عرض مشاركة واحدة
  #5  
قديم 20th May 2005, 05:25 AM
منذر عبد العزيز منذر عبد العزيز غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Sep 2003
الدولة: zaidal
المشاركات: 165
الجنس: ذكر
منذر عبد العزيز is on a distinguished road
محاربة الفساد

محاربة الفساد
محمد عبد الرحمن : ( كلنا شركاء) 23/4/2005
كلما كنتم تعلنون الحرب علي كنت ازداد قوة وصلابة وعتوا.
وكلّما قلتم أنكم ستقضون عليّ في مجال ما, كنت أتفتح وأبر عم في مجالات وأماكن أخرى متعدد ه.
جاء المصلحون, المبشرون, الكهنة والشيوخ..دعوا لمحاربتي وربطوا ذلك بالإيمان..
أذاعوا الخطب, وأقاموا الصلوات وأشعلوا المباخر...
وفشلوا..
لم يخل بيان حكومي.. انتخابي.. بلدياتي من ذكر للوعود بالقضاء علي.
كنت, بكل تواضع على رأس جداول الأعمال بين:
الأمم المتحدة وزبائنها ومن يقع ببراثن مجلس الأمن, لجان التفتيش عن أسلحة الدمار ولجان التحقيق حتى في اختيار الدول التي ستستضيف الألعاب الأولمبية الموالاة والمعارضة, السلطة وأعوانها وأعدائها, العمال وأرباب العمل, الموظفين والمدراء التجار والمستهلكين, البازار والفلاحين, دخلت في تفاصيل كثيرة:
في إعداد الميزانيات وفي حلبها لآخر قرش, في إعداد الدراسات والكلف والقيم ألتقديريه.
في عملية التسعير, والجمارك, والتأكد من الجودة, والنوعية, والباطون المسلّح والأعزل..
والزفت المزفت, والأسطحه التي ترشح وتحتاج إلى أسطحه.. والتي بدورها تحتاج إلى أسطحه وهكذا دوا ليك ..والفراريج التي تراهق بسرعة عجيبة, والسيارات التي دخلت ولم يعرف حتى الآن قرعة أ بيها من أين..
وأراكم تتساءلون ببراءة وشغف.. لماذا فشلتم في القضاء علي؟
أقول لكم: السبب بسيط جدا.. وشفقة بكم سأصرح به..
ذلك أنني كنت قريبا منكم ولا زلت أكثر مما تتصورون..داعبت أحلامكم طويلا, ونمت قربيا من وسائدكم الخالية..
شاركتكم غزواتكم وحملاتكم ودخلت في مشاريعكم .. مساهما أول.
وصفقاتكم.ا عقودكم.. .وكشوفكم... وأرقامكم التي تزيد أصفارها عن الستة.
قدّمت لكم أجمل ما عندي من محلات, ومقاصف, ومطاعم, وفنادق..وفيلات, أماكن لهو..
استرجعتم فيها شبابكم ..وسيارات فارهه.
ووهبتكم أجمل النساء في قصوري..ألبستكم أجمل الثياب.. ونثرت عليكم أفخر العطور جعلتكم تستلذون بالويسكي المعتق..و تنفثون الهافانا..وتظلطون الكافيار..
وباسم المؤتمرات والندوات والدورات, أخذتكم في جولات حول العالم وجعلتكم أولاد بطوطة وقبّضتكم جزاء تعبكم الترفيهي هذا بعملات يحفى أندادكم اللذين يدعون الشرف ولا يلمسوها.
وبعد كل هذا..
تدّعون أنكم ستحاربونني.!
لم أعد تثير فيّ هذه العبارة أي إحساس, ولا حتى بالضحك كما كنت أفعل زمان..
تحاربوني..!
لا.. أعلم لستم جادين بذلك..ولكن فلتخترعوا شيئا آخر لنتسلى به
__________________
new_zaidal
رد مع اقتباس

Sponsored Links