موقع زيدل الصفحة الرئيسية  

العودة   منتديات زيدل > المنتدى الزيدلي > المنتدى الإداري > المركز الثقافي العربي بزيدل

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 8th July 2015, 07:24 PM
الصورة الرمزية Elie Swed
Elie Swed Elie Swed غير متواجد حالياً
مدير عام و مشرف المنتدى الإداري
 
تاريخ التسجيل: Aug 2003
الدولة: zaidal
المشاركات: 1,388
الجنس: ذكر
Elie Swed is on a distinguished road
( الكوارث الكونية للدكتور فايز فوق العادة )

قامت سيدات المركز الثقافي بدعوة عامة لحضور محاضرة بعنوان

(( الكوارث الكونية ))

[ للمحاضر المهندس الدكتور فايز فوق العادة ]

وفقاً لـ الإعلان التالي :


الاســـم:	الإعلان.jpg
المشاهدات: 778
الحجـــم:	29.9 كيلوبايت



الدكتور المهندس فايز فوق العادة

الاســـم:	0.jpg
المشاهدات: 486
الحجـــم:	153.5 كيلوبايت

نتابع معكم


__________________
الأرض التي تقع عليها متـألماً

عليها تتكئ وتقف من جديد
رد مع اقتباس

Sponsored Links
  #2  
قديم 8th July 2015, 07:29 PM
الصورة الرمزية Elie Swed
Elie Swed Elie Swed غير متواجد حالياً
مدير عام و مشرف المنتدى الإداري
 
تاريخ التسجيل: Aug 2003
الدولة: zaidal
المشاركات: 1,388
الجنس: ذكر
Elie Swed is on a distinguished road
سيرة ذاتية

المهندس الدكتور فايز فوق العادة ــ سيرة حياته :

عن موقع ( اكتشف سورية ) :


الاســـم:	د.فايز فوق العادة.jpg
المشاهدات: 853
الحجـــم:	162.3 كيلوبايت


ـ مواليد دمشق، 1942.
ـ كان الأول على الطلاب السوريين في الشهادة الثانوية ـ الفرع العلمي عام 1959.
ـ تخرج كمهندس مدني من جامعة حلب عام 1964.
ـ عمل كمهندس مدني في عدد من المشاريع: الغاب – تحويل روافد الأردن – أوتوستراد دمشق-حلب وغيرها.
ـ تحول إلى المعلوماتية عام 1974 حيث أدخل الحاسوب إلى وزارة المواصلات، وكانت الوزارة ثاني جهة في سورية تقوم بإدخال الحاسوب بعد المكتب المركزي للإحصاء.
ـ أسس الجمعية الكونية السورية عام 1980.
ـ ألقى منذ تأسيس الجمعية مئات المحاضرات في مختلف المحافظات السورية وفي بعض البلدان العربية والأجنبية، تضمنت المحاضرات طيفاً واسعاً من المواضيع مثل : الرياضيات ـ الفيزياء ـ الفلك ـ المعلوماتية ـ الحاسوب ـ فلسفة العلوم ـ تاريخ العلوم.
ـ نشر في مجلات وصحف محلية وعربية وأجنبية 380 مقالة حول المواضيع المذكورة.
ـ ألف وترجم 40 كتاباً حول تلك المواضيع.
ـ قدم وأعد برنامجين تلفزيونيين: بطاقة إلى الكون – مجلة العلوم.
ـ يقدم ويعد برنامجاً إذاعياً بعنوان: مجلة العلوم.
ـ أسهم بتأسيس الاتحاد العربي لعلوم الفضاء والفلك.
ـ يعد وينفذ دورات علمية متقدمة لكافة العاملين في الدولة بمعدل دورتين في السنة تتناول المعلوماتية الحديثة وأساليب تطبيقها في العمل، وقد تجاوز عدد هذه الدورات 55 دورة.
ـ رئيس الجمعية الكونية السورية.
ـ عضو في اللجنة الخاصة بتطوير علوم الفضاء والفلك في سورية حتى العام 2020م.
ـ عضو في الجمعية الكوكبية العالمية.
ـ عضو مجلس إدارة منتدى الشبيبة للعلوم والمعلوماتية.
ـ أعد بحثاً حول دور الرياضيات في الفيزياء .
ـ برهن أن المشتري وُلِد نجماً .
ـ قدم بحثاً بعنوان «كيف نتذوق الرياضيات» عن علاقة الرياضيات بالموسيقى في المؤتمر الذي عقدته اليونسكو لتدريس الرياضيات عام 1996 في تونس.
ـ برهن معضِلة رياضية تاريخية تُعرَف باسم : فرضية ريمان .
ـ برهن معضلة رياضية تاريخية تتعلق بوجود عدد أولي بين عددين مربعين متتاليين .
ـ قدم برهاناً رياضياً لمعضلة رياضية تاريخية تعرَف بمسألة الألوان الأربعة .
ـ قدم برهاناً مختصراً ومباشراً لمعضلة رياضية تاريخية تُعرَف باسم نظرية فيرما الأخيرة .


