موقع زيدل الصفحة الرئيسية  

العودة   منتديات زيدل > المنتدى الزيدلي > منتدى المجتمع > مواضيع اجتماعية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
  #16  
قديم 28th November 2007, 02:07 PM
الصورة الرمزية إنانا
إنانا إنانا غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
المشاركات: 107
الجنس: انثى
إنانا is on a distinguished road
صــدد البــلدة السـريـانية الـعـريـقـة



صدد بلدة قديمة العهد أورد موسى الكليم ذكرها في الكتاب المقدس بقوله : ... ومن جبل هور ( حيث توفي هرون ) ترسمون إلى مدخل حماة . وتكون مخارج التخم إلى صـدد . (العدد 34:8 )

وقال حزقيال النبي : هذا هو حد الأرض …. في ناحية الشمال من البحر العظيم طريق حثلون حتى الوصول إلى صدد . ( حزقيال 47 : 15 )

فمن نص الكتاب المقدس يتضح أن صدد كانت ملكاً لآرام جد السريان ولم يكن لليهود أي علاقة بها لأنها كانت ضمن أرض كنعان . وقد سكنها منذ أقدم العصور شعب سرياني عرف بغلوه بمعتقده وجنسيته وتشبثه بعقيدته وعاداته .

كما جاء في قاموس الكتاب المقدس : (( صدد اسم سامي ربما كان معناه ( جانب الجبل ) وهو موقع وربما كان برجاً إلى الحدود الشمالية لكنعان ، وظن أكثرهم أنها صدد الحالية التي تبعد 75 ميلاً إلى الشمال الشرقي من دمشق و 35 ميلاً إلى الجنوب الشرقي من حمص على طريق ربلة إلى تدمر ، والمسيحيون هناك من السريان الأرثوذكس )) .

وقال عنها ابن الأثير : (( هي قرية في طرف البرية عند حمص )) .

وقال عنها ابن العديم : (( تقع صدد في نقطة تلاقي طرقات كثيرة هامة وهي بين سلمية والشام وقد جاء ذكرها في التوراة ، فهي قديمة يسكنها النصارى )) .

ويقول رينيه دوسو : (( نقترح أن ندعو saltatha صدد ولا يمكن أن نثبت بأن صدد هي دانوبا كقول مورتيز . وإن صدد عقدة طرقات في غاية الأهمية . وهذه القرية بكاملها مسيحية ))

وفي اللؤلؤ المنثور للبطريرك أفرام الأول برصوم ( 1957+ ) : (( صدد بُـليدة قديمة جنوبي شرقي حمص على طريق دمشق مرحلة يوم عنها ، آهلة بنحو أربعة آلاف نفس من السريان ))

الديانة المسيحية في صدد :

يخبرنا سفر ( أعمال الرسل 8 : 14 ) أن بطرس الرسول ويوحنا الإنجيلي قد بشرا في حمص وبثوا فيها التعاليم المسيحية . لا ننسى ( ميلا ) أحد المبشرين السبعين الذي بشّر في حمص وحماة وبعلبك والرستن واستشهد دفاعاً عن الدين القويم في شيزر .

وانتقلت الديانة المسيحية من حمـص إلى صــدد وساعد عل ذلك ارتباطها بها تجارياً وإدارياً . ثم أصبح يطلق على من اعتنق المسيحية من الآراميين اسم سريان فأصبحت لفظة السرياني مرادفة للفظة مسيحي
أما من ناحية المذهب فأهل صدد يخضعون للكرسي الأنطاكي ، فهم سريان أرثوذكس ، متمسكين بعقيدتهم لأبعد الحدود ويضرب بهم المثل في التشدد فيقال عنهم ( سريان صدديون ) .

جاء في كتاب زفرات القلوب للخوري عيسى أسعد الحمصي ص 98 : (( وقفت هذه القرية ( صدد ) في وجه العواصف الدينية وثبت أهلها على اعتقادهم رغم ضغط الهاجريين ، كما لم يزحزحهم عن سريانيتهم استيلاء الروم على سورية مدة طويلة )) .

ويقول أيضاً في ص 99 : (( وأصل السريان الموجودين الآن في سورية يرجع إلى صدد لذلك يدعون ( أي السريان ) صدديين )) .


الأسر اللبنانية التي تنحدر من أصل صددي


يذكر دي طرازي أعلام لبنان المنحدرين من أسر نبتت أصولها في صدد ونزحت عنها بين أوائل القرن الثالث عشر ومطلع القرن السادس عشر لاضطراب حبل الأمن ولأن لبنان كان أكثر أماناً ونجد في تلك الأسر سلسة طويلة ضمن حلقاتها أحبار وجهابذة ، ونخبة من أعيان لبنان وهذه الأسر هي :

أسرة شاهين المشروقي : تنتمي إلى طائفة الحصارنة في صدد وفروعها متعددة في لبنان ومنها : فرع السمعاني ، وعواد ، ومسعد ، وشدياق ، وفرحات ، ومطر ، والحاج .وقد نشأ من فروع هذه الأسرة أربعة بطاركة من العلماء والأدباء والمؤلفين ، منهم المطران شمعون السمعاني ( 1687 – 1768 ) مطران صور من عائلة حصرونية .

آل اليـازجـي :لا تزال أصول هذه الأسرة إلى يومنا هذا في كل من صــدد و زيدل و النبك
الأسقف ابراهيم بن عبدالله اليازجي التي دامت رئاسته الروحية من ( 1774 - 1796 ) وهو الذي رسم الأيقونات الجميلة على جدران كنيسة مار سركيس وباخص وكنيسة مار جرجس في صدد .

وأسرة الدويهي : فروعها كثيرة في لبنان بقي منها أرومات في صدد وهم : أسرة عبيد ، حبلص ، تادرس ، وهبة ، شحادة ، قرقور

وقد أنجبت أسرة الدويهي من مختلف فروعها ثلاثة بطاركة ، وواحد وعشرين مطراناً ، وأدباء وعلماء وكتّاباً .

أسرة الدبس : و منها خرج المطران يوسف الدبس مؤلف تاريخ سورية في ثمانية مجلدات .

أسرة آل ثابت : التي تمت بالنسب إلى أسرة شاهين المشروقي الصددية وقد تولى الدكتور أيوب ثابت رئاسة الدولة اللبنانية في عهد الانتداب الفرنسي عام 1943 .

أسرة ستيتة - أسرة الحاج حسن _ أسرة شْقير _ وأسرة آل عطشة _أسرة زوين - أسرة آل الصدي _ أسرة طراد ، وبسّول ، وخضير ، وقشوع ، والكرملي ، وبركات وكساب ومخلوف وعجرم و رفّول وقزّي وغيرهم .
رد مع اقتباس

Sponsored Links
  #17  
قديم 28th November 2007, 07:31 PM
dream catcher dream catcher غير متواجد حالياً
عضو متقدم
 
تاريخ التسجيل: Feb 2007
المشاركات: 91
الجنس: ذكر
dream catcher is on a distinguished road
لو بخلق بالبرية اهلي بيعترفوا فيي والطفل اللي بيخلق بالبحر شو بيعطوه الجنسية ؟
بدنا جواب للحزورة وهيدا مش موضوعي
لاتقل اصلي وفصلي بل أصل الفتى ما قل ودل
و
الشيء مش بالاصل الشي بالعقل

العالم كلها عم تحكي عن ضيعها ونحنا بموقع ضخم تابع لموقع زيدل او بالاحرى لقرية زيدل ولهلق ماسمعنا شي عن ضيعتنا وشو عم يصير فيها والانجازات التي يقوم بها بعض من اهاليها او مغتربيها وخصوصا الاب جهاد جلحوم .
يعني اكيد مش حلوة بحقنا نحنا اهالي زيدل ننطر الغريب ليحكي عن ضيعتنا وعن اللي عم يصير فيها وعن ابونا جهاد وأعماله
وكمان مش معقول نطلب من شخص انه يحكي عن حاله او عن اهله ونحنا موجودين وبنعرف عنه كتير ولهلق قاعدين ساكتين ناطرين .
عم نحكي كثير عن ابونا جهاد جلحوم وفي كثير عم يسمعوا عنه ومش عارفين شو قصته و اغلب الاعضاء والمشرفين بيعرفوه تماام المعرفة وفيه علاقات حميمة وشخصية معه وبيعرفوا شو الاعمال اللي قدمها للضيعة فممكن واحد من الأشخاص يكتب عن أعماله .

