موقع زيدل الصفحة الرئيسية  

العودة   منتديات زيدل > المنتدى الزيدلي > المنتدى الأدبي > القصص و الروايات المميزة

إضافة رد
 
أدوات الموضوع التقييم: تقييم الموضوع: 7 تصويتات, المعدل 4.29. انواع عرض الموضوع
  #76  
قديم 28th March 2007, 02:18 PM
الصورة الرمزية merellaa
merellaa merellaa غير متواجد حالياً
مشرف سابق  
تاريخ التسجيل: Apr 2006
الدولة: damascus
المشاركات: 444
الجنس: انثى
merellaa is on a distinguished road
دخل فتى صغير إلى محل تسوق و جذب صندوق كولا إلى أسفل كابينة الهاتف. وقف الفتى فوق الصندوق ليصل إلى أزرار الهاتف و بدأ باتصال هاتفي ... انتبه صاحب المحل للموقف و بدأ بالاستماع إلى المحادثة التي يجريها هذا الفتى.

قال الفتى: "سيدتي، أيمكنني العمل لديك في تهذيب عشب حديقتك"؟ أجابت السيدة: " لدي من يقوم بهذا العمل". قال الفتى: "سأقوم بالعمل بنصف الأجرة التي يأخذها هذا الشخص". أجابت السيدة بأنها راضية بعمل ذلك الشخص و لا تريد استبداله.

أصبح الفتى أكثر إلحاحا و قال: "سأنظف أيضا ممر المشاة و الرصيف أمام منزلك، و ستكون حديقتك أجمل حديقة في مدينة بالم بيتش فلوريدا" ، و مرة أخرى أجابته السيدة بالنفي...

تبسَّم الفتى وأقفل الهاتف.

تقدم صاحب المحل - الذي كان يستمع إلى المحادثة – إلى الفتى و قال له: لقد أعجبتني همتك العالية، و أحترم هذه المعنويات الإيجابية فيك و أعرض عليك فرصة للعمل لدي في المحل.

أجاب الفتى الصغير: "لا، وشكرا لعرضك، غير أني فقط كنت أتأكد من أدائي للعمل الذي أقوم به حاليا. إنني أعمل لهذه السيدة التي كنت أتحدث إليها."


ربي يحميكون
ميمو

__________________
ما دام يسوع بقربي فأنا لا أخاف
رد مع اقتباس

Sponsored Links
  #77  
قديم 30th March 2007, 01:08 AM
الصورة الرمزية فاروق القدومي
فاروق القدومي فاروق القدومي غير متواجد حالياً
عضو مخضرم
 
تاريخ التسجيل: Dec 2006
الدولة: جنين/فلسطين
المشاركات: 744
الجنس: ذكر
فاروق القدومي is on a distinguished road
قصه قصيره لكن مفيده جدا**

قصه قصيره لكن مفيده جدا

بسم الله الرحمن الرحيم*
القصة تبدأ عندما كان هناك صديقان يمشيان في الصحراء ، خلال الرحلة تجادل الصديقان فضرب أحدهما الآخر على وجهه.

الرجل الذي انضرب على وجهه تألم و لكنه دون أن ينطق بكلمة واحدة كتب على الرمال : اليوم أعز أصدقائي ضربني على وجهي .

استمر الصديقان في مشيهما إلى إلى أن وجدوا واحة فقرروا أن يستحموا.

الرجل الذي انضرب على وجهه علقت قدمه في الرمال المتحركة و بدأ في الغرق، و لكن صديقة أمسكه وأنقذه من الغرق.

و بعد ان نجا الصديق من الموت قام و كتب على قطعة من الصخر : اليوم أعز أصدقائي أنقذ حياتي .

الصديق الذي ضرب صديقه و أنقده من الموت سأله : لماذا في المرة الأولى عندما ضربتك كتبت على الرمال و الآن عندما أنقذتك كتبت على الصخرة ؟

فأجاب صديقه : عندما يؤذينا أحد علينا ان نكتب ما فعله على الرمال حيث رياح التماسيح اوبس* اقصد* < رياح التسامح يمكن لها أن تمحيها ، و لكن عندما يصنع أحد معنا معروفاً فعلينا ان نكتب ما فعل معنا على الصخر حيث لا يوجد أي نوع من الرياح يمكن أن يمحيها

تعلموا أن تكتبوا آلامكم على الرمال و أن تنحتوا المعروف على الصخر**
رد مع اقتباس
  #78  
قديم 11th April 2007, 03:57 PM
الصورة الرمزية merellaa
merellaa merellaa غير متواجد حالياً
مشرف سابق  
تاريخ التسجيل: Apr 2006
الدولة: damascus
المشاركات: 444
الجنس: انثى
merellaa is on a distinguished road
شكرا الك يا فاروق على المشاركة مع انو القصةمو جودة بس بشكرك انك حبيت تشارك معنا بعرض قصص حلوة

وهي قصة يمكن عرضتها قبل بس بهالقسم الها نكهة اكبر

قفزت سالي من مكانها, عندما رات الطبيب يخرج من غرفة العمليات. قالت:" كيف طفلي؟؟ هل سيتحسن؟ متى سأراه؟"
قال الطبيب الجراح: "انا اسف, لقد عملنا كل ما بوسعنا, لكن الطفل لم يستطع ان يحتمل..."
قالت سالي:" لماذا يمرض الاطفال بالسرطان؟ الا يهتم بهم الرب بعد؟ اين كنت يا رب عندما كان طفلي محتاج اليك؟"
سالها الجراح:"هل تودين توديع طفلك بضع دقائق قبل ان يتم ارسال جثته للجامعة؟ ساطلب من الممرضة الخروج من الغرفة"
طلبت الام من الممرضة ان تبقى معها في الغرفة بينما كانت تودع طفلها للمرة الاخيرة...
"هل تريدين خصلة من شعر ابنك كذكرى؟" سالت الممرضة, اجابت سالي بالايجاب, فقصت الممرضة خصلة من شعر الطفل ووضعتها في كيس صغير واعطتها للام...
قالت الام: انها كانت فكرة جيمي بالتبرع بجسده الى الجامعة من اجل الدراسات,قال: انه يمكن ان يساعد شخصا اخر. انا رفضت بالاول لكن جيمي قال:" امي انا لن استعمله بعد ان اموت, لكن يمكنه ان يساعد طفل صغير اخر في عيش يوم واحد اخر مع امه...
اكملت الام حديثها قائلة: لقد كان يحمل قلبا من ذهب... دائما يفكر في الاخرين, دائما اراد مساعدة غيره اذا استطاع.
خرجت سالي من قسم الاطفال في المستشفى بعدما قضت به اخر 6 اشهر, وضعت حقيبة طفلها جيمي على الكرسي الامامي بجانبها في السيارة, وقد ساقت السيارة نحو البيت بصعوبة بالغة.
انه كان من الصعب جدا الدخول الى البيت الخالي من جيمي, حملت الحقيبة والكيس الذي بداخله خصلة الشعر, ودخلت غرفة جيمي...وبدات بترتيب العابه بالشكل الذي كان طفلها متعود ان يرتبها به...
ثم نامت على سريره, تقبل وسادته بحزن ودموع حتى نامت... وما هي الا منتصف الليل حتى استيقظت ووجدت بجانبها على الوسادة رسالة...
كنات تقول الرسالة:
عزيزتي ماما, انا اعلم انك ستفتقديني, لكن لا تعتقدي انني سانساكِ ابدا, او ساتوقف عن حبكِ لاني غير موجود لاقول لك: انا احبكِ...انا دائما احبك يا امي وسابقى احبك الى الابد.
يوما ما سنلتقي, حتى ذلك اليوم اذا كنت ترغبين بتبني طفلا حتى لا تكوني وحيدة, انا موافق على ذلك. انه يستطيع ان يستعمل غرفتي والعابي, لكن اذا اخترتِ طفلة فانها كما تعلمين لن ترضى ان تستعمل العابي لذلك ستضطرين لان تشتري لها العابا جديدة...
لا تكوني حزينة عندما تفكرين بي...
انه مكان منظم, جدي وجدتي استقبلاني عندما اتيت ورافقاني بزيارة للمكان, لكن سياخذ وقت طويل لزيارة جميع الاماكن هنا...
الملائكة لطفاء جدا, احب ان اراهم يطيرون, هل تعلمين ايضا, يسوع لا يشبه ايا من صوره التي عندنا, لقد رايته, علمت انه هو...
هل تعلمين يا امي؟ لقد جلست في حضن الله الاب, وتحدثت معه, كانني شخص مهم. هذا عندما اخبرته انني اريد ان ارسل لك رسالة اودعك بها واخبرك كل شيء, لكني علمت ان هذا كان ممنوع.
حسنا, هل تعلمين يا امي ان الله اعطاني بعض الاوراق والقلم حتى اكتب لك هذه الرسالة؟ اعتقد ان الملاك الذي سوف ينقل هذه الرسالة لك اسمه جبرائيل...
الرب طلب مني ان اجيبك على احد الاسئلة التي سالتيه اياها:
اين كان عندما كنت انا محتاج اليه؟
قال الرب انه كان في نفس المكان معي, مثلما كان مع الرب يسوع وهو على الصليب, انه كان هناك مثلما يكون مع ابنائه دائما.
على فكرة يا امي, لا احد يستطيع قراءة هذه الرسالة غيرك, لاي شخص سواك انها مجرد ورقة بيضاء. اليس ذلك لطيفا؟
يجب ان اعيد القلم للرب لانه يريد ان يضيف بعض الاسماء في سفر الحياة, الليلة انا ساتعشى مع يسوع.
انا متاكد ان الطعام سيكون لذيذا...
اه...لقد نسيت ان اخبرك انني لا اتالم ابدا, شفيت من السرطان, انا سعيد, لاني لم استطع ان احتمل الالم اكثر من ذلك والرب ايضا لم يحتمل ان يراني متالما اكثر. لذلك ارسل ملاك الرحمة لياخذني. قال الملاك انني كنت بريدا مستعجلا.. ما رايك في هذا؟؟
محبتي لك
انا ويسوع والباقي


