موقع زيدل الصفحة الرئيسية  

العودة   منتديات زيدل > المنتدى الزيدلي > منتدى الثقافة > الاقتصادي

 
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 13th March 2009, 10:05 PM
تيسير مخول تيسير مخول غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 340
الجنس: ذكر
تيسير مخول is on a distinguished road
Exclamation السعوديون يتصدرون قائمة "فوربس" للأثرياء العرب

الأزمة المالية العالمية تطيح بـ332 مليارديرا
السعوديون يتصدرون قائمة "فوربس" للأثرياء العرب



الوليد بن طلال
نيويورك، جدة: الوطن، وكالات



استحوذ الأثرياء السعوديون على نصيب الأسد بين أغنى أغنياء العرب في قائمة "فوربس" لعام 2009 ، ورغم الأزمة المالية العالمية التي أثرت على مراكزهم المالية ، فقد بلغت ثروة السعوديين الأكثر ثراء وفق القائمة ما قيمته 52.2 مليار دولار.
وتصدر الأمير الوليد بن طلال رئيس شركة المملكة القابضة القائمة عربيا، وجاء في المرتبة الـ22 عالميا بثروةٍ بلغت 13.3 مليار دولار، بعد أن كان في المرتبة الـ19 العام الماضي بثروة بلغت 21 مليار دولار.
تلاه الملياردير السعودي محمد العمودي صاحب شركة سفينسكا بتروليم في المرتبة الـ43 بثروة بلغت 9 مليارات دولار. وجاء رجل الأعمال ناصر الخرافي في المركز الثالث عربيا والمرتبة 54 عالميا.
وتنافس كلٌّ من السعوديين محمد بن عيسى الجابر ومعن الصانع مع إدوارد جونسون من أمريكا وأناندا كريشتان وروبرت كوك من ماليزيا، على الترتيب الـ62 عالميا بثروةٍ تقدر بـ7 مليارات دولار لكل منهم.
وعالميا أطاحت الأزمة المالية العالمية بـ332 مليارديرا حيث اختفت أسماؤهم من قائمة مجلة فوربس الأمريكية لعام 2009 ولم يبق في العالم إلا 793 مليارديرا مقابل 1125 مليارديرا في مارس 2008 ، كما التهمت الأزمة المالية تريليوني دولار من ثروات مليارديرات العالم التي تبخر منها تريليونا دولار لتهوي قيمتها إلى 2.4 تريليون دولار مقابل 4.4 تريليونات دولار خلال الفترة نفسها.


