موقع زيدل الصفحة الرئيسية  

العودة   منتديات زيدل > المنتدى الزيدلي > المنتدى السياسي > حوارات سياسية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 6th January 2012, 07:27 AM
الصورة الرمزية fm1976
fm1976 fm1976 غير متواجد حالياً
عضو مخضرم
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: الشام
المشاركات: 318
الجنس: ذكر
fm1976 is on a distinguished road
المسيحيون العرب, عرباً أولاً,عرباً دائماً

المسيحيون العرب, عرباً أولاً,عرباً دائماً

محمد أحمد البشير-ذات العماد -أحباب التل
28/9/2011م
الرئيس الفرنسي, ليس أمياً حتى نعذره على الأقوال التي خرجت منه للبطريرك اللبناني, حول تهجير العرب المسيحيين من لبنان وسورية وباقي أقطار الشرق الأوسط, وأنا على يقين انه يعلم أن الجنرال الفرنسي (جورو) هو الذي سلخ لبنان اليوم عن سورية الكبرى تماماً كما فعل الانجليز بفلسطين عبر وعد بلفور وشرق الأردن عند تأسيس الإمارة لابن الشريف حسين الأمير عبد الله!?
هذه اللحظة التاريخية التي تعتبر حلقة من حلقات التآمر على امتنا, والتي شكلت وجهاً آخر من أوجه الصراع معها, ساهمت في التمزيق الذي يعيشه هذا الجزء المهم من المشرق العربي والذي جعل من مشروع الفتنة الطائفية أو الإقليمية قنبلة قابلة للانفجار في وقت ينجح أعداؤنا في انتزاع حلقة الأمان منها!? تأكيدا للرأي القائل أن المعركة ما بين الغرب والشرق ما زالت مستمرة لكن أشكالها وألوانها تغيرت وتعددت, وفق تغير القائد والأطماع والمعطيات الاقتصادية احياناً وقوى الصراع احياناً أخرى!?
إن العروبة التي ناضل الأوائل من اجل إعطاء الدور القيادي لها في تحرير الأمة من قوى الاستعمار الحديث بعد تفكك معاقل الدولة العثمانية في أكثر من قطر عربي, هي الحاضنة التي جمعت في جنباتها العربي المسلم, المسيحي واليهودي على حدٍ سواء فالدين الإسلامي الذي حمله العرب, لا يعني أن هؤلاء العرب دخلوه جميعاً وأصبحوا مسلمين. وعودة إلى التاريخ وبقراءة الكثير من البحوث وما عكسه الأثريون من معلومات فإن الديانات الأولى سواء كانت يهودية أو مسيحية أو الإسلامية, جميعها خرجت من الجزيرة العربية, وهذا يعني أن حملة هذه الديانات الثلاث كانوا عرباً وليسوا فرنسيين أو انجليزا وان هذه الديانات لاحقاً انتشرت في بلدان كثيرة كان من حملتها الأوروبيون باعتبارهم يمثلون الغرب في صراعه المستمر مع الشرق,هذا الشرق الذي كان العرب فيه قادة حضارة وأصحاب مشروع!?
إن الحروب التي خاضها العرب خاصة ما عرف بالحروب الصليبية, التي جمعتها شعارات الدين لم تكن في مضمونها وإفرازات معاركها إلا حرباً اقتصادية بحت, كان الهدف منها الثروة ثم الثروة واخيراً الثروة والتي لا يمكن امتلاكها إلا بالسلطة هذه السلطة التي أداتها سلاح القوة والتي زحفت على الشرق الكافر الظالم الذي اغضب وجه الله بتحكمه بسلطان الشرق, الذي لا بد من محاربته, تلبية لرغبة الرب !? هذا هو شعار الحملة الصليبية!? أما الغاية الحقيقية من هذه الحرب فكان واضحاً في نهب ثروات الشرق المختلفة من معادن أو مواش أو منتجات زراعية, لا كما ادعته هذه الحملات بأن هدفها كان اخلاقياً أو دينياً بحتاً!?
إن العرب في معركتهم نحو الاستقلال والوحدة, كانوا ينزعون دائماً إلى الحرية والعدل في كل شيء يتعلق بحياتهم سواء كان ذلك على صعيد الحرية أو التعليم أو القضاء, وأن نجاحهم في إعادة توزيع الثروة التي تزخر بها بلادهم سيحقق حياة حرة وكريمة في حاضرهم ومستقبل أبنائهم وهذا لم يحصل خلال السنوات الماضية لأن أنظمة القمع والاستبداد في الوطن العربي كانت تتلقى الدعم المادي والأمني المطلق لتقمع به هذه الشعوب وتمنع عليها حقها في الحرية والديمقراطية عبر بناء الأحزاب ومنظمات المجتمع التي من خلالها يمكن فرض انتخابات ديمقراطية تقود إلى مجالس بلدية ونيابية تمثل الشعب ليكون مصدراً للسلطات ووسيلة مناسبة لخلق الوطن الذي يحلم أبناؤه به, وطن قائم على الحرية في التنظيم والمعتقد والعمل, وطن يسود فيه القانون القائم على مبدأ فصل السلطات في الحكم, مناقض لسلطان الاستبداد والإقصاء, وجامع لكل أبنائه دون تمييز بالدين أو الجنس أو العرق, انه الوطن الذي سيستقطب كل الكفاءات العربية التي تملأ دول العالم المتقدم على صعيد الطب والهندسة والاتصالات والذَرة..... الخ من العلوم التي كان للعربي دور مهماً في صياغة عالم اليوم الذي لونه غربياً فحسب !?
هذا الصراع الذي عاشه العرب كان للمسيحي دورا فيه, وأثبت المسيحيون حضوراً مهماً على صعيد الكفاح المسلح في حرب استقلال الأمة في أكثر من قطر عربي ففي مصر كان للأقباط دورا مهم في مقاومة الانجليز وفي فلسطين كان لجورج حبش ونايف حواتمة ووديع حداد وآخرين دورا بارزا في ثورة الشعب الفلسطيني ضد الانجليز والصهاينة أما في سورية ولبنان والعراق فكان الحضور كبيراً ومميزاً, اضافة الى معركة الفكر والعلم والحرية والتقدم فكان للمفكرين والمثقفين والمهنيين المسيحيين بصمات مهمة في تاريخ امتنا الحديث!
__________________
----------------------------------------------------------------

أعراف
مسلمون ومسيحيون يداً واحدة وأمةً واحدة
ليس قيمة المرء ما يحسن بل قيمة المرء ما يطلب
وأجهل الجهل أن يجهل الإنسان جهله ويجهل نفسه ويجهل خالقه
فإن لم يكن لك أثر في هذا الوجود
فأنت زائد على هذا الوجود
يداً بيد من أجل إنطلاقة حضارية لإنقاذ البشرية
رد مع اقتباس

