الموضوع: الأخرس
عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 21st May 2007, 01:24 PM
ميلاد يوخنا ميلاد يوخنا غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: May 2007
الدولة: لبنان
المشاركات: 5
الجنس: ذكر
ميلاد يوخنا is on a distinguished road
الأخرس

كان يركض بسرعة البرق يلتفت يميناً و يساراً و أحياناً الى الخلف وصدره مشرعاً للرياح العاتية ،وكأن جيشاً جراراً يلاحقه للقبض عليه حياً أو ميتاً يتعثر بحجرةهنا أو يسقط في حفرة هناك ، وهو يخترق التراب بقدميه العاريتين في تلك الأرض المحروثة حديثاً، ما أن أقترب مني حتى ركع على قدميه مستنجداً بي ، قال والخوف يلف جسده الهزيل المتوتر والشحوب يشوّه ملامحه،:ارجوك ايها العم أنهم يريدون قتلي أرجوك أحميني منهم أنا لم أفعل شيئاً سيئاً صدقني ، قلت له:لاتخف يابني هيا أهدأ انت هنا في امان.. لن أدع أحداً يلمسك ، خد اشرب قليلاً من الماء ، شرب القليل من الماء على عجل ،بدأ الذعر المتراكم على صفيحة وجهه يتبعثر شيئاً فشيئاً , توقف، يلتقط أنفاسه المتعبة ،اسمع يا بٌني انا يدعونني العم يوحنا اعمل بجمع الحطب و ابيعه في المدينة، الآن وقد أخدت قسطاً من الراحة وزالت عنك المخاوف والهواجس ،هل قلت لي من أنت ؟وماهي قصتك ؟ نظر في عيني بعمق ثم تنفس بحسرة حقيقية ، قال:لن تصدقني يا عم لان قصتي غريبةٌ عجيبة أُدعى أدم الاخرس و الناس الذين يطاردونني هم اهل قريتي... لست لصاً و لا كافراً ذنبي الوحيد انني كنت اخرساً منذ الولادة لاصابتي بمرض في الحنجرة لكنني اسمع جيدا عشت طفولتي يتيماً متسولاً وعندما بلغت سن الشباب أقترح علي مختار القرية أن اتقن مهنة (ماسح الأحذية) اعجبتني الفكرة و رحت ازاولها بكل أمانة وشرف فانقدتني من حياة التسول والتشرد,تلقيت كل التشجيع من أهل قريتي ، حيث أضحى معظمهم من زبائني, اذهب كل يوم الى الساحة مصطحباً صندوقي ومنادياً ( بويا بويا...) طبعاً من خلال الطرق على الصندوق ،ياتون اليّ لمسح احذيتهم ، يجاملونني ويسردون علي حكاياهم واسرارهم حتى بت مخبأ أميناً وكاتماً مؤتمناً لكل مالا قدرة لهم للبوح به ، مستغلين عاهتي واثقين انني لااستطع يوماً من افشائها ،هدا يقول:اتعرف يا ادم ان جارتي كلما سافر زوجها تدعوني الى النوم معها لان زوجتي البقرة تنام مبكرة مثل الدجاج وذاك يقول: انه يكسب اموالاً طائلة بعد استلامه امانة المستودع في وظيفته الجديدة.. وآخر يقول قصص مشينة يقشعر لها البدن ، مضت أعوام وأعوام وأنا أكتم أسرارهم وقبح مغامراتهم ، حتى جائت تلك الليلة .
وماذا حصل بعدها ؟
قال:ماحصل ان البارحة وانا نائم حلمت ان القديس مار جرجس زارني في منامي وقف الى جانبي بعد ان ترجل عن حصانه ،طرق برمحه طرقة خفيفة على رأسي وقال لي : أسمع يا آدم : غداً ستكون شخصاً آخر وستنطق بطلاقة ... ثم ركب حصانه وسار رويداً رويداً حت أختفى كلياً استيقظت في صباح اليوم التالي شعرت بأن شيئاً ما في حلقي يدفعني بقوة الى التحدث ، كانت الكلمات تنساب كالماء من على شفتي ، ورحت اركض سعيداً في الشوارع والأزقة وأنا أصرخ بكل صوتي انا انطق انا انطق يا ناس يا عالم أني أنطق ........... خرج الجميع صغاراً وكبارا نساء وشيوخاً وهم مذعورين لا يصدقون ما حصل ، وعندما تيقنوا من الخبر لم تسرهم هده الحالة خوفاً من أن افضح أسرارهم فبادروا الى حمل العصي و المعاول وكل ما توفر لديهم من الاسلحة وبدأوا بملاحقتي من أجل القضاء علي... متهمينني بالسحر والشعودة والكفر
فقلت له :وماذا تفكر أن تفعل بعد كل هدا ؟
فكر قليلاً ثم أردف يقول وقد كاد صوته يخونه:سأُصلي الى مار جرجس وأطلب منه أن يعيدني الى ما كنت عليه .
رد مع اقتباس

Sponsored Links