عرض مشاركة واحدة
  #2  
قديم 6th February 2009, 09:08 PM
الصورة الرمزية Elie Swed
Elie Swed Elie Swed غير متواجد حالياً
مدير عام و مشرف المنتدى الإداري
 
تاريخ التسجيل: Aug 2003
الدولة: zaidal
المشاركات: 1,388
الجنس: ذكر
Elie Swed is on a distinguished road
لا تطنيش ....


سيدي الكريم alazdi عذراً ليس القصد التطنيش عن ما تكتبه ولكن يمكن الناس تعبت من السياسة وصابها نوع من الجمود والانتظار لما هو أفضل من المواقف المخزية للحكام .... وعلى كل ٍ أريد أن أسجل هنا رأياً أرجو أن يجيب على الكاتب :
إن حالة التشرذم العربي واختلاف الرؤية بين الأطراف جعل من إسرائيل الطرف الأقوى بلا منازع, كان الأجدى في نهاية المطاف أن يكون لقـِّمة الدوحة ( لا الكويت ) الكلمة الفصل في كل الخلافات العربية والتقرب الجاد للقيادات الحاكمة لو حضرت جميعها ) لا لشيء ولكن من أجل أن تسمو فقط إلى مستوى فهم ونبض الشارع العربي ( لأن قرراتها ـ أي مؤتمر الدوحة ـ هي الأقرب لأن تلامس الضمير العربي وأحاسيس شارعه الغاضب ) , فكفى تهرباً باسم الاعتدال العربي أو تحت أي اسم آخر ( ومسك العصي من النصف ), منذ عام النكبة 1948 وحتى اليوم لم تغير إسرائيل من سياستها ونظرتها إلى العرب والمسلمين وأرضهم المعطاء وثرواتهم المنتهكة كما الأرض ( لإتباعها بأمانة نهجها المخطط والمرسوم لها بعناية ) وحتى العرب الذين أصبحت بينها وبينهم علاقات دبلوماسية أو اقتصادية أو ما شابهها من علاقات لم تستطع باعتدالها واتفاقاتها أن تغير شيئاً من نظرتها أو عقيدتها أو من سياستها شيء !!!!!
فإسرائيل ليست معنية بكل هؤلاء إلا بالأهداف التي تصبو هي إليها والتي صـُنع هذا الكيان الغاصب من أجلها , والدليل إلى ذلك الكثير ... الكثير .. وما ارتكابها للمجازر عينها منذ إنشاء الكيان الغاصب بدأً من دير ياسين في نيسان عام 1948 ومذابح قبية وأم الفحم وبحر البقر مروراً بصبرا وشاتيلا وقانا وجنين وصولاً إلى محرقة غزة 2008 ـ 2009 خير دليل على ما نقول, سواء كانت الحجة باسم الدفاع عن النفس أو ردعاً للإرهاب والتطرف وإلى ما هناك من الحجج التي سوقها بيريز في قمة دافوس بسويسرا زوراً وبهتاناً على أهلنا في فلسطين ـ وغزة تحديداً ـ دون أي ردة فعل للأخ عمرو موسى الأمين العام لجامعة الدول العربية الموجود على نفس المنصة التي يعتليها مجرم قانا وأطفالها رئيس الكيان الصهيوني شمعون بيريز مصفقاً له بعد الانتهاء من كلمته كالآخرين من الحضور, لم يفعل شيء سوى تهنئة رئيس وزراء تركيا رجب الطيب أردوغان على ردة فعله المناسبة كقائد يحترم نفسه وانسحابه بل آثر بقاؤه إلى جانب القاتل دون أن يكون له ردة فعل مناسبة على الحدث بحجة أنه لا بد من وجود لصوت عربي ـ حسب رؤيته للأمور حينها ـ يبقى على المنصة معهم وكأنه يعطي لنفسه الحق في التواجد بينما القائمين على إدارة الندوة لم يعطوه وقتاً يشرح فيه ولو الجزء البسيط من القضية التي يزيد عمرها عن الستين عاماً, ولا ننسى احتلال إسرائيل للأراضي العربية الأخرى وقضم أمتار الأرض متراً أثر متر ضاربة عرض الحائط كل النداءات الدولية وقرارات مجلس الأمن الدولي ـ مجلس المسخرة الذي يختصر فيه العالم كله وهو عبارة عن دمية تحركها الولايات المتحدة الأميركية الحليف الاستراتيجي والشريك الواضح والمباشر للعدو الإسرائيلي في كل شيء ـ إن كل النداءات العالمية من أجل السلام ( بغض النظر عن مدى صدقيتها أو ريائها ) لم تفعل أو تمنح أملاً ولو كان زائفاً لأمة العرب في السلام, إن القتل هو اللغة الوحيدة التي تتكلم بها إسرائيل وتفهمها جيداً وتمارسها عبر أجيال تراكمت ولم يفعل شيئاً ( أي المجتمع الدولي ), أما السلام والتلفظ به هو شماعة تعلق عليها إسرائيل لباسها الوسخ ( الناصع بياضاً لعالم أمسى أعمى قصرياً منـُع من الرؤية الصحيحة للأحداث ).
سيدي الكريم أيها الطيب :
إن كل ما حدث يثبت لنا نحن الشارع العربي أنه لا حل إلا بإتباع خط واحد تعرفه إسرائيل جيداً لأنه يهدد وجودها وهو الخط المقاوم, ثقافة المقاومة يجب زرعها في الفكر العربي من جديد ـ هذا الخط هو الوحيد الشرعي الذي يبعد عنا المهانة والانحطاط الذي وصلنا إليه فعلاً ـ ليس القصد هنا السلاح فقط وإنما الفكر المقاوم له فعاليته بين الشعوب والمقاومة لها أشكالها المتعددة, فأرجو أن ننحو لأن نتعلم تلك الثقافة من جديد وكفانا أعطاء الفرص لهذا المجتمع الدولي البائس الذي يختصر كل العالم بمصالح الدول الخمس الأعضاء الدائمين في مجلس الأمن ...........!!!!!!!!!!!!


توضيحاً وللعلم فقط : إسرائيل تمنعت عن تطبيق ( 40 ) قراراً صادراً عن مجلس الأمن الدولي بحقها وأكثر من ( 600 ) قراراً للجمعية العامة للأمم المتحدة معتمدة في ذلك على الدعم الأميركي اللا محدود والمكشوف وعلى التواطؤ الأوربي المستتر ( لكي لا ننسى ).

شكراً لك ولأطروحاتك معنا وأهلاً بك سيدي الكريم.

حبيب العمر
__________________
الأرض التي تقع عليها متـألماً

عليها تتكئ وتقف من جديد
رد مع اقتباس

Sponsored Links