عرض مشاركة واحدة
  #5  
قديم 28th August 2010, 07:02 AM
الصورة الرمزية jesusisGod
jesusisGod jesusisGod غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: May 2008
الدولة: Canada
المشاركات: 15
الجنس: ذكر
jesusisGod is on a distinguished road
PART-2


(أخبرنا) ..........عن ابن عباس رضي الله عنهما قال قال الله عز وجل (فان تولوا فخذوهم واقتلوهم حيث وجدتموهم ولا تتخذوا منهم وليا ولا نصيرا إلا الذين يصلون إلى قوم بينكم وبينهم ميثاق) الآية وقال (لا ينهاكم الله عن الذين لم يقاتلوكم في الدين ولم يخرجوكم من دياركم) الآية ثم نسخ هؤلاء الآيات فانزل الله (براءة من الله ورسوله إلى الذين عاهدتم من المشركين) إلى قوله (فإذا انسلخ الاشهر الحرم فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم) وانزل (قاتلوا المشركين كافة كما يقاتلونكم كافة) قال (وان جنحوا للسلم فاجنح لها) ثم نسخ ذلك هذه الآية (قاتلوا الذين لا يؤمنون بالله ولا باليوم الآخر ولا يحرمون ما حرم الله ورسوله)






الكتاب : تفسير مقاتل

جزء1 الصفحة 70

ثم إن آية السيف نسخت الإعراض .






الكتاب : المحرر الوجيز
المؤلف : أبو محمد عبد الحق بن غالب بن عبد الرحمن ابن تمام بن عطية المحاربي

جزء6 الصفحة208 من أخر سطر 7

إن آية السيف نسخت جميع الموادعات .






فتاوى الأزهر من منتصف الصفحة

آية السيف ولقد تكلم أغلب المفسرين في آية من آيات القرآن وسموها آية السيف وهى قول الله سبحانه وتعالى { فإذا انسلخ الأشهر الحرم فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم وخذوهم واحصروهم واقعدوا لهم كل مرصد } .

قال الحافظ بن كثير في تفسير الآية : (قال الضحاك بن مزاحم أنها نسخت كل عهد بين النبي صلى الله عليه وسلم وبين أحد المشركين وكل عقد ومدة .

قال العوفى عن ابن عباس في هذه الآية لم يبق لأحد من المشركين عهد ولا ذمة نزلت براءة .


ويقول الحافظ محمد بن أحمد بن محمد بن جزى الكلبى صاحب تفسير التسهيل لعلوم التنزيل (وتقدم هنا ما جاء من نسخ مسالمة الكفار والعفو عنهم والإعراض والصبر على أذاهم بالأم بقتالهم ليغنى ذلك عن تكراره فى مواضعه فانه وقع منه فى القرآن مائة وأربع عشرة آية من أربع وخمسين سورة نسخ ذلك كله بقوله { فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم } { كتب عليكم القتال } وقال الحسين بن فضل فيها هي آية السيف نسخت هذه كل آية في القرآن فيها ذكر الإعراض والصبر على أذى الأعداء فالعجب ممن يستدل بالآيات المنسوخة على ترك القتال والجهاد .






تفسير ابن عطية

جزء3 الصفحة 221

وقال ابن عطية في تفسيره لآية السيف : (( وهذه الآية نسخت كل موادعة في القرآن أو ما جرى مجرى ذلك ،وهي على ما ذكر مائة آية وأربع عشرة آية ))






القرطبي

وقال في تفسير قوله : ] يا أيها النبي جاهد الكفار والمنافقين واغلظ عليهم[ (التوبة :73 ) : وهذه الآية نسخت كل شيء من العفو والصفح . الجامع لاحكام القران 8/20.








الكتاب : الكشف والبيان / للثعلبي

جزء6 الصفحة 180

يا أيها النبي جاهد الكفار والمنافقين وأغلظ عليهم ومأواهم جهنم وبئس المصير.........قال (ابن مسعود وابن عباس) وهذه الآية نسخت كل شيء من العفو (والصلح) والصفح.