(( مؤلفاته )) :
1) ارتحال إلى أعماق الكون، وزارة الثقافة، 1984.
2) الأجسام الطائرة المجهولة: دراسة وتحليل، 1984.
3) ما هو الكمبيوتر؟، دار الرشيد، 1985.
4) نحن والرياضيات، دار الفكر، 1987.
5) منعطف الرياضيات الكبير، وزارة الثقافة، 1987.
6) الثقوب الكونية السوداء، دار المعرفة، 1988.
7) علم الفلك وفلسفة النسق الكوني، مؤسسة الكويت للتقدم العلمي، 1992.
8) شرخ في مرآة الفكر البشري، دار المعرفة، 1994.
9) الذاكرة الكونية، أكاديميا، 1995.
10) ما هو الكون؟ شعرية العلم، دار علاء الدين، 2002.
11) المجموعة الشمسية من منظور معاصر، دار الفكر، 2002.
__________________
الأرض التي تقع عليها متـألماً

عليها تتكئ وتقف من جديد
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 8th July 2015, 07:32 PM
الصورة الرمزية Elie Swed
Elie Swed Elie Swed غير متواجد حالياً
مدير عام و مشرف المنتدى الإداري
 
تاريخ التسجيل: Aug 2003
الدولة: zaidal
المشاركات: 1,388
الجنس: ذكر
Elie Swed is on a distinguished road
نتابع المحاضرة :

قام الأستاذ المهندس فايز فوق العادة بتوجيه المحاضرة وإلقائها شفهياً ومباشرة على الحضور وللاستفادة العامة من هذه المحاضرة قمت بالاستعانة بالأنترنيت واستجلبت بعضاً من الأفكار التي طرحها في لقاءات ثقافية متنوعة استطعت تكوين بعضها وبتصرف وهي كما يلي :

الكوارث الكونية والأرضية :
( عن موقع الوحدة ـ هدى سلوم ) : قدم الدكتور فايز فوق العادة رئيس الجمعية الكونية السورية محاضرته تحدث فيها عن بعض الحقائق العلمية والكوارث الكونية , فقال بداية : هدفنا ان نعرف هذا الكون , وأشار الى اللبنة الأساسية لهذا الكون وهو النجم ( قنبلة هيدروجينية هائلة ) والمذنب المصنوع من الجليد والطين يضرب الأرض ويزودها بالماء , كما أشار في مثال إلى حقيقة بأن الأرض ولدت بلا قمر وكانت رشيقة جداً تدور حول نفسها بـ 6 ساعات , وتجمعت الشظايا لتكّون القمر ويكون قريباً من الأرض, وهذا ما يفسر تأخر ارتقاء الحياة في الأرض فالقمر له قوة ثقالية أخذ يؤثر في الأرض ويبطئها, وفي غضون 40 ـ 50 مليون سنة بدأت الأرض تتباطأ ليصبح اليوم 38 ساعة, ومستقبل الثدييات غير واضح أبداً . ‏