ربي يحميكون
ميمو

__________________
ما دام يسوع بقربي فأنا لا أخاف
رد مع اقتباس
  #79  
قديم 12th April 2007, 01:11 PM
الصورة الرمزية merellaa
merellaa merellaa غير متواجد حالياً
مشرف سابق  
تاريخ التسجيل: Apr 2006
الدولة: damascus
المشاركات: 444
الجنس: انثى
merellaa is on a distinguished road
جلست الأم ذات مساء تساعد أبنائها في مراجعة دروسهم ...وأعطت طفلها الصغير البالغ الرابعة من عمره كراسة للرسم حتى لا يشغلها عن ما تقوم به من شرح ومذاكرة لأخوته الباقين ..
وتذكرت فجأة أنها لم تحضر طعام العشاء لوالد زوجها الشيخ المسّن الذي يعيش معهم في حجرة خارج المبني في حوش البيت ..وكانت تقوم بخدمته ماأمكنها ذلك والزوج راضي بما تؤديه من خدمه لوالده والذي كان لا يترك غرفته لضعف صحته .
..أسرعت بالطعام إليه ..وسألته إن كان بحاجة لأي خدمات أخرى ثم أنصرفت عنه .

عندما عادت إلى ما كانت عليه مع أبنائها ..لاحظت أن الطفل يقوم برسم دوائر ومربعات .ويضع فيها رموز ..فسألته : مالذي ترسمه يالحبيب ؟
أجابها بكل براءة : إني أرسم بيتي الذي سأعيش فيه عنما أكبر وأتزوج .
أسعدها رده ...وفقالت وأين ستنام ؟؟ فأخذ الطفل يريها كل مربع ويقول هذه غرفة النوم ..وهذا المطبخ . وهذه غرفة لإستقبال الضيوف ...وأخذ يعدد كل ما يعرفه من غرف البيت ...
وترك مربعاً منعزلاً خارج الإطار الذي رسمه ويضم جميع الغرف ..

فعجبت ..وقالت له : ولماذا هذه الغرفة خارج البيت ؟منعزله عن باقي الغرف ..؟
أجاب : إنها لك ِ سأضعك فيها تعيشين كما يعيش جدي الكبير..
صعقت الأم لما قاله وليدها !!!
هل سأكون وحيدة خارج البيت في الحوش دون أن أتمتع بالحديث مع إبني وأطفاله .وأنس بكلامهم ومرحهم ولعبهم عندما أعجز عن الحركة؟؟ ومن سأكلم حينها ؟؟وهل سأقضي ما بقي من عمري وحيدة بين أربع جدران دون أن أسمع لباقي أفراد أسرتي صوتاً ؟؟
أسرعت بمناداة الخدم ....ونقلت وبسرعة أثاث الغرفة المخصصة لاستقبال الضيوف والتي عادة ما تكون أجمل الغرف وأكثرها صدارة في الموقع ...وأحضرت سرير عمها .(والد زوجها )..ونقلت الأثاث المخصص للضيوف إلى غرفته خارجاً في الحوش .
وما أن عاد الزوج من الخارج تفاجئ بما رأى..وعجب له . فسألها ما الداعي لهذا التغيير ؟؟
أجابته والدموع تترقرق في عينيها ..:إني أختار أجمل الغرف التي سنعيش بها أنا وأنت إذا أعطانا الله عمراً وعجزنا عن الحركةوليبق الضيوف في غرفة الحوش .

ففهم الزوج ما قصدته وأثنى عليها لما فعلته لوالده الذي كان ينظر إليهم ويبتسم بعين راضية.
..فما كان من الطفل إلا ..أن مسح رسمه.... وابتسم

ربي يحميكن

ميمو

__________________
ما دام يسوع بقربي فأنا لا أخاف
رد مع اقتباس
  #80  
قديم 16th April 2007, 12:00 PM
الصورة الرمزية merellaa
merellaa merellaa غير متواجد حالياً
مشرف سابق  
تاريخ التسجيل: Apr 2006
الدولة: damascus
المشاركات: 444
الجنس: انثى
merellaa is on a distinguished road

كان ملوك اوربا قديما يدخلون المرح الى قلوبهم عن طريق مضحكين يسلونهم وكان يطلق عليهم مضحكي القصرأو المهرّجين . فعندما يشعر الملك بإكتئاب أو حزن كانوا يستدعوا له المهرّج الذي بواسطة حركاته وأقواله ينسي الملك متاعبه وهمومه .
وحدث مرّة انه كان لأحد هؤلاء الملوك مهرّج مرح . وكان هذا المهرّج عازما على الذهاب في رحلة طويلة . فاستعاه الملك وأهداه عصا لها رأس ذهبي وقال الملك له " انك أحسن مهرّج في المملكة لذلك اقدم لك هذه العصا لتأخذها في رحلتك . فقط تذكر إنك إذا قابلت شخصاً أكثر غباءاً منك فيجب عليك أن تقدم له هذه العصا"
ولما عاد المهرّج من رحلته كانت العصا معه لأنه لم يقابل الشخص الذي يفوقه في الغباء . ولما دخل قصر الملك أخبروه بأن الملك مريض جداً وقريب من الموت . فاقترب من فراشه وقال له " إني حزين يا جلالة الملك لأنك مريض" فأجاب الملك وقال نعم أيها المهرّج أنا سأذهب في رحلة طويلة جداً جداً وهي مظلمة للغاية" .
هل عملت ترتيب الرحلة ؟ قال المهرّج للملك.
كلا فإني لم أعمل اي ترتيب للرحلة ! أجاب الملك.
فبادره المهرّج ، ولكن يا جلالة الملك أين ستذهب في رحلتك هذه ؟
" لست أعلم أين أذهب" هكذا كان جواب الملك .
سكت المهرّج لحظة وبعد ذلك أخذ العصا الذهبية في يده وأعطاها للملك قائلاً : يا جلالة الملك لما أعطيتني هذه العصا أمرتني بأن أعطيها لمن هو أغبى مني ، وها أنا أردها لك يا جلالة الملك لأني لما ذهبت في رحلتي كنت أعلم أين أذهب لذا استعديت جيدا للرحلة . أما أنت فتقول إنك ذاهب في رحلة طويلة ولكنك لا تعرف عنها شيئاً وحتى لم تستعد لها . لذا دعني أهبك هذه العصا !
نعم !! لا يوجد أجهل وأغبى من الإنسان الذي لا يستعد للأبدية .


