موقع زيدل الصفحة الرئيسية  

العودة   منتديات زيدل > المنتدى الزيدلي > المنتدى السياسي > حوارات سياسية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 16th September 2014, 04:32 PM
مطانيوس ع. سلامة مطانيوس ع. سلامة غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الروحي و السياسي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2004
الدولة: زيدل
المشاركات: 898
مطانيوس ع. سلامة
المستند البالغ الخطورة

المستند البالغ الخطورة :
اطلعت على محتويات كتاب بعنوان : سلام غير مرغوب فيه ويلي العنوان عبارة تقرير عن فوائد الحروب والكتاب مترجم عن اللغة الفرنسية ومترجم عن النص الأصلي باللغة الانكليزية وترجم إلى العربية من قبل العقيد الركن محمد سميح السيد ونقلت بعض الفقرات حرفياً عنه والتي تظهر النظام القائم على الحرب في الولايات المتحدة الأميركية ونتيجة مطالبات المجتمع المدني والمؤسسات التي تطالب بحقوق الإنسان فيتم تشكيل لجنة كل عدة سنوات لبيان أثر نغير النظام القائم على الحرب إلى النظام القائم على السلام وقد نقلت بعض النصوص حرفياً من الكتاب وكما يلي :

في عام 1963 شكلت لجنة دعيت / جماعة الدراسة الخاصة / ومهمة هذه اللجنة أن تحدد بدقة وموضوعية , طبيعة المسائل التي ستترتب على الولايات المتحدة الأميركية مجابهتها في حالة الشروط الضرورية لإقامة / سلام دائم / وأن تضع البرنامج اللازم لمواجهة مثل هذا الاحتمال وكان مكان الاجتماع في جبل الفولاذ وهو عبارة عن مخبأ تحت الأرض مضاد للذرة وكانت اللجنة مؤلفة من خمسة عشر عضواً واختصاصاتهم كما يلي :

- مؤرخ وسياسي يعمل في خدمة الحكومة – أستاذ دولي في القانون استخدم كمستشار قانوني في كثير من النشاطات الحكومية – عالم اقتصادي واجتماعي له مؤلفات كثيرة عن سير المشاهير – فلكي وفيزيائي واختصاصي في نظرية الاتصالات وهو ناقل هذا التقرير – عالم اجتماعي اشترك في كثير من المسائل السياسية – عالم إنساني – عالم نفساني متخصص في مسائل التربية – طبيب في الأمراض العقلية – علاّمة كبير وناقد أدبي – عالم كيميائي نالت أعماله جوائز دولية على أعلى المستويات – عالم في الكيمياء الحيوية قام باكتشافات هامة في مجال تطوير التناسل – عالم في الرياضيات تابع لأحد مراكز البحوث الكبرى – فلكي وفيزيائي ومتخصص في مسائل الاتصالات – عالم بالمنطق وخبير عسكري نشر عدة مؤلفات عن الحرب والسلام والعلاقات الدولية – رجل أعمال وصناعة شغل وظائف حكومية عدة مرات .

وقد أعطيت هذه اللجنة أحدث الحواسيب بحيث تعطى لها الاحتمالات المتناقضة والغير مترابطة وتعطي النتائج وعملت هذه اللجنة بصورة منتظمة مدة سنتان ونصف حتى تمكنت من وضع هذا التقرير واليكم بعض ما خلص إليه التقرير :