كما تحدث الدكتور فايز عن السوبر نوفه الذي شوهد لأول مرة في كتابات الصينيين القدماء ( ضوء في السماء نافس الشمس ) والسوبر نوفه هو مصدر الحياة فكل العناصر الثقيلة الأساسية في حياتنا اتت منه, وأشار إلى أن الزلازل والبراكين ضرورية للحياة, وتابع د.فايز فوق العادة : إن الشواش هو فصل من فصول الكوارث ( مثـل انتشار الأمراض , التنبؤ الجوي .. ) فالحياة لا تعيش الا بالكوارث . ‏

كما تحدث د. فايز عن طور استنثائي من حياة الشمس، مشيراً إلى أن البقع الشمسية تنخفض فيها درجات الحرارة إلى 3900 درجة مئوية, وتبلغ ظاهرة البقع الشمسية ذروتها عندما يكون عدد البقع الشمسية أعظمياً, ينخفض سطوع الشمس بنسبة واحد بالألف , تنحسر البقع الشمسية وينخفض عددها وتتلاشى مع الأقتراب من نهاية أحد الأدوار الزمنية ( والدور 11 سنة ) يدعو العلماء ذلك حضيض الظاهرة, وأضاف : تشير السجلات التاريخية الى فترة استثنائية من حياة الشمس وهي عدد ضئيل جداً من البقع قد رصد بين عامي / 1715 ـ 1645 / عرفت تلك الفترة بحضيض موندر , وأضاف : بغية حل الأحجيات المرتبطة بالشمس والتوصل الى تنبؤات افضل لتأثير الشمس في كوكب الارض :‏

( وفي تساؤل قال ) :‏
هل نحن بانتظار حضيض للبقع الشمسية أشبه بحضيض موندر ؟‏ , نعم اليوم إن درجات الحرارة على كوكبنا آخذة بالارتفاع بسبب انطلاق كميات كبيرة من غازات الدفيئة في الغلاف الجوي للارض . يقول بعض العلماء إن ارتفاع درجات الحرارة بسبب الدفيئة قد يؤدي بدوره إلى عصر جليدي , وعلة ذلك إن تياراً بحرياً دافئاً هو تيار الخليج ينطلق من خليج المكسيك عبر المحيط الأطلسي فيصل أوروبا ويرفع درجات الحرارة فيها ويحول بالتـالي دون حدوث عصر جليدي فيها.

إلا أن ارتفاع درجات الحرارة بسبب غازات الدفيئة أخذ يدفع بالجبال الجليدية من القطب الشمالي نحو الجنوب بشكل تدريجي آجلاً أم عاجلاً تلتقي تلك الجبال تيار الخليج في عرض المحيط الأطلسي فتبرده ويغوص إلى القاع عائداً إلى خليج المكسيك قبل أن يبلغ أوروبا, هكذا تصبح أوروبا عرضة لعصر جليدي وأضاف د. فايز :‏ عدد البقع الشمسية التي ظهرت في أيار من العام 2013 كانت أصغرياً مقارنة بعدد البقع أبان ذرى أسبق ، ما الذي سيعقب ذروة البقع الشمسية في أيار من العام 2013 هل تستمر ظاهرة البقع الشمسية بدوريتها المعتادة ؟‏

ونوه بأنه ليس بمقدور أي عالم الإجابة أو حتى التكهن , لكن الأستقراء التاريخي يصب في قناة المتشائمين يفيدنا ذلك الأستقراء إن حضيض موندر يتحقق بالتدريج وإن الذروة الأصغرية في أيار من العام 2013 هي المرحلة الأسبق مباشرة لتحقق حضيض موندر , وفق ذلك يؤجل حضيض موندر إلى نهاية العقد الثاني و أوائل العقد الثالث من هذا القرن , لا نستطيع هنا إلا الإنتظار والمتابعة .