فتح القدير – الشوكاني: جزء2 الصفحة 566

{ وأغلظ عليه } الغلظ : نقيض الرأفة وهو شدة القلب وخشونة الجانب قيل : وهذه الآية نسخت كل شيء من العفو والصلح والصفح






وقال ابن حزم ونُسخ المنع من القتال بإيجابه) ألإحكام في أصول الأحكام4/82.



وقال شيخ الإسلام ابن تيمية : (( … فأمره لهم بالقتال ناسخ لأمره لهم بكف أيديهم عنهم ) الجواب الصحيح لمن بدل دين المسيح 1/66 .




الألوسي:

جزء18 الصفحة 421 من أخر سطرين
+ وإن أريد من الآية الكف عن القتال فهي منسوخة




الدر المنثور - السيوطي

جزء4 الصفحة99 من أول السطر

وكان النبي يوادع الناس إلى أجل فإما أن يسلموا وإما أن يقاتلهم ثم نسخ ذلك في براءة، فقال: "اقتلوا المشركين حيث وجدتموهم التوبة" الآية 5 وقال : "قاتلوا المشركين كافة" التوبة الآية 36 نبذ إلى كل ذي عهد عهده وأمره أن يقاتلهم حتى يقولوا لا إله إلا الله ويسلموا وأن لا يقبلوا منهم إلا ذلك وكل عهد كان في هذه السورة وغيرها وكل صلح يصالح به المسلمون المشركين يتواعدون به فإن براءة جاءت بنسخ ذلك فأمر بقتالهم قبلها على كل حال حتى يقولوا لا إله إلا الله








تفسير الطبري: جزء14 الصفحة 41

وكان نبي الله صلى الله عليه وسلم يوادع القوم إلى أجل، فإما أن يسلموا، وإما أن يقاتلهم، ثم نسخ ذلك بعد في "براءة" فقال فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم )، وقالقاتلوا المشركين كافة)، [سورة التوبة: 36]، ونبذ إلى كل ذي عهد عهده، وأمره بقتالهم حتى يقولوا "لا إله إلا الله" ويسلموا، وأن لا يقبل منهم إلا ذلك. وكل عهد كان في هذه السورة وفي غيرها، وكل صلح يصالح به المسلمون المشركين يتوادعون به، فإن "براءة" جاءت بنسخ ذلك، فأمر بقتالهم على كل حال حتى يقولوا: "لا إله إلا الله".





الكتاب : نواسخ القرآن
المؤلف : ابن الجوزي

جزء1 الصفحة 173 من أخر سطرين

أن هذه الآية وهي آية السيف نسخت من القرآن مائة وأربعا وعشرين آية ثم صار آخرها ناسخا لأولها وهو قوله فإن تابوا وأقاموا الصلاة






البرهان في علوم القرآن – الزركشي

جزء2 الصفحة 40 من سطر5

قال ابن العربي: قوله تعالى فإذا انسلخ الأشهر الحرم 3 ناسخة لمائة وأربع عشرة آية ثم صار آخرها ناسخا لأولها وهي قوله فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فخلوا سبيلهم






الكتاب : الناسخ والمنسوخ
المؤلف : هبة الله بن سلامة بن نصر المقري

جزء1 الصفحة98 من سطر 1

آية السيف نسخت من القرآن مائة وأربعا وعشرين آية ثم صار آخرها ناسخا لأولها وهو قوله تعالى فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فخلوا سبيلهم






فتاوى الأزهر من منتصف الصفحة

وقال الإمام أبو عبد الله محمد بن حزم في الناسخ والمنسوخ باب الإعراض عن المشركين (في مائة وأربع عشرة آية في ثمان وأربعين سورة نسخ الكل بقوله عز وجل { فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم } وسنذكرها فى مواضعها ان شاء الله تعالى ) انتهت .

ويقول الإمام المحقق أبو القاسم هبة الله بن سلامة اقتلوا المشركين حيث وجدتموهم (الآية الثالثة هي الآية الثالثة وهى الناسخة ولكن نسخت من القرآن مائة آية وأربعا وعشرين ثم صار آخرها ناسخا لأولها وهى قوله تعالى { فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فخلوا سبيلهم } (كتاب الناسخ والمنسوخ) .








