موقع زيدل الصفحة الرئيسية  

العودة   منتديات زيدل > المنتدى الزيدلي > المنتدى الأدبي > القصص و الروايات المميزة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10th March 2010, 09:59 AM
الصورة الرمزية أمل حنا
أمل حنا أمل حنا غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الاجتماعي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 512
الجنس: انثى
أمل حنا is on a distinguished road
قصة وعبرة

(( قصتنا الأولى اليوم بعنوان : كن سعيدا فالسعادة لا تقدر بمال )) :

في أحد المستشفيات كان هناك مريضان هرمان في غرفة واحدة.. كلاهما معه مرض عضال ... أحدهما كان مسموحاً له بالجلوس في سريره لمدة ساعة يوميا بعد العصر.. ولحسن حظه فقد كان سريره بجانب النافذة الوحيدة في الغرفة. أما الآخر فكان عليه أن يبقى مستلقياً على ظهره طوال الوقت
كان المريضان يقضيان وقتهما في الكلام، دون أن يرى أحدهما الآخر، لأن كلاً منهما كان مستلقياً على ظهره ناظراً إلى السقف.. تحدثا عن أهليهما، وعن بيتيهما، وعن حياتهما، وعن كل شيء
وفي كل يوم بعد العصر، كان الأول يجلس في سريره حسب أوامر الطبيب، وينظر في النافذة، ويصف لصاحبه العالم الخارجي.. وكان الآخر ينتظر هذه الساعة كما ينتظرها الأول، لأنها تجعل حياته مفعمة بالحيوية وهو يستمع لوصف صاحبه للحياة في الخارج: ففي الحديقة كان هناك بحيرة كبيرة يسبح فيها البط. والأولاد صنعوا زوارق من مواد مختلفة وأخذوا يلعبون فيها داخل الماء.. وهناك رجل يؤجِّر المراكب الصغيرة للناس يبحرون بها في البحيرة .. والنساء قد أدخلت كل منهن ذراعها في ذراع زوجها والجميع يتمشى حول حافة البحيرة .. وهناك آخرون جلسوا في ظلال الأشجار أو بجانب الزهور ذات الألوان الجذابة.. ومنظر السماء كان بديعاً يسر الناظرين فيما يقوم الأول بعملية الوصف هذه ينصت الآخر في انبهار لهذا الوصف الدقيق الرائع.. ثم يغمض عينيه ويبدأ في تصور ذلك المنظر البديع للحياة خارج المستشفى
وفي أحد الأيام وصف له عرضاً عسكرياً.. ورغم أنه لم يسمع عزف الفرقة الموسيقية إلا أنه كان يراها بعيني عقله من خلال وصف صاحبه لها
** ** ** ** ** *
ومرت الأيام والأسابيع وكل منهما سعيد بصاحبه.. ولكن في أحد الأيام جاءت الممرضة صباحاً لخدمتهما كعادتها، فوجدت المريض الذي بجانب النافذة قد قضى نحبه خلال الليل ولم يعلم الآخر بوفاته إلا من خلال حديث الممرضة عبر الهاتف وهي تطلب المساعدة لإخراجه من الغرفة.. فحزن على صاحبه أشد الحزن
وعندما وجد الفرصة مناسبة طلب من الممرضة أن تنقل سريره إلى جانب النافذة. ولما لم يكن هناك مانع فقد أجابت طلبه.. ولما حانت ساعة بعد العصر وتذكر الحديث الشيق الذي كان يتحفه به صاحبه انتحب لفقده ولكنه قرر أن يحاول الجلوس ليعوض ما فاته في هذه الساعة.. وتحامل على نفسه وهو يتألم، ورفع رأسه رويداً رويداً مستعيناً بذراعيه، ثم اتكأ على أحد مرفقيه وأدار وجهه ببطء شديد تجاه النافذة لينظر الى العالم الخارجي وهنا كانت المفاجأة -----لم ير أمامه إلا جداراً أصم من جدران المستشفى، فقد كانت النافذة على ساحة داخلية
نادى الممرضة وسألها إن كانت هذه هي النافذة التي كان صاحبه ينظر من خلالها، فأجابت بأنها هي !! فالغرفة ليس فيها سوى نافذة واحدة.. ثم سألته عن سبب تعجبه فقص عليها ما كان يرى صاحبه عبر النافذة وما كان يصفه له
كان تعجب الممرضة أكبر، إذ قالت له: ولكن المتوفى كان أعمى، ولم يكن يرى حتى هذا الجدار الأصم. ولعله أراد أن يجعل حياتك سعيدة حتى لا تُصاب باليأس فتتمنى الموت
** ** ** ** ** *
ألست تسعد إذا جعلت الآخرين سعداء؟
* ** ** ** ** **
إذا جعلت الناس سعداء فستتضاعف سعادتك
ولكن إذا وزعت الأسى عليهم فسيزداد حزنك
إن الناس في الغالب ينسون ما تقول، وفي الغالب ينسون ما تفعل
ولكنهم لن ينسوا أبداً الشعور الذي أصابهم من قِبلك
فاجعلهم يشعرون بالسعادة بالله عليك.. وليكن شعارنا جميعا وصية الله .. (وقولوا للناس حسنا) .
لا معنى للحياة مع اليأس ولا يأس مع الحياة .
رد مع اقتباس

