موقع زيدل الصفحة الرئيسية  

العودة   منتديات زيدل > المنتدى الزيدلي > المنتدى الروحي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 22nd May 2006, 03:10 AM
سيمون برصون سيمون برصون غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2006
المشاركات: 172
الجنس: ذكر
سيمون برصون is on a distinguished road
( حل دافنشي كود decoding THE DA VINCI code )

Decoding The DA VINCI code



زلزالٌ ضربَ في عمق محيط ثقافة الديانة المسيحية, ولاحقا سنشهد تسونامي ينطلق من دور العرض السينمائية سَيَغْرَقُ جميع من قرأ أو شاهد الفيلم السينمائي أو حتى سمع بكتاب Dan BrownالجديدTHE DA VINCI CODE في فيضاناتٍ من الاسئلة, تَهُبُ أعاصير من الآراء وتَبْرُمُ زوابع الافكار,ذلك إلى أن تهدأ العاصفة الإعلانية ذات المدخول المادي المرتفع القادمة من مناطق النَشْرِ و التوزيع , و يَنْقَشِعُ ضباب الحبكة الدراميية ,عندها ستسّطع شمس حقيقة سحابة الصّيف هذه,فهي ليست سوى بعض حقائق تاريخية متفرقة جمعها Brown في ضبابية روائية تشويقية تمتاز بها فصول رواياته .و تقلّب بين الخيال و حقائق جُزئية حتى غدت المصداقية التاريخية للاحداث في هذا الكتاب بنفس المصداقية العلمية لنشرتي الجوية.
لم يرد في كتاب brown أي معلومة تاريخية جديدة لكنه صاغ تاريخاً كالتالي:
يزعم كتاب The Da Vinci code أن مريم المجدلية عند الصلب كانت حاملاً لدم يسوع الناصري في أحشائها و أنها هربت إلى مصر ,و ولَدَتْ طفلةً أسمتها سارة .
في ربيع سارة الثاني عشر شدّت مع أمها و بعض الرفاق في رحالٍ إنتهى بهم عام 42 على شواطئ فرنسا الجنوبية حيث أستقرت إقامتهم .تزاوج نسل سارة واخطلط الدم المقدس مع سادة من الجنوب الفرنسي Merovingian الميرافِنجِن الذين حكموا فرنسا حوالي 300 عام . أنشأ هؤلاء منظمة priory of sion لحمايةالدم المقدس وبهدف البحث عن مخطوطاتٍ تحمل في طياتها شجرة السلالة المقدسة قامت المنظمة بتكليف مجموعة من الفرسان في عام 1099 عرفت بإسم knights templar . بزعم الكتاب فقد عثر الفرسان على تلك الوثائق , و بها إبْتَزّوا الثروة و السلطة من الكنيسة ( الفاتيكان) إلى أن قام الملك فيليب الفرنسي في عام 1307 بالإجهاز عليهم , إلا أن بعضهم نجا و هربوا إلى عمق أوروبا بوثائقهم الثمينة , بسرية و كتمانٍ شديدين توارث كبار معلميهم grand masters مهمة الحفاظ على سر الدم المقدس.
بزعم Brown فإن أحد أشهر المعلمين كان العبقري Leonardo DA Vinci الذي عمل على ترميز معلوماته الخطيرة في خفايا أعماله الإبداعية , يستقي Brown أكثرها من لوحة العشاء الأخير , حيث يدَّعي أن الشخص الجالس عن يمين يسوع الناصري هي مريم المجدلية و يحاول دعم فرضيته بترجمة إقتباساتٍ من مخطوطاتٍ عُثِرَ عليها في مصر عام 1945 ,و أنها هي the holy grail الذي حمل الدم المقدس.
المسيحية دينٌ نشأ على الصليب قبل ما يقارب العشرين قرن و كله مبني على حياة و تعليم رجلٍ هو يسوع الناصري و أتباعه يؤمنون بأنه المسيح أبن الله.لكن ماذا إن كانت مريم المجدلية الخاطئة التائبة بتصوير الكنيسة لعصورٍ طويلة عند الصليب تَنتْحِب رَجُلها؟ ماذا لو أنها ثَكَلَتْ شريكاُ تَحمِلُ جنينه في أحشائها؟ ماذا إن كان يسوع إنساناً ؟