قال النيسابوري في كتابه: ( الناسخ والمنسوخ)

جزء1 الصفحة 19

في قوله :{ ‏فَإِذَا انسَلَخَ الْأَشْهُرُ الْحُرُمُ فَاقْتُلُوا الْمُشْرِكِينَ حَيْثُ وَجَدْتُمُوهُمْ وَخُذُوهُمْ وَاحْصُرُوهُمْ وَاقْعُدُوا لَهُمْ كُلَّ مَرْصَدٍ فَإِنْ تَابُوا وَأَقَامُوا الصَّلَاةَ وَآتَوْا الزَّكَاةَ فَخَلُّوا سَبِيلَهُمْ إِنَّ اللَّهَ غَفُورٌ رَِحيمٌ ‏} توبة 5. هي الآية الناسخة ، نسخت من القران مائة آية وأربعا وعشرين آية . راجع المصدر السابق 284.

وقال الكلبي صاحب تفسير ( التسهيل في علوم التنزيل) ونقدم هنا ما جاء من نسخ مسالمة الكفار والعفو عنهم والأعراض والصبر على آذاهم بالأمر بقتالهم ليغني ذلك عن تكراره في مواضعه، فانه وقع منه في القران مائة وأربع عشرة آية من أربع وخمسين سورة، نسخ ذلك كله بقوله: (فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم ).








وقال ابن حزم في كتابه الناسخ والمنسوخ: في القران مائة وأربع عشرة آية في ثمان وأربعين سورة . نسخت الكل بقوله: اقتلوا المشركين حيث وجدتموهم .

وقال الإمام ابو القاسم بن سلامة : (اقتلوا المشركين حيث وجدتموهم) الآية الثالثة وهي ناسخة ،ولكن نسخت من القران مائة وأربع عشرين آية ثم صار آخرها ناسخ لأولها، وهي قوله ( فان تابوا أقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فخلوا سبيلهم).

راجع الناسخ والمنسوخ للنحاس النيسابوري في شرحهم لآية التوبة 5.



قال النيسابوري في كتابه (الناسخ والمنسوخ) في شرحه لآية السف ، التوبة 5: هي الآية الناسخة ، نسخت من القران مائة آية وأربعا وعشرين آية . راجع المصدر السابق 284.

الكتاب : الناسخ والمنسوخ في القرآن الكريم
المؤلف : ابن سلامة

جزء 1 الصفحة 16 من سطر 4

سورة التوبة
نزلت بالمدينة، وهي آخر التنزيل.

تحتوي على أحدى عشرة آية منسوخة: الآية الأولى: قوله تعالى: (براءة من الله ورسوله) إلى قوله تعالى: (فسيحوا في الأرض أربعة أشهر) الآية، والتي قبلها.نزلت هذه الآية فيمن كان بينه وبينهم موادعة، جعل مدتهم أربعة أشهر، من يوم النحر إلى عشر من شهر ربيع الآخر، وجعل موادة من لم يكن بينهم وبينه عهد خمسين يوما، وهو من يوم النحر إلى آخر المحرم. وهو تفسير قوله: (فإذا انسلخ الأشهر الحرم) يعني المحرم وحده. ثم صار منسوخا بقوله: (فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم).

الآية الثانية والثالثة: هي الآية الناسخة، ولكن نسخت من القرآن مائة آية وأربعا وعشرون آية ثم صار آخرها ناسخا لأولها، وهي قوله تعالى: (فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فخلوا سبيلهم).








قال بن كثير في تفسيره لآية التوبة 5: جزء4 الصفحة 122

قال الضحاك بن مزاحم : إنها نسخت كل عهد بين النبي ، بين أحد المشركين وكل عقد ومدة.

وقال ابن عباس في هذه الآية: لم يبق لأحد المشركين عهد ولا ذمة منذ ان نزلت وانسلاخ الأشهر الحرم، ومدة من كان له عهد من المشركين قبل أن تنزل (7) أربعة أشهر، من يوم أذن ببراءة إلى عشر من أول شهر ربيع الآخر.
وقال علي بن أبي طلحة، عن ابن عباس في هذه الآية، قال: أمره الله تعالى أن يضع السيف فيمن عاهد إن لم يدخلوا في الإسلام، ونقض ما كان سمي لهم من العقد والميثاق، وأذهب الشرط الأول.