Sponsored Links
  #2  
قديم 25th April 2012, 04:12 PM
الصورة الرمزية أمل حنا
أمل حنا أمل حنا غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الاجتماعي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 512
الجنس: انثى
أمل حنا is on a distinguished road
يارب : أريد أن أكون تلفازاً
طلبت المعلمة من تلاميذها في المدرسة الإبتدائية أن يكتبوا موضوعا يطلبون فيه إلى الله أن يعطيهم مايريدون.وفي منزلها جلست تقرأ ما كتبوا ,فأثار عاطفتها موضوع أدمع عينيها . وصادف ذلك دخول زوجها البيت ,فسألها : ما الذي يبكيك يا زوجتي؟؟.. فقالت : موضوع كتبه أحد الطلبة . اقرأه بنفسك!
الاســـم:	a_455.jpg
المشاهدات: 4791
الحجـــم:	12.8 كيلوبايت
فأخذ يقرأ إلهي ؟.. أسألك هذاالمساء طلبا خاصا جدا! إجعلني تلفازا . فأنا أريد أن أحل محله لأحتل مكانا خاصا في المنزل, فتتحلق أسرتي حولي ويأخذ كلامي مأخذ الجد, وأصبح مركز اهتمامهم, فيسمعوني دون مقاطعة أو توجيه أسئلة. أريد أن ألقى العناية التي يتلقاها حتى عندما لا يعمل. أريد أن أكون بصحبة أبي عندما يصل من العمل حتى وهو تعب وأريد من أمي أن ترغب فيّ حتى وهي مزعوجة أو حزينة, وأريد من إخوتي أن يتخاصموا ليختار كل منهم صحبتي. أريد أن أشعر بأن أسرتي تترك كل شيء جانبا لتقضي بعض الوقت معي ! وأخيرا أريد أن تجعلني أسعدهم وأرفه عنهم جميعا يارب ... أريد فقط أن أعيش مثل أي تلفاز.
إنتهى الزوج من القراءة فقال : يا إلهي إنه فعلا طفل مسكين . ما أسوأ أبويه !!! .

(( فبكت المعلمة مرة أخرى وقالت : إنه الموضوع الذي كتبه ولدنا )) .
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 30th April 2012, 06:30 PM
عبد العزيز عبد العزيز غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الادبي
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
الدولة: زيدل
المشاركات: 247
الجنس: ذكر
عبد العزيز is on a distinguished road
قصّة وعبرة

مرحبا أمل : هناك مثل يقول ( لكلّ إنسان من اسمه نصيب ) وهذا المثل ينطبق كثيرا عليك فمعظم مساهماتك وكتاباتك تركّز على المحبة والتفاؤل والأمل والابتعاد عن البغض واليأس والتعقيد في الحياة فالأمل هو الذي يعطي للحياة معناها الحقيقي وهو الذي يجعلنا نحب الحياة ونجدها أجمل والويل للإنسان الذي يفقد نعمة الأمل . أحيي فيك روح التفاؤل وروح الأمل وأتمنى أن تقبلي على الحياة دائماً بهذه الأفكار نظرياً وعملياً .وشكراً على هذه القصص التي تحمل في طياتها أجمل العبر وننتظر المزيد .
__________________
أكبر إنجاز تفعله في الحياة هو أن تتقبّل الآخر وأن تجعل الآخر يتقبلّك
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 3rd May 2012, 10:35 PM
مطانيوس ع. سلامة مطانيوس ع. سلامة غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الروحي و السياسي
 
تاريخ التسجيل: Oct 2004
الدولة: زيدل
المشاركات: 896
مطانيوس ع. سلامة
القصتان يا أمل تعبر عن معاناتنا ومعاناة أبنائنا وربما العمل جعل الكثير من الآباء مقصرين تجاه أبناءهم ويتصرفون بدون قصد مما يزعج أو يؤثر على شخصية الأبناء أي لا تأخذ الأبناء الوقت اللازم لمحادثة الأبناء أو لمشاركتهم همومهم وللأبناء في كل مراحل العمر هموم لكل مرحلة خاصة بها فالعبرة نجدها من خلال ما تكتبين دائماً فشكراً لك .