.( المدح بالوجه ذميمة فكيف المدح بالنفس)
والشرح بالنهاية رح يكون مدح وانا لااستطيع غير ان اهنىء ابونا جهاد على كل اعماله الخيرية
(واللي لحقني منها طرطوشة).

اتمنى من جميع الاعضاء وكل شخص عنده إلمام بأعمال هالإتسان عن قرية زيدل او القرى الاخرى ان يقدمها لنا عبر هذا الموقع ***أنه يستحق***

هذه لمحة عن حياة الاب جهاد منقوله عن موقع أل ضاحي مشكورين


الأب جهاد جلحوم
رد مع اقتباس
  #18  
قديم 28th November 2007, 09:35 PM
الصورة الرمزية talal_alachkar
talal_alachkar talal_alachkar غير متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Feb 2003
الدولة: BELGIUM
المشاركات: 633
الجنس: ذكر
talal_alachkar is on a distinguished road
المساعدة و المحبة

يا جماعة هل نسيتم أهلنا و احبابنا في الولايات المتحدة الأمريكية
وما قدموه لقرية زيدل الغالية
منها صالتين في زيدل ومشكور من ذكرهما
ومستوصف لزيدل
سيارة إسعاف من امريكا
بناء المدارس و ترميمها
ترميم الكنائس
تبرعات لفقراء القرية على طول السنة
و أخرها سيارة القمامة التي أرسلت من إلمانيا من أجل نظافة القرية .
والأهم جاليتنا الغالية التي تعيش في أمريكا
والتي شبابها يحتضن كل شاب أو عائلة تأتي جديداً لأمريكا و تقوم بمساعدتها و تأمين العمل و إحتياجات للمعيشة لريثما تستقر أمورهم .
و من خلال تلك المساعدة أتى مغتربوننا بالمال و أكملوا تجميل القرية بأجمل المنازل و الفيلل و زينوها بأفخر السيارات و صباياها بأجمل الطلات و شبابها بأبها الشخصيات .
وزينوا منازلها بأجمل الزينات تعبيراً للمولود المجيد بعيد ميلاده المجيد في هذه الأيام المجيدة .

{{{{{{{{{{{{{{{{{{{{{{{{{{{{{ المساعدة }}}}}}}}}}}}}}}}}}}}}}}}}}}}}}}
و المحبة هما ما تتميزان بهما زيدل الخضراء
تحية لكل مغترب في الولايات المتحدة الأمريكية
و في العالم
وشكراً
__________________
ليس أجمل من حب أن يبذل الإنسان نفسه في سبيل أخيه الإنسان
رد مع اقتباس
  #19  
قديم 29th November 2007, 05:22 PM
الصورة الرمزية dream night
dream night dream night غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 119
الجنس: ذكر
dream night is on a distinguished road
اقتباس:
يا جماعة هل نسيتم أهلنا و احبابنا في الولايات المتحدة الأمريكية
وما قدموه لقرية زيدل الغالية
بعد التحية للاخ طلال بس هيك صرنا طالعين عن الموضوع هون وصرنا بموضوع ثاني وما بعتقد ان منتدى زيدل قد قصر في شكر المغتربين وما قدموه للضيعة مع انني من قرية اخرى .
عندما نتكلم عن شخص يختلف كليا عندما نتكلم عن جماعة .
بالنهاية وليس اخيرا لا أعتقد ان اي شخص كان ينتظر شكرنا له لانه قام بما قام وانما التذكير بما قام به شيء جميل.
التحية الاساسية لكاتب الموضوع وتحية عطرة لااهالي بلدة خبب التي قضيت فيها فترة من الزمن ضمن خدمتي االعسكرية .
شكرا ل انانا لتعريفنا ببلدة صدد والتي تعتبر هي البلد الام للكثير من قرى حمص .
نتمنى المزيد منكم ونتمنى بعض الصور لمنتجع قرية زيدل اللذي نسمع عنه .
رخ احجز من اليوم اذا كان في مجال شي اسبوع حتى اتعرف على اهالي قرية زيدل
اعذروني
رد مع اقتباس
  #20  
قديم 29th November 2007, 07:03 PM
الصورة الرمزية talal_alachkar
talal_alachkar talal_alachkar غير متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: Feb 2003
الدولة: BELGIUM
المشاركات: 633
الجنس: ذكر
talal_alachkar is on a distinguished road
دريم نايت

دريم نايت

وكثران عنا الدريم بهالمنتدى والي عم إستغربوا في قاصم مشترك ................. ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟

من خلال عدد مشاركاتك 8 يبدو أنك على علم بأنو منتدى زيدل لم يقصر في مغتربي أمريكا
برافو بهنيك على متايعتك حتى من دون ماتشارك
أنت علقت على جملة من موضوع كامل طيب ليش مابتعلق على باقي الموضوع
وقت النقد بيكون بناء لازم يكون متكامل مو بس أنو نعلق على جملة وننسى الباقي ، أصبح هيك مانو تعليق أو نقد أصبح مجرد كلام بكلام وشكراً
يا صديقي أين كنت وقت كان موضوع زيدل الجميلة
في أشخاص صنعوا مجد زيدل وهاهم مدفونون في كنائسها ، ألا يستحقون الذكر .
في النهاية المجد ليس للحجارة والباطون ، المجد لرب المجد وكلامه المقدس .
__________________
ليس أجمل من حب أن يبذل الإنسان نفسه في سبيل أخيه الإنسان
رد مع اقتباس
  #21  
قديم 29th November 2007, 08:07 PM
الصورة الرمزية dream night
dream night dream night غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 119
الجنس: ذكر
dream night is on a distinguished road
اقتباس:
وكثران عنا الدريم بهالمنتدى والي عم إستغربوا في قاصم مشترك ................. ؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
الله يزيدنا وشرف لي ان يكون في احلام بهالمنتدى الا اذا كان الحلم محرم عندك و وللعلم اسمي هو حليم حالم عبد الحليم .ويشرفني اسمي .

يحق لك الاعتذار ويحق لي الصمت .
كمان طلعنا خارج الموضوع الاساسي وهيدي تعتبر ..... لكاتب الموضوع .
عذرا منك صاحبي اتمنى ان نرجع لسيا ق هذا الموضوع ونتابع مع اخوتنا واخواتنا وعذرا منكم لمقاطعتكم.
موضوعنا عن قريتي .


عذرا أخوتي وعذرا أدارة المنتدى ..
رد مع اقتباس
  #22  
قديم 29th November 2007, 11:05 PM
الصورة الرمزية mariam
mariam mariam غير متواجد حالياً
 
تاريخ التسجيل: Mar 2003
الدولة: zaidal
المشاركات: 889
الجنس: انثى
mariam is on a distinguished road
الجدل دائما يفقد الموضوع بهجته الا ترون معي ذلك 000
كل قرانا جميلة واود الاعتذار من سمر لم ارد على مشاكتها السابقة لظروف تعلمها لكني اقول اليوم 00زيدل يفوح عطرها في كل موضوع من منتدانا وفي كل كلمة تجدين ذرة من ترابها او لوزة من ثمارها ومع كل حرف يذيب القلب طعم العنب فيها 0000تكلمنا الكثير وبقي الكثير لكني انتظر من الاخوة من خارج زيدل ان يعرفونا على قراهم بعيونهم كما يرونها وما يميزها ربما نجد في الشبكة الكثير عن تلك القرى لكنها تبقى نصوص دون عبق ابن القرية دون احساس كاتب السطور 000ننتظر المزيد 000اما سناء يمكن دمعتها غطت المشاركة ؟؟؟سناء مين طلب تحكي عن مشروع الاب جهاد؟؟؟اكيد مو مريم 000والا انا غلطانة
رد مع اقتباس
  #23  
قديم 30th November 2007, 01:01 AM
الصورة الرمزية إنانا
إنانا إنانا غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
المشاركات: 107
الجنس: انثى
إنانا is on a distinguished road
رح تابع

وهي كمان لندى (مشان ما تبكي)...


