عرض مشاركة واحدة
  #20  
قديم 13th June 2005, 12:16 AM
مطانيوس ع. سلامة مطانيوس ع. سلامة غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الروحي و السياسي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2004
الدولة: زيدل
المشاركات: 896
مطانيوس ع. سلامة
بناء الوطن:

الطموح كبير بين كل من تنفس الهواء في سوريا من بني البشر , طموح تكرسه الواجبات الملقاة على كل حامل ضمير حي في هذا البلد الحبيب ولاسيما بعد الوصول إلى الوحل أو كاد أن يصل الصعوبات كبيرة أمام حاملين مشعل التصحيح ودفع هذا البلد إلى المسار الصحيح ليرتقي قدما" إلى الأمام ليتحقق كل ما يحلم به المواطن من عيش كريم وأمن محقق والتعبير بحرية بدون تهديد الدواليب وكلنا مع محاسبة المسيء والكل مسؤول عن حصاد ما زرعت يداه فمن يعمل لخير البلد يلقى التقدير والإكرام ومن يسرق البلد أو ينهب جيوب الناس وبيوت الناس ولا بد وأن يطاله القصاص العادل يوما" وبدون تأثيرات جانبية لأن ما ظهر من خلال المؤتمر ونتائجه يشير إلى أنه لا أحد فوق القانون ويبشر بالخير ويبعث إلى التفاؤل وفي ظل حرية الإعلام سيشار بالبنان لكل مسيء والدلالات كثيرة من خلال الصحف التي تطالعنا كل يوم بالصوت الجريء والكلمة الناقدة والسهم الموجه إلى بعض المسيئين والحبل على الجرار وكلما توسعت دائرة الإعلام ظهرت صورة الذين بجب محاسبتهم بصورهم القاتمة ونتائج المؤتمر جاءت نظريا" محققة للآمال والطموح وإني متفائل جدا" بالمستقبل القريب وما سيظهر لنا من خطوات لمعالجة الخطأ واجتثاث بؤر الفساد في كل صوب واتجاه في هذا البلد العظيم وعندما نترك حرية الأحزاب التي تبني شعاراتها على خدمة الوطن والمواطن بعيدة عن الإرهاب الديني والمذهبي وتكون اتجاهاتها الفكرية لكل المواطنين وبدون تميز أو درجات يعني هذا ظهور أحزاب جريئة تصوب الصّورة على الخطأ وتتابع تقويمه ولن نقول معارضة وموالاة فلكل فريق منهاج وطريقة عمل تكمل عمل ومسيرة الحزب الآخر وبدون إلغاء الآخر وبما يخدم مصلحة البلد العليا أي عندما يعلن أن فلانا" في شركة كذا اختلس من خلال تنفيذ مشروع ما ووضعت اليد على هذا السارق وتمت محاسبته بكل الطرق الرادعة التي تحذّر غيره نكون قد خدمنا الوطن وعندما يقال أن هذا الموظف يؤخّر تنفيذ معاملات المواطنين ليحصل على الرشوة وتتم محاسبته نكون قد حققنا الخدمة الكبيرة للوطن لإجتثاث الخطأ وهذا يشدّ الحبل إلى القضاء الذي هو سند الضعفاء والميزان العادل الذي يجب أن يبقى دائما" أهم وسيلة لإحقاق الحق المسلوب وأنا معكم بأننا اليوم قد وصلنا إلى حد الوحل ولن أقول إلى الحضيض لأنه ما زال هناك أمل وليكن المواطن جريئا" في الطرح والتعبير عن الرأي وأن يحصل على دليل الإدانة للمواجهة ولن يكون مثل أصحاب الإعلام في بعض الدول الشقيقة التي تصرخ بأن هذا الخطأ هو من مسؤولية الدولة أو السلطة هي كذا وكذا وهذا لا يؤدي إلى الإصلاح أبدا" وكان الأفضل لو قال حاسبوا الوزير فلان من خلال تنفيذ المشروع الفلاني ويكون قد كون ملفا" يدين ويثبت ما ادعاه وهكذا تكون الإشارة إلى الخطأ صحيحة ومقنعة وهذا جانب من الإصلاح والجانب الآخر تكون بالمقترحات الجريئة