***** البسيط
__________________
الصديق كالوريد يمد القلب بالحياة
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 7th May 2012, 10:19 PM
الصورة الرمزية أمل حنا
أمل حنا أمل حنا غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الاجتماعي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 512
الجنس: انثى
أمل حنا is on a distinguished road
جزيل الشكر والإحترام لكم أيها الأصدقاء الغاليين عمي أبووسام وعمي أبوممدوح ...لتشجيعكم ولمروركم الكريم ومشاركتنا فرأيكم يهمنا وإرضاءكم وإرضاء القراء والأصدقاء يهمنا. وكل الفائدة والعبرة والتسلية هي غايتنا ..ويمكنكم جميعا المشاركة بالقصص..وقصتنااليوم عن : تيدي
وقفت معلمة الصف الخامس ذات يوم و ألقت على التلاميذ جملة :إنني أحبكم جميعا وهي تستثني في نفسها تلميذ يدعى تيدي !!
فملابسه دائماً شديدة الاتساخ مستواه الدراسي متدن جدا ومنطوي على نفسه ،
وهذا الحكم الجائر منها كان بناء على ما لاحظته خلال العام
فهو لا يلعب مع الأطفال و ملابسه متسخة ودائما يحتاج إلى الحمام
و انه كئيب لدرجة أنها كانت تجد متعة في تصحيح أوراقه بقلم أحمر
لتضع عليها علامات x بخط عريض وتكتب عبارة راسب في الأعلى
ذات يوم طلب منها مراجعة السجلات الدراسية السابقة لكل تلميذ وبينما كانت تراجع ملف تيدي فوجئت بشيء ما !
لقد كتب عنه معلم الصف الأول : تيدي طفل ذكي موهوب يؤدي عمله بعناية و بطريقة منظمة.
و معلم الصف الثاني : تيدي تلميذ نجيب و محبوب لدى زملائه و لكنه منزعج بسبب إصابة والدته بمرض السرطان.

أما معلم الصف الثالث كتب:لقد كان لوفاة أمه وقع صعب عليه لقد بذل أقصى ما يملك من جهود لكن والده لم يكن مهتما به و إن الحياة في منزله سرعان ما ستؤثر عليه إن لم تتخذ بعض الإجراءات
بينما كتب معلم الصف الرابع : تيدي تلميذ منطو على نفسه لا يبدي الرغبة في الدراسة وليس لديه أصدقاء و ينام أثناء الدرس
هنا أدركت المعلمه تومسون المشكلة و شعرت بالخجل من نفسها !
و قد تأزم موقفها عندما أحضر التلاميذ هدايا عيد الميلاد لها ملفوفة بأشرطة جميلة
ما عدا الطالب تيدي كانت هديته ملفوفة بكيس مأخوذ من أكياس البقاله.
تألمت السيدة تومسون و هي تفتح هدية تيدي وضحك التلاميذ على هديته وهي عقد مؤلف من ماسات ناقصة الأحجار و قارورة عطر ليس فيها إلا الربع
ولكن كف التلاميذ عن الضحك عندما عبرت المعلمة عن إعجابها بجمال العقد والعطر وشكرته بحرارة، وارتدت العقد ووضعت شيئا من ذلك العطر على ملابسها ،
ويومها لم يذهب تيدي بعد الدراسة إلى منزله مباشرة
بل انتظر ليقابلها وقال : إن رائحتك اليوم مثل رائحة والدتي !
عندها انفجرت المعلمه بالبكاء لأن تيدي أحضر لها زجاجة العطر التي كانت والدته تستعملها ووجد في معلمته رائحة أمه الراحلة !!
منذ ذلك اليوم أولت اهتماما خاصا به وبدأ عقله يستعيد نشاطه و بنهاية السنة أصبح تيدي أكثر التلاميذ تميزا في الفصل ثم وجدت السيده مذكرة عند بابها للتلميذ تيدي كتب بها أنها أفضل معلمة قابلها في حياته فردت عليه أنت من علمني كيف أكون معلمة جيدة

الاســـم:	563055_304007359669421_502937223_n.jpg
المشاهدات: 7401
الحجـــم:	17.2 كيلوبايت
بعد عدة سنوات فوجئت هذه المعلمة بتلقيها دعوة من كلية الطب لحظور حفل تخرج الدفعة في ذلك العام موقعة باسم ابنك تيدي .
فحضرت وهي ترتدي ذات العقد و تفوح منها رائحة ذات العطر ....
هل تعلم من هو تيدي الآن ؟

تيدي ستودارد هو أشهر طبيب بالعالم ومالك مركز( ستودارد)لعلاج السرطان

رد مع اقتباس
  #6  
قديم 9th May 2012, 07:21 PM
الصورة الرمزية أمل حنا
أمل حنا أمل حنا غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الاجتماعي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 512
الجنس: انثى
أمل حنا is on a distinguished road
أحضر الوالد صندوقا مملؤا من اللؤلؤ الغالى الثمين جدا ووضعه أمام أولاده الثلاثه الذى يحبهم جدا
و قال لهم يا أولادى أنى أحبكم جدا لذلك قررت أن أهب لكم هذا الصندوق

