عرض مشاركة واحدة
  #2  
قديم 12th June 2005, 10:33 PM
الصورة الرمزية Elie Swed
Elie Swed Elie Swed غير متواجد حالياً
مدير عام و مشرف المنتدى الإداري
 
تاريخ التسجيل: Aug 2003
الدولة: zaidal
المشاركات: 1,388
الجنس: ذكر
Elie Swed is on a distinguished road
Post تعليق

وكانت مداخلتي على الشكل التالي :

أولا ً أحييك أخي ابن الإنسان على هذا التحليل المنطقي المتسلسل للأحداث, إن ما تتعرض له سوريا من هجمات بربرية والتي نعرف مصدرها وأهدافها الغير خافية على أحد, وأحدها هو زرع الفوضى الضبابية في كل ٍ من سوريا ولبنان , هذا الضباب الكثيف الذي يحجب الرؤية عن كثب بالرغم من معرفتهم الحقيقة بأن سوريا ليس لها مصلحة تـُذكر في مسلسل الاغتيالات التي حدثت أو ستحدث, بدء ً من السيد مروان حمادة وصولا ً للصحفي الشهيد سمير قصير ... إلخ, ولا شك بأن الأخطاء المتراكمة على الساحة اللبنانية من قبل بعض السوريين في لبنان ( وأكيد لا يتحمل السوريين تلك الأخطاء كاملة وحدهم ... ) والذي أدت إلى ما أدت إليه من مفاعيل ٍ أنتجت الخروج السوري من لبنان بتحريك ٍ وتخطيط ٍ خارجي وهذا ما نعلمه ونؤكده جميعا ً, ولكن الذي يؤسف عليه : هو المتاجرة بدم الشهداء للوصول إلى مآرب سياسية آنية لا تذر ولا تنفع ... كما نراها اليوم على ساحة الانتخابات ( عفوا ً تعيينات ) لأنها آتية على زوال لا محال لأن الأقوياء يستخدمونهم رؤوس حراب يصوبونها نحو أهداف ٍ خاطئة وعند الانتهاء من هدف استخدامهم سيتم رميهم في مزابل التاريخ ودون التفاتة إلى تلك الأقذار لأنها لا تعني لهم شيئا ً كما فعلوا تماما ً بالأصوليين في أفغانستان وغيرهم من الدكتاتوريات على مدى العالم المكبل بقيود الحرية ... التي يطالبون بها لهذا العالم حتى بتنا قرفا ً ننادي بالحرية من هذه الحريات المستوردة تهريبا ً غير خاضعة لأية جمركة والتي تأتينا على ظهور دبابات عاتية محملة بشتى أنواع المعارضات المقيتة التي لا وجود لها حتى في أحلامنا ... إن الضحايا التي تكبدها الشعبين في لبنان وسوريا لهوَ أهم في نظري من كل هؤلاء الذين تاجروا بأرواح ودماء الشهداء هؤلاء السياسيون المتوارثة قبعاتهم ... وجلابيبهم ... وربطات أعناقهم السبب الرئيس في كل ما يحدث أتمنى على الشعب اللبناني وشبابه الذي استخدموه أبشع استخدام في مرحلة الاغتيالات ( اغتيال الوطن ) أن يرى طريق الحق ويزهق الباطل وأن يقول بكل جرأة لهذه الطبقة السياسية المهترئة ... والمتوارثة لكل تبعية والبعيدة عن كل شيء يمت بصلة : إلى الحرية والسيادة والاستقلال , والتي يعرفونها إلا شعارات تـُرفع عند اللزوم , لأنهم تعودوا على تلقي الأوامر وتنفيذها كأداة ٍ طيعة في أياد ٍ لا تعرف غير الدماء وصولا ً لهدفها, أن يقولوا لهم أذهبوا عنا ودعونا نقود البلاد إلى الحرية الحقيقية وإلى الاستقلال الحقيقي وإلى السيادة الحقيقية ... ولبناء لبنان الموحد الحر الشريك في منطقة تريد أن تحيا بسلام ومحبة وإخاء مع الجميع ..... ونعيش مع سوريا وشعب سوريا شقيقتنا التوأم دون بغض ٍ أو حقد ٍ أو انتقام ....

حبيب العمر


__________________
الأرض التي تقع عليها متـألماً

عليها تتكئ وتقف من جديد
رد مع اقتباس

Sponsored Links