عندما يقول أحدكم بوسائط الإعلام المرئية والمسموعة والمكتوبة مقترحا"تطوير عمل مؤسسة حكومية مثلا بإظهار الخلل الموجود بها وتقديم المقترح للتصحيح لأن هذا المقترح سيتم الأخذ به وتشكيل اللجان الخاصة بمتابعته ويوجد المنابر الكثيرة التي يمكن أن يصل الصوت من خلالها إذا كنا حريصين على تقدّم بلدنا وازدهاره وأن لا نقول أبدا" هذا الموضوع لا يهمني ودعه لغيري يهتم به فإن اللامبالاة هي التي أوصلتنا إلى ما نحن عليه ولا يستهان أبدا" بنتائج المؤتمر لأنها جاءت محققة للطموحات وفي نفس الوقت أعطت الحرية والجرأة لكل حامل ضمير حي ليخدّم هذا البلد بالصوت الجريء والمواقف الشجاعة والفرصة الآن متاحة للجميع ونقترح حاليا" للوصول إلى النتائج السريعة للإصلاح هي بوضع صناديق في كل المدن والقرى والمؤسسات وتشكيل لجان لفتح هذه الصناديق اسبوعيا"وتكون نزيهة وتطلع على محتوياتها وتحمل هذه الصناديق هموم ومقترحات المواطنين وترفع التقارير اللازمة إلى اللجان الرئيسية التي يشكلها السيد الرئيس وتتبع له مباشرة" وتكون اللجان الفرعية التي تقوم بفتح الصناديق تابعة إلى اللجان الرئيسية وأن لا تكون كافة اللجان تابعة لأية جهة أمنية أو وزارية أو غير ذالك بل تكون تابعة للسيد الرئيس مباشرة لأنه الحلم ومكان الثقة والحريص على تقدم البلد وازدهاره إضافة لكل أبناء الوطن المخلصين له والمطلوب من هذه اللجان إضافة لمعالجة محتويات الصناديق متابعة كل ما ينشر بوسائط الإعلان وكل ما يكتب بالأنترنت سواء داخل القطر أو خارجه من الأصدقاء أو غير الأصدقاء حول كل ما يقال ويؤدي لإصلاح الوطن والمواطن ليتم معالجة كل خلل وقعنا به وأوصلنا إلي هذا الواقع الذي أصبح عند الكثيرين من أبناء هذا الوطن الشرفاء بموقع اليائس من كل إصلاح ومقدار السرعة في الإصلاح ومحاسبة المسيئين نكون قد أعدنا الثقة للمواطن هذا إضافة لوضع الخطط المدروسة والواقعية لكل مفاصل الحياة في سوريا سواء" منها البشرية والاقتصادية والإدارية والمالية ومتابعة تنفيذها ومحاسبة المسؤولين عنها إضافة إلى دراسة واقع الشركات الخاسرة والمتعثرة إنتاجيا" والوقوف على حقيقة السبب الذي أدى إلى ما هي عليه والدولة أقدر على تغير واقع مثل هذه الشركات إذا درست واقعها دراسة ميدانية وصحيحة والقطاع العام هو الداعم الرئيسي للاقتصاد الوطني ولا نقلل من أهمية القطاع الخاص الرديف للقطاع العام في التكامل الاقتصادي .
أهنيء كل الذين نالوا ثقة السيد الرئيس وثقة أعضاء المؤتمر وكلف بعملا" وأصبح تحت المسؤولية أذكره بأنه أصبح يشار له بالبنان وتحت المراقبة من قبل جميع أبناء هذا البلد في الداخل والخارج أيضا" وأمل الجميع بالإصلاح وأشكر الأخ د.فيكتور الذي تابع مسيرة ونتائج المؤتمر ووضعنا في كل حيثياته كما أشكر كل من شارك في الكتابة حول هذا الموضوع في هذا الموقع وخاصة الأخ حبيب العمر وزهرة تشرين وعرعوش وحسام والكل تحدث من واقع غيرته وألمه على واقع هذا البلد وإن كان البعض متشائما والبعض واقعيا" ومتفائلا" .
أقول لكم تفاءلوا... تفاءلوا .. يا أحبائي وشكرا,
-----------
__________________
الصديق كالوريد يمد القلب بالحياة
رد مع اقتباس

Sponsored Links