أهــم آثـار صـدد



كان في صدد برج قديم مبني من الحجارة الضخمة يبلغ طوله 10 أمتار وعرضه 8 أمتار وارتفاعه 22 م يتألف من أربعة طوابق فيها نوافذ صغيرة لمراقبة القوافل وكانت أبعاد بعض حجارته 2.5 م طولاً و1.5 م عرضاً و 1 م ارتفاعاً أما بابه فكان صغيراً من الخشب المصفح بالحديد ويقال أن الباب الأصلي كان من الحجر . وكان البرج يرى من بعد 8 كم عن صدد .

انهيار البرج :

حدث في ليلة السبت 16 شباط على الحساب الشرقي الموافق 1 آذار 1919 م ، أن ثارت رياح شديدة دامت طوال الليل وفي اليوم التالي هبت الريح مجدداً في الظهيرة فهدمت الجانب القبلي من البرج فسقط على دكان مجاور لقصاب فمات كل من كان فيه وتهدمت بعض البيوت فأضحت مدافن لذويها وذهب فريسة تلك الحجارة الضخمة 15 شخصاً ، 7 من الحي الشرقي و 7 من الحي الغربي وشخص من قرية الفحيلة وهو صاحب الدكان وكان أغلب الضحايا مجتمعين في دكانه .



وفي عام 1935 حصل تصدع جديد في البرج فخاف السكان من تكرار الحادث فتقدموا بطلب إلى حكومة الانتداب لهدم البرج بدلاً من صيانته وترميمه وتمت الموافقة على الهدم ، نظراً لضعف مديرية الآثار على عهد فرنسا ولأن العلم ما كان منتشراً في البلدة كما اليوم ليطالب المتعلمون بترميم ذلك الصرح بدلاً من هدمه .

ويا ليت لو هدم الجانب المتصدع وأبقيت الأجزاء السالمة . وهكذا زال البرج من الوجود في أيام معدودات بينما استغرق الأجداد في بناءه عشرات السنين ،فكان هدمه جريمة لا تغتفر وخسارة فادحة لأنه كان مبنياً إلى غرار الحصون و الأبراج المنيعة كسور دمشق وبعلبك .

وإن شباب صدد الحاليين لا يعرفون من البرج المنيع سوى اسم الساحة المعروفة بـ ( ساحة البرج ) وسط البلدة قرب كنيسة مار تيواداروس .



الـتـــل :

وهو يقع في الجهة الجنوبية من البلدة وهو مرتفع مبني من الحجارة والطين ، وكان على ما يبدو ثكنة عسكرية ويقال أن فيه نفقاً يمتد تحت الأرض ويصله بالبرج .

وفي عام 1981 وبينما كانت البلدية تسوي أعلى التل عثر على عمق 30 سم على فوهة معقودة بالحجارة قطرها 65 سم وبعمق أربعة أمتار تصل إلى غرفة ، لكن لم ينزل إليها أحد ، وبعد إعلام مديرية الآثار بحمص أمرت بإغلاق الفوهة ولم تقم بأي إجراء .



النـواويــس :

في الجهة الغربية من صدد ( منطقة التوسع السكني ) مكان يدعى النواويس ( ناووس كلمة سريانية تعني التابوت ) وقد ظهر في إحدى الكروم المجاورة عام 1920 أثناء الحفر لغرس الشجر تابوت حجري مستطيل الشكل له غطاء حجري أيضاً طوله 2.1 م وعرضه 75 سم وارتفاعه يساوي عرضه . وربما دفن فيه أحد العظماء ولو ظهرت عليه كتابة أو تاريخ لكان له قيمة أثرية عظيمة.

وظهرت ثلاث توابيت أخرى أثناء حفر المجاري في المدرسة الثانوية وللأسف بقيت مدفونة تحت الأرض .

وعثر على تابوتين آخرين عام 1980 أثناء بناء منزلين في صدد ، كما عثر على كهف فيه هياكل عظمية بشرية وإلى جانب كل منها إبريق و صحن من الفخار .

جـزيـرة عُمـرو :

على بعد 5 كم إلى الشمال من صدد تقع جزيرة عُمُرو ( وهي كلمة سريانية تعني الدير ) وقد كان في هذه الجزيرة ( أي المنطقة المرتفعة ) دير الناسك مار ماما ( قديس سرياني ظل طويلاً حتى استطاع الكلام ولما تكلم كانت أول كلمة قالها ماما لذا سمي مار ماما ) . ومن هذا الدير تخرج أساقفة ورهبان وبقي عامراً حتى سنة 1715 م لكنه اندثر بفعل عاديات الزمان وغزوات البدو ولم يبق له أثر .

يصادف تذكار هذا الناسك في 3 أيار ( مايو ) من كل عام ، ويوجد نافذة في دار آل اسكندر تعرف باسم نافذة مار ماما تنار بالشموع وفيها قنديل يوقد بالزيت .

قبر الأمير أبو فراس الحمداني :

على بعد 10 كم إلى الشمال من صدد حجارة مجمعة في مكان منبسط من الأرض شرقي الطريق الترابية القديمة إلى حمص ، يعرف هذا المكان عند الصدديين بـ ( قبر الأمير ) ، لقد قتل أبو فراس الحمداني ( الحارث بن سعيد بن حمدان الملقب أبو فراس ) في هذا المكان إذ كان أبو فراس مقيماً في حمص ثم حصل خلاف بينه وبين أبو المعالي سعد الدولة بن سيف الدولة ، فطلبه أبو المعالي ، فانحاز أبو فراس إلى صدد عند طرف البرية في حمص ، فجمع أبو المعالي الأعراب من بني كلاب وغيرهم وسار في طلبه مع قرعويه فأدركه مطارديه على مشارف صدد وأعطوه الأمان ثم غدروا به وأمر قرعويه عبداً له بالتركية أن يقتله فقتله وأخذ رأسه وبقيت جثته في البرية حتى دفنها بعض الأعراب ولو استطاع الوصول إلى صدد لما كان قتل.

وقال بعضهم عن مقتله في صدد :

وعلمني الصّـــد من بعــده عن النوم مصرعه في صـدد

فسقيا لها إذ حوت شخصه وبعـداً لها حيث فـيهـا ابتعـد

ولم يعرف أبناء صدد من هو ذلك الأمير إلا بعد النهضة العلمية ، فأطلقوا اسمه على إحدى المدارس الابتدائية وأحد شوارع البلدة. وراودتهم فكرة إقامة تمثال يليق بالأمير في صدد .

ومؤخراً تم نقل رفاة الأمير إلى حمص حيث أقيمت ساحة باسمه .


الهـجرة إلى صــدد ومـنـها :

ظلت صدد مأهولة بشعب آرامي منذ نشأتها عام 1454 ق.م ، كما انتعشت في فترة الحكم التدمري وكانت في القرن التاسع الميلادي نقطة عسكرية هامة يشهد على ذلك برجها البائد إلى أن انفرط عقد الدولة الغسانية في القرن الثالث عشر (والغساسنة كانوا من القبائل العربية المسيحية) فلما تفرقوا انحاز قسم منهم إلى النساطرة وقسم إلى الروم وآخرون آثروا إلقاء السلاح والسكن في المدن والقرى السورية كصدد والقريتين والنبك وسائر أطرافها .

والحصيلة أن أولئك المهاجرين شكلوا ما يسمى اليوم في صدد بـ (الحي الشرقي ) ولهذا يقال المحلة الغربية آرامية والمحلة الشرقية غسانية . ولكل محلة كنائس خاصة وإدارة وإشراف مستقل وعقيدة واحدة أرثوذكسية للطرفين .