( نتايع معاً )


__________________
الأرض التي تقع عليها متـألماً

عليها تتكئ وتقف من جديد
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 8th July 2015, 07:33 PM
الصورة الرمزية Elie Swed
Elie Swed Elie Swed غير متواجد حالياً
مدير عام و مشرف المنتدى الإداري
 
تاريخ التسجيل: Aug 2003
الدولة: zaidal
المشاركات: 1,388
الجنس: ذكر
Elie Swed is on a distinguished road
نتابع :

الأساطير الكونية ـ المهندس فايز فوق العادة ( أضع هذه المحاضرة هنا زيادة في المعرفة حول أفكاره ) :
( عن موقع الوحدة ) : عاشت آلهة اليونان القدماء على جبل أوليمبوس. كان اليونانيون يعتقدون إذ ذاك أن جبل أوليمبوس هو أعلى جبل في العالم وأن الكائنات الفانية لا تستطيع الوصول إليه، ذكر هوميروس أن الثلوج لا تهطل على أوليمبوس ولا تعصف به الرياح وأن نسيماً عليلاً يتموج حوله وأن الآلهة كانوا ينعمون بالجبل وأن نعيمهم أبدي. بالمثل اعتقد قدماء اليابانيين أن الآلهة تعيش على قمم الجبال العالية خاصة جبل فيوجي ياما، يدّعي الكثيرون ممن يروون أن كائنات كونية على متن الصحون الطائرة قد اختطفتهم أنهم نُقلوا إلى عوالم تلك الكائنات وأن تلك العوالم كانت عوالم خاصة ليس فيها مرض أو موت ولا تطالها الكائنات الفانية. لا يُدعى إلى تلك العوالم إلا الأناس الخاصون جداً.

نقرأ في أدبيات الصحون الطائرة إن الغرباء الكونيين كانوا يختطفون أناساً متميزين من الناحية المورثية لإجراء تهجين بين البشر وبين سلالات الكائنات الكونية، نجد ما يوازي ذلك في الأساطير، كانت آلهة الأقوام القديمة تجنح إلى تخليق كائنات فيها من خصائص الآلهة ومن خصائص البشر. نذكر مثلاً أن زيوس اتخذ لنفسه عدداً من الزوجات من أصول إنسانية، كانت "نيوب" أولى تلك النساء ورزق منها بابن أسماه آرغوس كان وسطاً بين الآلهة وبين البشر، إن الجديد في أسطورة الصحون الطائرة هو التلقيح الاصطناعي لأعراس بشرية وأخرى كونية، إن هذا الجديد ليس جديداً ألبتة، إنه المسقط التكنولوجي للأسطورة القديمة.

احترف آلهة اليونان فن التنكر والتخفي، عندما أُغرم الإله زيوس بأوروبا تنكر في هيئة ثور كي يستطيع الاقتراب منها بينما كانت تلعب بالقرب من الشاطئ.
أُعجبت أوروبا بالثور الجميل وامتطت ظهره لدى انحنائه أمامها، ما كان من زيوس إلا أن طار بها مختفياً بين الغيوم، هكذا استطاع اختطاف أوروبا، بالمثل إن معظم شهادات الصحون الطائرة تلتقي فيما يشبه عمليات اختطاف يقوم بها الطاقم على متن الصحن الطائر. إن أفراد الطاقم شبه متخفين ولا يظهرون إلا أمام المميزين. تُمحى في هذه الحالة ذاكرة أي شخص التقى بفرد أو أكثر من تلك الطواقم، إنها نفس الأسطورة القديمة لكن في حلة جديدة، كانت كاهنات معبد دلفي في اليونان القديمة يتلقين الرسائل من الآلهة، ما أشبه اليوم بالأمس: يفيد الشهود في حالة الصحون الطائرة بأنهم تلقوا دعوات مماثلة هذه المرة ليس من آلهة اليونان القديمة بل من الغرباء الكونيين حيث تتضمن الدعوات مواعيد للقاء ونقل الرسائل. إن علينا أن نرسل هؤلاء الشهود إلى معبد دلفي لإجراء مقارنة بين آليات الاتصالات القديمة لكاهنات دلفي وآليات اتصالاتهم المعاصرة، يزعم بعض الشهود لظواهر الصحون الطائرة أن من أهداف الغرباء الكونيين إنقاذ كوكب الأرض مما ينتظره من كوارث صنعية ناجمة عن الحروب والتلوث والمجاعات ومن كوارث طبيعية كالزلازل والفيضانات، هذا إلى أن الغرباء الكونيين قد يحرصون أولاً على نجدة المميزين الذين يتناقلون المعلومات والرسائل معهم.