في عام 1945 عُثِر في مصر على مخطوطاتٍ أُثبتت أصالتها تعود للقرنين الاولين حاول الكتاب أن يغمس منها برهاناً لكنها تُظهِرُ مريم المجدلية تلميذةً متفانية في خدمة يسوع و رسالته لا أكثر و أنها مع بعض النسوة الشاهد الملك على قيامته من الموت.
صورة الخاطئة التائبة لم تُعطى تحديداً لمريم المجدلية في إنجيل لوقا لكن البابا غريغوري the great في القرن السادس كان من أعطاها الصفة ليس كراهيةً إنما ليعطي التائبة وجهاً يتقارب معه العامة و ليُعَلّم أن يسوع يقبل الجميع في محبته و رحمته .
لكن إلى ما أنتهت مريم المجدلية ؟ إلى أين ؟
كَثُّرَتْ الروايات و الأساطير حول هذا, ولكن الأكثر شيوعاً هي الأسطورة الفرنسية و تزعم أن مريم المجدلية هربت إلى الإسكندرية ومن ثم عبرت المتوسط مع بعض الرفاق و في عام 42 وصلوا إلى شواطئ جنوب فرنسا قربSainte Marie de la mer .
في يومنا هذا تجثم هناك كاتدرائية ضخمة تذكاراً لهذا الإعتقاد تعود إلى القرن العاشر, وهذه الكنيسة لشفاعة مريم أخت العذراء و مريم أم الرسولين يوحنا و يعقوب . هناك مزاراً في تلك الكنيسة ليس لها مثيل في أي كنيسة أخرى , وقفت فيه طفلةٌ سمراء بجانب مهدٍ قديم .
إنها سارة المصرية كما تروي معظم الأساطير أنها خادمةُ المجدلية رافقتها من مصر لكنها هي الحجر الأساس في رواية Brown .
يزعم الكتاب أن سارة هي إبنة المجدلية و أن الإمبراطور قسطنطين في عام 325 دعا إلى توحيد المسيحية في كنيسة واحدة ليتربع إمبراطوراً على عرشها و أنه أراد طمس أي إشارة إلى وريثٍ من السلالة المقدسة , و أنه المسؤول عن إتلاف كل الأدلة التي تشير إلى علاقة يسوع بمريم المجدلية .
في عام 325 عُقِدَ مجمع نيقيا Necaea ترأسه ألإمبراطور قسطنطين و أُطلق عليه إسم synod ( نسير معاً ) , هذا المجمع كان مهماً جداً على مستوى الكنيسة و أوروبا لأنه وحد رأي الكنيسة حول إمتلاك الإبن خصوصيات و طبيعة الآب الإلهية .
أخذ المبادرة في هذا الطرح Saint Alexander من الأسكندرية , لكن Arius أسقف ذائع الصيت ولاهوتي بارع أخذ موقفاً يدعم نظريةً بعدم أزلية الإبن و أنه يستمد أزليته من الآب الخالق , و سميّت هذه النظرية بإسمه Aryanism . رجح الأساقفة طرح الطبيعة الواحدة و أقرها المجمع. هذه الحقيقة التاريخية تنفي مزاعم Brown بأن نية المجمع المسبقة هي محاربة الأفكار التي تقدمها المخطوطات التي عُثِرَ عليها عام 1945 بل كانت قاب قوسين من أن تكون النظرية الجامعة للكنيسة. و في البيان الختامي للمجمع لم يكن هناك أي توصية بإتلاف أو إحراق أي مخطوطات , أو حتى بإختيار أو جمع المخطوطات التي تأخذ بها.ففكرة كتاب العهد الجديد لم تتبلور حتى مطلع القرن الخامس و مرت بمراحل بسطت ذيولها على مئات السنين.صحيح أن الكنيسة أحرقت الكثير من الأوراق و لأسبابٍ كثيرة لكن إنسانية يسوع لم تكن يوماً سبباً, لأن مثالية إنسانيته هي فحو رسالة الكنيسة التي تدعو لمثالية الإنسان.
بنى Brown على نظرية أن الكنيسة حاولت إتلاف حقيقة المجدلية لألا يُشبَّه يسوع القائم من بين الأموات بأوزيرس و إلهته أيزيس . لكن المجدلية لم تُأله في أيٍّ من اللاهوتيات المسيحية, كرّمتها الكنيسة و قدّستها وأظن هذا ينفي مزاعم Brown في محاولة الكنيسة لمحو المجدلية من تاريخها .
رد مع اقتباس