أطاحت الأزمة المالية العالمية بـ332 مليارديرا حيث اختفت أسماؤهم من قائمة مجلة فوربس الأمريكية لعام 2009 ولم يبق في العالم إلا 793 مليارديرا مقابل 1125 مليارديرا في مارس 2008 ، كما التهمت الأزمة المالية تريليوني دولار من ثروات مليارديرات العالم التي تبخر منها تريليونا دولار لتهوي قيمتها إلى 2.4 تريليون دولار مقابل 4.4 تريليونات دولار خلال الفترة نفسها.
وظلت المراتب الثلاث الأولى في قائمة أغنى أغنياء العالم معقودة للأسماء نفسها، وهم على التوالي الشريك المؤسس لمايكروسوفت بيل جيتس والمستثمر الأمريكي وارن بافيت وعملاق الاتصالات المكسيكي كارلوس سليم.
غير أن ترتيب هؤلاء الثلاثة تغير، حيث استعاد جيتس الصدارة التي حافظ عليها 13 عاما متتاليا، وانتزعها منه بافيت العام الماضي. أما سليم اللبناني الأصل فقد تراجع من المرتبة الثانية الى المرتبة الثالثة.
ولعل الاختلاف الأكبر بين العامين الماضي والحالي هو الأزمة المالية العالمية التي أطلت برأسها لتلتهم ثروات الكثيرين وفي مقدمتهم ثروات هؤلاء الثلاثة، إذ تراجعت ثروة بيل جيتس من 58 مليار دولار الى 40 مليار دولار، فيما هبطت ثروة وارن بافيت من 62 مليارا الى 37 مليارا، اما كارلوس سليم فقد تقلصت ثروته إلى 35 مليار دولار بعدما كانت قبل عام واحد 60 مليارا.
أما المراكز السبعة الأخرى فقد جاء في الترتيب الرابع صاحب شركة أوراكل الأمريكي لورنس إليسون بثروة بلغت 22.5 مليار دولار، وجاء خامسًا السويدي اينكفار كامبراد بثروة بلغت 22 مليار دولار، تلاه في المرتبة السادسة الألماني كارل ألبريشت بثروةٍ بلغت 21.5 مليار دولار، وجاء الهندي موكيش أمباني في المرتبة السابعة بثروةٍ بلغت 19.5 مليار دولار تلاه في المرتبة الثامنة مواطنه لاكشمي ميتال بثروة بلغت 19.3 مليار دولار، فيما حلَّ الألماني ثيو ألبريشت في المرتبة التاسعة بثروةٍ بلغت 18.8 مليار دولار وأمانكيو أورتيجا الإسباني عاشرًا بثروة بلغت 18.3 مليار دولار.
ويمثل الأمريكيون 45% من بين المدرجة أسماؤهم على قائمة فوربس، اما المليارديرات الروس الذين خسروا مجتمعين 369.3 مليار دولار هذا العام، فقد تقلص عددهم من 87 إلى 32 روسيا، لتخسر بذلك موسكو المكانة غير المسبوقة التي حققتها في 2008 كعاصمة لأصحاب المليارات ، لتستعيد نيويورك هذا اللقب .
ومن بين القلائل الذين لم تتراجع ثرواتهم رئيس بلدية نيويورك مايكل بلومبرج الذي قدرت المجلة ثروته بـ16 مليار دولار خولته احتلال المركز الـ17 في الترتيب العالمي لأصحاب الثروات.
اما في ما يخص النساء المليارديرات، فقد خسرت الفرنسية ليليان بيتانكون وريثة مجموعة "لوريال" لقبها كأغنى سيدة في العالم، وباتت أغنى امرأة في أوروبا فقط بامتلاكها 13.4 مليار دولار أعطتها المرتبة الـ 21 على لائحة فوربس. أما وريثة سلسلة متاجر وول مارت الأمريكية اليس والتون فتبوأت المركز الأول نسائيا والـ12 عالميا بـ 17.6 مليار دولار.