ربي يحميكون ويبعدكون عن هالغباء
ميمو

__________________
ما دام يسوع بقربي فأنا لا أخاف
رد مع اقتباس
  #81  
قديم 19th April 2007, 03:00 PM
abozozo
Guest
 
المشاركات: n/a
معجزة ترتيلة الاخ لاخته

سمحولي شارك معكون كعضو جديد بالمنتدى وبعد ما قريت القصص تشجعت كتير انو شارك

كمثل أي أم طيِّبة، حينما أحسَّت مريم أنها تنتظر وليداً جديداً قادماً في الطريق، بذلت كل ما في وسعها أن تعدَّ طفلها الأول ذا الثلاث سنوات من عمره، والذي يُدعى ميخائيل، لاستقبال الزائر الجديد. ولما كانت توقُّعاتها أن وليدها المنتظر سيكون بنتاً، علَّمت ابنها ميخائيل أن يرتِّل للزائرة الجديدة تحية لها، فأخذ ميخائيل يرتِّل يوماً وراء يوم، وليلة وراء ليلة للزائرة المنتظرة وهي ما زالت في أحشاء أمها! وهكذا بدأ ميخائيل يعقد رباط المحبة مع أخته الجديدة من قبل أن تولَد ومن قبل أن يقابلها!
وبدأتْ آلام الولادة طبيعية. وصار الجميع ينتظرون، إنه بعد 5 دقائق، بعد 3 دقائق، بعد كل دقيقة، كلهم واقفون على أطراف أصابع أقدامهم في انتظار الوليد الجديد. ولكن الولادة تعسَّرت، وكانت هناك تعقيدات خطيرة أثناء الولادة، إذ مرَّت ساعات وآلام المخاض مستمرة.
وأخيراً، وبعد معاناة طويلة، وُلدت أخت ميخائيل، لكنها كانت في حالة خطيرة. وإذا بصفَّارة الإنذار تشقُّ سكون الليل، وسيارة الإسعاف تحضر مسرعة إلى المنزل، حيث نُقِلت الطفلة الوليدة إلى مركز العناية المركزة للولادات الجديدة في المستشفى المجاور. ومرَّت الأيام متثاقلة، والطفلة الصغيرة تسوء حالتها إلى أسوأ.

واضطر طبيب الولادة الإخصائي أن يُصارح الوالدين وهو حزين: ”الأمل ضعيف جداً. انتظروا ما هو أسوأ“. وبدأ الوالدان يعدَّان العدة فيما لو ماتت الطفلة، فجهَّزا الصندوق الأبيض وهما في منتهى الأسى.
لقد كانا قد جهَّزا غرفة صغيرة في البيت للمولودة الجديدة، ولكن وجدا أنفسهما يُجهِّزان للجنازة!
إلا أن ميخائيل، كان يلحُّ على والديه أن يدعاه يرى أخته، وقال لهما: ”دعوني أُرتِّل لها“. وظل يلحُّ عليهما الطلب مع هذا القول: ”دعوني أُرتِّل لها“.
وحلَّ الأسبوع الثاني والطفلة ما زالت في العناية المركَّزة، وبدا الأمر أن هذا الأسبوع لن ينتهي إلاَّ والجنازة ستبدأ. ولكن ميخائيل لم يكفَّ عن أن يلحَّ السؤال والطلب أن يرى أخته ليُرتِّل لها، ولكن قوانين المستشفيات تمنع زيارة الأطفال لذويهم في العناية المركَّزة.
وفكَّرت ماما مريم وقالت لنفسها: ”ماذا لو أخذت ميخائيل معي، سواء أرادوا أو لم يريدوا، لأنه إن لم يَرَها الآن، فلن يراها وهي حيَّة“. فألبسته بدلة أوسع من مقاسه، واصطحبته إلى وحدة العناية المركَّزة. وكان يبدو وهو في هذه البدلة الواسعة في صورة مضحكة! ولكن الممرضة الرئيسة لاحظت أنه طفل، فصاحت: ”أخرِجوا هذا الطفل من هنا الآن! غير مسموح للأطفال بالدخول“. وانفعلت ماما مريم جداً، وأبرقت عيناها كالنحاس المنصهر في وجه الممرضة، وفتحت شفتيها وتكلَّمت بحدَّة: ”لن يغادر المستشفى إلى أن يُرتِّل لأخته المريضة“!
وقادت مريم ابنها ميخائيل إلى سرير أخته، فأخذ يُحدِّق في هذه الوليدة الصغيرة التي تصارع المرض لتحيا. وبعد برهة بدأ يُرتِّل. وبصوت الطفولة البريئة، أخذ ميخائيل ابن الثلاث سنوات يرتِّل قائلاً:
- ”أنتِ شمسي المشرقة،
شمسي المشرقة الوحيدة.
أنتِ تجعلينني سعيداً،
حينما تكفهر السماء“.
ويا للعجب، ففي الحال صارت الطفلة الوليدة تبدو وكأنها تستجيب. وبدأت مستويات نبضات القلب في الاستقرار، ثم انتظمت تماماً. وأخذت مريم تقول لابنها والدموع في عينيها: ”استمر في الترتيل يا ميخائيل، أنت تعرف يا حبيبـي كم أنا أحبك. لا تَدَع شمسي المشرقة تغيب“!
وكلَّما رتَّل ميخائيل لأُخته، كلما صار تنفُّسها المُجهَد يصير كمثل تنفُّس القطة الصغيرة. وفي الليلة التالية ظلَّت الأم مريم تقول لابنها: ”لا تكفُّ عن الترتيل يا ميخائيل، يا ذا القلب الحلو“!!
وبدأت أُخت ميخائيل الصغيرة تسترخي استرخاء الشفاء، وأصبح الاسترخاء يبدو على وجهها، بينما تستحث الأُم ابنها: ”لا تكفُّ عن الترتيل، يا ميخائيل“. وغلبت الدموع وجه الممرضة الرئيسة وهي تسمع ميخائيل يقول لأخته بصوته الطفولي: ”أنتِ شمسي المشرقة، شمسي الوحيدة المشرقة. لا تَدَعي شمسي المشرقة تغرب عني“.
وفي اليوم التالي، صحَّت الطفلة الصغيرة حتى أنها صارت مُهيَّأة أن تعود للبيت!
هذه القصة حقيقية، وقد كتبت مجلة ”يوم المرأة“ الأمريكية Woman's Day Magazine هذه القصة تحت عنوان: ”معجزة ترتيلة الأخ لأخته“.
- أيها القارئ، لا تترك الناس حتى تحبهم، لأن المحبة أقوى من الموت
رد مع اقتباس
  #82  
قديم 23rd April 2007, 11:39 AM
الصورة الرمزية merellaa
merellaa merellaa غير متواجد حالياً
مشرف سابق  
تاريخ التسجيل: Apr 2006
الدولة: damascus
المشاركات: 444
الجنس: انثى
merellaa is on a distinguished road