Sponsored Links
  #2  
قديم 22nd May 2006, 03:13 AM
سيمون برصون سيمون برصون غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2006
المشاركات: 172
الجنس: ذكر
سيمون برصون is on a distinguished road
بالعودة إلى ملحمة Brown ففي July 1099 إنتصر الصليبيون في غزوتهم الأولى و نُصِّبَ Godfrey De Bouillon وهو من الميرفِنْجِن ملكاً على عرش أرشليم . بهدف العثور على مخطوطات السلالة المقدسة نظَّم الملك الجديد The priory of sion ووظف هذا التنظيم Knights Templar كجناحٍ عسكري ليقوم بالمهمة .
عَمِلَ Knights Templar على حماية الحجاج في طريقهم إلى أورشليم ظاهراً, و قد إستقر هؤلاء المكلفين بالعثور على موثفات السلاسة المقدسة في بقايا هيكل سليمان,ويزعم أن مُهِمَتهم كانت يسيرة إذ عثر الفرسان على ظالتهم في مكان إقامتهم . إزداد ثراء و سلطة هؤلاء الفرسان لإبتزازهم للكنيسة بالأوراق التي عثروا عليها. إلى أن قام الملك فيليب عام 1307 من تنظيم حملة للقضاء على Knights templar بناءً على طلب البابا Clement V للقضاء على الخطر الذي يهدد أساسات الكنيسة. بعض الفرسان إستطاع النجاة و هربوا مع وثائقهم إلى أصقاع أوروبا, تكتموا على سرِّهم و توارث أمانته كبير مُعلميهم , أشهرهم بزعم Brown كان العالم العبقري Leonardo Da Vinci الذي يزعم الكتاب أنه كان Grand Master لتنظيم Priory of sion
وأنه قام بترميز معلوماته الخطيرة في أعماله الفنّية, و أغناها بهذه الدلائل هي لوحة العشاء الأخير.
يقول الكتاب أن الشخص الجالس عن يمين يسوع في لوحة العشاء الأخير هو مريم المجدلية معتمداً على نعومة مظهر الشخص ومغفلاً شغف Da Vinci لتأنيث كل وجهٍ في رسوماته و أن هذه النعومة هي صفة شبه مطلقة على رِجال الرسام إن صح التعبير! .
و يُتَرجم عدائية في حّمْلِ أحد الرُسُل خنجراً وأن يده الحانقة تقترب من عُنُقِ المجدلية وهذا يختلف عن الترجمة الشائعة و هو أن الخنجر يعود للرسول بطرس الذي قطع به أُذُن خادمِ المعبد و أنه مدَّ يدهُ لكَتِفِ يوحنا الحبيب كيما يسألَ الآخرُ يسوع :من الذي يسلمه؟ .
وثم يشرح الكتاب عن ما يحمل الشكل V الذي يشكله يسوع و المجدلية من معنى و أن الرسام أوحى بذلك للعلاقة بينهما و أن المجدلية هي الكأس المقدسة. و لكن لم يخفى حتى على أُميٍّ بالرسمِ مثلي عندما أعَدْتُ التمحيص في اللوحة أن هذه المساحة هي مركز ديناميكي للوحة إذ أن الرسّام صوّر المكان كبلاطٍ إحتفالي وأظهر ضوء نهارٍ يُطِلُ من النوافذ لإضفاء بَهجة العَمَل الخلاصي .
و الأهم من ذلك كلّه إذا ما نظرنا إلى الرسام عينه لكان من الصعب التصديق على أن عالماً إنعزالياً في أفكاره و إبداعه , ترك آلاف الوثائق و المخطوطات و أوراق سيرته الذاتية , أن يكون قد ترأس priory of sion ,ولم يهمس بقطرةٍ عن ذلك في بحر مؤلفاته .
يأخذ بنا Brown إلى إنكلترا إلى The Templar church في لندن , تتميز الكنيسة بأنها تُكوّنُ من جزئين متمايزّين أحدهما جزءٌ تقليدي ينتهي إلى مذبح تَزَيّن بعلامات الفرسان و الجزء الآخر هو حجرة عظيمة دائرية تُزّينها قبور شهداء الفرسان . بزعم الكتاب أن مكان العبادة الدائري هو من الوثنية و أنه خُصّصَ للإحتفال بالرباط الجسدي بين يسوع و المجدلية و أن إرتباطاتٍ جسدية إحتفالية كانت تأخذ منها مكاناً.أترك هذا ليداعب مراهقتنا الدفينة ...
لكن التصميم الهندسي الدائري مأخوذٌ عن كنيسة The holy sepulcher القبر المقدس في أورشليم .
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 22nd May 2006, 03:15 AM
سيمون برصون سيمون برصون غير متواجد حالياً
عضو بارز
 