الاســـم:	uaepulse-5f2f6e9ce7.jpg
المشاهدات: 5724
الحجـــم:	36.7 كيلوبايت

و فتحه الاب أمام الاولاد و قال لهم يا أحبائى الان كل واحد منك يا يأخذ بكفيه الاثنين من الصندوق على قدر ما يستطيع على شرط أن يأخذ مره واحده فقط على قدر ما يستطيع بكفيه
و كانت الفرصه كبيره أمام الابن الاكبرالذى كان له كفان كبيران جدا و الذى بدأ و أخذ ملىء يديه الكبيرتين لؤلؤا
ثم جاء بعده الابن الاوسط الذى له كفان كبيران أيضا و أخذ قدرا كبيرا من اللؤلؤ
ثم جاء دور الابن الاصغر الذى نظر الى يد أخويه كيف كانتا كبيره ثم نظر الى يديه فوجدها صغيره جدا فركض الى حضن أبيه و سأله:
أبى هل تحبنى?
أجاب الاب أحبك جدا يا أبنى
أجاب الابن أذن يا أبى أنى لا أريد أن أخذ نصيبى بنفسى هل من الممكن أن تعطينى أنت نصيبى بيدك أنت
نظر الاب الى الابن و أغلق الصندوق و أعطى كل ما فيه للابن الصغير
لقد أختار الابنان الآخران الاعتماد على أنفسهما فى أخياراتهما بدون الرجوع الى أبيهما بينما ذلك الابن الصغير هو الذى أحس بأحتياجه الحقيقى للاب فلجاء اليه و أسلمه أمره و طريقه ، فما كان من الاب الا أن يعطيه كل ما له

انا و انت كل يوم نعتمد على قوانا الضعيفه دون الرجوع الى الله لذلك فاننا كثيرا ما نختار الاختيار الخاطىء و ذلك لكوننا ضعفاء

ما أجمل الاعتماد والتوكل على الله
من كان رزقه على الله فلا يحزن !!
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 16th May 2012, 12:13 AM
الصورة الرمزية أمل حنا
أمل حنا أمل حنا غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الاجتماعي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 512
الجنس: انثى
أمل حنا is on a distinguished road
ننحني ولا ننكسر..
هزئت الشجرة الكبيرة الوارفة الأغصان من الشجرة الصغيرة لأنها هزيلة الجزع وطرية العود وراحت تسخر من ضعفها إلى أن فاجأتها عاصفة هوجاء فراح الهواء يضريها بجنون وقوة فتكسرت لأنها وقفت في وجه العاصفة أما الشجرة الضعيفة فانحنت مع الهواء,حتى كادت
تلامس الأرض ,لكنها ما لبثت أن انتصبت من جديد مع توقف العاصفة...
عرفت الشجرة الكبيرة ,وهي مرمية على الأرض أن القوة تكمن في أن ننحني أمام القوة من دون أن ننكسر,...............,هذه هي الفطنة.

الاســـم:	548939_332355420156413_100001458748351_866023_932323400_n.jpg
المشاهدات: 4659
الحجـــم:	79.9 كيلوبايت


مهما كانت الايام صعبة ... سيأتي يوما وتنتهي
مهما كان الجرح عميق .. سياتي يوما ويلتئم
لا تخف ولا ترتعب ... حاول ان تحتمل
اطلب المعونه من خالقك وسيعطيك الصبر
لا تجعل الأيام تكسرك بهمومها ومشاكلها واحزانها
بل حطمها انت برجائك وايمانك بأن خالقك لن ينساك

واخيرا .. أطلب من الله ان يزيل همومكم ويسعد أيامكم
ويطيب جروحكم ويرسم البسمة دائما على وجوهكم...
للتنويه :هذه الصورة تصويري بمزرعتنا في قريتي زيدل الخضراء


رد مع اقتباس
  #8  
قديم 28th May 2012, 02:11 PM
الصورة الرمزية أمل حنا
أمل حنا أمل حنا غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الاجتماعي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 512
الجنس: انثى
أمل حنا is on a distinguished road
. قلم رصاص .
في إحدى أركان مترو الأنفاق كان هناك صبي هزيل الجسم شارد الذهن يبيع أقلام الرصاص ويمارس الشحاذة، مرَّ عليه أحد رجال الأعمال فوضع دولارا في كيسه ثم استقل المترو في عجله .وبعد
لحظة من التفكير,خرج من المترو مرة أخرى, وسار نحو الصبي, و تناول بعض أقلام الرصاص, وأوضح للشاب بلهجة
يغلب عليها الاعتذار أنه نسي التقاط الأقلام التي أراد شراءها ... وقال: (إنك رجل أعمال مثلي ولديك بضاعة تبيعها وأسعارها مناسبة للغاية). ثم استقل القطار التالي. .....بعد شهور من هذا الموقف وفي إحدى المناسبات الاجتماعية تقدم موظف مبيعات مهندم أنيق نحو رجل الأعمال وقدم نفسه له قائلا: إنك لا تذكرني على الأرجح, وأنا لا أعرف حتى اسمك, ولكني لن
أنساك ما حييت. إنك أنت الرجل الذي أعاد إلي احترامي لنفسي. لقد كنت (شحاذا) أبيع أقلام الرصاص إلى أن جئت أنت وأخبرتني أنني رجل أعمال). قال أحد الحكماء ذات مرة: (إن كثيراً من الناس وصلوا إلى أبعد مما ظنوا أنفسهم قادرين عليه لأن شخصا آخر ظن أنهم قادرون على ذلك...)
كم هو جميل تعزيز الثقة بالنفس؟؟؟
وكم له تأثير ذلك على الشخص؟؟؟


الاســـم:	561954_227554947357610_100003093197868_441927_234007456_n.jpg
المشاهدات: 6440
الحجـــم:	16.6 كيلوبايت

إذا كنت لاتستطيـع أن تكـون قلـم رصـاص لكتـابـة السعـاده لآحـد...
حـاول علـى الآقـل أن تكـون ممحـاه لطيفـه لازالـة الحـزن عـن شخـص مـا!!!