كانت مجموعة من الضفادع تقفز مسافرةً بين الغابات, وفجأة وقعت ضفدعتان في بئر عميق. تجمع جمهور الضفادع حول البئر, ولما شاهدا مدى عمقه صاح الجمهور بالضفدعتين اللتين في الأسفل أن حالتهما جيدة كالأموات

تجاهلت الضفدعتان تلك التعليقات, وحاولتا الخروج من ذلك البئر بكل ما أوتيتا من قوة وطاقة؛ واستمر جمهور الضفادع بالصياح بهما أن تتوقفا عن المحاولة لأنهما ميتتان لا محالة

أخيرا انصاعت إحدى الضفدعتين لما كان يقوله الجمهور, واعتراها اليأس؛ فسقطت إلى أسفل البئر ميتة. أما الضفدعة الأخرى فقد دأبت على القفز بكل قوتها. ومرة أخرى صاح جمهور الضفادع بها طالبين منها أن تضع حدا للألم وتستسلم للموت؛ ولكنها أخذت تقفز بشكل أسرع حتى وصلت إلى الحافة ومنها إلى الخارج


عند ذلك سألها جمهور الضفادع: أتراك لم تكوني تسمعين صياحنا؟! شرحت لهم الضفدعة أنها مصابة بصمم جزئي, لذلك كانت تظن وهي في الأعماق أن قومها يشجعونها على إنجاز المهمة الخطيرة طوال الوقت


ثلاث عظات يمكن أخذها من القصة
أولا: قوة الموت والحياة تكمن في اللسان, فكلمة مشجعة لمن هو في الأسفل قد ترفعه إلى الأعلى وتجعله يحقق ما يصبو إليه

ثانيا: أما الكلمة المحبطة لمن هو في الأسفل فقد تقتله, لذلك انتبه لما تقوله, وامنح الحياة لمن يعبرون في طريقك

ثالثا: يمكنك أن تنجز ما قد هيأت عقلك له وأعددت نفسك لفعله؛ فقط لا تدع الآخرين يجعلونك تعتقد أنك لا تستطيع ذلك
__________________
ما دام يسوع بقربي فأنا لا أخاف
رد مع اقتباس
  #83  
قديم 23rd April 2007, 09:10 PM
الصورة الرمزية فاروق القدومي
فاروق القدومي فاروق القدومي غير متواجد حالياً
عضو مخضرم
 
تاريخ التسجيل: Dec 2006
الدولة: جنين/فلسطين
المشاركات: 744
الجنس: ذكر
فاروق القدومي is on a distinguished road
جديد**

قصة مؤثره/هنا يبكي الرجال..

موت حبيبتى الصغيرة

في ذاك المستشفى الذي تتحرك إليه خطواتي سريعة ً متثاقلة ترقد على سرير ٍ أبيض نظيف بهي ولكنه جدا ً مزعج لنفسي وراحة بالي ترقد صغيرتي ذو السبع سنوات صغيرتي ذات الشعر الأسود المنسدل كالحرير على كتفيها الصغيرتين والعيون ذات اللون العسلي الصافي وتلك البشرة النضرة بياضا تخللها خدين حمراوين وأنف ٌ كالسيف في حده والإصبع في حجمه دخلت عليها حزينا ً أُظهِر لها الفرحة في كل ما أملك من حواس إلا العينين فلما رأت محيا أبيها صرخت صغيرتي ذات اللسان اللدغ :

أبتي حبيبى : فانكببت أقبل تلك الوجنات والعينين واليدين كالعاشق الولهان على صغيرتي فأخذت بالضحك ، ضحك ٍ طفولي ينعش القلوب قائلة :

أبتي متى تكف عن تقبيلي أبتي

قلت : صغيرتي والله وددت أن أقضي بقية عمري أقبلُ حبيبتي الصغيرة

قالت : أبتي إني أخجلُ من تقبيلك لي وخاصة إن كان أحدٌ من ( الناث ) حولي

فضحكت وكم كنت اضحك من تلك اللدغة في لسانها لما تضفي عليها من طفولة و برائة وجمال نظرت إليَّ صغيرتي قائلة أبتى

صغيرتي ماذا ؟

أبتي تواترت لديَّ وفيَّ (أثــئلة) عندما غبت عني فأحبُ أن أطرحها عليك :
تفضلي صغيرتي فكلي لك أذانٌ صاغية

أبتي.........

صغيرتي.......

متى الإنــثان يكون في ثــعادة ؟

قلت : عندما يكون قلبه خاليا ً من هم الدنيا ومشاغلها

قالت : وكيف يكون ذلك ؟

قلت : لا يكونُ أبدا ً ، فالدنيا همها أكبر من سعادتها

قالت : وما الحل ُ يا أعز َّ حبيب ٍ لي ؟

ترقرقت الدموع في عيني من قولها ،

فقلت :الصبر على البلوى ، وسؤال ربنا المولى

فقالت بكل لهفة وعفوية

أبتي ، أبتي ، أبتي

ماذا يا صغيرتي ، ما الأمر يا حبيبة أبيك ومهجة فؤاده ؟

قالت :هل يبكي الرجال يا أبتاه ؟

استغربت سؤالها ، وصمت مني اللسان لحظات ، وكأن نفسي أوجست شيئا
فقلت : صغيرتي ما دعاك لهذا السؤال ؟

قالت : لا شئ أبتي ، ولكنه ثــؤال ورد في ذهني فجأة وأريد الإجابة عليه إذا ثـمحت

قلت : لكِ هذا يا صغيرتي ، نعم يبكي الرجال أحيانا ً

قالت : كبكاء النــثاء أبتاه ؟

قلت : لا ، فالنـــثاء أقصد النساء ...........

ضحكت صغيرتي بقوة حتى كاد قلبي أن يقف خوفا ً عليها ، ضحكت صغيرتي على أبيها عندما أخطأ فأخذت تقول وهي تقهقه أبتي لقد أثــبحتَ مثلي ، تأكلُ حروف الكلام فضحكت من قولها ، فبادرت تقول أكمل أبتي

قلت : أها ، حاضر ، نعم يبكي الرجال ولكن ليس كالنساء

فالنسوة في طبعهن الحنوُ والحنان ، يثير قلبها الحاني أي موقف مؤثر وإن لم يكن هذا فيها أو في أحد تعرفه

قالت : إذن متى يبكي الرجال ؟

قلت : يا حبيبتي ، يبكي الرجال في مواقف شديدة وخاصة عندما يعجزون عن التصرف فيها أو لا تكون لديهم حيلة في هذا الأمر أو ذاك

قالت : متى أرى دمعة الرجل أبتاه ؟

قلت : ترينها يا صغيرتي

في صرخة مقهور ، ونار الغيور ، وعند فقد العزيز ، وفي جبن ٍ لبعض الرجال عندما يكون للرصاص أزيز

قالت : أبتي ، ما تـقـثد بالعزيز ؟

قلت : عندما يفقد الرجل أحب ما في الكون لفؤاده

قالت :هل بكيتَ أمي يا أبتاه ؟

(بنيتي يتيمه ، فقد فقدت أمها وهي في السنة الأولى من عمرها ولم أتزوج خوفا ً على بنيتي الصغيرة من الضيم والظلم لإمرأة الأب وسؤال تلك الصغيرة فاجأني وبعد صمت طويل وترنح فؤادي للذكريات وعيون صغيرتي ترقب ُ الإجابة مني )

قلت : نعم يا حبيبتي ، بكيتُ كالطفل الرضيع على ماما ، بكيتُ كثيرا حتى أحسست أني سأموت من الحزنْ

قالت : أبتي

قلت : قولي يا أعظم ما في حياتي وأمنيتي

قالت : أبتي ، أرجوك يا أبتي

قلت : ما الأمر يا غاليتي

قالت : أبتي ، إن فقدتني في يوم من الأيام فلا تبكي يا أبتي

صدمت ، بل صعقت وبسرعة البرق حملتها من سريرها الى حضني صارخاً لما تقولين ذلك بنيتي ؟ هل تشعرين بشئ ؟ هل يؤلمك أمرٌ ما ؟

