الموضوع: من قصص الأمثال
عرض مشاركة واحدة
  #5  
قديم 22nd June 2014, 11:21 AM
الصورة الرمزية Ibrahim G Durah
Ibrahim G Durah Ibrahim G Durah غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الدولة: Virginia-USA
المشاركات: 146
الجنس: ذكر
Ibrahim G Durah is on a distinguished road
القصة مو قصة رماني بس القلوب ملياني.

ويستخدم هذا المثل عند الحكم على مشكلة كبيرة من خلال أمور بسيطة ظاهرة.
وقصته أن فتاة تزوجت وسكنت مع زوجها في بيت أهله وكان بينها وبين والدة زوجها الكثير مما نسمعه من قصص ومشاكل بين الكنة وحماتها.
المهم مضت الأيام كما يجب أن تمضي وشعرت الزوجة بأعراض الحمل وطبعا في بداية الحمل هناك شيء اسمه الوحام وكان وحامها على الرمان والمشكلة أن الأيام لم تكن أيام رمان.... (مقصودة).....ولم يستطع الزوج أن يقصر فلابد من تأمين الرمان فهو ان استطاع أن يقنع زوجته بصرف النظر عن الرمان واستبداله بفاكهة ثانية لن يستطيع اقناع والدته الحريصة على سلامة حفيدها وقد حاصرته بأقوالها :بتطلع بعين الولد......بتطلع بوجهو.....بتطلع مدري وين......
المهم لامفر وبدأ رحلة البحث الشاقة الى أن وفقه الله الى بائع فواكه مجففة وجد غايته لديه فأحضر حبة من الرمان وعاد غانما الى زوجته وهو يظن أنه أرضى زوجته وأمه.....ولكن.....
شعرت الزوجة بالفوز وبدأت سهام من نار بينها وبين حماتها التي أكلتها الغيرة من كنتها وماهي الا لحظات غادرت فيها الزوجة الى المطبخ لتعود وتجد أن رمانتها قد تبخرت وحماتها تتحسس معدتها قائلة: يالها من رمانة لذيذة.
وبدأت المعركة وعلا الصراخ فحضر الزوج وبعض الجيران حين علموا أن الزوجة تصرخ على حماتها لسبب تافه هو رمانة ولامو الزوجة .
_ أمن أجل رمانة كل هذا الصراخ؟؟
فقال الزوج:
القصة مو قصة رمانة بس القلوب مليانة.


وقريب من هذا المثل هناك مثل:


اللي بيعرف بيعرف والما بيعرف بيقول كف عدس.

وقصته:
أن شابا من مجتمع محافظ أحب فتاة وأحبته وكانا يخشيان عيون الرقباء لذلك غالبا ما كانت لقاءاتهما تتم بعيدا عن العيون.
كان والد الفتاة فلاحا يزرع العدس وقد جنى المحصول وجمعه في ضاهر القرية في منطة البيادر وفي احدى المرات كان موعد العاشقين على بيدر العدس وفي لحظات المناجاة وكل منهما يسبل عيونه للآخر لم يلاحظا أن والد الفتاة يقترب من البيدر.
ماهي الا لحظات حتى وصل الأب وجن جنونه حين رأى ابنته مع ذلك الشاب فرفع عصاه يريد أن يهوي بها على رأسه فما كان أمام العشق الا الهرب ......وياروح ما بعدك روح.......وقد حمل ملئ كفه عدسا.
لاحقه الأب في شوارع القرية وهو يرغي ويزبد الى أن تعب ولم يستطع اللحاق به فتوقف لاهثا والغضب يعمي بصيرته ولم يترك شتيمة ولا دعاء الى وأرسله على رأس ذلك الشاب غير مستثنيا أحدا من عائلته حتى سابع جد.
واجتمع بعض أهل القرية وأخذوا يلومونه:
_ولو يارجل!!!
_ أمن أجل كف عدس كل هذا الصراخ ؟؟
فزفر زفرة تكاد تطيح ببيدره وقال:
_اللي بيعرف بيعرف والما بيعرف بيقول كف عدس.


واخوتنا المصريين يقولون:
اللي ما يعرفش بيقول عدس.
وعندهم له قصة ثانية على الشكل التالي:
دخل أحد اللصوص الى متجر كبير يبيع البقول والحبوب فيما يبيعه وقد استطاع سرقة مبالغا من النقود وكثيرا مما وقع تحت يده مما خف حمله وغلا ثمنه.الى أن داهمه صاحب المتجر فانطلق هاربا ولكنه في لحظة هروبه صدم كيسا من العدس فتناثرت محتوياته على الأرض وحين اجتمع الناس وشاهدوا غضبه وحزنه الشديدين.قالوا:
_كل هذا الحزن والغضب لأن كيسا من العدس وقع على الأرض؟؟
_فقال:
اللي ما يعرفش بيقول عدس.

أرجو أن أكون قد قدمت شيئا ممتعا.
دمتم جميعا بود.
__________________
...إني أشهد في نفسي صراعاً و عراكا ...
...وأرى ذاتي شيطاناً و أحياناً ملاكا...
...هل أنا شخصانِ يأبى ذاك مع هذا اشتراكا...؟
...أم تراني واهماً في ما أراهُ ...؟
لست أدري...
رد مع اقتباس

Sponsored Links