تكشف لنا عودة سريعة إلى التاريخ المغرق في القدم أن آلهة اليونان وآلهة الأقوام الأخرى كانت تجري تدخلات مماثلة في حالات الكوارث بعد أن تسدي النصح وتنبه وتحذر، وكما كانت بعض الآلهة خيرة في الأساطير القديمة، بينما آلهة أخرى شريرة، يجد من يراجع الملفات المكدسة لشهادات الصحون الطائرة أن بعض الغرباء الكونيين طيبون ومن دعاة الخير، بينما يجنح غرباء كونيون آخرون إلى الشر والاختطاف والقتل العمد. ألا يعكس ذلك ثنائية الخير والشر المتأصلة في أعماق اللاشعور الإنساني!

تمثل فترة الاختطاف على متن الصحن الطائر وقتاً ضائعاً بالنسبة للمُختَطفين.
هل نجد ما يقابل ذلك في الأساطير القديمة؟ تصور الحكايات السلتية في أيرلندة وجود عالم مفارق في المقابر والأماكن المقفرة، تؤكد تلك الحكايات أن لا أهمية للوقت على الإطلاق في ذلك العالم، فهناك قد تكافئ الدقيقة أياماً وأشهراً وسنوات في العالم المعتاد، على العكس، قد تقابل الدقيقة من عالمنا أشهراً وسنوات في العالم المفارق، تتحدث الحكايات السلتية عن كمال العالم المفارق حيث يتوفر الطعام بشكل دائم وحيث تنعدم التعاسة وينتفي الشقاء.

إن قاطني العالم المفارق خالدون لا يعرفون المرض أو الموت. تروي الأساطير السلتية أن عدداً من الناس الفانين ولجوا العالم المفارق عنوة في بعض الأحيان وبدعوات خاصة من الآلهة في أحيان أخرى.
لجأ قاطنو العالم المفارق أحياناً إلى بني البشر للدفاع عن عالمهم وكانت مكافأة كل مدافع من هؤلاء امرأة من سلالة الآلهة، يقع المراجع لملفات الصحون الطائرة على روايات مشابهة. إن عالم الغرباء الكونيين عالم متعال يطمح بنو البشر أن يجدوا فيه الخلاص من الأمراض والتلوث والنكبات، من جانب آخر، ادّعى بعض شهود الصحون الطائرة أن تهجيناً جرى مع الغريبات الكونيات بغية تدعيم وتقوية السلالات الكونية، يحدث شيء مماثل على كوكب الأرض الآن، ففي المجتمعات الصناعية استقر التزايد السكاني بل وأخذت بعض الشعوب بالتناقص مما حدا بحكومات تلك البلدان إلى فتح باب الهجرة أمام القادمين من سكان المناطق النائية في الدول النامية بغية تدعيم وتقوية الأوضاع الديمغرافية في تلك البلدان.