Sponsored Links
  #2  
قديم 6th January 2012, 08:22 PM
lovesome lovesome غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 35
الجنس: ذكر
lovesome is on a distinguished road
الصديق العزيز ف م 1976
كل عام وانت بخير وشكرا على موضوعك الجميل
محمد أحمد البشير-ذات العماد -أحباب التل
28/9/2011م
لا اعلم ان كنت انت كاتب الموضوع ام المذكور
وعلى كل حال هذا الموضوع حساس جدا ووقعت في اخطاء كثيرة تاريخية
وارجو ان نقفل اونأجل الموضوع حتى تستقر الامور
فهو متشعب وطويل ولكن دعني اقول لك ان سكان هذه المنطقة يعانون الاضطهاد من الاسكندر الى كسينجر
واليوم وعلى مر الدهورحالة المسيحيين ينطبق عليهم المثل(إن خريت بقتلك وإن ما خريت بقتلك)
ارجو من الادارة اقفال الموضوع وشكر الكاتب
(ما بدنا حساسيات بهذه الايام)
ودمتم
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 15th January 2012, 04:38 AM
Henri B kifa Henri B kifa غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 117
الجنس: ذكر
Henri B kifa is on a distinguished road
لا يوجد مسيحيون عربا و لكن مسيحيون مستعربين ل

سوف أعلق على ثلاث نقاط بسرعة
أ - تسمية الشرق قد تطورت مع الزمن فهي بالأساس تسمية رومانية
كانت تطلق على فلسطين و سوريا و كيليكيا و كانت العاصمة إنطاكيا
و لكن في العصور الحديثة أطلق الأوربيون إصطلاح الشرق الأوسط
و صار يضم كل الدول العربية في أسيا .
من المؤسف أن صاحب هذا المقال يدعي أن الديانات السماوية
الثلاث قد خرجت من شبه الجزيرة العربية و هذا إدعاء خاطئ لأن
فلسطين لا تقع في شبه الجزيرة العربية !
ب - يتعرض إخوتنا الأقباط لمضايقات عديدة و من المؤسف أن
صاحب هذا المقال لا يحترم هويتهم التاريخية و يعتبرهم من العرب !
لا يوجد أي عربي نبيل يقبل بهذا التزييف الفاضح .
ج - أخيرا العنوان الرنان " المسيحيون العرب " ! لا يوجد مسيحيون
عربا و لكن مسيحيون مستعربين لأن القبائل المسيحية العربية قبل
الإسلام قد دخلت الإسلام للإستفادة من غنائم الفتوحات . و الإكثرية
الساحقة من مسيحي الشرق تتحدر من السريان الآراميين و لا تزال
لهجاتهم في مدنهم و قراهم مطعمة بمفردات و تعابير سريانية .
هنالك فرق كبير بين مسيحي عربي و مسيحي مستعرب و من المؤسف بعض المسيحيين المستعربين يستحون من جذورهم و هذا
يذكرني ببعض سكان جزيرتي المارتينيك و الغوادلوب التابعتين الى
فرنسا فهم يقولون أن جذورهم هي من شعب الغول Gaulois بالرغم
من أنهم سود أصلهم من إفريقيا.
هنري بدروس كيفا
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 15th January 2012, 05:14 PM
lovesome lovesome غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 35
الجنس: ذكر
lovesome is on a distinguished road
ادارة منتدى زيدل الحكيمة
كنت قد طلبت من حضرتكم ان تقفلوا الموضوع . ولكن لم تفعلوا ! لماذا؟
وقلت ان الامر مر بدون تعليق !
حتى حصل المقدور واتحفنا الكاتب الاخير كيفا برد واليكم الرد على الرد!

الكاتب هنري كيفا

ايها الجاهل

يقال ان المعرفة الناقصة اسوأ من الجهل.

اقرأ التاريخ بتجرد عن الفئوية .

انت لا تفهم شيئا في التاريخ المسيحي

لا تسىء للمسيحيين اكثر من ذلك

يخرب عقلك
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 15th January 2012, 08:48 PM
الصورة الرمزية Ibrahim G Durah
Ibrahim G Durah Ibrahim G Durah غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الدولة: Virginia-USA
المشاركات: 147
الجنس: ذكر
Ibrahim G Durah is on a distinguished road
تحية للجميع
بداية لابد من تسليط الضوء على امر يغيّبه متعمداً معظم المنظرين حول المؤامرة ...كما حصل مع السيد محمد احمد البشير حين يقول:
القوة التي زحفت على الشرق الكافر الظالم......الخ ونسي أو على الارجح تناسى ان يقول:الضعيف المفتت الجاهل الذي يسهل قهره.
ولم يحاول معرفة اسباب الضعف والجهل او أنه لا يريد معرفة ذلك والمشكلة الاكبر إن كان يعرف ولم يقل .
وبقناعتي لا يمكن لقوة في الكون أن تتمدد او تتقدم إن قامت في وجهها قوة اقوى منها او على الاقل تماثلها.
ولن اخوض في التاريخ ....لا لضعف او جهل ولكن لانعدام الجدوى.
جدوى الاجترار!!!!
فقط نتغتنى بالتاريخ فنقول كنا ولم نتعلم ابدا لنقول إنا!!!
--ياصديقي (بعض الحب) انا لا ارى مانعا لحجب الموضوع...ولكن!
من خلال المفردات التي تستخدمها اقترح لك اسم ....بعض الاوامر.
رفقاً بنا أرجوك.
--اما انت يا صديقي اعراف فقد سمعت الكثير عن طيبتك وثقافتك وودت ان اتعرف عليك ...
يا صديقي إن مجرد اختيارنا لموضوع لتعميمه هو رأي وموقف حتى ولو لم نكن من كتبه.
وهذا الموضوع اقل مايقال فيه انه شائك لأنه يبطن اكثر بكثير مما يظهر.
كما اني اعتقد اننا لم ننضج بعد لطرح هكذا مواضيع ...وأخشى أننا لن نفعل.خاصة وإنك لا تستطيع اختيار المستوى الثقافي والاجتماعي لمحاوريك...مع شديد احترامي لمن شارك فأنا اطلاقا لا أقصد احداً.
اتمنى عليك بكل الحب ان تطلب من ادارة المنتدى الكريمة حجب الموضوع.أو تأجيله على الأقل.
مع الشكر مهما كان موقفك.
دمتم جميعاً بود.
__________________
...إني أشهد في نفسي صراعاً و عراكا ...
...وأرى ذاتي شيطاناً و أحياناً ملاكا...
...هل أنا شخصانِ يأبى ذاك مع هذا اشتراكا...؟
...أم تراني واهماً في ما أراهُ ...؟
لست أدري...
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 16th January 2012, 11:49 AM
الإدارة الإدارة غير متواجد حالياً
الإدارة العامة للمنتدى
 
تاريخ التسجيل: Feb 2003
المشاركات: 282
الإدارة is on a distinguished road
حتى الآن أنا لم ارى سبباً للإغلاق إلا إذا كنتم كما قال الأخ الكريم إبراهيم (( كما اني اعتقد اننا لم ننضج بعد لطرح هكذا مواضيع )) .. وهذا شيء آخر ... على كل ٍ لن أقوم بإغلاق الموضوع إلا بناءً على أكثر من رأي .. شكراً للجميع.