قالت وابتسامة ترتسم على وجهها المزخرف بجواهر الحب والحنان و البرائة كم أحبك يا أبتي عندما تهتم فيني بجنون وأخذت الابتسامة في الاتساع

ورددت قائلة لا تخف يا أبي ، فو الله ما فيني شئ غير حبٌ أملكه ويتملكني لك يا أبتاه

قلت : إذن لما قلتي ما قلتي ؟

قالت : أبتي إني أثــمعُ ممن حولي من أعمام وأخوال وأثــحاب يقولون إن أبيك لذو هيبة ورجولة في شكله وفعله فأحببت أن يكون أبتي كما هو مهيبا ً كما تعود الــناث منه ذلك ، فلا تهتز ثــورته الرائعة عند الناث

قلت : صغيرتي ، لقد والله قتلتني بكلمتك وقد خفت كثيرا

قالت : أبتي عدْني ألا تبكي يا أبتي

صمت لحظات فقالت : أبتاه يا أبتاه عدني أرجوك ، قل لي أنك لن تبكي إن فقدتني أرجوك قلها

فقلت : لا عليك سأفعل ما تحبين صغيرتي

قالت : عدني أبتي

قلت : إن شاء الله حبيبتي

قالت : أبتاه عدْني أبتاه

قلت : أعدك يا بنيتي ولكن لا تعودي لهذا الكلام مرة أخرى

قالت : أعدك ألا أتكلم مرة ً أخرى إلا شيئا ً أريد قوله فهل تـثمح لمن دللتها و دلعتها أن تقوله

قلت :قولي ما تشائين

قالت : أبتي ، إني أرى أمي أمامي ، تنادي قائلة

( تعالي يا صغيرتي )

أبتي ، ما أجمل أمي وما أحلاها ، أبتي أمي تدعوني يا أبتي ، أبتي أريد
ماما ...... أبتي أريد ماما ، تلك ماما ، ماما ، ماااااااااااااماااااااا

صرخت : لا ، لا ، لن أتركك تذهبين ، لا يا صغيرتي ، لا تتركي أبيك ، لا بنيتي لا....لا يا حبيبتي لا ، أرجوك ، يا رب يا الله بنيتي ، يا رب ليس لي غيرها يا رب أرجوك يا حبيبي

قالت : أبتي وعدتني ألا تبكي

أبتاااااااااااه كم أحبك يا أبي ، أبتااااااااااه كم أحبك يا أبي صمتت بنيتي عن الحديث فجأة ، ولكنها مبتسمة فهززتها أصرخ..................

صغيرتي ، صغيرتي ، أرجوك يا صغيرتي

آآآآآآآآآآه ، يا ويلي ، ماتت بنيتي ، ماتت صغيرتي ، ماتت حبيبتي......

ماتت اليتيمة ماتت اليتيمة ويتمتنى آآآآآآآآآه... أعلم من مرضك الخبيث أنك سوف تموتين ولكن ليس الآن آآآآآه ٍ يا صغيرتي فانهمرت الدموع من عيني

وأنا وعيني نتسابق على إنهمارها ومسحها لأني وعدت ُ صغيرتي

فوقعت دمعة على خدها الأبيض الشفاف البرئ فمسحتُ الدمعة وقلت ُ لبنيتي الصغيرة سامحيني صغيرتي ، لا أستطيع وقفَ دموعي ، سامحيني حبيبتي فأخذت تلك الجوهرة الثمينة الى حضني ودموعي تنهمر بغزارة ولكن بلا صوت أقول في نفسي :

( هنا يبكي الرجال )

هنا يا صغيرتي هنا

يا حبيبتي يبكي الرجال

العتاة..القاسية قلوبهم أشباه الجبال

هنا يبكي الرجال

وداعا ً يا صغيرتي ، وداعا ً يا صغيرتي

وداعا ً الى الأبد وداعا ً يا صغيرة َ أبيها

وداعا ً يا مهجة حانيها

وداعا ً يا ثمرة ْ لم أجنيها

وداعا ً

وداعا ً يا برائة الطفولة

وداعا ً يا سؤالي وحلوله

وداعا ً يا نسبي وأصوله

وداعا

سأفتقد تلك البسمات

والجدائل الصغيرة الناعمات

وحروفٌ تحولت لثائات

وداعا ً

وداعا ً وداعُ مودع يودع

وداعا ً يامن للموت تجرع

وداعا ً صرخة فيها أُسمِع

وداعاً

وداعا ً يا أجمل يتيمه

يا أغنى وأغلى قيمه

يا نظر العين و ديمه

وداعا ً.............


قصة أهديها الى تلك اليتيمه التي فقدت حياتها بإبتسامة ، فأفقدتني

كل إبتسامة وداعا ً يا صغيرتى......
منقوووووووول




*قدومي*
__________________

ان الحياه تحــب من يحبها **
والتعاطف أساس الأخلاق **
والصدق هــو لغة التفاهم **


رد مع اقتباس
  #84  
قديم 26th April 2007, 11:51 AM
الصورة الرمزية merellaa
merellaa merellaa غير متواجد حالياً
مشرف سابق  
تاريخ التسجيل: Apr 2006
الدولة: damascus
المشاركات: 444
الجنس: انثى
merellaa is on a distinguished road
صديقي لم يعد من ساحة المعركة سيدي وأطلب منكم الأذن للسماح لي والذهاب اليه ، قال الرئيس للجندي : الإذن مرفوض وأضاف قائلاً: لا أريدك أن تخاطر بحياتك من أجل رجلٍ من المحتمل أنه قد مات .

وغادر الجندي دون أن يعطي أهميةً لرفض رئيسه ، ذهب وعاد بعد ساعة وهو مصاب إصابةً خطيرة وحاملاً جثة صديقه.

قال الرئيس معتزاً بنفسه : لقد قلت لك أنه قد مات ، قل لي أكان مستحقاً منك كل هذه المخاطرة للعثور على جثة ؟؟؟

أجابة الجندي : بكل تأكيد سيدي فعندما وجدته كان ما يزال حياً واستطاع أن يقول لي : لقد كنت واثقاً من مجيئك....


ربي يحميكون
ميمو
__________________
ما دام يسوع بقربي فأنا لا أخاف
رد مع اقتباس
  #85  
قديم 29th April 2007, 10:25 AM
الصورة الرمزية merellaa
merellaa merellaa غير متواجد حالياً
مشرف سابق  
تاريخ التسجيل: Apr 2006
الدولة: damascus
المشاركات: 444
الجنس: انثى
merellaa is on a distinguished road
عطوني رايكون بهي القصة كتيررررررررررررررررر حبيتا كتيررررررررررررررررررررررررررررررررر