أما الهجرة من صدد فكان من أسبابها ضيق مساحة الأرض المزروعة بالنسبة لازدياد عدد السكان ، فبدأت الفئات النشيطة تهاجر طلباً للرزق وأخذوا يشيدون المزارع والقرى ، التي امتدت حتى حدود السلمية - حماة .

ويذكر الفيكونت فيليب دي طرازي في كتابه أصدق ما كان هذه القرى وهي : ((زيــدل ، فـيروزة الـحفـر ، مسـكنة ، الفرقلـس الفحيلـة ، أم دولاب ، الـجـدَيدة ، الجـابـريـة ، المـنزول ، الـرقامـة ، الشـعيرات ، الـعـالـيـات ، المـزهـريـة ، المشـرفة ، فضلاً عن النـبـك والقـريتين وامتدت فروع أبناء صدد إلى المدن السورية ولبنان وأصبحت صدد أماً لهذه الذراري التي أطلق على أهلها صـدديون أو صـدّيون))

كما يمكن أن نضيف إلى ماذكرناه بعض المزارع التي استوطنها الصدديون ثم تركوها وهي : (( تـل زبيدي ، فـرتقة ، أبو دالية ، حسيا ))
رد مع اقتباس
  #24  
قديم 30th November 2007, 01:51 AM
الصورة الرمزية إنانا
إنانا إنانا غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
المشاركات: 107
الجنس: انثى
إنانا is on a distinguished road
وهي على شان سمر و عماد (ضاحي) ...كونوا في كتير بيت ضاحي بالحفر و لكل الشباب و الصبايا الحفرية اللي معنا ...(إن وجدوا)...

بلدة الحفر :
هي إحدى قرى محافظة حمص، تقع جنوبي شرقي حمص على بعد /65/ كيلو متر. ترتبط إدارياً بناحية "صـدد" على مسافة/7/كم جنوباً. وهي على بعد/6/ كيلو مترات من حدود محافظة دمشق، وتفصل بينها وبين العاصمة مسافة/110/ كم.
مساحتها واسعة تقارب/170/ كيلو متر مربع، وترتفع عن سطح البحر/1000/ متر مناخها صحراوي يكاد يكون مختصا بها وبالقرى التي تعلوها جنوباً وتليها شمالاً في الوادي المعروف بوادي حمَيّد بتشديد الياء وكسرها.مناخها جاف وبارد وأمطارها قليلة لأن موقعها الطبيعي في نقطة متوسطة في أواخر القلمون.
غربها يمتد جبل لبنان الشرقي وشرقيها يمتد جبل المدخن. أما السهل الذي تتمدد عليه هذه القرى ومسارحها بدءاً من النبك إلى بلدة صدد فلا يزيد عرضه عن العشرين كم. تجري في هذا المجال الإقليمي رياح باردة صباحاً
وفي العصاري تجري رياح شمالية لاسعة ولكن ليست كالجنوبية، هذه الرياح المعاكسة كل بدورها تقذف الغيوم المطلة من أعالي الجبال الغربية المحملة بالمطر، تقذفها شمالاً وجنوبا فلا ينزل المطر على هذه القرى إلا نادراً. وعند اشتداد فعالية الطقس تكون طوفاناً يجرف كل ما يعترض طريقه كما جرى في عام 1937.
تدفقت المياه سيلاً عرمرماً في 27 تشرين أول فوصلت إلى الحفر وارتفعت "75 سم " في الشارع الرئيسي إلى أن تمكن السيل من جرف الجنائن فأخذت المياه مجراها وكان عرض المياه 200 متر وارتفاعها يزيد عن خمسة أمتار قال فيها شاعر القلمون سليم دعبول لما مرت في دير عطية وجرفت البيوت بمن فيها:
جاءنا طوفان في هذا الزمان يا بني الإنسان أين لكم فرار
يا ليت فينا مثل نوح صالـحاً وأتـاه من رب السما إنـذار
كنا صنعنا الفلك وركبنا بــه ننجو ولا تلحق بنا الأضرار
مر هذا الطوفان فجرف الجنائن وجانباً من القبور وترك الأحياء ومساكنهم ورمى بجانب القرية الصخور الكبيرة شاهدة للعبرة والتذكار.

الحفر الجديدة :
بقيت الحفر خراباً حتى العقد الثالث من القرن التاسع عشر لأن الحفر لم تذكر في رحلة فتح الله الصائغ الحلبي من 1810 - 1814 بينما ذكرت صدد عدة مرات. حيث لم يكن لدى الأهلين الذين يملكون في صدد- ملكاً مشاعاً- الجرأة للابتعاد عن بلدتهم بسبب طغيان البدو والمتسلطين من قطاع الطرق وكان حكم المحتل العثماني أضعف من أن يستطيع حماية الأهالي.
وعام 1830 غزا إبرهيم باشا المصري هذه المنطقة وطرد الأتراك منها. وفرض هيبة الحكم والقانون، واستتب على عهده نوع من الأمن.
ويومئذ خرج عشرة شبان و أرملة تدعى شاهينة من بلدة صدد إلى موقع الحفر المتوضع تحت مشرع قناة رومانية وأنقاض عبارة عن أكوام ترابية لعلها اللبن المفتت الذي بنيت منه قديماً. وآثار خربة، وبدأوا يعملون على إزالة الأتربة وطمي السيول من مجرى الماء وأعادوا تنظيف القناة الرومانية. وبعد جهود جبّارة، تدفقت المياه وسالت في مجراها القديم لتروي الأرض العطشى.....
عرفوا بعد ذلك باسم " العشرة " كانوا المؤسسين الجدد للقرية الجديدة.
كان " العشرة " مع شاهينة في بادىء الأمر يغادرون صدد بكوراً و يعودون إليها عند الغسق. وحين باشروا بزراعة الأرض وريها، باشروا بذات الوقت في تشييد المنازل وإنشاء الحظائر.
ثم انتقلوا نهائياً مع عائلاتهم إلى " موطنهم " الجديد وتوزعوا الماء والأرض القابلة للري والبناء فيما بينهم بالتساوي ، وبقيت الأراضي البعلية مشاعاً حتى اليوم .
قسموا الأرض إلى مناطق، وكل منطقة إلى عشر حصص، سموا كل حصة سهماً، فأصاب كل منهم سهماً واحداً من كل منطقة (حوالي القرية)، ثم قسموا الماء إلى عشر حصص وعشرة أيام، فنال كل واحد منهم يوماً كل عشرة أيام.
حصة الأرض سميت " سهماً " أما حصة الماء فأطلقوا عليها اسم " عدّان " وكانوا يقولون عن الذي يملك حصة كاملة: له نهار ماء.
فقد أطلقت صدد الكثير من أبنائها إلى كافة المدن والقرى في سورية القديمة المعروفة، فكان منها إضافة للحفر: زيدل - فيروزة - فحيلة - مسكنة وغيرها.
في مطلع العام 1860 كانت القرية قد أصبحت تضم العشرات، وشعر الأهالي- مدفوعين بتقواهم وإيمانهم- أنهم بحـاجة إلى الخدمات الروحية التي كانوا مضطرين إلى الذهاب إلى صدد لتأمين بعضها.
فاستثاروا همم بعضهم البعض، وأخذوا يتناقشون ويتدارسون موضوع بناء كنيسة.
كان لإنجاز العمل ملحمة رائعة، فخلال أربع سنوات ونيف (1862- 1866) جند كل الأهالي أنفسهم لأداء أعمال البناء الصعبة، كانوا كلهم رجالاً ونساءً ، أطفالاً وشيوخاً يـؤدون أعمالا مختلفة ، كل حسب طاقته.
كل فرد في القرية تبرع بما تمكن من التبرع به: المال، المواد العينية، والجهد والوقت...وتم انشاء الكنيسة