اعتقدت الشعوب القديمة أن أرضاً للموتى تقع وراء البحار البعيدة وأن الشمس لا تستطيع اختراق تلك الأرض وأن الحياة كانت معدومة تماماً هناك، وعندما بدأ المكتشفون رحلاتهم وجابوا أرجاء الأرض تحركت أرض الموتى لتصبح في باطن الأرض حيث تصل بعض الأنهار إلى ذلك الباطن، نجد بالمثل أن الصحون الطائرة بدأت بالتوافد من كوكب الزهرة ومن كوكب المريخ ،لا بل ومن كوكب المشتري.
وعندما اكتشف الفلكيون أن الكواكب المذكورة لا تؤوي الحياة، ابتعد مصدر الصحون الطائرة ليصبح وراء المجموعة الشمسية في عمق المجرة، نتوقف عند إمكانية محتملة لنشأة الأسطورة، لو سألنا رائد فضاء معاصر عن الشمس لأفادنا أنه كان يرى الشمس تضيء من بعيد، وبينه وبينها ظلمة دامسة، بينما الأرض في جواره مضاءة، يقوم الغلاف الجوي للأرض بتحويل الطاقة الشمسية إلى ضوء وحرارة من هنا كان بحثنا عن النور والضوء والخير في الاتجاه الأعلى.

أما الاتجاه الأسفل، أي نحو سطح الأرض، فهو اتجاه الظلمة والموت. إن سماء كوكب عطارد مظلمة لعدم وجود غلاف جوي هناك، بينما يعكس سطح عطارد الطاقة الشمسية في شكل ضوء، نتخيل تواجد كائنات في كوكب عطارد، إنه تخيل يناقض الواقع لاستحالة استمرار حياة في الظروف بالغة القسوة لكوكب عطارد، على الرغم من ذلك نتخيل، تنظر كائنات عطارد نحو سطح عطارد مصدر الضوء، بذا يكون ذلك السطح مصدر النور والخير، بينما تكون سماء عطارد المعتمة مصدر الظلمة والموت.

نتطرق في النهاية إلى واقعة غير مألوفة نعلم أن ذرة الهيدروجين تتكون من بروتون وإلكترون، إن لكل من هذين الجسيمين لفّاً ذاتياً خاصاً به، يتبادل الجسيمان اتجاهي اللف بشكل مستمر، تنطلق أثناء التبادل موجة راديوية طولها 21 سنتمتراً وتواترها 1420 ميغا هرتز.
نظراً لأن الهيدروجين هو العنصر الأكثر توفراً في الكون، فإن موجات من هذا النوع تعم أرجاء الكون، لكن الموجة لا تصل في حزمة ضيقة، شأنها شأن كل الموجات، بل تلتقط في حزم عريضة تضم موجات كثيرة أخرى، إن عزل الموجة في حزمة ضيقة يتطلب مداخلة صنعية، الأمر أشبه هنا بتوليف جهاز التلفاز على قناة معينة، حدث يوم الخامس عشر من آب من العام 1977 أن وقع العلماء على موجة التبادل الراديوية المذكورة في حزمة بالغة الضيق، كانت الموجة قادمة من أعماق الفضاء من جوار نجم يقع على مسافة 220 سنة ضوئية عن الشمس، السنة الضوئية هي وحدة لقياس المسافات الكونية تكافئ المسافة التي يقطعها الضوء في سنة زمنية كاملة مرتحلاً بسرعته المعهودة ثلاثمئة ألف كيلو متر في الثانية، تساوي السنة الضوئية حوالي عشرة ملايين مليون كيلو متراً، يعني ما تقدم أن الموجة الملتقطة كانت قد قضت في رحلتها نحو الأرض حوالي مئتين وعشرين سنة زمنية.