((بالنسبة إلى العالم قد لاتعني شيئاً ولكن بالنسبة إلى شخص ما قد تعني العالم كله)).
رد مع اقتباس
  #9  
قديم 8th June 2012, 10:49 AM
الصورة الرمزية أمل حنا
أمل حنا أمل حنا غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الاجتماعي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 512
الجنس: انثى
أمل حنا is on a distinguished road
هل تركت بالحبل؟؟؟
يحكى أن رجلاً من هواة تسلق الجبال قرر تسلق أعلى جبال العالم وأخطرها وبعد أن هيأ نفسه لهذه المهمة الخطرة، بدأ في تسلق الجبل ومعه كل ما يلزمه لتحقيق حلمه .. ومرت الساعات سريعة ودون أن يشعر فــاجأه الليل بظلامه وكان قد وصل إلى منتصف المسافة، وكانت العودة أصعب بكثير من مواصلة الرحلة، ولم يعد أمام الرجل سوى مواصلة طريقه الذي ماعاد يراه وسط هذا الظلام الحالك وبرده القارس، ولا يعلم ما يخبأه له هذا الطريق المظلم من مفاجآت.
وبعد ساعات أخرى أكثر جهدًا وقبل وصوله إلى القمة إذا بالرجل يفقد اتزانه ويسقط من أعلى قمة الجبل بعد أن كان على بُعد لحظات من تحقيق انجازه الكبير أو ربما أقل من لحظات وكانت أهم أحداث حياته تمر بسرعة أمام عينيه وهو يرتطم بكل صخرة من صخور الجبل وفى أثناء سقوطه تمسك الرجل بالحبل الذي كان قد ربطه في وسطه منذ بداية الرحلة ولحسن الحظ كان خطاف الحبل معلق بقوة من الطرف الآخر بإحدى صخور الجبل.
فوجد الرجل نفسه يتأرجح في الهواء.. لا شئ تحت قدميه سوى فضاء لا حدود له ويديه المملوءة َ بالدم ممسكة بالحبل بكل ما تبقى له من عزم وإصرار وفي وسط هذا الليل وقسوته التقط الرجل أنفاسه كمن عادت له الروح يمسك بالحبل باحثــاً عن أي أملٍ في النجاة وفي يأس لا أمل فيه.


الاســـم:	179158_431518850211981_100000616094510_1346281_868871314_n.jpg
المشاهدات: 5671
الحجـــم:	6.0 كيلوبايت
صرخ الرجل: إلهـي إلهـي أنقذني
فاخترق هذا الهدوء صوت يجيبـه من داخل عقله: ماذا تريـد من ربك ؟؟
قال الرجل بلهفة: أنقذني يا رب
فأجابه الصوت: أتــؤمن حقـاً أن ربك قادرٌ علي إنقاذك؟؟
أجابه الرجل: بكل تأكيد أؤمن يا إلهي ومن غيرك يقدر أن ينقذني؟
وكان الرد: إذن اترك الحبل الذي أنت ممسكٌ به
وبعد لحظة من التردد لم تطل تعلق الرجل بحبله أكثر فأكثر.
وفي اليوم التالي عثر فريق الإنقاذ على جثة رجل على ارتفاع متر واحد
من سطح الأرض ممسك بيده حبل وقد جمّده البرد تمامـًا
على ارتفاع متر واحد فقط من سطح الأرض!!
ماذا عنك ؟
هل تركت الحبل؟

الاســـم:	522385_210015715786016_100003327674954_602553_1008180182_n.jpg
المشاهدات: 5696
الحجـــم:	25.5 كيلوبايت


ربي أنت طريقي...في معائر الحياة
أنت غاية المنى ..أنت أيضا نسيم
أنت هديي لدربي.... أنت فجري الوسيم

أنا ايماني الفرح الوسيع من خلف العواصف جايي ربيع
اذا كبرت أحزاني ونسيني العمر الفاني
انت اللي ما بتنساني