ومع احترامي الشديد لكل رأي مع .. أو مخالف وبانتظار التصويت ... ليضع كل من يريد رأيه بالإغلاق أو البقاء عليه ... آملاً أن تكون الكلمات المعبرة عن الرأي أن تكون ضمن الاحترام المتبادل ... والرقي في التعامل والكلام .. شكراً.

( الإدارة )
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 16th January 2012, 12:00 PM
الصورة الرمزية fm1976
fm1976 fm1976 غير متواجد حالياً
عضو مخضرم
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: الشام
المشاركات: 318
الجنس: ذكر
fm1976 is on a distinguished road
تحية طيبة للجميع
بداية أشكر جميع الأصدقاء lovesome وHenri B kifa وIbrahim G Durah المشاركين في هذا الموضوع وأشكر كل من قرأ .
ما كنت أظن أن هذا الموضوع سيسبب كل هذا الإشكال بل ظننته يصب في التقارب والتآلف بين الجميع ولكن كان البعض له وجهة نظر أخرى في الموضوع وهذا مفيد لي شخصياً قبل غيري.
وأنا أتحمل كامل المسؤولية عن أي موضوع أقوم بنشره مهماً كان كاتبه.
بالنسبة لي فإن ردي على التعليقات هو جاهز بنسبة 80% ولكن إن كانت الرغبة في حذف الموضوع فليس لدي أي مشكلة وإن كانت الرغبة في الاستمرار فإنني سأنشر الرد في نهاية هذا الأسبوع بعونه تعالى.
أترك القرار للإدارة الكريمة وأتمنى عدم إغلاق الموضوع قبل نشر ردي مع الشكر سلفاً للجميع.
مسلمون ومسيحيون يداً واحدة وأمة واحدة.
دمتم بود
__________________
----------------------------------------------------------------

أعراف
مسلمون ومسيحيون يداً واحدة وأمةً واحدة
ليس قيمة المرء ما يحسن بل قيمة المرء ما يطلب
وأجهل الجهل أن يجهل الإنسان جهله ويجهل نفسه ويجهل خالقه
فإن لم يكن لك أثر في هذا الوجود
فأنت زائد على هذا الوجود
يداً بيد من أجل إنطلاقة حضارية لإنقاذ البشرية
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 16th January 2012, 01:06 PM
Henri B kifa Henri B kifa غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 117
الجنس: ذكر
Henri B kifa is on a distinguished road
لا تتهم إخوتك بالجهل

الى الأخ lovesome الحكيم
لا تتسرع في رددوك و لا تتهم إخوتك بالجهل لقد علقت على ثلث نقاط
أ - هل فلسطين هي في شبه الجزيرة العربية ؟ هل الديانة اليهودية و
المسيحية خرجت من شبه الجزيرة العربية ؟
ب - بعض العروبيين يرددون أن العرب القدامى قد بنوا الإهرامات
هل الأقباط هم عرب ؟
ج - هل المسيحيون يتحدرون من السريان الآراميين أم من العرب ؟
هل سكان زيدل هم عرب أم سريان ؟
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 16th January 2012, 05:41 PM
lovesome lovesome غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 35
الجنس: ذكر
lovesome is on a distinguished road
ايها الادارة اقفلي الموضوع

واطلب من الاخوة المشاركين التفكيرالمنطقي


واضع بين ايديهم (اّل جفنة)

واعذروني ليس هناك مهاودة اذا احدهم اتهمك
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 16th January 2012, 08:47 PM
الصورة الرمزية Ibrahim G Durah
Ibrahim G Durah Ibrahim G Durah غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الدولة: Virginia-USA
المشاركات: 147
الجنس: ذكر
Ibrahim G Durah is on a distinguished road
تحية للجميع.
حين قلت لا ارى مانعا لحجب الموضوع.قصدت وبنفس الدرجة انني لا ارى مانعا من ابقاء الموضوع.واتمنى كما امل الاستاذ ابو هاني ان يكون الراي ضمن الاحترام المتبادل والرقي في التعامل والكلام.
وحين تمنيت على الاخ اعراف الطلب من الادارة حجب الموضوع وضعت خيار التاجيل على الاقل لاني خشيت ان ياخذنا النقاش الى تشعبات لم نكن نخطط للوصول اليها لعل الطائفية احدى عناوينها المقيتة.
قد تكون المشكلة في دوافعنا او مرجعياتنا التي ننهل منها معارفنا والتي تتحكم الى حد بعيد بمواقفنا وافكارنا والتي قد تصل بنا الى ما لا نتمنى.
فهل نستطيع التخلص من بعض احكامنا المسبقة البالية والمسؤولة دوما عن شدنا الى الخلف بدلا من دفعنا الى الامام؟....
الى تحرير عقولنا؟
ليبقى الموضوع .......
لعلنا نتلمس مدى رقينا وتحضرنا واحترامنا لاراء بعضنا.
دعونا نتذكر ان كثيرا من الهواجس والتجارب هي المحرك لراي الاخlovesome . اما طريقته بالتخاطب فذاك شأن اخر.
دمتم جميعا بود.
__________________
...إني أشهد في نفسي صراعاً و عراكا ...
...وأرى ذاتي شيطاناً و أحياناً ملاكا...
...هل أنا شخصانِ يأبى ذاك مع هذا اشتراكا...؟
...أم تراني واهماً في ما أراهُ ...؟
لست أدري...
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 16th January 2012, 10:01 PM
lovesome lovesome غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 35
الجنس: ذكر
lovesome is on a distinguished road
الشاهد الاول على الجهل والتزوير !
قصيدة لامير الشعراء الاخطل الصغير
وهذا قبل الحجج التاريخية
وهناك شرح لها