الحفر في مطلع القرن العشرين:
منذ فجر هذا القرن، أصبح لهذه القرية شخصيتها المستقلة، وبدأ نبوغ أهلها ونشاطهم يبرز للعيان ويعطي ثماره .واشتد ساعدها، فأخذت تتحدى الطامعين وتذودعن حدودهاوكرامتهاضدالمستغلين والغزاة وقطاع الطرق، فقد اضطرهم وضعهم إلى الاعتماد على النفس لا على الحكومة- والحكم عثماني- فمن الطرف التي تحكى أن بعض الأهالي شكا لرئيس مخفر تركي تعديات أحد قطاع الطرق حتى أنه قطع إصبع شخص ليسلبه خاتمه الفضي. وكان جواب رئيس المخفر، أنه سيقوم بواجبه، فما على الشاكي إلا أن يجيئه باللص موقوفاً إلى المخفر، وسيقوم (رئيس المخفر) بقطع رأسه فوراً.!!!
في ظل أوضاع كهذه، عانى الأهالي ما عانوا من طمع الطامعين وتعدياتهم- يضاف إليهم طمع رجال الدولة وجهلهم وظلمهم - ولكنهم جالدوا وتحملوا ودفعوا عن أنفسهم الظلم والهوان، وأبوا الخضوع لنزوة الغازي وشراهة الطامع حتى عرف عن حدودهم المنعة والحصانة، وذاع لهم صيت واسع في الشجاعة والاستماتة في الدفاع عن العرض والأرض. ولهم مواقف مشهودة مجيدة سجلها الشعراء المحليون والزجالون في أشعارهم و أزجالهم.
كما اشتهر الحفريون بالجود والكرم رغم ضيق ذات اليد، وبالأنفه والكبرياء والاعتداد بالنفس إلى درجة الغرور . حتى إن البطريرك العلامة أفرام الأول برصوم وصفهم في مقالة قال فيهما:
" أرجلهم في الماء، و أنوفهم في السماء "

ورغم ذلك، فأثناء هذه الحقبة من الزمن، ولا سيما بعد ويلات الحرب الكونية الأولى، هاجر العديد من الشبان إلى الأميريكتين، وبشكل خاص إلى البرازيل والأرجنتين، حيث توجد حالياً جالية كبيرة من أصل حفري.
الوضع الاقتصادي والزراعي:
التجارة، بمعناها الحرفي، كانت معدومة، اللهم إلا من بعض الأهالي الذين كانوا يبتاعون الصوف والصباغات من دمشق وحمص، ليتم غزلها وحياكتها محلياً، ثم يتم تسويقها. بواسطتهم عباءات صوفية وبسطاً.
أما الصناعة، فكانت رائجة منذ تأسيس الحفر وحتى أواخر العقد الرابع من القرن العشرين. وهي بالطبع صناعة يدوية بدائية. فقد كانت النساء يمشطن الصوف بعد غسله ويغزلنه ومن ثم يتم صباغه ونسجه عباءات او بُسْطاً (جمع بساط ) على أنوال بدائية يدوية، ثم تباع إما إلى تجار القرية المحليين، أو إلى التجار الأغراب الذين يفدون من دمشق وحلب وحمص.
أما الزراعة، فقد كانت جيدة وأحيانا ممتازة ولا سيما في السنوات الغنية بأمطارها وثلوجها، وقد ماتت الزراعة أيضاً أو كادت منذ منتصف الستينات.فقد أدى الجفاف واحتباس الأمطار خلال السنوات الأولى للعقد السادس إلى شح المياه الجارية وهزالها، وأدى سوء استعمال المحركات إلى انخفاض مستوى الأحواض المائية الجوفية، فجفت العيون ونضبت الينابيع وتوقفت المجاري والجداول، ثم يبس الشجر واستهلك حطباً. وقبل ذلك، كانت الأرض خميلة جميلة تتيه على صدر البادية بعنبها وتينها ورمانها وتفاحها والخ... وكانت مراعيها الطيبة تنتج الحليب المعروف بالدسم المعطر. وكان رعاة الماشية وأصحابها يحلمون بأن ترعى أغنامهم ولو لبضعة أيام أواخر الصيف، في الأرض المعروفة باسم " خبراء " حتى يستخرجوا منها السمن الزكي المتميز.
الزراعة الشتوية والبعلية: الحبوب- قمح- شعير- جلبان وبقول.
الزراعة الصيفية: الخضروات والبطاطا والشوندر السكري.
الأشجار المثمرة: الكرمة، وهي الأهم، ثم المشمش والتوت والجوز والرمان والتفاح والأجاص والتين والكرز والسفرجل والخوخ الخ...
وفي سنين الخير والمطر تتشكل الكمأة الطيبة في أرض الحفر البعلية. وهي ليست بحاجة للتعريف. أما افخر محاصيل أرض البعل في الحفر فهو قمحها السلموني الطري المميز للخبز خاصة.
رد مع اقتباس
  #25  
قديم 30th November 2007, 05:21 PM
samar dahi samar dahi غير متواجد حالياً
مشرفة منتدى المجتمع
 
تاريخ التسجيل: Oct 2003
الدولة: zaidal
المشاركات: 625
الجنس: انثى
samar dahi is on a distinguished road
شكرا للجميع على كل ما اضافوه من معلومات عن الكثير من القرى ...
إنانا كنت أتمنى منك ان تنقلي لنا أي خبر او معلومة عن بلدك الذي لم اعرفه ...فمن اين انت ؟ ويمكنك ان تنقلي لنا جزء من تاريخ بلدك بروحك المحبة له وبدون توثيق سنقبل بها ولكن كما قالت مريم ليكتب كل منا عن بلده بروح الحب لها ...شكرا على معلوماتك عن صدد والحفر مع أنها معلومات معروفة من موقع الدكتور فايز زكور (يشكر فايز على هذا الجهد الكبير )
و كنت ايضا اتمنى من مريم رغم كل المشاغل أن تضيف ولو جزء بسيط عن زيدل ولنفترض يا مريم لتتكلمي عن العلم في زيدل او عن المسرح اوعن العرس الزيدلي هناك الكثير من المواضيع يمكن ان ننقلها ...

على كل حال ساحاول عوضا عن كل شباب وصبايا زيدل ان ان أنقل لكم اغرب قصة حدثت في تاريخ زيدل وربما تكون غريبة في التاريخ بمجمله وهي قصة البدل التي يعرفها اغلب أهالي زيدل ولكن ربما ليس بالتفاصيل ..وإليكم القصة وأرجو من كل الأعضاء ان يضيفوا تعليقا على هذه الحادثة الغريبة ...

يتبع
__________________

في الليل التمست من يحبه قلبي...وفي حديقتي القاحلة جعل مكسنه
وبلآلىء الندى كسا وجهي
نفسي جميلة ...وحبيبي يناديني
هلمي يا جميلتي ...هلمي إلى حديقتي
فالشتاء قد مضى ...والكروم ازهرت ...وأفاحت عطرها



رد مع اقتباس
  #26  
قديم 30th November 2007, 05:50 PM
الصورة الرمزية سناء جلحوم
سناء جلحوم سناء جلحوم غير متواجد حالياً
مشرف عام
 
تاريخ التسجيل: May 2003
الدولة: بيروت
المشاركات: 2,980
الجنس: انثى
سناء جلحوم will become famous soon enough
آسفة للغلط المطبعي دكتورة مريم (( وجب التصحيح ))
وعلى كل حال...في أمور أهم بكتير من مشروع منتجع زيدل السياحي بالرغم من كبر الأمل بأنو رح يكون منارة لزيدل حول العالم (( شكراً ياسمر للتذكير بأعمال الأب جهاد بالضيعة ))
أما الكلام الأهم فبيبقى للأعضاء المولودين بزيدل واللي عاشوا وإتعلموا ومازالوا مقيمين بها القرية الجميلة .