تاريخ التسجيل: Apr 2006
المشاركات: 172
الجنس: ذكر
سيمون برصون is on a distinguished road
على أيّ حال لم تبقى الوثائق السرية في لندن سوى ليلة واحدة , بحسب زعم الكتاب تابعت رحلتها إلى سكوتلاندا ,إلى Roslyn chapel التي تحوي الكثير من مفاتح شيفرة Brown فهذه الكنيسة شُيِّدت بدعم عائلة saint Clair تقول الأسطورة بأنهم من الميرفِنجِن , وأن في الكنيسة أخذت إسمها من خط الطول الأساس الذي يمر منها The rose line قبل أن يُنْقَل إلى غرينتش ,إنكلترا.و أن هذا الخط يمر أيضاً بالهرم الجاثم في ساحة اللوفر,باريس.
لكن علمياً لا ينطبق خط التماس هذا بخط الطول الذي يمر في باريس ,الذي لم يُسمى يوماً the rose line ولا علاقة لعائلة saint Clair بناؤوا الكنيسة بفرسان الهيكل , وإن لوحة الفارس Sir William St Clair لا تعود للعائلة ذاتها .
يبقى هناك الرموز الماسونية ولا عجب لأن saint Clair باني الكنيسة كان ماسونياً , الماسونية هي تنظيمٌ أسسه the stone masons بناؤوا الكنائس و القلاع,من ثم إدعوا أن جذورهم تصل إلى بنائي هيكل سليمان , و هذا ما ربطهم بفرسان الهيكل.في بداية القرن الثامن عشرتحولت الماسونية إلى جماعةٍ قوية , تبنوا أفكاراً لم تناسب الملك لويس السادس عشر و عندما إندلعت الثورة الفرنسية إعتبر كُثر أن الماسونيين إنتقموا لأسلافهم فرسان الهيكل.
هذا كله ضرب من الخيال إذ لا علاقة او إمتداد بين الماسونيين و فرسان الهيكل الحقيقين حرس الحجاج وهذه الفرقة لم تكن فصيلاً من priory of sion .
بدأت الإسطورة مع كاهنٍ شاب يدعى Bérenger Saunière منذ قرنٍ مضى ,عثر و هو يرمم كنيسته Rennes-le-Chateauعلى مخطوطاتٍ تُغيّر معتقداتٍ تاريخية عمرها 2000 عام
هذه المخطوطات سُميّتْ Dossiers Secrets الملفات السرية. تحمل هذه الملفات في طياتها سجلات السلالة المقدسة و تصل الميرفنجن بملكٍ مفقود هو الذي سيصل بفرنسا إلى عظمتها الغابرة. و هذه المخطوطات هي أساس رواية Brown .
فأين هي تلك الأوراق ؟ و من أين أتت؟
Le Dossiers Secrets حضرت إلى العلن في عام 1956, في المكتبة العامة في باريس, وقد قدمتها مجموعة تسجلت رسمياً في الدوائر الرسمية الفرنسية في مدينة annemasse بتاريخ 7/may/1956 تحت إسم
Priory of Sion. .
جمعية مستحذة يرأسها Pierre Plantard ,زعم أنه من السُلالة السّرية و دَسَّت جماعته الملفات التي إبتدعوها بغية حشد الأعضاء لكنهم فشلوا و كشف أمر التزوير في فرنسا بسرعة و لم تُعِر الموضوع أهمية.
هذه الحقيقة كشفها الكتاب الأول حول هذه الإسطورة holy blood holy grail الذي صدر عام 1982 و قد إستقى منه كتاب Brown الكثير لكنه أحكم حبكته الدرامية و أخفى حقيقة منشأ الإسطورة و حقيقة priory of sion .
تاريخياً :
- في القرن الثاني عشر عاشت لفترة وجيزة رهبنة تدعى abbey of sion ولكنها لم تعمّر.