دمشق بنت المكارم
تيهاً دمشقُ هل المفاخرُ والعُلى
غير الجهاد وصلته بجهاد
تلك الشمائل من شيوخ أمية
عباقة النفحات في الأحفاد
بيت العروبة كالمقام نقاوة
وعكاظ في الإطراب والإنشاد
تتفجر الأنغام في جنباته
من صدر صادحه وشعر زياد
هو منبت لمكارم هو مطلع
لكواكب هو ملعب لجياد
حسان لم ينقل سوى صلواته
السمحاء في مدح الرسول الهادي
إني وقفت بها أسائل عن فتى
من آل جفنة رائح أو غاد
الحاملين الشمس فوق وجوههم
والحاملين الشهب في الأغماد
خلعت صوارمهم على راياتهم
حللاً مصبغة من الأكباد
ورموا بها أم الزمان، فأنجبت
غرر الملوك وقادة القواد
في مفرق الأيام حمر وقائع
منهم، وفي الأعناق بيض أياد
«يسقون من ورد البريص عليهم»
طرب النفوس ورونق الأجساد
رفعوا الشآم على الصفائح والندى
وبنوا من الصلبان بيت الضاد
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 20th January 2012, 01:28 AM
Henri B kifa Henri B kifa غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 117
الجنس: ذكر
Henri B kifa is on a distinguished road
لا تسىء للمسيحيين اكثر من ذلك

الى السيد lovesome المحترم

لقد قدمت لي نصيحة ( من محبتك لجذورك التاريخية )
" اقرأ التاريخ بتجرد عن الفئوية ...
لا تسىء للمسيحيين اكثر من ذلك "
ليتك توقفت عن المغامرة في التعليق فأنت لا تعرف شيئا عن تاريخ
أجدادك و يبدو أنك لا تعرف تاريخ الشرق القديم ! معلوماتك القليلة
عن تاريخ سوريا مأخوذة من كتابات أدبية ليس لها علاقة بتاريخنا
الحقيقي . من المؤسف أنك تتهجم قبل أن تتحقق و ليس لك الشجاعة
الأدبية كي ترد بمسؤولية حول النقاط التي إنتقدتها ...
قصيدة الأخطل الصغير تردد أن دمشق هي بيت العروبة و هذا
أمر صحيح و لكن الأخطل الصغير لم يكن يعرف أن دمشق هي
مدينة آرامية بناها أجدادك الآراميون قبل ١٧٠٠ سنة قبل دخول
العرب إليها !
لا أحد ينكر أن دمشق هي بيت العروبة و عاصمة الأمويين ولكن
لما أنت تنكر تاريخ هذه المدينة ؟ لم تردد أن المسيحيين هم عرب
و أنت لم تتحقق في صحة هذه الطروحات ؟
أن ردود فعلك هي التي تسيئ الى المسيحيين و إلى جذورك التي
تتجاهلها !
شكرا لإدارة الموقع التي أفسحت المجال للتعليق فهوية مسيحي الشرق
و بالأخص سوريا ليس سرا غامضا لأن المصادر الموثوقة و المراجع
العلمية تؤكد أنهم آراميون سريان
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 20th January 2012, 12:19 PM
lovesome lovesome غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Oct 2010
المشاركات: 35
الجنس: ذكر
lovesome is on a distinguished road
ارجو منك ان توقف المناقشة .لأني عرفت حجتك الضعيفة,وانت لا تعرف التاريخ .واضع بين ايدي القراء سؤال عن نشوء اللغة العربية
ومن طمس اللغة الاّرامية
واليمن السعيد
والشاعر عدي بن زياد
وقس بن ساعدة

وصه اذا سمحت

ولكم ما قال النابغة
كليني لهم يا أميمة ناصب
وليلٍ أقاسيهِ بطيءِ الكواكبِ
تطاول حتى قلتُ ليس بمنقضٍ
وليس الذي يرعى النجومَ بآئبِ
وصدرٍ أراح الليل عازب همهِ
تضاعف فيه الحزن من كل جانبِ
عليَّ لعمروٍ نعمةٌ بعد نعمةٍ
لوالده ليست بذات عقاربِ
حلفتُ يميناً غيرَ ذي مثنويةٍ
ولا علمَ إلا حسنُ ظنٍّ بصاحبِ
لئن كان للقبرين:قبرٍ بجلقٍ
وقبرٍ بصيداء الذي عند حاربِ
وللحارث الجفني سيد قومهِ
ليلتمس بالجيش دار المحاربِ
وثقتُ له بالنصرِ إذ قيل قد غزت
كتائبُ من غسان غر آشائبِ
بنو عمه دنيا حلق فوقهم
عصائب طيرٍ تهتدي بعصائبِ
يصاحبنهم حتى يغرن مغارهم
من الضارياتِ بالدماء الدواربِ
تراهنّ خلف القوم خزراً عيونها
جلوسَ الشيوخِ في ثياب المرانبِ
جوانحَ قد أيقنَّ أن قبيله
إذا ماالتقى الجمعان أولُ غالبِ
لهنّ عليهم عادةٌ قد عرفنها
إذا عرض الحطي فوق الكوائبِ
على عارفاتٍ للطعان عوابسٍ
بهنّ كلومٌ بين دامٍ وجالبِ
إذا استنزلوا عنهنّ للطعن،أرقلوا،
إلى الموت إرقال الجمال المصاعب
فهم يتساقون المنية ينهم
بأيديهم بيضٌ رقاق المضاربِ
يطيرُ فضاضاً بينها كلُّ قونسٍ
ويتبعها منهم فراشُ الحواجبِ
ولا عيب فيهم غير أن سيوفهم
بهنّ فلولٌ من قراعِ الكتائبِ
تورثن من أزمان يوم حليمةٍ
إلى اليومِ قد جربن كلًّ التجاربِ
تقدّ السلوقي المضاعف نسجه
وتوقد بالصفاحِ نار الحباحبِ
بضربٍ يزيل الهام عن سكناته
وطهنٍ كإيزاغ المخاضِ الضواربِ
لهم شيمةٌ لم يعطها الله غيرهم
من الجود والأحلام غيرُ عوازبِ
مجلتهم ذات الإله ودينهم
قويمٌ فما يرجون غيرَ العواقبِ
رقاق النعال طيبٌ حجزاتهم
يحيون بالريحان يوم السبابِ
تحييهم بيضُ الولائد بينهم
وأكسيةُ الاضريج فوق المشاجبِ
يصونون أجسادا قديما نعيمها
بخالصة الأردانِ ،خضر المناكبِ
ولا يحسبون الحيرَ لا شرَّ بعده
ولا يحسبون الشر ضربة لازبِ
حبوتُ بها عسان إذ كنت لاحقاً
بقومي،وإذْ أعيتْ عليَّ مذاهبي
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 21st January 2012, 12:56 AM
الصورة الرمزية fm1976
fm1976 fm1976 غير متواجد حالياً
عضو مخضرم
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: الشام
المشاركات: 318
الجنس: ذكر
fm1976 is on a distinguished road
تحية طيبة للجميع
أشكر كل من ساهم في هذ الموضوع وأشكر الإدارة الكريمة على إفساحها المجال لمتابعة التواصل مع الأحبة من خلال هذا الموضوع.