يقدر العلماء طاقة مصدر الموجة بحوالي ألفي مليون واط.
نستطيع تفسير الموجة بافتراض وجود حضارة كونية متقدمة بالقرب من ذلك النجم، إن الحضارة تعرف المعلومات الخاصة بالهيدروجين التي أتينا على ذكرها.
رغبت الحضارة أن تبلغ عن وجودها لكل الكائنات المحتملة في الكون، فكان أن قامت بتوليف موجة الهيدروجين في حزم ضيقة وبثها في كل الاتجاهات، أما عن طبيعة هذه الحضارة ومقاصدها فالأمر مختلف تماماً، بشكل مشابه، قد تجد الأساطير القديمة تفسيرات كونية محتملة تتضمن بعض الأساطير تفسيراً كونياً مباشراً، نذكر على سبيل المثال وليس الحصر ما وقع عليه ألبرتو تولي رئيس الجناح المصري في متحف الفاتيكان فقد وجد كسرة من نص يعود إلى عهد تحوتمس الثالث الذي حكم مصر القديمة وعاش حوالي 1500 قبل الميلاد، يفيد النص بأن النساخين شاهدوا كرة من نار تهبط من السماء وأن لهب الكرة كان ذا رائحة كريهة، بقي تحوتمس وجنوده يراقبون هذا المشهد إلى أن ارتفعت كرة النار محلقة في اتجاه الجنوب واختفت عن الأنظار، أما أساطير المايا فتروي أن الإله كويتز لكواتل قد جاء من بلد مجهول من بلاد الشمس المشرقة يرتدي ثياباً بيضاء وقد أطلق لحيته وعلّم البشر كل العلوم والفنون والتقاليد وخلف وراءه قوانين في غاية الحكمة، وعندما أكمل الإله مهمته عاد إلى البحر وكان يبشر بتعاليمه في طريق تجواله ومن هناك استقل سفينة نقلته إلى نجم الشعرى اليمانية.

قد تجد معظم الأساطير تفسيراً كونياً لها، الأمر الذي يبرر النظر إليها باعتبارها أساطير كونية.


__________________
الأرض التي تقع عليها متـألماً

عليها تتكئ وتقف من جديد
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 8th July 2015, 07:39 PM
الصورة الرمزية Elie Swed
Elie Swed Elie Swed غير متواجد حالياً
مدير عام و مشرف المنتدى الإداري
 
تاريخ التسجيل: Aug 2003
الدولة: zaidal
المشاركات: 1,388
الجنس: ذكر
Elie Swed is on a distinguished road
صور الحضور :

نضع بعص صور الحضور :

الاســـم:	1.jpg
المشاهدات: 430
الحجـــم:	127.7 كيلوبايت

الاســـم:	2.jpg
المشاهدات: 399
الحجـــم:	165.0 كيلوبايت

الاســـم:	3.jpg
المشاهدات: 413
الحجـــم:	147.0 كيلوبايت

الاســـم:	4.jpg
المشاهدات: 414
الحجـــم:	148.3 كيلوبايت

الاســـم:	5.jpg
المشاهدات: 427
الحجـــم:	138.0 كيلوبايت

الاســـم:	6.jpg
المشاهدات: 408
الحجـــم:	159.8 كيلوبايت

الاســـم:	7.jpg
المشاهدات: 382
الحجـــم:	152.7 كيلوبايت

الاســـم:	8.jpg
المشاهدات: 376
الحجـــم:	153.2 كيلوبايت

الاســـم:	9.jpg
المشاهدات: 377
الحجـــم:	158.3 كيلوبايت

الاســـم:	10.jpg
المشاهدات: 397
الحجـــم:	157.2 كيلوبايت

نتابع معا الباقي

__________________
الأرض التي تقع عليها متـألماً

عليها تتكئ وتقف من جديد
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 8th July 2015, 07:45 PM
الصورة الرمزية Elie Swed
Elie Swed Elie Swed غير متواجد حالياً
مدير عام و مشرف المنتدى الإداري
 
تاريخ التسجيل: Aug 2003
الدولة: zaidal
المشاركات: 1,388
الجنس: ذكر
Elie Swed is on a distinguished road
نتابع :

باقي الصور :