Knights templar
هم فرقة من الفرسان أسسها في عام 1118 فارس فرنسي يدعا Hughes de Payens و مهمتها كانت حماية الحجاج إلى أورشليم , كان عملاً يُقدرهُ الحجاج في عطاياهم للفرسان فأشتد نفوذهم و وفر ثرائهم. عندما خَسِرَ الصلبيبن أورشليم عاد الفرسان إلى فرنسا, تصادم نفوذهم مع الملك فيليب الذي أمربالإجهاز عليهم في يوم الجمعة13octuber1307
وصادر كل ممتلكاتهم, و بأمرٍ منه قام البابا Clement V بإلغاء الفرقة رسمياً في مجمع Vienne في عام 1314 .
يبقى السؤال الحقيقي الذي يطرحه الكتاب
ماذا إن كان يسوع إنساناً ؟
هل يغير هذا من مصداقية تعاليمه أو مثالية حياته
إن إلوهة يسوع المسيح في قلوب المؤمنين بها هي حِكرُ إيمانهم و ليست بحاجةٍ لبرهان
أما إنسانيته المثالية فأشجعكم جميعاً أيما كانت إعتقاداتكم أو رؤيتكم ليسوع الناصري , أشجعكم أن تمعنوا النظر إلى سُمُو و رُقي و إنسانية تَعَاليمه , و عندها ستعاينون ألوهية إبن الإنسان.






أتمنى أن أكون قد أجبت على بعض أسئلتكم
,الأهم أن أكون قد أعطيتكم المزيد منها
سيمون




المراجع
1- The Da Vinci code
2- Holy blood holy grail
3- Wikipedia.org
History Channal.org
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Sponsored Links

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 02:09 PM.


Powered by vBulletin V3.6.2. Copyright ©2000 - 2021
تصميم الموقع وسام عبد العزيز جميع الحقوق محفوظة, Copyright ©2001 - 2021
المنتدى | الجالري | صفحة الافراح | شبكة زيدل محادثة صوتية صور المناسبات العامة خارطة منتدى سوريا حمص