زهرة الصحراء
__________________
كل مجدي أني حاولت....sanaa jalhoum
رد مع اقتباس
  #27  
قديم 1st December 2007, 01:16 PM
الصورة الرمزية إنانا
إنانا إنانا غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
المشاركات: 107
الجنس: انثى
إنانا is on a distinguished road
...... مع أنها معلومات معروفة من موقع الدكتور فايز زكور (يشكر فايز على هذا الجهد الكبير



الأخت سمر : لم أدعي كتابتي أو تأليفي الخاص لما أوردت من معلومات فقد كتبت قبل أن أبدأ الحديث


هذا الشي اللي لقيتوا عن قرى مجاورة) و كتبت أيضا ...(


رح أوردو كما ورد...( نقلا عن ..) كاتبها السيد : فايز سالم زكور


وبإمكانك الرجوع إلى مشاركتي و التأكد لما ورد...



إنانا كنت أتمنى منك ان تنقلي لنا أي خبر او معلومة عن بلدك الذي لم اعرفه...


بالتأكيد لم أنسى بلدتي الحبيبة ولكني أحببت أن أشارك هذه المعلومات التاريخية القيّمة (مع تكرار الشكر للجهد المبذول من قبل كاتبها السيد فايز زكور) مع جميع الأعضاء ، ربما أنت على علم بها ولكني أؤكد لك أنه يوجد آخرين ممن لا يدرون شيئا عن قرانا الحبيبة وخصوصا معلومات تاريخية كهذه...


بدأت المشاركة بالقول


أما البداية فهي هدية لكل الأعضاء و المشرفين الزيادلة (كوني ضيفة عندكم لهيك رح إبدا معكم)وخليت الغالي للتالي ألا و هي قريتي الحبيبة...


فـيـروزة حـمـص الخـضـراء


تعتبر فيروزة من أجمل قرى ريف حمص الشرقي ،كانت تبعد حوالي 4 كم عن مدينة ابن الوليد ، لكن وبفضل النهضة العمرانية الحديثة أصبحت فيروزة تعتبر ضاحية من ضواحي حمص دون أن يفقدها ذلك طابعها الريفي الخاص المميز.

التسمية :


يقال أن مرد تسمية فيروزة يعود إلى الفيروز نسبة إلى خضرة بساتينها وكروم الزيتون واللوز والعنب المحيطة بها وهذا التأويل شائع بين الأهالي وهو صحيح عملياً فكروم اللوز والزيتون والعنب تشهد بذلك . لكن لو بحثنا بتعمق أكبر عن معنى " فيروزة " لتوصلنا إلى نتيجة تاريخية أجمل من الفيروز ، وهذه النتيجة تعرض لأول مرة وسيفاجأ القارئ عندما سأقول له أن فيروزة ورد ذكرها في الكتاب المقدس !!! نعم وفي العهد القديم تحديداً

ورد في مجلة مجمع اللغة العربية /المجلد4 /عام 1924 / ص546 / للباحث جبر ضومط من الجامعة الأميركية في بيروت ما يلي:

نقرأ في سفر صموئيل الثاني 8:8 ﴿ وضرب داود هدد عزر بن رحوب ملك صوبة ...........ومن باطح ومن بيروثاي مدينتي هدد عزر أخذ الملك داود نحاساً كثيراً﴾

فيقول الباحث ضومط : وأما "بيروثاي" فهي فيروزي (بالياء) بجوار حمص ، وأظن أنه لا يصعب على عالم باللغات بتبدلات الحروف ببداهة الفطرة أن يحكم بذلك .

وهذا التأويل أقرب للواقع من رد اسم فيروزة إلى الفيروز لأن الفيروز تسمية عربية بحتة ، ونحن نعلم أن فيروزة كتجمع سكني موجودة قبل مئات السنين من مجيء العرب إلى هذه المنطقة ، حيث سكنها شعوب مختلفة كان آخرها الشعب الآرامي الذي أتاها من صدد وأهالي فيروزة الحاليين هم أحفاد ذلك الشعب .



قصة الاغتراب الفيروزي :

عرفت فيروزة موجتين من الاغتراب لأبنائها . بدأت الأولى في مطلع القرن العشرين وكان المهاجرون آنذاك يقصدون الأرجنتين والبرازيل على الأغلب . وقد أصاب النزر القليل منهم نجاحاً في غربته .

أما الموجة الثانية من المغتربين فبدأت في مطلع النصف الثاني من القرن العشرين وقد يمم أهل فيروزة شطر الولايات المتحدة الأميركية حيث توضع القسم الأكبر منهم في كاليفورنيا- لوس أنجلوس . وقد نجحت الغالبية الساحقة منهم في غربتها بفضل جهدهم وصبرهم . فامتلكوا المحلات التجارية في المواقع الاستراتيجية من المدينة

وما زالوا هناك يعتزون بملامح الشخصية العربية ويحملون العادات والتقاليد المعروفة في الوطن الأم الذي يتوقون لزيارته دائماً . فتراهم يتوافدون أفواجاً كل صيف للسياحة أو حضور الأفراح والأعراس .

رد مع اقتباس
  #28  
قديم 1st December 2007, 01:20 PM
الصورة الرمزية إنانا
إنانا إنانا غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Oct 2007
المشاركات: 107
الجنس: انثى
إنانا is on a distinguished road
كـــنـــــائـــــس فــيــروزة


يوجد في فيروزة حالياً خمس كنائس سنذكرها باختصار من الأقدم إلى الأحدث .

كنيسة السيدة العذراء :

وهي أقدم الكنائس السريانية في فيروزة بنيت في العقد الأول من القرن العشرين . وقد بذل أبناء فيروزة جهوداً جبارة في بنائها ، إذ نقلوا إليها جميع الحجارة الزرقاء ( البازلتية ) الصغير منها والكبير من قريتهم الأم فرتقة .
وتعد معلماً دينياً بارزاً وكانت الكنيسة الوحيدة في فيروزة وقد كانت كنيسة لكل أهالي القرية وهي حالياً لطائفة السريان الأرثوذكس .
بناؤها قديم الطراز ، وهي تحوي عدة أيقونات جميلة ورسوم قديمة لقديسي الكنيسة السريانية
وقد قامت لجنة الأوقاف منذ عدة سنوات بترميمها للحفاظ على جمالها وروعتها . وهي مركز نشيط في التعليم الديني المسيحي في المنطقة .
ويتم الآن ترميمها من جديد.
كنيسة قلب يسوع الأقدس :

للسريان الكاثوليك تأسست عام 1922م بعهد المطران يوسف الرباني .وقد تم توسيع الكنيسة وبناء جناح خاص لكاهن الرعية وزوار الكنيسة .كما أقيم نصب للسيدة العذراء زائرة فيروزة على نفقة السيد راجح ميدع في 17ايلول في عام 2000م وتم بناء مركز للتعليم الديني تضم قاعات كثيرة وواسعة تستقبل مئات الضيوف ويقام فيها معرض سنوي بعيد الصليب وعيد الكنيسة في14ايلول من كل عام .
أنشئت صالة تقام فيها حفلات الأعراس والأفراح على نفقة أبناء الرعية المغتربين كما تحضن الصالة اللقاءات الشعبية و الحفلات الموسيقية و الوطنية .

كنيسة مار الياس :

للسريان الأرثوذكس تبرع ببنائها المغترب جعبة جعبة و أرسى حجر الأساس في 17/3/1957م ودشن في تاريخ 20/7/1961م بهمة القس سليمان مشمل .فيها مركز للتعليم الديني المسيحي وهو صالة كبيرة للاجتماعات الرسمية والدينية والمراسيم القومية ,وهي بنفس الوقت صالة للأفراح واسعة بنيت على نفقة المغتربين وقد دشنت باحتفال رسمي وشعبي تم ذلك في موسم صيف عام 2001م

يقام في الساحات المجاورة لهذا الدير احتفال شعبي سنويأصبح تظاهرة معروفة بمناسبة عيد القديس إيليا النبي الذي يصادف في العشرين من تموز من كل عام حيث يتوافد الناس من القرى المجاورة والمحافظات ومن لبنان وعدد كبير من المغتربين في المهجر ، لحضوره فتعقد الدبكات الشعبية طيلة ليلتين تسبقان التاريخ المذكور .


