عرض مشاركة واحدة
  #1  
قديم 2nd February 2010, 01:44 PM
الصورة الرمزية Kinan
Kinan Kinan غير متواجد حالياً
عضو مخضرم
 
تاريخ التسجيل: May 2003
الدولة: Zaidal
المشاركات: 933
الجنس: ذكر
Kinan
فلم (أفاتار) avatar يحقق أعلى ايرادات في العالم

بلغت ايرادات الفيلم 1.859 مليار دولار




“إنه الفيلم الذي سينقل فن السينما الى المستقبل، والذي سيُشكّل نقلة نوعية في عالم المؤثرات البصرية.” هذا ما أجمع عليه النقاد السينمائيون حول فيلم “أفاتار”، مُثنين على إبداع كاتبه ومخرجه جايمس كاميرون، الذي نقل المشاهد إلى عالم “النافي”، عالم الجمال والطبيعة من خلال الاستعانة بمؤثرات رائعة وبدقة عالية. وهو يشكل بداية مستقبل صناعة الأفلام في الألفية الجديدة، على طريقة “الثري دي” أو ما يعرف بتأثيرات العرض بالأبعاد الثلاثية.
يقول المثل “الحلم هو الممر الحقيقي للإبداع”، وحلم كاميرون منذ الطفولة تجسّد في فيلم “أفاتار” الذي تدور أحداثه عام 2154، حول إرسال أحد أفراد مشاة البحرية مصاب بالشلل (جاك) إلى كوكب “باندورا” في مهمة فريدة من نوعها وهي محاولة استكشاف الأسرار البيولوجية والكيميائية لهذا الكوكب ومن يعيشون فيه للاستفادة منها على الأرض وتوفير مصدر لا ينضب من الطاقة. الخطة الرئيسية لتحقيق ذلك هي نقل عقول بعض البشر إلى أجسام تشبه النافي أي سكان “باندورا”، والعيش بينهم ومن ثم محاولة معرفة أسرارهم. لكن جاك يصاب بشعور من التمزق بين اتباع أوامر قادته وحماية من ينتمون إلى كوكب “باندورا” بعد أن علم نية قادته الرامية لتدمير المكان الذي يعيشون فيه للحصول على ما يعتقدون أنه معدن ثمين، بل إن جاك سيشعر بأنه ينتمي إلى هذا العالم أكثر من أي شيء آخر.
وتمكن فيلم “أفاتار” الذي بلغت تكلفته 300 مليون دولار من تحقيق أعلى إيرادات في العالم على الاطلاق بلغت 1.859 مليار دولار، لتتجاوز حصيلة إيرادات فيلم “تايتانيك” التي بلغت 1.843 مليار دولار خلال عامي 1997 و1998. وكان “أفاتار” قد حطم رقماً قياسياً آخر كونه أسرع فيلم في التاريخ يجمع مليار دولار في شباك التذاكر في 17 يوماً.
إن ما لا يعلمه معظم محبّي فيلم “أفاتار” أن كاميرون لم يكتفِ بخلق شخصيات عالم “النافي”، بل خلق لغتهم أيضاً من خلال الاستعانة بالدكتور بول فرومر الذي ألّف لغة عالم “النافي”. وهي تتألف من حوالي 500 كلمة، ويمكن لكل محبّي الفيلم تصفّح الموقع الإلكتروني http://www.learnnavi.org/ لتعلم هذه اللغة والغوص في ثقافة “النافي”.
وعلى الرغم من النجاح المدوي الذي حققه “أفاتار”، قرّرت الصين التوقّف عن عرضه ابتداءً من يوم الجمعة المقبل. وبحسب مصادر دور السينما فإن دور العرض المزودة بتقنيات ال”3 دي ” هي التي ستواصل عرض الفيلم الناجح. وذكرت صحيفة “أبل ديلي” الصادرة في هونج كونج أن السلطات الصينية ترغب في وقف “أفاتار” لأنه يجعل رواد السينما يفكرون في عمليات التهجير الإجبارية وربما يتسبب في إثارة أعمال عنف، علاوة على أنه يأخذ فرصة الأفلام المحلية.
رغم اعتبار البعض أن الصورة طغت على القصة في “أفاتار”، لا بدّ من التنويه بأبعاد الصرخة التي أطلقها المخرج في زمن يهدد فيه الاحتباس الحراري سلامة الأرض، زمن انقطع فيه التواصل بين الإنسان والطبيعة. فـ”أفاتار” ليس فقط تتويجاً لتطوّر التكنولوجيا وبُعد خيال الإنسان، بل هو أيضاً دعوة للعودة إلى الطبيعة والحفاظ عليها قبل فوات الأوان!
__________________

Keep Smiling !
It's The Second
Best Thing You Can Do With Your Lips
رد مع اقتباس

Sponsored Links