كان في قديم الزمان جزيرة تتجمع فيها كل المشاعر البشرية من فرح وحزن إلي أخره...ومعها الحب ... وفي يوم من الأيام عرفت المشاعر ان الجزيرة علي وشك أن تغرق فقررت الأبحار بعيدا عنها ... بينما بقي الحب الذي اراد أن يعيش فيها إلي أخر لحظة ممكنة وعندما أوشكت الجزيرة علي الغرق ... طلب الحب المساعدة من الغني الذي كان يمر أمامه بسفينته العظيمة وقال الحب : إلا يمكنك أيها الغني أن تأخذني معك ؟
أجابه الغني : بالطبع لا لأن سفينتي محمله بكل أنواع الذهب والفضة ولا يوجد لك مكانا هنا
قرر الحب ان يسأل المساعدة من الغرور الذي كان يمر أمامه بسفينته الفخمة أرجوك أن تساعدني ايها الغرور
أجابه الغرور : لا أستطيع أن أساعدك أيها الحب لأنك مبتل وربما أتلفت سفينتي
وكان الحزن قريبا من الحب فسأله المساعدة دعني أعبر معك أيها لاحزن
أجابه الحزن : لا أستطيع ذلك أيها الحب ... لأني حزين ولا أريد إلا أن اكون لنفسي
ومرت السعادة بجوار الحب أيضا ولكنها في غمرة سعادتها لم تستطع أن تسمع لنداء الحب وفجأة !! سمع الحب من يناديه : تعالي أيها الحب لأني ساخذك معي وكان الصوت
لعجوز كبير السن ... شعر الحب بسعادة غامره أنسته أن يسأل العجوز عن أسمه وعندما وصلا للأرض تركه العجوز ومضي ... وهنا أراد الحب أن يعرف أسم هذا العجوز ليشكره ... فسأل المعرفة وهي أيضا عجوزه كبيرة السن : من الذي ساعدني ؟!! أجابته المعرفة : أنه الزمن فسألها الحب متعجبا : الزمن ؟ّّ!!
وهنا ابتسمت المعرفة وبحكمة عظيمة أجابته : نعم الزمن ... فالزمن هو الوحيد
الذي يستطيع أن يقدر قيمة الحب الحقيقية

ربي يحميكون
ميمو
__________________
ما دام يسوع بقربي فأنا لا أخاف
رد مع اقتباس
  #86  
قديم 3rd May 2007, 11:00 AM
الصورة الرمزية merellaa
merellaa merellaa غير متواجد حالياً
مشرف سابق  
تاريخ التسجيل: Apr 2006
الدولة: damascus
المشاركات: 444
الجنس: انثى
merellaa is on a distinguished road

نشأ باسم وحنان في كوخ حقير، واليتم يلف حولهما، بعد فقدان والديهما في حادث سيارة . لكن حنان( الأخت الكبرى) التي تلقنت الإيمان من أمها القديسة، لم تدع أخاها يشعر بمرارة اليتم وعوزه؛ بل كانت تجلس ائماً معه ، تردد له الآيات التي تظهر عناية الله بالمؤمن؛ وباسم هذا صاحب الأخلاق الحميدة، كان يهز برأسه مسايرة لاخته، صامتا الى حين؛ وبطريقة لبقة كان يغير الحديث عدة مرات ، مجسماً أمامهما حالتهما المؤلمة: "أني ساترك المدرسة بحثاً عن عمل، بغية العيش السعيد" . ومرة قاطعته بالقول: "لا تفكر بالبحث عن عمل يا باسم ولا تفكر بشؤون المعيشة؛ لقد أخبرني الأخ سعيد ان طلبي قُبل في الشركة عندهم". - أي طلب؟ وفي أية شركة؟ - "من مدة سالني الأخ سعيد اذا كنت أبحث عن عمل، لأن عندهم مكاناً شاغراً لموظفة. فشكرته على الفور وتقدمت بالطلب ... انني أشكر الرب جداً لأنه بيّن عنايته الأبوية بنا ؛ هيّأ لي العمل المناسب براتب حسن يكفي لدفع رسومك الجامعية ولقضاء حاجاتنا المعيشية" . وبعد مدة بدأت حنان عملها متخذة مركزها كمؤمنة، وروح الرب يحضها على بشارة الموظفين، فكانت تخبرهم عن يسوع المصلوب المقام من بين الأموات، والمخلص من الخطية ، وتحيا ما تكلمهم به . وأُعجب المدير بحياتها المسيحية الرفيعة، واخلاقها؛ حتى انه استدعاها مرة الى مكتبه ليبحث معها بأكثر تدقيق عن موضوع الخلاص . واخبرته حنان بكل فرح وفخر عن كيفية خلاصها وعن دم المسيح الذي يطهر من كل خطية.

مرت الأيام والشهور ، وحنان ما زالت في حركة دائمة. ما من مرة تقريباً تلاقت بشخص إلا وأخبرته عن يسوع المخلَّص، حتى عرف كل موظف وموظفة عن حب يسوع. ولقد اكرمها الرب بخلاص بعض زميلاتها بسبب شهادتها وسلوكها المسيحي. وهذا ما عزّى قلبها وفرّحها وشجّعها على المضي قدماً في المثابرة على البشارة.
كان من عادة حنان ان تعود في المساء الى البيت ، لتحضّر الطعام وتقوم بأمور منزلية أخرى، الى أن يعود باسم من الجامعة ليجد كل شيء حاضراً . فيتناول طعام العشاء مع اخته، ثم يجلسان لفترة من الوقت ، يتبادلان اطراف الحديث، تخبره حنان عن عمل الرب في الشركة، وهو يهزّ راسه، ساخراً في قرارة نفسه من معتقدات أخته القديمة الرجعية، ومرة قاطعها بابتسامة مصطنعة: "يا ليتك تدرسين معي في الجامعة يا حنان لتري النظريات التي تعاكس أقوال الكتاب المقدس الذي تعيشين بموجبه؛ منها ما تدحر وجود الله، ومنها ما تنفي الأبدية " . فأجابته: "أتؤمن أن لهذه النظريات شيئاً من الصحة؟ وهل من فكر يستطيع ان يقف في وجه الكتاب المقدس؟ "
"يا أختاه!! لا استطيع اليوم أن أحيا ببساطة الحياة التي كنت أحياها قبلاً. هذه النظريات منطقية ومقبولة، وما عليّ إلا ان أطلق لعقلي العنان في تصديقها. وأريدك أنت أن تصديقها".
كانت كلمات باسم كالصاعقة على رأس حنان. اكفهرّ الجو أمامها، اسأذن منها باسم متوجهاً نحو مكتبه ليباشر دروسه. وقامت حنان للحال ودمعتان كبيرتان في مقلتيها، ثم جلست هي بدورها تدرس الكتاب المقدس.
مضت السنوات وحنان في حالة الصلاة الدائمة لأجل أخيها، كيما يتوب ويرجع الى الرب. لكنه توغل جداً في أفكاره الإلحادية، وها هو اليوم صاحب اختصاص في هذه الفلسفة. ليس هذا فقط ، لكنه شرع يدرّس في إحدى الثانويات هذه المادة ، ويزرع في أفكار التلاميذ البدع الإلحادية الهدامة. وهذا ما دفع حنان لأن تصلي وتصوم أكثر من قبل لأجله وتطلب من يسوع بدموع حارة ليأتي به الى قاعدة الصليب. وكانت تحضه من وقت لآخر ليتوب ويغتسل بدم الرب يسوع الذي يطهّر من كـــل خطيّة ، وتدعوه لكي يذهب معها الى الكنيسة، لكن دون جدوى، لأن عمله اغتصب منه كل وقته. ها هو اليوم يتنقل من ثانوية الى أخرى في سيارته الجديدة ؛ لكي يجمع أكبر مبلغ ممكن من المال .
كشّر الألم عن أنيابه لينهش حنان المؤمنة القديسة ، فجعلها طريحة الفراش ، تعاني ما تعانيه من مرض خبيث فتك بها. ورغم هذه الأوجاع كلها ، كانت تترنم بفرح، والسلام يملأ قلبها، ولسان حالها الدائم : " لأننا ان عشنا فللرب نعيش ، وان متنا فللرب نموت. فان عشنا وان متنا فللرب نحن". لكن باسم، الذي يكن في قلبه محبة وتقديراً لاخته لا يوصفا ، سعى وراء أشهر الأطباء ليقتنص اخته من بين مخالب المرض والألم . وفي غمرة حيرته قال مرة لأحد اصدقائه الأطباء: ان حنان أختي، هي سبب بقائي في الحياة ، لقد تفانت في خدمتى حتى اصبحت في هذا الحال . انت تعرف الكثير عن جنان المضحية المحبة . لا تتهاون بها. انا مستعد ان اضحي بكل ما عندي، حتى بنفسي لأجلها". عندما انفرد به الطبيب، قبل انصرافه قال له: "يا باسم ! شفاء اختك أمر معجز. فهي تنحل يوما تلو الآخر". كان كلام الطبيب كالصاعقة حلت على رأس باسم ، فجلس الى مكتبه يفكر في حنان المتألمة ... وبينما هو على هذه الحال، سمع صوتاً خافناً من غرفة اخته ، فأسرع متلهفاً ظاناً انها تلفظ انفاسها الأخيرة . لكنه وقف مذهولاً ساخطاً عندما رأها راكعة قرب سريرها تصلي وتناجي الرب بهذه الكلمات: " ربي يسوع لقد وعدتني انك ستخلِّص أخي باسم" وانت تعلم أنين قلبي لأجله. والآن انا متيقنة أنك ستخلِّصه . وهاأنذا أمامك يا رب، بدموعي ، ربي اذا كان موتي يأتي بأخي الى الصليب ليخلص وينال الحياة الأبدية ، خذني اليك وقرّب ذلك الحين". وما ان فتحت عينيها حتى نظرت أخاها واقفاً في الباب ، مقطب الجبين قائلاً :"لماذا نزلت من الفراش يا حنان ؟ أنتِ مريضة ، ويجب ان ترتاحي" فقاطعته بصوت متقطّع: تعال... يا أخي ... اقترب مني ، أنا لا اريد الراحة هنا ... لكني سأرتاح على ذراعي يسوع الأبديتين ... وارغب في ان ألتقي بك هناك بعد عمر طويل ... الى اللقاء ... الى اللقاء مع يسوع في السماء ... " وفارقت الحياة.
افجع كارثة حلت بباسم موت حنان أخته. حقاً ، لقد فقد الحنان والتعزية والتشجيع. ظهرت عليه بوادر الحزن. كان يجلس وهو مستغرق في صمته شارد الأفكار. ولم يستطع أحد ان يواسيه بشيء ليخفف من كربه. كان يذهب الى عمله, وعلى كتفه عبء الحزن الثقيل. تراه يتبادل وزملائه حديث الألم المغموس بمرارة اللوعة.
بعد ايام قلائل عاد باسم من عمله ، وهو يحمل باقة من الزهور البيضاء متجهاً نحو ضريح أخته ليبكيها في عيدها ويزين قبرها بالزنابق البيض. ناجاها واللوعة تذيب أحشاءه وكأن شريطاً من الصور يشمل حياة اخته مرّ في مُخيّلته. حيث المنظر الأخير: حنان راكعة قرب سريرها تصلي قبل موتها بدقائق؛ وسمع صوتها الخافت: "يا رب اذا كان موتي يأتي بأخي الى الخلاص فخذني اليك الآن ". وصمت برهة ثم سأل نفسه: "لمَ لا أتوب وأحيا حياة حنان؟ " اما إلحاده فكان يرد عليه بالقول: "دعك وهذه الخرافات القديمة التي لا شيء لها من الصحة" اضطراب عنيف اعتراه. ثم قام من على القبر وهمّ بالرجوع وهو يمشي ويتعثّر. ولكن صوت حنان عاوده ثانية: "الى اللقاء ... الى اللقاء مع يسوع". فصمّ أذنيه عن هذا الصوت واستقل سيارته والتبكيت العنيف يعمل في داخله.