وأخيراً يقام القداس الإلهي بهذه المناسبة يشترك فيه رجال الدين وفي مقدمتهم نيافة مطران حمص وحماة وتوابعهما . وفي كثير من الأحيان قداسة البطريرك الرئيس الأعلى للكنيسة السريانية الأرثوذكسية في العالم .

كنيسة مار جرجس :

بنيت هذه الكنيسة في موقع مزار كان يحمل اسم القديس مار جرجس . وقد تبرع ببنائها المغتربون نعيم النعيّم وزوجته الفاضلة مريم درغلي ودشنت في عهد البطريرك مار يعقوب الثالث ( 1953 - 1980 +) وفي أيام مطران الأبرشية مار ملاطيوس برنابا وبهمة كاهن الرعية الخوري حنا مسعودي وجمعية نور الهدى وبمساعي وجهود أهالي القرية في 6/5/1969م.
وهذه الكنيسة مزودة بقبو يعتبر صالة مصغرة جميلة اتخذتها الفرقة النحاسية مقراً لها . ويتم حاليا ترميمها في حلة جديدة.
الكنيسة الإنجيلية :

الكنيسة الإنجيلية المشيخية بفيروزة لطائفة البروتستانت وهذه الكنيسة التاريخية تأسست عام 1892م وهدمت عام 1978م .

أما الكنيسة الجديدة هذا الصرح الشامخ بني عام 1994م بهمة راعيها الجليل القس صموئيل حنا .


تحياتي
رد مع اقتباس
  #29  
قديم 22nd December 2007, 04:30 PM
الصورة الرمزية ziad sattah
ziad sattah ziad sattah غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الأدبي
 
تاريخ التسجيل: May 2005
الدولة: zaidal
المشاركات: 1,743
الجنس: ذكر
ziad sattah is on a distinguished road
لمحة تاريخية :

( أنا بقى بحمل تلات جنسيات : قرواني الأصل , فرقلسي المولد , زيدلي الاقامة و ذكريات الشباب )


الفرقـلـُس :
- تقع قرية الفرقلس على بعد 40 كم شرقي مدينة حمص السورية ، على طريق تدمر ، أي أنها تقع على تخوم البادية السورية .أرضها سهلية تميل تدريجياً نحو الشمال خاصة تجاه الوادي . ترتفع ما بين 650-677 متراً عن سطح البحر وذلك على امتدادها الذي يبلغ 2كم .
- تتجمع مساكن البلدة إلى الشمال من طريق حمص - تدمر ، والطريق المتجه إلى مناجم الفوسفات . وكان التجمع السكاني الأول يبعد حوالي 1 كم عن الطريق المعبد ، ثم أخذ السكن المبعثر يتجه نحوه ، إذ أقيمت بجانبه محطتين للوقود ومركز للبريد وإدارة الناحية والإرشاد الزراعي ومستودعات الحبوب ، كما أقيم المركز الصحي على الطريق الواصلة بين البلدة القديمة والطريق . وأنشئ في أقصى شمال القرية خزان لمياه الشرب ومحطة للضخ والمقابر .
- تتركز وسط البلدة وعلى طرفها الشرقي عدة كنائس ومساجد . تخترقها طرق شبه منتظمة تتركز على شوارعها الرئيسية المناطق التجارية والسكنية .
- وهي بلدة قديمة واسمها مشتق من كلمتين ( بيت بروكليس ) الأولى : بيت كلمة سورية عريقة وهناك عشراتالقرى التي يبدأ اسمها ببيت أما الثانية: بروكليس فالأغلب أنها لاسم شخصية رومانية كأن يكون قائد عسكري أو ما شابهه .
لكن الخوري برصوم أيوب في كتابه ( الأصول السريانية ) أعاد اسمها إلى الكلمتين السريانيتين : Firo و Mqalso أي الثمر الممدوح وهو رأي لا يستهان به .
- ولقد عرفنا من كبار السن أن أراضيها كانت مزروعة قديماً بالكروم وأشجار الزيتون ، كما يخبرنا التاريخ أن أراضي القرى المحيطة بالفرقلس كانت أشجارها كثيفة . وحولها أكثر من 20 رحى حجرية ضخمة لعصر العنب والزيتون .
وإلى يومنا هذا ما تزال توجد بعض من هذه المعاصر الضخمة في منطقة الفرقلس وجوارها، ولكن للأسف زالت هذه الكروم و لم يبق في الفرقلس حالياً أي زراعة شجرية تذكر . وتقتصر الزراعة على بعض الأراضي الصالحة لزراعة القمح والشعير
إن من الأسباب التي قضت على أشجار هذه المنطقة هو عدم الاستقرار قديماً فقد جرت على أرض الفرقلس معركة طاحنة بين الأمبراطور الروماني أورليان قائدالجيش الروماني وبين جيش الملكة زنوبيا ملكة تدمر سنة271م.
- إذ التقى الجيشان العظيمان في تلك البقعة بعد تراجع الجيش التدمري من حمص باتجاه تدمر فملأ الجيش الروماني سهول تلك البلاد وتلالها ووديانها فخربها ودمرها تدميراً فتشتت سكانها وغدت قاعاً صفصفاً .
- وفي العام 950 م جرت معركة دامية بين سيف الدولة الحمداني وقبائل العرب الثائرة التي كانت قد أسرت الأمير أبو وائل الحمداني على عهد سيف الدولة ، فهزمهم أولاً في السلمية ثم تتبعهم إلى الغنثر و الحدث ( و هذه كانت قرى سريانية وهي خالية حالياً من المسيحيين ) ثم وصل إلى الفرقلس وتدمر حتى الجباة و هكذا دمر البلاد ومروجها ، وردم آبارها واقتلع أشجارها وخرب القرى والمزارع خراباً وتركها سهلاً يباباً .
- وعلى أثر تلك النكبات والحروب تفرق شمل سكان تلك القرى ولاذ أهلها بأقرب القرى مثل صدد والقريتين وحمص واندمجوا مع أهلها .
- ( منقول عن موقع الجار العزيز الأخ فايز زكور .)
____________________________________________


( معلومة : )
علاقة عائلتي مع زيدل تعود إلى العام 1911 عند و صول أحد جدودنا إليها و هو ملحم جرجس سطاح ( سنّو ) و تزوّج من فتاة من آل محيسن , و أقام في زيدل .
__________________
إذا كان الله معنا فمن علينا
رد مع اقتباس
  #30  
قديم 23rd December 2007, 09:15 AM
الصورة الرمزية الأب جان سيف
الأب جان سيف الأب جان سيف غير متواجد حالياً
عضو متقدم
 
تاريخ التسجيل: Dec 2004
الدولة: لوس أنجلوس - أمريكا
المشاركات: 44
الجنس: ذكر
الأب جان سيف is on a distinguished road
Post قريتي الغالية الفحيلة

بما إنو الموضوع حلو يتحدث عن تاريخ بعض القرى الجميلة الي نعتز ونفتخر فيها وبانتمائنا إليها أحببت أن أنقل لكم ما كتب في موقع الفحيلة عن تاريخ هذه القرية الصغيرة بالمساحة الكبيرة بالقلب، وأنا أفتخر وأعتز بأنني ابن هذه القرية الجميلة التي اشتقت لها ولأهلها كثيراً.

كتب أحد شعراء قريتنا أستاذي الأستاذ القدير فاضل رداح وغناها الفنان المبدع ريمون أبو عيد:
فحيلة صغيرة بالمساحة والحدود
لكن أبية وعالمدى بترعى العهود
ربت ولادا بالفقر عالمرجلة
ربيو ما بين الناس ترباية أسود

فحيلة جميلة بالقرى نيالها
حرة كريمة النسر ما بيطالها
ونجم السهى وأجمل لألي جيدها
وهذي الثريا زينت خلخالها


الفحيلة ..... سطورٌ خطَّها التاريخ والزمن
.................................................. .................................................. .........................