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 23rd June 2012, 09:02 AM
الصورة الرمزية أمل حنا
أمل حنا أمل حنا غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الاجتماعي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 512
الجنس: انثى
أمل حنا is on a distinguished road
قصه عن وفاء الصداقة: أعز أصدقاء جنكيز خان . كان صقره
في يوم ما . آلمني صديقي .. وخز في قلبي إبرة .. خرجت منه كلمة .. جرحني .. لكني لا زلتُ أقول عنه أنه صديقي .. وسيبقى صديقي مدى الحياة.. صديقي .ليس كل ما يفعله صديقي . يجب أن يعجبني .له شخصيته .. له استقلاليته .. له حياته .. وبالمثل .. أستقل عنه بشخصيتي وتصرفاتي
ربما يتبادر لذهني لوهلة .. أنه لا يحبني .. لا يريدني صديقاً له . لكن عليّ أن أنظر لأبعد من ذلك .
وحتى إن باعدتنا الظروف .. فالصداقة ليست لقاء جسدي دائم .. إنما هي تواصل روحي والتقاء القلوب ببعضها .. فكم من صديق يبعدني بآلاف الكيلو مترات .. وكم ممن يمنع عيني لقاءه .. أصبح وأمسي على وجهه.
قراتُ يوم أمس عن أعز أصدقاء جنكيز خان . كان صقره !!
الصقر الذي يلازم ذراعه .. فيخرج به ويهده على فريسته ليطعم منها ويعطيه ما يكفي.صقر جنكيز خان كان مثالاً للصديق الصادق .. حتى وإن كان صامتاً
الاســـم:	url.jpg
المشاهدات: 14189
الحجـــم:	42.8 كيلوبايت
الاســـم:	url.gif
المشاهدات: 14977
الحجـــم:	66.4 كيلوبايت
خرج جنكيز خان يوماً في الخلاء لوحده ولم يكن معه إلا صديقه الصقر . انقطع بهم المسير وعطشوا .. أراد جنكيز أن يشرب الماء ووجد ينبوعاً في أسفل جبل .. ملأ كوبه وحينما أراد شرب الماء جاء الصقر وانقض على الكوب ليسكبه!!
حاول مرة أخرى .. ولكن الصقر مع اقتراب الكوب من فم جنكيز خان يقترب ويضرب الكوب بجناحه فيطير الكوب وينسكب الماء!!
تكررت الحالة للمرة الثالثة .. استشاط غضباً منه جنكيز خان وأخرج سيفه . وحينما اقترب الصقر ليسكب الماء ضربه ضربة واحدة فقطع رأسه ووقع الصقر صريعاً ..

أحس بالألم لحظة أن وقوع السيف على رأس صاحبه .. وتقطع قلبه لما رأى الصقر يسيل دمه .
وقف للحظة .. وصعد فوق الينبوع .. ليرى بركة كبيرة يخرج من بين ثنايا صخرها منبع الينبوع وفيها حيةٌ كبيرة ميتة وقد ملأت البركة بالسم!!
أدرك جنكيز خان كيف أن صاحبه كان يريد منفعته .. لكنه لم يدرك ذلك إلا بعد أن سبق السيف عذل نفسه .
أخذ صاحبه .. ولفه في خرقه .. وعاد جنكيز خان لحرسه وسلطته . وفي يده الصاحب بعد أن فارق الدنيا .
أمر حرسه بصنع صقر من ذهب .. تمثالاً لصديقه وينقش على جناحيه :

الاســـم:	urlججججج.jpg
المشاهدات: 26479
الحجـــم:	66.1 كيلوبايت

' صديقُك يبقى صديقَك ولو فعل ما لا يعجبك'
وفي الجناح الآخر :
كل فعل سببه الغضب عاقبته الإخفاق'

الصقر موجود حتى يومنا هذا في احد المتاحف الخاصه
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 3rd July 2012, 05:57 PM
الصورة الرمزية أمل حنا
أمل حنا أمل حنا غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الاجتماعي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 512
الجنس: انثى
أمل حنا is on a distinguished road
قصة طريفة حقا ان كيدهن عظيم
قبل أن تقرأوا هذه القصة خاصة معشر الرجال أود ان اقول لكم ان المرأة لايمنعها اي شيء تريد فعله ولو اغلق عليها الف باب وباب وعليه أغلظ الاقفال.. هذا ما تحكيه وترويه لنا قصتنا اليوم......