الاســـم:	11.jpg
المشاهدات: 382
الحجـــم:	167.6 كيلوبايت

الاســـم:	12.jpg
المشاهدات: 378
الحجـــم:	159.0 كيلوبايت

الاســـم:	13.jpg
المشاهدات: 396
الحجـــم:	145.8 كيلوبايت

الاســـم:	14.jpg
المشاهدات: 368
الحجـــم:	130.9 كيلوبايت

الاســـم:	15.jpg
المشاهدات: 383
الحجـــم:	161.5 كيلوبايت

الاســـم:	16.jpg
المشاهدات: 401
الحجـــم:	142.7 كيلوبايت

الاســـم:	17.jpg
المشاهدات: 366
الحجـــم:	151.6 كيلوبايت

الاســـم:	18.jpg
المشاهدات: 393
الحجـــم:	139.8 كيلوبايت

الاســـم:	19.jpg
المشاهدات: 384
الحجـــم:	145.3 كيلوبايت

الاســـم:	20.jpg
المشاهدات: 389
الحجـــم:	160.7 كيلوبايت

نتابع الباقي


__________________
الأرض التي تقع عليها متـألماً

عليها تتكئ وتقف من جديد
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 8th July 2015, 07:55 PM
الصورة الرمزية Elie Swed
Elie Swed Elie Swed غير متواجد حالياً
مدير عام و مشرف المنتدى الإداري
 
تاريخ التسجيل: Aug 2003
الدولة: zaidal
المشاركات: 1,388
الجنس: ذكر
Elie Swed is on a distinguished road
النهاية :

تنزيل ما تبقى من الصور :

الاســـم:	منتهى يازجي.jpg
المشاهدات: 369
الحجـــم:	149.4 كيلوبايت

الأنسة منتهى يازجي مقدمة الحدث الثقافي

الاســـم:	21.jpg
المشاهدات: 383
الحجـــم:	155.6 كيلوبايت

الاســـم:	22.jpg
المشاهدات: 383
الحجـــم:	157.6 كيلوبايت

الاســـم:	23.jpg
المشاهدات: 365
الحجـــم:	142.3 كيلوبايت

الاســـم:	24.jpg
المشاهدات: 378
الحجـــم:	134.9 كيلوبايت

الاســـم:	25.jpg
المشاهدات: 378
الحجـــم:	139.2 كيلوبايت

أجمل ما في الدنيا الصداقة .. فتعود وتجمعهما الأيام


الاســـم:	26.jpg
المشاهدات: 405
الحجـــم:	155.0 كيلوبايت

الاســـم:	27.jpg
المشاهدات: 360
الحجـــم:	155.3 كيلوبايت


وفي نهاية المحاضرة كان هناك أسألة وإجابات منوعة بين المحاضر والحضور ..


الشكر الخاص لسيدات المركز الثقافي على ما يقدمونه من جهد من أجل الصالح العام


( وإلى نشاط آخر إنشاء الله ـ مع تحيات إيلي سويد )
__________________
الأرض التي تقع عليها متـألماً

عليها تتكئ وتقف من جديد
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 30th July 2015, 06:31 PM
الصورة الرمزية silva
silva silva غير متواجد حالياً
مشرفة منتدى الثقافة بتفرعاته
 
تاريخ التسجيل: Nov 2004
الدولة: سوريا
المشاركات: 514
الجنس: انثى
silva
كل الشكر
للمثقف الأول السيد حبيب العمر لهذا الجهد الذي يبذله باستمرار لخدمة الكلمة بصدق وثقة بما يختار مما حضر من هذه المحاضرة لأنه جهد شخصي متميز يقدر عليه
وكذلك الشكر لسيدات المركز الثقافي لجهدهم وللحضور الكريم
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Sponsored Links

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 08:10 AM.


Powered by vBulletin V3.6.2. Copyright ©2000 - 2021
تصميم الموقع وسام عبد العزيز جميع الحقوق محفوظة, Copyright ©2001 - 2021
المنتدى | الجالري | صفحة الافراح | شبكة زيدل محادثة صوتية صور المناسبات العامة خارطة منتدى سوريا حمص