سأحاول قدر المستطاع ترتيب الأفكار كي لا يضيع المتابع الكريم.


العزيزHenri B kifa

شكراً لتعليقاتك الكريمة
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Henri B kifa مشاهدة المشاركة
سوف أعلق على ثلاث نقاط بسرعة
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Henri B kifa مشاهدة المشاركة

أ - تسمية الشرق قد تطورت مع الزمن فهي بالأساس تسمية رومانية

كانت تطلق على فلسطين و سوريا و كيليكيا و كانت العاصمة إنطاكيا

و لكن في العصور الحديثة أطلق الأوربيون إصطلاح الشرق الأوسط
و صار يضم كل الدول العربية في أسيا .
من المؤسف أن صاحب هذا المقال يدعي أن الديانات السماوية
الثلاث قد خرجت من شبه الجزيرة العربية و هذا إدعاء خاطئ لأن

فلسطين لا تقع في شبه الجزيرة العربية !
عزيزي أوافقك الرأي بأن التسمية (الشرق الأوسط والأدنى ) هي تسمية غربية حسب تقدير الغرب طبعاً لأنه الحاكم اليوم للبشرية وبلا منازع -للأسف- ولكن القول بأن الكاتب ادعى بأن الديانات السماوية قد خرجت من الجزيرة العربية وفلسطين لا تقع ضمن الجزيرة.
وبرأيي :نعم فلسطين لا تقع ضمن الجزيرة ولكن عندما تعلم بأن اليهود والمسيحيين والمسلمين لهم نفس الأصل العرقي وهو السامي وهذا عرق عربي -كما سأبين لك - تعلم بأن جميع الأديان السماوية الثلاثة كانت خاصة بجميع الشعوب العربية والتي خرجت من شبه الجزيرة العربية لتستوطن بلاد الشام والرافدين وغيرها وبذلك يكون كلام الكاتب صحيحاً لا غبار عليه.
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Henri B kifa مشاهدة المشاركة
ب - يتعرض إخوتنا الأقباط لمضايقات عديدة و من المؤسف أن
صاحب هذا المقال لا يحترم هويتهم التاريخية و يعتبرهم من العرب !
لا يوجد أي عربي نبيل يقبل بهذا التزييف الفاضح .
عزيزي الكريم الادعاء بأن الأقباط يتعرضون للمضايقات فهذا كلام مبالغ فيه ولا يستند للواقع بل على العكس هو يمهد للفتنة ويغذيها بين جميع أبناء مصر واليوم نرى الأخ المصري المسلم والقبطي يسير جنباَ إلى جنب في بناء مصر ما بعد الثورة كما كانا جنباً إلى جنب في معركة التحرير في ميدان التحرير بالقاهرة وغيرها, وكل ما قيل ويقال عن مشاكل بين الشعب المصري ثبت بأنه من بقايا النظام الغير مبارك البائد وهكذا المستبدون والظلمة يسيرون على طريق أسيادهم -فرّق تسد- واليوم التواصل كبير ما بين إسلاميي مصر وأقباطها ودائماً يراد أن يجعل من الإسلاميين فزاعة وسلم ليصل كل ذي غاية لغايته ممن لا يهمهم إلا مصالحهم الشخصية من السلطة والثروة والشهرة.
اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة Henri B kifa مشاهدة المشاركة
ج - أخيرا العنوان الرنان " المسيحيون العرب " ! لا يوجد مسيحيون
عربا و لكن مسيحيون مستعربين لأن القبائل المسيحية العربية قبل
الإسلام قد دخلت الإسلام للإستفادة من غنائم الفتوحات . و الإكثرية
الساحقة من مسيحي الشرق تتحدر من السريان الآراميين و لا تزال
لهجاتهم في مدنهم و قراهم مطعمة بمفردات و تعابير سريانية .
هنالك فرق كبير بين مسيحي عربي و مسيحي مستعرب و من المؤسف بعض المسيحيين المستعربين يستحون من جذورهم و هذا
يذكرني ببعض سكان جزيرتي المارتينيك و الغوادلوب التابعتين الى
فرنسا فهم يقولون أن جذورهم هي من شعب الغول Gaulois بالرغم
من أنهم سود أصلهم من إفريقيا.
عزيزي هنري إليك الرد على ما جاء في مداخلتك فأقول:

يقول الدكتور إدمان ربّاط في مقالته (المسيحيون في الشرق قبل الإسلام) تحت عنوان الأصول السامية:


((ثانياً: الأصول السامية

ممّا لا شكّ فيه أنّ معظم الشعوب القاطنة في الوقت الحاضر الأقطار التي يتألف منها الهلال الخصيب، وهو التعبير الذي أوجده، في أوائل هذا القرن، المؤرّخ الأثري الأميركي، جيمس بريستد، بوصفه الأقطار المحيطة بالجزيرة العربية بالهلال الخصيب، إنّما هي محض سامية في أصولها.
والساميون الذين ورد ذكر جدّهم الأعلى، سام بن نوح، في التوراة، إنّما يؤلفون مجموعة واسعة من الأقوام التي تربطها صلة النسب من جهة، وعلاقة التربة من جهة أخرى، وهذه الأقوام، التي ظهرت منذ فجر التاريخ بشكل قبائل وعشائر، هي التي استوطنت بلاد الشام والعراق – ولربما أيضاً، وعلى حد قول بعض العلماء، مصر ونوبيا والحبشة.

والإشكال الذي أثار الاهتمام منذ أوائل القرن الماضي كان في التحرّي عن المحيط، الذي كانت تنطلق منه الأقوام السامية.

للجواب عن هذا السؤال، توصّل الألماني أدولف شبرنغر في أواسط القرن التاسع عشر، إثر دراسات وتحرّيات معمّقة، إلى القول الجازم "إنّ الساميين جميعهم عرب"، لأنّهم قد نبتوا من الجزيرة العربية، فتبعه بهذا الرأي، استناداً إلى أدلة جديدة، عالمان ألمانيان أخوان، شرادر وفنكلر، ولهذا الأخير عبارة معروفة، وهي "أنّ منبت الساميين الأصلي إنّما هو الجزيرة العربية".