وما ان قطع مسافة قصيرة ، وهو في شرود عميق ، حتى قطع صمته صوت طفلة. توقف للحال ليرى ما في الأمر . واذ بصاحبة الصوت بين عجلات سيارته، فحملها بسرعة وتوجه الى اقرب مستشفى. عاينها الطبيب ، وامر الممرضة ان تضعها في سرير لأن قلبها كان تعباً. وتبع باسم الممرضة، ووقف مرتبكاً خائفاً قرب الطفلة الصغيرة، وشرع يحدّثها: ما اسمك يا حلوة ؟" – اسمي سلوى". "كم عمرك ؟ - "عشر سنوات". – لا تخافي يا سلوى، ان حالتك جيدة" . فقاطعته الطفلة للحال: " لا تخف يا عمو، "معليش" انا اذا بموت. لكن انت ... توب وسلم حياتك ليسوع، انا مؤمنة، واذا بموت بطلع لعند يسوع على السما". وكانت كلماتها هذه، وكأن احدى صخرات جبل صنين وقعت على رأسه. وقال في نفسه: "لو لم يكن يسوع يخلِّص ، لما كان لهذه الطفلة سلام حنان. حقاً ان دم يسوع يطهر من كل خطية ويخلص يريح ويمنح السلام في الأحوال الحرجة ، لمَ لا أستفيد من خلاص الله المقدم لي بواسطة موت المسيح لأجلي الآن ؟ لمَ لا أسلم حياتي له الآن وأعيش حياة الأمل هذه، لمَ لا أحقق أمنية أختي حنان، الأمنية التي ماتت في سبيلها، وهي تنتظر تحقيها الآن في البدية". وما كان منه إلا أن أجهش بالبكاء صارخاً: ارحمني ... ربي يسوع ... أنا عبدك الخاطي، ساعدني حتى أحيا حياة الإخلاص لك كما عاشت أختي حنان وكما تعيش هذه الطفلة".
انتهى من هذه الصلاة ، واذ بالسعادة تملأ قلبه. ثم ردد: الآن علمت لماذا ماتت حنان. الآن علمت لماذا حقق الله طلبتها. كل هذا لكي احضى بخلاصك المجيد يا يسوع".

ربي يحميكون
ميمو
__________________
ما دام يسوع بقربي فأنا لا أخاف
رد مع اقتباس
  #87  
قديم 7th May 2007, 11:11 AM
الصورة الرمزية merellaa
merellaa merellaa غير متواجد حالياً
مشرف سابق  
تاريخ التسجيل: Apr 2006
الدولة: damascus
المشاركات: 444
الجنس: انثى
merellaa is on a distinguished road
ولد Erik Weighenmayer في الولايات المتحدة سنة 1979. أصيب Erik منذ طفولته بمرض نادر تفشّى في عينيه حتى أنه فقد البصر تماما في الثالثة عشر من العمر.

كان Erik منذ صغره محبا للرياضة والمغامرة، وبينما كان يفقد بصره رويدا رويدا، إزدادت إرادته وتصميمه أن لا يجعل من عجزه الجسدي عقبة أمام تحقيق أهدافه وطموحاته.

مارس Erik هوايات عديدة بينها القفز بالمظلات، والتزحلق على الثلج، وغيرها، لكن شغفه الحقيقي كان في تسلق الجبال الشاهقة.

عزم Erik أن يقهر أعلى سبع قمم في العالم. وفي سنة 2001، نجح Erik في الوصول الى قمة جبل Everest، أعلى قمة في العالم. وفي بداية شهر أيلول (September) 2002، إبتدأ Erik يتسلق آخر هذه الجبال السبعة، وهو جبل Carstenez في الهند. يتوقع Erik أن يصل الى القمة في السابع عشر من هذا الشهر، وهكذا يكون قد حقق هدفه بان يكون أول إنسان أعمى يتسلق أعظم سبعة جبال في العالم.

أخي وأختي، يقول الرب يسوع: "بدوني لا تقدرون أن تفعلوا شيئا. إن عزيمة Erik وقوة إرادته مدعاة للإعجاب، لكن لا شك ان الرب هو الذي أعطاه تلك الإرادة، ولا ريب ان الرب هو الذي بدد الصعاب أمام Erik وحافظ عليه وحقق له النجاح بينما كان يتسلق الجبال دون أن يبصر على الإطلاق.

أخي وأختي، هل هناك من قمة يريدك الرب أن ترقى اليها في حياتك الروحية.؟ ربما يكون ضعف معين، أو عادة سيئة، أو خطية دفينة لا يعرفها إلا الرب فاحص القلوب، قد يكون شخص ينتظر غفرانك... تعال الى الرب لإنه يعطي المعيي قدرة ولعديم القوة يكثر شدة...