وشهدت قائمة فوربس لعام 2009 تقلصا كبيرا في عدد الشبان الأثرياء الذي انخفض الى 18 مليارديرا مقابل 50 في العام الماضي. ولفت خروج مؤسس موقع فيس بوك للتواصل الاجتماعي مارك زوكيربرج (24 عاما) من اللائحة.
وقال رئيس تحرير المجلة ستيف فوربز "غالبية أصحاب المليارات عصاميون، رجال أعمال، وعلينا الترحيب بإضافة أسماء جديدة الى هذه اللائحة".
وأضاف "شهدنا في السنوات الأخيرة بروز ثروات في دول جديدة، لكنها أكثر هشاشة" مشيرا إلى أن قطاعات التجارة بأسعار منخفضة تحرز نجاحا وأسهمت في إدراج ياباني وصيني في النادي.
ومن الصينيين تذكر اللائحة رئيس شركة "بي واي دي" وانغ شوانفو ، وهي الشركة الثانية عالميا لصناعة بطاريات ايون الليتيوم التي بدأت اخيرا إنتاج السيارات الهجينة والكهربائية. أما الفرنسي الأول على اللائحة فهو رئيس مجلس إدارة مجموعة "ال في ام اش" للسلع الفاخرة بيرنار ارنو، الذي نال المرتبة الخامسة عشرة ويمتلك 16.5 مليار دولار.
وأشار منظمو المؤتمر الصحفي إلى أنه من المستحيل مقابلة أحد الوافدين الجدد على اللائحة وهو المكسيكي يواكين غوزمان لويرا (54 عاما) وهو أحد أهم تجار الكوكايين في أمريكا الجنوبية وقدرت ثروته بمليار دولار.
وأعلنت موني بيجلي نائبة رئيس فوربس في المؤتمر الصحفي أن "الخبر الأهم اليوم هو: نحن هنا ولا يزال هناك مليارديرات".
وكشفت بيجلي عن سقوط 332 اسما من لائحة فوربس أبرزهم في روسيا والهند وتركيا التي تلقت ضربات موجعة نتيجة الأزمة المالية العالمية. وفي حين صمد اسمان هنديان بين العشرين الأوائل، لم يبق إلا اسم روسي واحد مقابل أربعة أسماء عام 2008.
وقالت مجلة "فوربس" خلال عرض قائمتها لأغنى أغنياء العالم أمس إن لي كا شينخ أغنى أثرياء آسيا خارج الهند خسر أكثر من 10 مليارات دولار من ثروته في العام الماضي. وقالت المجلة إن ثروة إمبراطور هونج كونج - 80 عاما - قد تراجعت من 26.5 مليار دولار إلى 16.2 مليار دولار هذا العام.
وكان لي وهو أرمل وأب لولدين قد هاجر إلى هونج كونج بدون أن يكون معه بنس واحد قبل أن يكون ثروته الضخمة من خلال شركتيه العملاقتين "تشيونج كونج" و"هوتشيسون وامبوا". وتشتمل نشاطاته على أكبر شركة لتشغيل محطات الحاويات في العالم وأكبر سلسلة متاجر في العالم للعناية بالصحة والجمال وشركة توريد عملاقة للطاقة الكهربائية في هونج كونج وشركة للتنمية العقارية.
وخلص المسح السنوي الذي تجريه المجلة إلى أن تلك الخسائر تسببت في تراجع مرتبته من المركز رقم 11 إلى احتلال المركز رقم 16 على قائمة أغنى أغنياء العالم لكنه ظل الأغنى في آسيا خارج الهند.
واحتل إمبراطور البتروكيماويات موكيش أمباني وعملاق صناعة الصلب لاكشمي ميتال الهنديان المركزين السابع والثامن على التوالي بثروات قدرت قيمتها عند 19.5 و19.3مليار دولار.