وهذا الرأي قد تحوّل إلى نظرية علمية بفضل العلامة الإيطالي ليوني كايتاني، صاحب "حوليات الإسلام" الضخمة. ففي هذا المؤلّف، وبخاصّة في مؤلَّف آخر بعنوان "دراسات في التاريخ الشرقي"، قد توصّل إلى الدلالة على أنّ القبائل كانت تنفر، تباعاً، خلال الأزمنة الغابرة ومنذ أكثر من خمسة آلاف سنة قبل المسيح، من الجزيرة العربية منذ زمن بعيد جداً بسبب تحوّلها إلى صحاري رملية وبوادٍ عارية من النبات، وتزايد الأعداد البشرية في القبائل، تزايداً مستمراً، الأمر الذي كان يدفعها إلى اجتياز الجزيرة، لكي تنصبّ على الأقطار المجاورة، فتغمرها كمياه الأنهار الصاخبة، وتحتل أراضيها، وتشيد فيها الممالك والإمبراطوريات، التي كانت جميعها سامية في أصولها العرقية، باستثناء قبائل سومر التي ما زال العلماء مختلفين حول تعيين أوطانها الأصلية.
وهكذا كاد اليوم الإجماع أن يتمّ بينهم على أنّ الساميين قد وردوا، تباعاً، خلال الأزمنة الغابرة، من الجزيرة العربية، وإن كانت آراؤهم برحت متضاربة حول الأسباب التي كانت تدفعهم، دورياً، إلى اجتياز شواطئ الجزيرة والفيض على أقطار الهلال الخصيب.
وهذه النتيجة لتحرّيات وأبحاث طويلة، فقد لخّصها المؤرخ الفرنسي ألكساندر موريهبخمس من الأمواج السامية الآتية جميعها من الجزيرة العربية، على الوجه التالي:

· بلاد عقاد أو أكاد، في جنوبي العراق، وهي متاخمة لحدود الجزيرة العربية في الألف الرابع قبل المسيح.
· الكنعانيون، وهم فئتان؛ فئة كنعانيي سواحل بلاد الشام، الذين أسماهم الإغريق بالفينيقيين، مع العلم أنّ مدنهم الدولية (بفتح الدال) بمعنى الدولة – المدينية، كانت تتسمّى بالكنعانيين.
وفئة كنعانيي الداخل، الذين امتدّ انتشارهم إلى فلسطين وبعض أقسام من سوريا الوسطى، وذلك حوالي عام 2900، أي في أواخر الألف الثالث.
· الآراميون في سوريا من شمالها حتى دمشق، والعبريون في فلسطين، قريب عام 1500، أي في أواسط الألف الثاني.
· الأنباط بجوار عام 500، وذلك كله بالطبع قبل الميلاد.
· وفي القرن السابع، بعد الميلاد، اندفعت الموجة الأخيرة، التي أتت بالعرب، تحت راية الإسلام.

وهي موجات قد توقفت ظاهراً، منذ الفتح العربي، بشكلها العنفي، لكي تتحوّل إلى حركات تسلّلية، كانت تغذّي بصورة متواصلة، سكان سورا الساميين، بدم قبائلها، فكان منها من يبقى على حياة البادية والرحّل، وسواها على الحياة الحضرية في أنحاء سوريا كافّة، كما أثبت ذلك المؤرّخ الفرنسي رينه دوسو في كتابين معروفين.
وهذا مع الإشارة إلى أنّ الجغرافي الإغريقي، سترابون، قد أشار في مؤلَّفه المسمّى "بالجغرافيا" أنّ جبل لبنان كانت تقطنه، في القرن الأول من الميلاد، قبائل وعشائر عربية وإيتورية (علماً بأنّ الإيتوريين هم أيضاً من العرب)، وأن هذه الأقوام كانت تعيش من الغزو وسائر وسائل الحياة البدوية.

في ضوء هذه المعطيات التاريخية، قد نستطيع إجراء المحاولة للتحرّي، على وجه التقريب، عن الأصول العرقية لأهالي بلاد الشام، قبيل الفتح العربي في القرن السابع – مع الملاحظة أنّه من العسير تطبيق الطريقة ذاتها على أقباط مصر، الذين نبقيهم خارج بحثنا الحاضر، لأسباب عدّة ومنها على الأخص لأنّ للشعب القبطي المصري، الذي تحوّل إلى الإسلام فيما بعد، لكي لا يبقى منه في الوقت الحاضر سوى ستة أو سبعة ملايين فقط، جذوراً عرقية ممتزجة بالسامية والحامية السوداء، التي لمّا يتوصّل العلم إلى توضيحها.))انتهى كلامه


ويقول المطران جورج خضر في تعليقه على هذه المقالة السابقة للدكتور إدمون رباط ((إن الذين يسمون اليوم الروم الأرثوذكس ,كانوا يتكلمون إما اليونانية أو الآرامية بحسب المناطق أي أن الاختلاف اللغوي في بلادنا وفي مصر لم يكن على أساس مذهبي بل على أساس المناطق فقط الروم الأرثوذكس في معلولا (في سوريا) يتكلمون إلى اليوم الآرامية السريانية ))ويضيف أيضاً (طبعاً يبقى التمييز بين سكان هذه البلاد وبين الروم كما ذكروا أي البيزنطيين . وتعرفون أن كلمة بيزنطة ليست يونانية إنها عبارة أفرنجية أطلقها الأوربيون على الروم . فالروم هم المملكة الرومانية الشرقية وقد ورد ذكرهم في سورة الروم(القرآن)وهذه اللفظة تدل حصراً على الامبراطورية ولا علاقة لها بالمذهب. أما الروم الأرثوذكس اليوم فهذا اسم لا علاقة له بالعرق أو الأثنية الروم الأرثوذكس هم عرب أو سوريون وقد قام السريان بتحقير كنيستهم القائلة بالطبيعتين بأن أطلقوا عليها تسمية الروم))انتهى كلامه (نقلاً عن كتاب المسيحيون العرب)
-يتبع-
__________________
----------------------------------------------------------------

أعراف
مسلمون ومسيحيون يداً واحدة وأمةً واحدة
ليس قيمة المرء ما يحسن بل قيمة المرء ما يطلب
وأجهل الجهل أن يجهل الإنسان جهله ويجهل نفسه ويجهل خالقه
فإن لم يكن لك أثر في هذا الوجود
فأنت زائد على هذا الوجود
يداً بيد من أجل إنطلاقة حضارية لإنقاذ البشرية
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 21st January 2012, 01:10 AM
الصورة الرمزية fm1976
fm1976 fm1976 غير متواجد حالياً
عضو مخضرم
 
تاريخ التسجيل: Sep 2008
الدولة: الشام
المشاركات: 318
الجنس: ذكر
fm1976 is on a distinguished road
أقول :وفي أثناء أدائي لخدمة العلم(العسكرية)بين عامي 1997-1999م كان معنا أخ من بلدة جبعدين وهي في منطقة القلمون وقريبة من معلولا حدثني بأن أهل بلدته(جبعدين)مازالوا يتحدثون لغة السيد المسيح السريانية إلى اليوم وجميع أهل البلدة على دين الإسلام مما يعني هذا أن أهل البلدة كانوا مسيحيين قبل الفتح الإسلامي وعبر التاريخ دخل أهل القرية الإسلام مع احتفاظهم بلغتهم الأصلية لغة السيد المسيح عليه السلام.