الموقع و الحدود : تقع قرية الفحيلة من الجهة الجنوبية الشرقية لمدينة حمص وتبعد حوالي 25 كم عن مركز المدينة .
يحدها من الغرب أراضي قرية الجديدة والمظهرية ومن الشرق أراضي قرية الهزة وتل الناقة ومن الشمال أراضي قرية تل الناقة ومن الجنوب أراضي قرية الروضة.
المساحة والسكان: تبلغ مساحة أراضي قرية الفحيلة حوالي 17400 دونم مقسمة إلى 36 فدان، منها 1800 دونم أراضي القرية والباقي أراضي زراعية.
يبلغ عدد سكان القرية في الوقت الحالي والمتواجد ضمن القرية حوالي 1300 (وهذه المعومة ليست دقيقة فقد يزيد أو ينقص الرقم).
معلومات تاريخية: نبدأ من تسمية قرية الفحيلة بهذا الاسم حيث نسب هذا الاسم كما يقال إلى قبائل عربية كانت تنزل في هذه الاراضي مع مواشيها وسكنتها منذ القديم وكان اسم هذه القبائل (الفحيلات) وبمرور الزمن تركتها ورحلت عنها الى أماكن أخرى حيث صار يرد اليها بعض الفلاحين من قرية فيروزة و قرى أخرى ليعملوا بأراضيها وكانوا ينامون في المغاور الموجودة في القرية (ويقال أن أولهم من آل عطية) وهكذا تتالت أعمال الزراعة بالقرية وهاجر الناس إلى هذه الأراضي واستقروا فيها وكان ذلك حوالي العام 1860 .
و مالبث عدد الأسر التي استقرت في هذه الأراضي أن ازداد بمجيء عدد من السكان من قرى (أم دولاب و فيروزة ومسكنة وصدد والبعض من لبنان مباشرة). وبقيت هكذا الحال بازدياد السكان حتى بلغت حوالي 80 أسرة بين العامين 1920-1925 حيث تم تسجيل السكان بدقة وأعطيت المنازل أرقام خانات ويقدر عدد السكان في ذلك الوقت حوال 500 نسمة.
عمل جميع السكان بالزراعة حتى العام 1950 وما بعد حيث بدأت الهجرة منها إلى المدينة والى قرى أخرى كزيدل وفيروزة بسبب إما توفر فرص العمل هناك أو الوظائف أو رحل البعض بسبب المشاكل والأحداث الداخلية في القرية.

الحياة الاقتصادية والمهنية: يعمل معظم سكان القرية بالزراعة وأهم المزروعات في الوقت الحالي هي اللوز بالدرجة الأولى ثم الكرمة والزيتون وتشكل هذه المواسم المورد الأساسي لأهالي الضيعة وقد انقرضت زراعة الحبوب منها ولم تعد موجودة أبداً.
يربي بعض الناس الدواجن في مزارعهم ويهتمون بها . لا يوجد أي نوع من الصناعات في القرية وانما يوجد بعض الأعمال الحرة في المنطقة الجنوبية للقرية حيث انها في طريقها لان تصبح منطقة صناعية في القرية (ان بقي فيها سكان).

المدارس والتعليم: بدأ التعليم في القرية منذ القديم حيث كان التعليم ينحصر على الذكور اكثر من الاناث ويتكون من مواد بسيطة كالقراءة والكتابة والحساب وبعض التعاليم المقدسة من الكتاب المقدس، حيث كانوا يتعلمون في غرف ملحقة بالكنيسة.
تطورت الحال حتى العام 1947 حيث تم بناء مدرسة ابتدائية للقرية مؤلفة من ثلاثة غرف والحقت بغرفة رابعة فيما بعد. وفي العام 1971 تأسست المدرسة الاعدادية وسميت باسم الشهيد البطل عبدو عكاري فيما بعد العام 1973، وتأسست الثانوية وبإسم الشهيد عبدو عكاري في عام 1984 بعد أن تم بناء غرف للثانوية على نفقة أرض القرية وعلى ارض الوقف (الذي أصبح مبنى البلدية حاليا) حتى العام 1998 حيث تم بناء ملحق للمدرسة الاعدادية و صار طلاب الثانوي يدرسون بها.
أخيراً كان تأسيس روضة الأطفال في مطلع العام 1999-2000 ويتعلم هؤلاء الزهور في غرفة من غرف صالة الفحيلة.



--------------------------------------------------------------------------------

لقد جاء في كتاب بعنوان "رحلة البطريرك مار اغناطيوس الياس الثالث المارديني (1917-1932) " وهو عبارة عن مذكرات للمطران يوحنا دولباني (الذي عاش من 1885 - 1969) وقد كتبت هذه المذكرات في العام 1919 حيث قال:

(( هي قرية صالحة للزراعة وفيها كروم غير أن ماءها شحيح ، وفيها كنيسة جيدة مشيدة باسم القديس مار اليان، وقسيسها هو الأب يوسف الكريدي (وهو يوسف بن القس إبراهيم الكريدي رسم كاهناً عام 1888 بوضع يد المطران غريغوريوس جرجس كساب مطران القدس الشريف عليه وقد خدم القس يوسف كنيسة الفحيلة 52 سنة وقد توفي عام 1940ودفن في الكنيسة وكان متميزاً بصوته العذب) وفيها مدرسة طلابها ثلاثة عشر فقط يقوم بتدريسهم القسيس، وفيها نحو مائتي عائلة منها أربع بروتستانت والبقية سريان أرثوذكس.

عمرت هذه القرية منذ 33 عام (إن المعلومات تشير الى أن بناء الفحيلة تم بداية عام 1814حيث بناها شعب أتى من فيروزة وأبو دالية وصدد والفرقلس). والكنيسة شيدت منذ سبعة عشر عاماً (أي حوالي العام 1886حسب تاريخ كتابة هذه المذكرات)، ووجدت أن الانقسام ضارب فيها أطنابه. فالبعض سيادة المطران غير راض عليهم لأنهم زوجوا ابنهم من أخرى وامرأته الأولى على قيد الحياة دون إثبات العلة بصورة رسمية. ولذا عصوا عليه وتحزب لهم كل أقربائهم ، ويمتنعون عن كل شركة إذا لم يرضى المطران عليهم، وهكذا شماس آخر طرده القسيس. وكذا رجل آخر اسمه كبرئيل (وهو من آل قسيس) هو والقسيس متنافسان والجميع قد تقرر في ذهنهم طمع الرؤساء، وأنه من المستحيل أن يروا مساعدة من رؤسائهم لأنهم لم يعتادوا عليها. وصارت لمَّـتهم (أي مقدار ما جمعه المطران من حبوب كزدق بطريركي) من القسم الممتثل نحو شنبلين بينما البعض كانت حنطتهم مخلوطة بشعير حتى اضطررنا إلى بيعها جميعها بعشر ليرات ونصف فرنساويات. ولم نتمكن من توطيد السلام أو بإنشاء إصلاح لأن القسيس لم يرضى أن يتنازل عن استيفاء الحقوق من الذين لم يفتقدهم مدة ثلاث سنوات، ولا يسكت عن تعنيف من يقاومه ولو بحق، والخلاصة هم متراخون و إيمانهم ضعيف ولاهم لهم سوى فلاحتهم. ولا أنكر هشاشة البعض في العطاء بينما البعض كانوا يحتسبون عطاءهم جرماً.

وقد انتقل بعدها المطران إلى قرية أم دولاب.

وهنا لا بد أن ننو إلى أن الشبه كبير بين ما ذكره سيادة المطران في مذكراته منذ حوالي التسعين عام الواقع الآن... فانظر يا رعاك الله. فالفحيلة مازالت محافظة على اصالتها وتاريخها.

__________________
ما أحلى أن نجتمع معاً بالحب يقول الرب لنا
ما اجتمع بإسمي إثنان معا إلا وهناك أكون أنا
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Sponsored Links

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 02:17 AM.


Powered by vBulletin V3.6.2. Copyright ©2000 - 2018
تصميم الموقع وسام عبد العزيز جميع الحقوق محفوظة, Copyright ©2001 - 2018
المنتدى | الجالري | صفحة الافراح | شبكة زيدل محادثة صوتية صور المناسبات العامة خارطة منتدى سوريا حمص