الاســـم:	113101.imgcache.imgcache.png
المشاهدات: 8095
الحجـــم:	77.2 كيلوبايت

تزوج رجل غيور جدا ونكدي الطبع من امرأة جميلة وبدل أن يحافظ عليها ويوليها رعايته كان يهملها ويتركها وحدها في المنزل ويقفل عليها بقفل ويذهب للتنزه مع أصحابه وذات يوم ثارت الزوجة على هذا الوضع المهين وطلبت منه ان يترك الباب مفتوح كسائر الرجال مع زوجاتهم فقال :انا لااثق في اي أمرأة إلا بهذه الطريقة
فبكت.. و لانها كانت على مشارف الجنون فماذا فعلت...؟؟ طلبت من زوجها ان يحضر لها بطيخ ففعل واشترى لها مايزيد عن عشرة بطيخات كي تخزنهم ويأكلوا منهم وقتما يشاؤون. وكان بائع السمك المتجول في الحي الذي كانت تسكن فيه ينادي كعادته على السمك فنادته واشترت منه سمك بعدد البطيخ ووضعت السمك في قلب البطيخ
وعندما رجع زوجها من العمل قالت له اني قطعت بطيخة ووجدت داخلها سمكة
استغرب الزوج وقال لها : هاتي البطيخ كله وأوهمته انها كل ماتشق بطيخة تجد في قلبها سمكة لغاية ماقطعت البطيخ إلا بطيخة احتفظت بها سليمة...
وقالت لزوجها هذا رزق من الله وفرح الزوج وقال اذن اقلي لنا غدا السمك وفي اليوم التالي ندهت الزوجة على بائع السمك ودعته للغداء معها وقفز من الشباك وأكلا الاثنين السمك ورحل البائع وهو فرحان وعندما رجع الزوج طلب من الزوجة احضار السمك المقلي...........
فقالت له :انت لم تشتري سمك من أين أتي به...؟؟؟؟
فقال لها السمك اللي كان في البطيخ..!!!
وثار الزوج وغضب وسمعه الجيران والناس المارة في الشارع
وكان يضرب زوجته
وأخذ يحكي لهم قصة السمك اللي في البطيخ ولم يصدقه أحد وعندما أتت الزوجة بالبطيخة السليمة أكدت أنه مجنون
وطلبوا له سيارة مستشفي المجانين
وهو يردد السمك في البطيخ و العنب جواه فسيخ. وقضى مدة كبيرة بمستشفي المجانين وهي تمتعت بحريتها وهيا دي النهاية الحتمية لكل رجل نكدي وشكاك
يعني تربس واقفل على زوجتك بس اديها المفتاح حتى لاتلقى نفس المصير

الاســـم:	cr2.jpg
المشاهدات: 18646
الحجـــم:	64.9 كيلوبايت

رد مع اقتباس
  #12  
قديم 19th July 2012, 04:32 PM
الصورة الرمزية أمل حنا
أمل حنا أمل حنا غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الاجتماعي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 512
الجنس: انثى
أمل حنا is on a distinguished road
قصة فيها عبرة وعظة:
دخل جراح إلى المستشفى بعد أن تم استدعائه على عجل لاجراء عملية فورية لأحد المرضى
...لبى النداء بأسرع مايمكن وحضر إلى المستشفى وبدل ثيابه واغتسل استعدادا لإجراء العملية .
قبل أن يدخل الى غرفة العمليات وجد والد المريض يذرع الممر جيئة وذهابا وعلامات الغضب بادية على وجهه
وما إن رأى الطبيب حتى صرخ في وجهه قائلا :
علام كل التأخير يادكتور ؟
ألا تدرك أن حياة ابني في خطر ؟
أليس لديك اي إحساس بالمسؤولية ؟
ابتسم الطبيب برفق وقال :
أنا آسف يا أخي فلم أكن في المستشفى وقد حضرت حالما تلقيت النداء وبأسرع مايمكنني
والآن أرجو أن تهدأ وتدعني أقوم بعملي وكن على ثقة أن ابنك سيكون في رعاية الله وأيدي أمينة .
لم تهدأ ثورة الاب وقال للطبيب :
أهدأ ؟
ما أبردك يا أخي لو كانت حياة ابنك على المحك هل كنت ستهدأ ؟
سامحك الله ماذا لو مات ولدك ما ستفعل ؟
ابتسم الطبيب وقال :
أقول قوله تعالى الذِين إذا أصابتهم مصيبَة قالوا إِنا لِلّهِ وإِنَـا إِليهِ راجعون وهل للمؤمن غيرها ؟
يا أخي الطبيب لايطيل عمرا ولايقصرها والاعمار بيد الله ونحن سنبذل كل جهدنا لإنقاذه
ولكن الوضع خطير جدا وإن حصل شيء فيجب أن تقول إنا لله وإنا إليه راجعون,
اتق الله واذهب إلى مصلى المستشفى وصل وادع الله أن ينجي ولدك .
هز الأب كتفه ساخرا وقال :
ما أسهل الموعظة عندما تمس شخصا اخر لايمت لك بصلة .
دخل الطبيب إلى غرفة العمليات واستغرقت العملية عدة ساعات خرج بعده الطبيب على عجل وقال لوالد المريض :
ابشر يا أخي فقد نجحت العملية تماما والحمد لله وسيكون ابنك بخير
والآن اعذرني فيجب أن أسرع بالذهاب فورا وستشرح لك الممرضة الحالة بالتفصيل .
الاســـم:	1242475601.gif
المشاهدات: 3421
الحجـــم:	41.5 كيلوبايت
حاول الأب أن يوجه للطبيب أسئلة اخرى ولكنه انصرف على عجل

انتظر الأب دقائق حتى خرج ابنه من غرفة العمليات ومعه الممرضة فقال لها الأب :

ما بال هذا الطبيب المغرور لم ينتظر دقائق حتى أسأله عن تفاصيل حالة ولدي؟
فجأة اجهشت الممرضة بالبكاء وقالت له :
لقد توفي ابن الدكتور يوم أمس على إثر حادثة وقد كان يستعد لمراسم الدفن عندما اتصلنا به للحضور فورا
لأن ليس لدينا جراح غيره وهاهو قد ذهب مسرعا لمراسم الدفن وهو قد ترك حزنه على ولده كي ينقذ حياة ولدك.
اللهم ارحم نفوسا تتألم ولا تتكلم
الاســـم:	upload6df4671891.gif
المشاهدات: 4191
الحجـــم:	63.0 كيلوبايت

الصور المرفقة
نوع الملف: gif 99986566067066613849.gif‏ (70.4 كيلوبايت, المشاهدات 902)
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 19th July 2012, 04:47 PM
Elias81 Elias81 غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jun 2012
المشاركات: 5
الجنس: ذكر
Elias81 is on a distinguished road
نايس

لازم الكل يتعلم انو ما يطلق احكامو الجميلة عالعالم بحسب تفكيرو الفردي قبل ما يعرف الاخرين....