استحوذ الأثرياء السعوديون على نصيب الأسد من بين أثرياء الدول العربية. ورغم الأزمة المالية العالمية التي أثرت على مراكزهم المالية إلا أنهم مازالوا يحتفظون بالصدارة بين قائمة "فوربس" 2009 "لأغنى الأغنياء العرب، حيث بلغت قيمة ثروة السعوديين الأكثر ثراء ما قيمته 52.2 مليار دولار.
وتصدر الأمير الوليد بن طلال رئيس شركة المملكة القابضة قائمة فوربس 2009 لأغنى الأغنياء في الدول العربية، ويأتي ترتيب الوليد في المرتبة الـ22 عالميا بثروةٍ بلغت 13.3 مليار دولار، بعد أن كان في المرتبة الـ19 العام الماضي بثروة بلغت 21 مليار دولار.
تلاه الملياردير السعودي محمد العمودي صاحب شركة سفينسكا بتروليم في المرتبة الـ43 بثروة بلغت 9 مليارات دولار ليتصدر الترتيب الثاني عربيا، بعد أن كان في المرتبة الـ100 في قائمة فوربس العام الماضي بثروة بلغت 8.9 مليارات دولار وفي المرتبة الخامسة عربيا.
وتنافس كلٌّ من محمد بن عيسى الجابر ومعن الصانع مع إدوارد جونسون من أمريكا وأناندا كريشتان وروبرت كوك من ماليزيا، على الترتيب الـ62 في قائمة فوربس بثروةٍ تقدر بـ7 مليارات دولار لكل منهم.
وظهر رجل الأعمال السعودي سليمان الراجحي في الترتيب الـ74 بامتلاكه 6.2 مليارات دولار، في حين جاء صالح كامل في المرتبة الـ164 بثروة بلغت 3.5 مليارات دولار، بينما يظهر صالح الراجحي في المرتبة 183 على القائمة مشاركةً مع مليارديرات من البرتغال وتايوان والمملكة المتحدة وأمريكا بثروة بلغت 3.3 مليارات دولار.
وبلغ إجمالي ثروات الكويتيين المدرجين في القائمة 11.5 مليار دولار، منها 8.1 مليارات دولار لناصر الخرافي الذي تراجع للمركز الثالث عربيا بعد أن كان في المركز الثاني العام الماضي، ليستحوذ على الترتيب 54 عالميا بثروة تقدر بـ 8.1 مليارات دولار مقابل 14 مليار دولار العام الماضي. و1.2 مليار دولار لمحمد البحر الذي جاء في المرتبة 601 عالميا و1.1 مليار دولار لكل من بسام الغانم وقتيبة الغانم اللذين تقاسما المرتبة 647
وبلغ إجمالي ثروات الإماراتيين في قائمة "فوربس" إلى 22.1 مليار دولار، وهم: عبد العزيز الغرير الذي استحوذ على المرتبة الـ57 بثروةٍ تقدر بحوالي 7.8 مليارات دولار. ومنصور بن زايد آل نهيان بثروة بلغت 4.9 مليارات دولار واحتل المرتبة 104 تلاه ماجد الفطيم بثروة 3 مليارات دولار وفي المرتبة 205، جاءت بعده عائلة سيف الغرير بثروة إجمالية بلغت 2.8 مليار دولار واحتلت المرتبة 224، ثم عبد الله الفطيم في المرتبة 397 بثروة بلغت 1.8 مليار دولار، وأخيرا من الإمارات جاء رجل الأعمال خلف الحبتور بثروة بلغت 1.1 مليار دولار في المرتبة 647.
وبالنسبة للمصريين فقد بلغت ثرواتهم في القائمة 7.8 مليارات دولار، حيث احتل نصيف ساويرس المرتبة الـ196 عالميا بثروة بلغت 3.1 مليارات دولار بعد أن كان العام الماضي في المرتبة الثالثة عربيا، تلاه شقيقه نجيب ساويرس بـ3 مليارات دولار ليتقاسم معه من الدول العربية الإماراتي ماجد الفطيم المرتبة الـ205 بثروة بلغت 3 مليارات دولار. أما أنسي ساويرس فجاء في الترتيب الـ430 بثروة تقدر بـ1.7 مليار دولار.
وفي لبنان احتل نجيب ميقاتي وشقيقه طه ميقاتي المركز الأول بين أثرياء لبنان بثروة تقدر بملياري دولار لكل منهما، وتقاسما معا المرتبة 334 عالميا.
في حين جاء سعد الحريري ثانيا في لبنان بثروةٍ بلغت 1.4 مليار دولار وجاء في المرتبة 522 عالميا.
وفقد الحريري أكثر من نصف ثروته خلال عام؛ حيث كانت العام الماضي 3.3 مليارات دولار واستحوذ حينها على المرتبة 334 عالميا.
كما جاء كل من فهد الحريري وبهاء الحريري مناصفةً في المركز 647 عالميا بثروة قيمتها 1.1 مليار دولار لكل منهما.

رد مع اقتباس
 

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Sponsored Links

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 04:54 AM.


Powered by vBulletin V3.6.2. Copyright ©2000 - 2019
تصميم الموقع وسام عبد العزيز جميع الحقوق محفوظة, Copyright ©2001 - 2019
المنتدى | الجالري | صفحة الافراح | شبكة زيدل محادثة صوتية صور المناسبات العامة خارطة منتدى سوريا حمص