// أن السلام الدائم يمكن نظرياً إلا أنه شبه مستحيل في الحقيقة والواقع . وحتى لو افترضنا أن تحقيقه قد أضحى ممكناً فلن يكون من مصلحة أي مجتمع مستقر أن يتركه يسود //
// أن الحرب تنهض في الواقع بنفس الوظائف الضرورية لاستقرار مجتمعنا وطالما لم نتمكن من إيجاد طرق أخرى تقوم بنفس هذه الوظائف فمن المفضل الحفاظ على النظام القائم على الحرب , بل شد أزره وزيادة فعاليته //
// بأن أغلب الاكتشافات الطبية تبدو في الواقع كمعضلات أكثر منها كخطوات إلى الأمام ,أو أن الفقر ضرورة مرغوب فيها , خلافاً لما يسوقه الساسة إلى الجماهير , أو أن الجيوش الدائمة هي من جملة المؤسسات المناسبة للازدهار الاجتماعي , تماماً كدور العجزة أو مستشفيات المجانين //
// إلا أن استغراب هذا القارىء سيتضاءل عندما يلمس بأن برنامج اكتشاف الفضاء وصناعة الصواريخ وإقامة الملاجىء المضادة للذرة تهدف جميعها بصورة أساسية , ليس إلى التقدم العلمي أو الدفاع الوطني , دائماً إلى مجرد تشغيل رؤوس أموال كبيرة , كما أن أغلب المشاريع العسكرية هنا لا تمت إلى قضايا الدفاع إلا بصلات ظاهرية واهنة , سوف يندهش القارىء أيضاً , عندما يجد أن العودة إلى الرق ومكافحة الأقليات , هي من الأمور التي بحثت هنا جدياً على أساس أنها قد تكون من ظواهر العالم السلمي . كما أنه يتقبل بسهولة فكرة الزيادة المتعمدة لتلوث الجو والمياه والمعتبرة هنا كجزء من برنامج يهدف إلى إحلال السلام , قليلون هم القراء الذين لم تصدمهم تلك الأسطر الواردة في الاستنتاجات والتي نقترح بأن يكون حساب وحصد العدد الأقصى من الأرواح البشرية الواجب إزهاقها بواسطة الحروب من أبرز النشاطات الحكومية //
// صحيح أن الحرب عبارة عن / تبذير / ولكن هذا التبذير بالذات هو الذي يجعلها قادرة على ممارسة وظائفها الاجتماعية البناءة //
// وهو أن الحرب المدمرة تشكل ركناً أساسياً من أركان قوى الدفع والتقدم في المجتمع //
// أن للإنتاج الحربي أثراً محرضاً أكيداً فالنفقات الحربية ليست ثغرة في صرح الاقتصاد بل هي عامل إيجابي في تنمية الإنتاج الوطني الخام والإنتاجية الفردية //
// فإن منع الحروب يعني تلقائياً الزوال الحتمي للسيادة الوطنية والدولة في مفهومها التقليدي //
// لابد من وجود تهديد خارجي حتى نتوصل إلى التماسك الاجتماعي وإلى تقبل السلطة //
// ان الهدف الأساسي / للانتقاء الطبيعي / إذا كان لهذا الانتقاء من هدف هو / بقاء الجنس البشري / أكثر من تحسينه أو / بقاء الأصلح / //
// نجد ما من تقدم علمي هام إلا وكان لضرورات التسلح فيه دور هام وتأثير كبير //
// فالحرب وسيلة لتأمين التوازن الضروري للسلوك الاجتماعي للفرد وتوفير / المناخ الخلقي له / // الحرب كموازن للصراع بين الأجيال // // الحرب توضح العقائد وتبلورها //
// الحرب أساس للتفاهم الدولي //
// لم تكن الحرب في يوم من الأيام عامل تقدم للوراثة أو تحسين النسل , إلا أنها تظل مقبولة وضرورية على أساس أنها وسيلة للسيطرة على المجتمع وعامل من عوامل بقاء الجنس البشري // لقد قدمت الحرب للمجتمعات الوسيلة الأكيدة لتحقيق الاقتصاد الوطني والتحكم فيه //
// ان الاحتمال المستمر للجوء إلى الحرب هو العامل الأساسي في استقرار الحكومات //
// لقد قدمت الحرب للمجتمعات عن طريق المؤسسات العسكرية وطوال التاريخ خدمات استثنائية كعنصر ضروري للتحكم لكل خلاف اجتماعي خطير أو نزاعات تخريبية جانحة //
// كانت الحرب العامل الرئيسي الذي يسمح بالمحافظة على التوازن الايكولوجي بين العدد الهائل من السكان والموارد المتوفرة والضرورية لبقائهم //
// ان الميل إلى الحرب هو الذي حدد المقومات الأساسية للقيم في مجال الفنون الخلاقة //

ــــــــــ انتهى النقل الحرفي من الكتاب وبقي فيه الكثير من الاستنتاجات التي قدمت في التقرير والتي تؤكد على ضرورة استمرار النظام القائم على الحرب في الولايات المتحدة الأميركية لاستمرار هيبتها الدولية وسيطرتها على العالم .. ومن خلال ما تقدم نجد أن النظام الأميركي القائم على الحرب هو صانع الحروب في كل الدول الفقيرة والضعيفة والتي تقبع تحت واقع التخلف لقناعته لتأمين ما يلي :

1 – انه يخدم بقاء الجنس البشري الأصلح بين الشعوب لذلك يعمل على نشوب الحروب في الدول الفقيرة والضعيفة لإبادة أكبر عدد من سكانها للتوازن بين البشر والموارد لاستمرار الحياة على كوكب الأرض فهو صانع القاعدة وكل المنظمات الإرهابية في كل مكان مشجعاً إثارة النعرات الطائفية وكل الأسباب التي تؤدي إلى الحروب والعداء بين سكان الدولة الواحدة .
2 – فأنه إلى جانب الحروب الفتاكة يعمل على صناعة الفيروسات التي تنشر الأمراض الفتاكة بين الحين والآخر مثل الجمرة الخبيثة وغيرها وأخيراً فيروس ايبولا .
3 – ان النظام الأميركي القائم على الحرب يؤمن استمرار سيطرة الولايات المتحدة على العالم واستغلال خيراتها واستمرار تابعية تلك الدول لها .
4 – إنها تؤمن تشغيل الرأس المال الأكبر الأميركي لتصنيع الأسلحة وتسويقها والمحافظة على اقتصادها الأقوى في العالم .
5 - إنها تعتبر أن الإنسان الأميركي والأوروبي هو الأصلح للبقاء واستمراريته ولو أدى ذلك للقضاء على كل الدول العربية والإسلامية والدول الفقيرة الأخرى وليس من دافع ديني لأنها تقتل المسلم والمسيحي معاً ويوجد تفاهم على ذلك بين الدول الغربية بشكل عا م .
6 – وهنا //// أتساءل //// هل قادة الدول العربية والإسلامية وساستها لا تدري بالنظام الأميركي القائم على الحرب وكل ما تفعله أمريكا يلقى التأيد والدعم من كل الدول الأوروبية وتبقى تلك القادة خاضعين لإرادتهم ولو على حساب دماء مواطنيهم ومنفذين لرغباتهم ليحافظوا على كراسيهم المذهبة ومتى يا رب ستعود ضمائرهم المباعة لهم وأين المفكرين ومن يدعون العبقرية والوفاء لأوطانهم ؟ .
أخيراً أليس النظام الأميركي ومعه الدول الغربية هو الأخطر على كل الدول العربية والإسلامية والدول الفقيرة الأخرى ويجب مواجهته بالوعي وإدراك حقيقته المدمرة والتعاون والتقدم العلمي ومحاولة الوصول إلى الاكتفاء الذاتي بالتعاون الاقتصادي فيما بينها ومقاطعة منتجاته لأن الدول العربية والإسلامية هي المسوق الأكبر لمنتجاته العسكرية وغير العسكرية لتحطيم هيبته واقتصاده ويكفينا التخاذل والاستسلام لمخططاته العدائية التي يرسمها لنا وعذراً عن الإطالة .