ويقول الأستاذ مصطفى صادق الرافعي في كتابه آداب العرب تحت عنوان أصل العرب
(العرب أحد الشعوب السامية نسبة إلى سام بن نوح وهي الأمم التي ذكرت التوراة أنها من نسله وتسمّى لغاتها باللغات السامية أيضاً كالعربية والعبرانية والسريانية والحبشية والآرامية وغيرها وهي تسمية استحدثها بعض المتأخرين من علماء اللغات.

وقد اختلف الباحثون في منشإ تلك الشعوب الذي امتهدته وتفرقت منه فذهب بعضهم إلى أن مهد الساميين الحبشة في أفريقيا وقال آخرون: بأن مهدهم جزيرة العرب . والقائلون بهذا الرأي أكثر نفراً وأعز أنصاراً ولهم في ذلك آراء أخرى متنوعة الأدلة ولكن مما لا يمترون فيه أن العربية كانت أبعد آفاق التاريخ التي أضاء فيها كوكب الحضارة المشرق وقد تحققوا ذلك بما اكتشفوه سنة1901للميلاد في بلاد السوس من آثار دولة حمورابي وهي المسلة التي دونت عليها الشريعة البابلية في282نصاً,وما ثبت لهم من أن هذه الدولة عربية وهي تبتدئ سنة2460ق م ويهذا الاكتشاف قضي للجنس العربي أنه أسبق الأمم إلى وضع الشرائع وأنه بلغ طبقة عالية في الحضارة سقطت دونها الشعوب القديمة بل يذهب الأستاذ صموئيل لا ينج في كتابه (أصل الأمم)إلى أن الساميين استوطنوا بلاد العرب وأنهم حيثما وُجدوا في غيرهم فهم غرباء وأن تقدمهم في الحضارة معرق في القدم ربما كان زمن تحول العصر الحجري فتحولوا يومئذ عن الصيد إلى الزراعة والصناعة وهو يشير بذلك إلى الدولة المعنية التي جاء ذكرها في سفر الأخبار الثاني-الإصحاح26عدد7 وقد عثر الباحثون على أمة بهذا الاسم ذكرت في أقدم آثار بابل سنة3750ق م على نصب من أنصاب النقوش المسمارية.

وبالجملة فإن أصل العرب من أصول التاريخ الإنساني التي ألحقها الله بغيبه فلا يجليها لوقتها إلا هو وفوق كل ذي علم عليم)انتهى كلامه.

وبعد هذا الكلام فلا أرى حاجة للخوض في العرب العاربة والمستعربة والبائدة فالأمر جلي حسبما أبان العلماء أهل الاختصاص.

وذكر لي أحد أصدقائي اليوم ممن يقدم رسالة الماجستير في التاريخ في جامعة دمشق بأن الرئيس الحالي لقسم التاريخ في الجامعة (جباغ قابلو(وهو من كبار علماء اللغويات بأن الأخوة السريان ممن يقطنون القلمون واعتنق بعضهم الإسلام يتحدثون لهجتهم السريانية وهي إحدى لهجات العرب.

وأيضاً مفكرون و مؤرخون عرب أو مستعربين ، أثبتوا بالأدلة العلمية منالنقوش الأثرية القديمة و باستخدام علم اللغويات ، أمثال هؤلاء (أحمد داود السوريالجنسية) ،أن أصل العرب (سرياناً و آشوريين و أقباطاً و أمازيغ) هو جزيرةالعرب ، و أن تلك الأماكن و الجغرافيا التي تحدثت عنها نصوص الكتب السماوية ما هيإلا مناطق مازال معظمها حتى يومنا هذا يحمل نفس الاسم في جزيرة العرب ، و قد وفقتجمعية التجديد (مقرها البحرين و تضم باحثين مسلمين سنّة و شيعة و علمانيين) إلى طرحرؤيا جديدة تتعلق بأصل الأديان و أصل الإنسان و أصل العرب ، و قد حملت السلسلة اسم(إذا نطق السراة) ، و هذه الرؤيا أبعد ما تكون عن التعصب لدين أو عرق ، معززةبأبحاث لمؤرخين أجانب و عرب ، فإن شئت قرأت شيئاً منها لا لتغير قناعتك التي أحترم، بل لتنظر بعين أخرى أقرب إليك من منظارك السابق مع كل الاحترام والحب.


بعد أن سردنا ما ذكره أهل الاختصاص من أصل المسيحيين العرب على اختلاف الأسماء من سريان وأراميين وغيرهم أثبت هنا ما قاله أهل اللغة حول أصل اللغات وأكتفي بالنقل من كتاب آداب العرب للأستاذ مصطفى صادق الرافعي نظراً لمكانته العلمية ولتلقي كتابه بالقبول والمدح من كثير من أهل الاختصاص وأيضاً لعدم الإطالة.
يقول الرافعي رحمه الله تحت عنوان(اللغات السامية )في كتابه(آداب العرب)((وعلماء اللغات يعينون السامية منها في التقسيم بحسب موقع أهلها الجغرافي .....)ثم يضيف(لذلك يعتبرون اللغات السامية شرقياً وغربياً ومن الشرقي اللغتان البابلية والأشورية والغربي عندهم قسمان شمالي وجنوبي ويجعلون الشمال قسمين أيضاً:1-الكنعاني ومنه العبراني والفينيقي ولغة مؤاب شرقي فلسطين وغيرها.
2-الآرامي ويجعلونه قسمين :غربي وهو لسان اليهود المتأخرين في فلسطين ومصر ثم هو لسان أمم أخرى وشرقي وهو لسان اليهود في بابل ولسان السريان وغيرهم.)انتهى كلامه.