قال أبو جعفر الرازي: وهذه الآية الكريمة هي آية السيف التي قال فيها الضحاك بن مزاحم أنها نسخت كل عهد بين النبي وبين أحد من المشركين وكل عقد وكل مدة .






ابن كثير: جزء4 الصفحة 112

وقال العوفي عن ابن عباس في هذه الآية: لم يبق لأحد من المشركين عهد ولا ذمة منذ نزلت براءة




فتاوى الأزهر من منتصف الصفحة

آية السيف ولقد تكلم أغلب المفسرين في آية من آيات القرآن وسموها آية السيف وهى قول الله سبحانه وتعالى { فإذا انسلخ الأشهر الحرم فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم وخذوهم واحصروهم واقعدوا لهم كل

مرصد } .

قال الحافظ بن كثير في تفسير الآية : (قال الضحاك بن مزاحم أنها نسخت كل عهد بين النبي صلى الله عليه وسلم وبين أحد المشركين وكل عقد ومدة .

قال العوفى عن ابن عباس في هذه الآية لم يبق لأحد من المشركين عهد ولا ذمة نزلت براءة .


ويقول الحافظ محمد بن أحمد بن محمد بن جزى الكلبى صاحب تفسير التسهيل لعلوم التنزيل (وتقدم هنا ما جاء من نسخ مسالمة الكفار والعفو عنهم والإعراض والصبر على أذاهم بالأم بقتالهم ليغنى ذلك عن تكراره فى مواضعه فانه وقع منه فى القرآن مائة وأربع عشرة آية من أربع وخمسين سورة نسخ ذلك كله بقوله { فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم } { كتب عليكم القتال } وقال الحسين بن فضل فيها هي آية السيف نسخت هذه كل آية في القرآن فيها ذكر الإعراض والصبر على أذى الأعداء فالعجب ممن يستدل بالآيات المنسوخة على ترك القتال والجهاد .

وقال الإمام أبو عبد الله محمد بن حزم فى الناسخ والمنسوخ باب الإعراض عن المشركين (في مائة وأربع عشرة آية في ثمان وأربعين سورة نسخ الكل بقوله عز وجل { فاقتلوا المشركين حيث وجدتموهم } وسنذكرها فى مواضعها ان شاء الله تعالى ) انتهت .


ويقول الإمام المحقق أبو القاسم هبة الله بن سلامة اقتلوا المشركين حيث وجدتموهم (الآية الثالثة هي الآية الثالثة وهى الناسخة ولكن نسخت من القرآن مائة آية وأربعا وعشرين ثم صار آخرها ناسخا لأولها وهى قوله تعالى { فإن تابوا وأقاموا الصلاة وآتوا الزكاة فخلوا سبيلهم } (كتاب الناسخ والمنسوخ) .
فإذا لقيتم الذين كفروا فضرب الرقاب وقال السدى والضحاك إن آية السيف منسوخة بآية فإذا لقيتم الذي كفروا فضرب الرقاب حتى إذا اثخنتموهم فشدوا الوثاق فاما منا بعد واما فداء وهى أشد على المشركين من آية الشيف





أردت أن أدعم هذا المقال بالكتب الإسلامية والتفاسير دون أدنى تدخل مني أو أي تفسير مني لإقامة الحجة عليهم من كتبهم التي كلها تنادي بعدم السلام والسماح , حتى السماحة منسوخة ولا يعتد بها !

@@@@@@@@

@@@@@@@@منسوخ@@@@@@@@@

مايكل سعيد
الحوار المتمدن
__________________
The TRUTH will set you free
وتعرفون الحق والحق يحرركم

آخر تعديل بواسطة jesusisGod ، 28th August 2010 الساعة 07:10 AM سبب آخر: اضافة اسم صاحب المقال
رد مع اقتباس

Sponsored Links