**************** مطانيوس عيسى سلامة
__________________
الصديق كالوريد يمد القلب بالحياة
رد مع اقتباس

Sponsored Links
  #2  
قديم 17th September 2014, 01:35 PM
الصورة الرمزية silva
silva silva غير متواجد حالياً
مشرفة منتدى الثقافة بتفرعاته
 
تاريخ التسجيل: Nov 2004
الدولة: سوريا
المشاركات: 511
الجنس: انثى
silva
أصبت كبد الحقيقة بما تفضلت به وأشارك في طرح سؤالك بما طرحته من قناعتك بالرقم ستة واضن هم يعرفون ذلك فعليا ولكن مصالحهم الفردية الضيقة تناسب هذه الحروب ولعلهم يسعون اليها كما نرى
اما رقم خمسة له قصة طويلة من حضارات يريدون دثرها ولن يتمكنوا لوجود أمثالك من المثقفين الواعين لما يخططون
أملي ان يشملنا وعي الحقيقة لنحسن التصرف
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 17th September 2014, 05:51 PM
الصورة الرمزية ماجد سطّاح
ماجد سطّاح ماجد سطّاح غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الأدبي
 
تاريخ التسجيل: Jun 2005
الدولة: zaidal
المشاركات: 1,045
الجنس: ذكر
ماجد سطّاح is on a distinguished road
معك حق أخي مطانيوس في كل ما ذكرتهُ عن الغرب وعن صناعة الحروب التي يمتهنها قسم كبير من البشر على كوكبنا ...وأنا هنا لا أبرر ولكنّي أتساءَل ..(لو تُركَ هذا التزايد السكاني الأعمى والذي لا ضابط لهُ في مجتمعات ودول العالم الثالث ..فهل تعتقد بأنّ البشرية ستبقى بخير )..
إذاً أنا أرى أن طامّتنا وبلائنا الأكبر كبشر على هذهِ الأرض تأتي من شيئين , الجشع في المجتمعات الغربية , والجهل والتخلّف في مجتمعات العالم الثالث .
وما بينهما نحنُ ضحايا لكلٍّ منهما .
لكم محبّتي وتحيّتي
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 18th September 2014, 05:46 PM
مطانيوس ع. سلامة مطانيوس ع. سلامة غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الروحي و السياسي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2004
الدولة: زيدل
المشاركات: 898
مطانيوس ع. سلامة
عزيزتي silva : ما أصعب على الانسان صاحب الضمير أن يرى الخطا أو الجرائم المرسومة لمجتمعنا وينظر إليها بعين الذي لا يهمه من الأمر شيئاً وشكراً لمرورك الذي أنتظره دائماً .
الصديق الغالي د.ماجد :
إن التقرير المشار إليه من خلال نتائج لجنة الدراسة الخاصة يظهر في حال الانتقال إلى السلام فإن الأموال الموفرة لا يتسع المجال إلى انفاقها ولو صرفت على رفاهية الانسان أصبح منحرفاً ولكن ألا يمكن صرفها على نشر التعليم وإزالة التخلف والتوعية لتحديد النسل والحد من التزايد السكاني إذا كانت غيرتهم على الانسان وحياته , أعتقد عندما تتوفر النية الصادقة فالمجالات عديدة والطرق كثيرة وشكراً لمرورك .
__________________
الصديق كالوريد يمد القلب بالحياة
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Sponsored Links

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 01:53 PM.


Powered by vBulletin V3.6.2. Copyright ©2000 - 2019
تصميم الموقع وسام عبد العزيز جميع الحقوق محفوظة, Copyright ©2001 - 2019
المنتدى | الجالري | صفحة الافراح | شبكة زيدل محادثة صوتية صور المناسبات العامة خارطة منتدى سوريا حمص