وأسمحوا لي أن أذكر ما قاله المطران جورج خضر في مقالته: المسيحية العربية والغرببعد ما ذكر من استخدام جميع الكنائس للغة العربية في طقوسها(ما يؤهلنا حقاً أن ننعت المسيحية بالعربية هم أن كل فرقها بلا استثناء منذ ألف سنة ونيف كتبت بالعربية وكتاب غراف بالألمانية (تاريخ الأدب المسيحي العربي)يورد أسماء الكتب المسيحية التي وضعت بالعربية عند الأقباط والسريان والنساطرة والروم والموارنة وهي ألوف مؤلفة لم تنشر. وإن كشفها جميعاً ليظهر بأن العربية لم تأب أن تتنصر )ويضيف أيضاً(فإذا لم نلجأ إلى مقولة القومية التي لم تكن واردة في أذهان الناس في العصور الغوابر واكتفينا بالمفهوم الحضاري وجب التأكيد على أن المسيحية نطقت قبل الإسلام وبعده بالعربية وأنها جملة استخدمت جميعها بمقادير مختلفة اللسان العربي منذ ألف سنة)أنتهى كلامه من كتاب المسيحيون العرب.


وكي لا أطيل أدعوا الجميع للعودة إلى كتاب آداب العرب للرافعي فقد ذكر في الجزء الأول منه عدة أبواب لأصل العربية وعقد مقارنات بين اللغات ومجانسة العربية لأخواتها واللغة هي باب من أبواب التأكيد على الأصول العرقية كما قال الرافعي متحدثاً عن علماء الآثار(الذين تخاطبهم الأرض بلغتها الحجرية الصامتة ).

اقتباس:
المشاركة الأصلية كتبت بواسطة henri b kifa مشاهدة المشاركة

لأن القبائل المسيحية العربية قبل الإسلام قد دخلت الإسلام للإستفادة من غنائم الفتوحات

عزيزي هنري قولك بأن القبائل المسيحية العربية قد دخلت بالإسلام للاستفادة من غنائمه فهذا فيه إساءة للإسلام أولاً وثانياً يخالف ما ذكره الأستاذ الدكتور إدمون رباط في مقالته(المسيحيون في الشرق قبل الإسلام) وبعد أن ذكر الاختلاف الديني والانقسامات اللاهوتية وما وقع من ظلم دولتي الفرس وبيزنطة قال(وكان لابد للأصول السامية من أن تهيئ النفوس لهذا النفور نحو المملكتين العظميين في ذلك الحين وهي التي دفعت سكان سوريا والعراق على الأخص إلى أن يتوسموا الخير وينشدوا الخلاص على يد الفاتحين العرب ليس في محنتهم الدينية بل وأيضاً من ظلم الضرائب وكثرتها التي كانت تثقل كاهل المكلفين في أقصار الهلال الخصيب ووادي النيل) ويضيف أيضاً في نفس المقال( لقد أجمع المؤرخون على اعتبار أن هذه المعطيات ساهمت كثيراً في تسهيل سبل النصر للفتوحات العربية لدرجة أنهم جزموا بأن سكان هذه الأقطار قد تقبلوا العرب بقلوب رحبة لأنهم رأوا فيهم محررين لا غزاة) واستشهد الدكتور ببعض النصوص المسيحية التي تؤكد ما ذكره ويقول أيضاً(ولأنهم قد تحققوا من هذا الوضع النفساني الذي كان عاملاً حاسماً في إنجازات الفتح العربي بسرعة مذهلة فقد توافق المؤرخون الغربيون في عصرنا على إعلان هذه الحقيقة أمثال الهولندي دي غوج والبريطاني الفرد بتلر والفرنسي أرنست رينان وعدد كبير سواهم) أنتهى كلامه.


-وهنا أختم ببعض التساؤلات التي يراد منها الخروج من حالات الجهل والوهم وسوء الفهم ولنكون أكثر أخوة وأكثر احتراماً لمشاعر بعضنا بعضاً وأيضاً كي لا يأتي من أبناء وطننا من يستورد المشاكل من خارج الوطن وأتمنى أن تحمل على حسن الظن لا على سوئه فأقول:


- من هو المستفيد من طرح الاختلاف العرقي لأخوة الوطن الواحد من مسلمين ومسيحيين؟


- إذا كان المسيحيون اليوم ليسوا عرباً فلماذا كان الأساتذة المسيحيون في القرن الماضي من أبرز دعاة القومية العربية في زمن الانفصال عن الدولة العثمانية؟ ولمصلحة من كانت هذه الدعوة ولأجل ماذا؟


- إذا كان المسيحيون في القرن الماضي قالوا بأنهم عرب فلماذا يأتي بعض أحفادهم اليوم ليقولوا بأنهم ليسوا عرباً فمن المحق ومن المخطئ؟


- لماذا يصور البعض بأن المسلمين العرب هم محتلين وليسوا أبناء هذا الوطن على قدم المساواة مع الأخوة المسيحيين؟


وأذكر هنا ما قلته من قبل على صفحات زيدل الخضراء:


منذ 1400سنة كان هناك أخوان مسيحيان وعندما جاء الفتح الإسلامي على يد الإخوة العرب كان من أحدهما أن اعتنق الدين الجديد (الإسلام)فكان من أحفاده أنا وأما الأخ الآخر بقي على دينه(المسيحي) فكان من أحفاده أخي المسيحي شريكي في الوطن والمواطنة وفي العروبة وفي رسالة السماء.


ولا ننسى أن المسيحية كدين كانت دخيلة على جميع أقطار الدنيا فمن قبلها كانت الوثنية وكان أبناء هذا الوطن وثنيون قبل أكثر من 2000 سنة.
-يتبع-
__________________
----------------------------------------------------------------

أعراف
مسلمون ومسيحيون يداً واحدة وأمةً واحدة
ليس قيمة المرء ما يحسن بل قيمة المرء ما يطلب
وأجهل الجهل أن يجهل الإنسان جهله ويجهل نفسه ويجهل خالقه
فإن لم يكن لك أثر في هذا الوجود
فأنت زائد على هذا الوجود
يداً بيد من أجل إنطلاقة حضارية لإنقاذ البشرية
رد مع اقتباس
إضافة رد

الكلمات الدلالية (Tags)
المسيحيون العرب, fm1976, زيدل سوريا, عرباً أولاً, عرباً دائماً

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Sponsored Links

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 03:43 PM.


Powered by vBulletin V3.6.2. Copyright ©2000 - 2019
تصميم الموقع وسام عبد العزيز جميع الحقوق محفوظة, Copyright ©2001 - 2019
المنتدى | الجالري | صفحة الافراح | شبكة زيدل محادثة صوتية صور المناسبات العامة خارطة منتدى سوريا حمص