رغم كونه ضريرا لا يرى شيئا، تمكن Erik من أن يقهر أعلى سبع قمم في العالم.

إن قدرة الإنسان في قهر الصعوبات وتحقيق الإنتصارات لا تكمن فيه، بل تأتي من الرب يسوع الذي لا يستحيل عليه شيء، بل أنه قادر أن يفعل أكثر جدا مما نطلب أو نفتكر.

رغم الإضطهادات والقيود والضربات، اكتشف الرسول بولس هذه الحقيقة الرائعة، فكتب الى كنيسة أفسس ليشجعها قائلا... والقادر ان يفعل فوق كل شيء اكثر جدا مما نطلب او نفتكر بحسب القوة التي تعمل فينا ... له المجد في الكنيسة في المسيح يسوع الى جميع اجيال دهر الدهور.آمين...

فمهما كانت تلك القمة التي تواجهك، ومهما كان الطريق صعبا وطويلا، فلا تنظر الى ضعفك أنت، بل ثبت نظرك على الرب يسوع المسيح، لإنه وحده قادر أن يرفعك فوق الأذرع الأبدية ويقق لك النصر في حياتك.
ربي يحميكون
ميمو

__________________
ما دام يسوع بقربي فأنا لا أخاف
رد مع اقتباس
  #88  
قديم 8th May 2007, 02:41 PM
الصورة الرمزية merellaa
merellaa merellaa غير متواجد حالياً
مشرف سابق  
تاريخ التسجيل: Apr 2006
الدولة: damascus
المشاركات: 444
الجنس: انثى
merellaa is on a distinguished road
كان لحامل ماء في بلاد الهند جرتان كبيرتان ..
معلقتان على طََرفي عصا يحملها على رقبته..
وكانت إحدى الجرتين مشققة بينما الأخرى سليمة ..
تعطي نصيبها من الماء كاملا بعد نهاية مشوار طويل من النبع إلى البيت
أما الجرة المشققة دائما ما تصل في نصف عبوتها ..
إستمر هذا الحال يومياًًً لمدة عامين ..
وكانت الجرة السليمة فخورة بإنجازاتها التي صُنعت من أجلها ..
وقد كانت الجرة المشققة خَجِلة من عِلتها وتعيسة..
لأنها تؤدي فقط نصف ما يجب أن تؤديه من مهمة ..
وبعد مرورعامين من إحساسها بالفشل الذريع خاطبت حامل الماء عند النبع قائلة ..
"أنا خجلة من نفسي وأود الإعتذار منك ..
إذ أني كنت أعطي نصف حمولتي بسبب الشق الموجود في جنبي ..
والذي يسبب تسرب الماء طيلة الطريق إلى منزلك ..
ونتيجة للعيوب الموجودة فيّ تقوم بكل العمل ولا تحصل على حجم جهدك كاملا "
شعر حامل الماء بالأسى حيال الجرة المشقوقة ..
وقال في غمرة شفقته عليها ..
"عندما نعود إلى منزل السيد أرجو أن تلاحظي تلك الأزهار الجميلة على طول الممر" ..
وعند صعودهما الجبل لاحظت الجرة المشقوقة بالفعل..
أن الشمس تأتي من خلال تلك الأزهارالبرية على جانب الممر ..
وقد أثلج ذلك صدرها بعض الشيء ..
ولكنها شعرت بالأسى عند نهاية الطريق حيث أنها سربت نصف حمولتها ..
واعتذرت مرة أخرى إلى حامل الماء عن إخفاقها ..
والذي قال بدوره "هل لاحظت وجود الأزهار فقط في جانبك من الممر وليس في جانب الجرة الأخرى؟
ذلك لأني كنت أعرف دائما عن صدعك ..
وقد زرعت بذور الأزهار في جهتك من الممر وعند رجوعي يوميا من النبع..
كُنتِ تعملين على سقيها ولمدة عامين كنت أقطف هذه الأزهار الجميلة لتزيين المائدة ..
ولو لم تَكوني كما كُنتِ لما كان هنالك جمال يُزيِّن هذا المنزل"
لكل منا عيوبه الفريدة وجميعنا جرار مشققة ..
ولكن هذه الشقوق والعيوب في كل واحد فينا هي التي تجعل حياتنا مشوِّقة ومكافئة ..
لذا وجب عليك أن تقبل كل شخص على ما هو عليه..
وانظر إلى الجانب الطيِّب فيه حيث هنالك الكثير من الطِّيب فيهم وفيك ..
وقد بورك في الأشخاص الذين يتحَلوْن بالمرونة في التعامل ..
لأنهم لا يضطرون لتغيير مواقفهم تذكر أن تقدر مختلف الناس في حياتك ..
أو كما أحب أن أعتقد أنه لو لم تكن هنالك جرار مشققة في حياتي..
لكانت الحياة مملة وأقل تشويقا !
ربي يحميكون
ميمو
__________________
ما دام يسوع بقربي فأنا لا أخاف
رد مع اقتباس
  #89  
قديم 10th May 2007, 04:10 PM
الصورة الرمزية merellaa
merellaa merellaa غير متواجد حالياً
مشرف سابق  
تاريخ التسجيل: Apr 2006
الدولة: damascus
المشاركات: 444
الجنس: انثى
merellaa is on a distinguished road
كان يا ما كان في زمن من الأزمان شاب صغير فقير لا يوجد لديه ما يعينه علي قوت يومه كان يمشي بالطريق وأخذه إلي صديق شاطئ البحر وجلس يحاول أن يفكر كيف يحضر طعام وجد صياد وبيده شبكه فحكي له ما هو فيه فأعطاه سمكه وأخذها وذهب وجاء اليوم الثاني في نفس المكان ورأي نفس الصياد وأعطاه سمكه واخذ يفعل هذا كل يوم وبعد أسبوع من ذلك طلب من الصياد أن يعلمه كيف يصطاد حتى يقدر أن يكون له عمل يقويه علي قوت يومه وتعلم الشاب الصيد واخذ يصطاد ويذهب إلي السوق يبيع السمك ويأخذ عليه نقود وبعد فتره احترف الشاب الصيد واشتري شبكه كبيره وأصبح لديه مبلغ من المال فشتري قارب صغير واخذ يصطاد من داخل البحر وأصبحت حياته سعيدة وزال الفقر وبداء حياة جديدة دون أن يشغل باله بماذا يأكل غدا أو من أين يأتي بطعامه.

هذه القصة تعلمنا أن العمل هو ما يجعلك تقاوم كل ظروفك فالعمل شئ مهم جدا.

هذه القصة مستوحاة من مثل صيني (إذا أعطيتني سمكه أطعمتني يوما وإذا علمتني الصيد أطعمتني كل يوم)


الحقيقة هي أول مره اكتب فيها قصة بالشكل ده يا رب أكون قدرت أوصل المثل


ربي يحميكون
ميمو
__________________
ما دام يسوع بقربي فأنا لا أخاف
رد مع اقتباس
  #90  
قديم 10th May 2007, 10:49 PM
dark angel dark angel غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: May 2007
المشاركات: 22
الجنس: انثى
dark angel is on a distinguished road
انا مسلمة
وفي ديني يقول ربي ان الإ نسان الذي يفقد نعمة
يعطيه لله نعمة اخرى بداً عنها
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Sponsored Links

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 12:58 AM.


Powered by vBulletin V3.6.2. Copyright ©2000 - 2020
تصميم الموقع وسام عبد العزيز جميع الحقوق محفوظة, Copyright ©2001 - 2020
المنتدى | الجالري | صفحة الافراح | شبكة زيدل محادثة صوتية صور المناسبات العامة خارطة منتدى سوريا حمص