بموجب هالقصة اخت امل برأيك مين كان المنيح الطبيب ولا الاب الحنون....؟؟
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 19th July 2012, 10:41 PM
الصورة الرمزية أمل حنا
أمل حنا أمل حنا غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الاجتماعي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 512
الجنس: انثى
أمل حنا is on a distinguished road
شكرا لك أخ الياس.لمرورك الكريم..بالقصة والعبرة.....
الاســـم:	z07elps0fguu.gif
المشاهدات: 3379
الحجـــم:	15.0 كيلوبايت
أكيد الأب تصرف بعاطفة الأب وحنانه تجاه ابنه..بس أكيد موقف الطبيب
..أصعب ونبيل أكتررغم فقدانه لإبنه وحزنه وتجهيزات دفنه ترك كل شي . وإجا يعمل واجبه المهني حسب ضميره لإنقاذ حياة شخص يتأرجح ما بين الحياة والموت ..موقف في قمة النبل والتضحية والعطاء دون انتظار المقابل ولو حتى كلمة شكر
ربما ذكرني بــ ِ دع الموتى يدفنون موتاهم و أن الحي أبقى من الميت

الاســـم:	احب الناس الي الله انفعهم للناس.jpg
المشاهدات: 5174
الحجـــم:	10.1 كيلوبايت


رد مع اقتباس
  #15  
قديم 6th August 2012, 12:40 PM
الصورة الرمزية أمل حنا
أمل حنا أمل حنا غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الاجتماعي
 
تاريخ التسجيل: Dec 2008
المشاركات: 512
الجنس: انثى
أمل حنا is on a distinguished road
.. المظهر أم الصدق ..
كان هناك أمير صيني أراد أن يتوج ملكا للصين.... ولكن لكي يكون ملك الصين يجب عليه أن يتزوج !!
فقرر أن يجمع بنات المدينه ليختار منهن زوجته المستقبلية ، فتسارعت الفتيات في التحضير لحضور هذا الحفل الراقي

وكان هناك فتاة فقيرة ابنة خادمة بسيطة ، تعلقت بهذا الأمير وكان يخيل لها أنها ستكون زوجة الامير المستقبلية
فحزنت الخادمه العجوز لأن قلب ابنتها الفقيرة تعلق بالأمير كثيرا فاخبرت ابنتها عن قلقها وخوفها من تحطم قلبها فالاكيد أن الامير سيختار فتاة من الطبقة الراقية

فقالت الابنه : لاتقلقي ياأماه ، وان يكن ساذهب ليس هناك ما أخسره !!
وذهبت الى الحفل ..
الاســـم:	189838_199080523444525_119226624763249_683189_7948329_n.jpg
المشاهدات: 8050
الحجـــم:	26.3 كيلوبايت

فجاء الأمير وقال سأوزع عليكن بذور إزرعوها والتي تأتيني بعد ستة شهور وبيدها أجمل باقه ساتزوجها
وذهبت الفتاة وحاولت ان تزرع البذره ولكن دون جدوى ومرت ستة شهور ولم تستطع تلك البذرة
فقالت الأم لابنتها لاتذهبي للحفل أخاف أن يفطر قلبك فأنتي لم تزرعي شئيا فقالت :ساذهب وأخذ معي البذره!!!
فذهبت واصطففن الفتيات وبيدهن أجمل باقات الورد إلا هيا كانت تحمل بين يديها بذرة بسيطة



فقال الأمير لابنة الخادمه أريد أن أتزوجك أنتي !!

فقالت الفتيات كيف وهي لم تأتي بباقه؟

قال البذور التي أعطيتكم هي بذور
عقيمه لاتنبت !!
============================
جميعكن كذبتم الا هي صدقت
وأنا أريد الملكه صادقة
فتزوجها وأصبحت حاكمة الصين
ومغزى هذا كله:
====================
الصدق يجمل الفتاة أكثر من لبسها ومظهرها...
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Sponsored Links

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 11:51 AM.


Powered by vBulletin V3.6.2. Copyright ©2000 - 2019
تصميم الموقع وسام عبد العزيز جميع الحقوق محفوظة, Copyright ©2001 - 2019
المنتدى | الجالري | صفحة الافراح | شبكة زيدل محادثة صوتية صور المناسبات العامة خارطة منتدى سوريا حمص