الموضوع: (جريمة الرشوة )
عرض مشاركة واحدة
  #3  
قديم 2nd April 2011, 11:33 PM
الصورة الرمزية يوسف شاهين
يوسف شاهين يوسف شاهين غير متواجد حالياً
عضو متقدم
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
المشاركات: 60
الجنس: ذكر
يوسف شاهين is on a distinguished road
شكراً

السيدة silva
شكراً على هذه المداخلة الجميلة والأسئلة التي بحاجة إلى إجابة والى الأنامل التي ترجمة هذه الأفكار إلى حروف لنتمكن من التفاعل والرد وارغب من الجميع التفاعل وان يفعلوا كما فعلتي

أما الجواب سيكون ذو شقين الأول اجتماعي والثاني قانوني

اجتماعياً: الرشوة بلاء ما بعده بلاء ويجب محاربتها بشتى الوسائل والطرق لا القانونية فحسب بل الاجتماعية أيضاً من خلال عزل المرتشين والتشهير بهم ونبذهم من المجتمع وزرع هذه الأفكار في الأجيال القادمة
أما لجهة التشريع والقانون فقانون العقوبات السوري من اشد القوانين صرامة في التعامل مع هذا النوع من الجرائم وهذا ما تم ذكره سابقاً فقد نص على عقاب المرتشي في المواد /341-342-346-347/ ونص على عقوبة الراشي في المواد /343-344-345-348/
والسؤال عن القاضي العادل :
القانون السوري واجتهادات المحاكم (لا رقابة على القضاء إلا الضمير)
فالعدالة تخضع إلى ضمير القاضي في الأمور الجزائية ومنها جريمة الرشوة
وللمواطن دور في هذا فبدون المواطن ووعيه لا يتمكن القاضي من تحقيق العدالة والكشف عن هذا النوع من الجرائم
فالقانون منح عفو من العقاب في المادة 344 وذلك لان الغاية من هذا العفو هو الكشف عن الموظف الذي يقوم بالاتجار بوظيفته
اذاً القانون لم يسعَ إلى معاقبة الراشي بل كان الهدف الأساسي والجوهري هو ملاحقة الموظف المرتشي الذي يستغل الوظيفة العامة لتحقيق مكاسب وغايات شخصية بوسائل منحها له القانون من خلال استغلال المواطن بها
ومن هنا علينا أن نعي بان الفانون يعفي الراشي إذا قام بالاعتراف بجريمته في مرحلة التحقيق وقبل إحالة الملف إلى المحكمة المختصة والإعفاء هذا جاء بقوة القانون
كما ان هناك دور كبير للمؤسسات الحكومية في الكشف عن هذه الجريمة
والجدير بالذكر بان هذه الجريمة اولاً واخيراً جريمة اجتماعية فعلينا أن نفَعل دورنا الاجتماعي بمكافحة هذه الجريمة
ولنا رأي في هذا الموضوع وهو

(علينا أن لا نحترم القانون من منطلق الخوف ، بل علينا أن لا نخاف احترام القانون)


لان القانون وجد لحماية المجتمع

المحامي يوسف أنطوان شاهين
رد مع اقتباس

Sponsored Links