موقع زيدل الصفحة الرئيسية  

العودة   منتديات زيدل > المنتدى الزيدلي > منتدى المجتمع > مواضيع اجتماعية

مشاهدة نتائج الإستطلاع: أساس اختيار الشريك بالنسبة لك
الحب المطلق 3 37.50%
أقارب بين الحب والعقل وإن لم أنجح أعوف الحب ذاهبا لعقلي 3 37.50%
الابتعاد عن الحب لأن الزواج يزيل الهالة المقدسة له وأكتفي بقواعد العقل 2 25.00%
لايهمني أي أساس .. الزواج واجب وروتين اجتماعي محض 0 0%
المصوتون: 8. أنت لم تصوت في هذا الإستطلاع

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 16th December 2009, 12:43 AM
waddah waddah غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الثقافي و المجتمع
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
الدولة: in God
المشاركات: 427
الجنس: ذكر
waddah is on a distinguished road
كيف نختار شريك الحياة ...



كيف نختار شريك الحياة..؟

الأستاذ موريس آكوب



في بحث أجراه أحد الباحثين على ألفيّ أسرة أمريكية ، طرح الباحثُ على الأزواج والزوجات كل على حده السؤال التالي : لو عُدْتَ عَزَباً ، هل كنت تختار شريك حياتك الحالي ؟
أجاب 60 % من الأزواج ، و 70 % من الزوجات بالنفي !!!

إن هذا الجواب يعطي صورة للاختيار غير المبني على أسس سليمة . لا شك أن مثل هذا الاختيار يؤدي غالباً ، إلى حياة زوجية تعيسة ، إن لم يؤدِّ إلى تفكك الأسرة وانحلال الزواج .
الاختيار في حد ذاته ، فعل إنساني ليس بالسهل . وخاصة ، إذا كان يتعلق باختيار شريك الحياة . ينطوي الاختيار على معنى الحرية ، فالحرية بالتعريف هي القدرة على الاختيار ، ولكن ليس أي اختيار ، إنها القدرة على اختيار الأفضل . في كل مرة نختار علينا أن نتساءل : إلى أي مدى كان اختيارنا بإرادتنا ، إلى أي مدى كان اختيارنا حرّاً . إلى أي مدى كان اختيارنا سليماً .
ثمة معايير لاختيار الأفضل هي : الحرية ، والعقل ، والمحبة . فبقدر ما يكون لاختياري حظ منها يكون سليماً وأكون قد اخترتُ الأفضل .
الدوافع اللاشعورية في الاختيار
ثمة دوافع خفيّة تقريباً تلعب دوراً في اختيار شريك الحياة دون وعي منّا تقريباً ، فنختار تحت تأثيرها ظانين أن اختيارنا هذا كان بإرادتنا تماماً ، وأننا كنا أحراراً فيه ، في حين أن الواقع غير ذلك . من هذه الدوافع نذكر :

أولا - الاختيار بدافع الهروب :
الهروب من عائلة تعتريها المشاكل أمثال تسلط الأب أو معاملة زوجة الأب القاسية أو... أو بدافع الهروب من الإحساس بالوحدة والخوف من فوات الأوان ( البنت العانس ) أو بدافع الهروب من الفقر ( تبني نظرية العروس أو العريس الجاهز ) .
ثانياً - الاختيار بدافع الصِفة أو الحاجة المُفتَقَدة في صاحب الاختيار :
كأن يختار الواحد شخصاً تتوفر فيه صفات أو إمكانات يتمنى أن تكون لديه ، فإذا ما وجدها عند آخر اندفع نحوه مختاراً إياه تحت تأثيرها . كمن يختار شخصاً يتصف بالجمال أو العلم أو الرزانة أو الحيوية ، أو موهبة ما . إنه اختيار لا شعوري تقريباً يهدف إلى اكتمال صاحب الاختيار وإشباع حاجة لديه تنقصه .
ثالثاً - الاختيار بدافع الشعور بالنقص :
فَمَنْ كان محروماً من حنان الأمومة أو عطف الأبوة والتقى مَن يسدّ لديه هذا النقص يندفع نحوه ويختاره وغالباً يكون هذا المختار أكبر سناً من صاحب الاختيار .
رابعاً - الاختيار بدافع " البديل " :
قد ينجذب شخص نحو آخر ، ربما لا يعرفه ، فيختاره لأنه يحمل صفات جسمانية أو سمات نفسانية وأخلاقية ، تذكّره بأشخاص يحبهم كانت تتوفر فيهم هذه الصفات وتلك السمات أو بعض منها . مثال ذلك ، الرجل الذي يختار زوجة فيها الكثير من صفات أمه التي كان يحبّها ويقدّرها . ومثال الفتاة التي تحب أباها وتعجب به وتتخذه مثلاً أعلى لها فتختار شاباً ترى فيه بعضاً من صفات أبيها كالحكمة أو القدرة على التدبير أو المرح...
خامساً - الاختيار بدافع الضد :
كأن يختار الواحد شخصاً يحمل نقيض القيم التي تحملها أسرة صاحب الاختيار والتي يرفضها أصلاً ليعبّر في اختياره عن رفضه لقيم أسرته ، ومن خلالها عن رفضه لأسرته التي تقسره على تبنّي هذه القيم والسلوك بحسبها . مثال ذلك الفتاة التي تنتمي إلى أسرة محافظة متعصِّبة تعاني فيها من تسلّط الأب أو الأخوة ، تختار شاباً من أسرة متحررة تقدمية .
سادساً - الاختيار بدافع تأكيد الذات :
يعبّر عن الحاجة إلى تقدير الذات ، فيه يستهدف صاحب الاختيار ، شخصاً له مقام اجتماعي أو كنسي أو سياسي أو نَسَبيّ وحَسَبيّ أو غيره ، يربط شخصه به ويؤكد ذاته عن طريق اختياره له وارتباطه به .
سابعاً - الاختيار بدافع الإنقاذ :
كأن تختار إنسانة شاباً ضائعاً بتأثير الشفقة عليه ، وهو يختارها بدوره لتخرجه وتنقذه من حالة البؤس والشقاء والفقر الذي يعيش فيه .
ثامناً - الاختيار بدافع الوسط الاجتماعي :
فيه يختار الإنسان الآخر لا من أجل ذاته ، إنما من أجل عائلته لما تتمتع فيه من حَسَب ونَسَب أو جاه أو ثقافة أو مال ، مما لا يتوفر عند عائلة صاحب الاختيار .
تاسعاً - الاختيار بدافع عشق الذات :
إنه اختيار نرجسي فيه يختار الواحد شخصاً تتوفر فيه الصورة التي يعشقها عن ذاته . إن هذا الاختيار عشقٌ للذات من خلال الآخر .
عاشراً - الاختيار بدافع القانون الجيني ( تطابق الأبراج ) :
حيث يختار الواحد شخصاً ينتمي إلى البرج نفسه . إنها مجرد نظرية لم تثبُت صحتها .
معايير الاختيار الجيد
ليس المهم أن نختار فقط ، إنما أن نحسن الاختيار . أي أن يكون اختيارنا واعياً ومدروساً ، حرّاً وعقلانياً، ومحباً. أي أن نختار ما يناسبنا حقاً ، ما هو الأفضل حقاً بالنسبة إلينا .
فيما يلي أهم مقاييس هذا الاختيار الجيد :
أولاً - الانجذاب :
الانجذاب الجسدي والعاطفي والروحي شرط ضروري وأساسي ، لكنه لا يكفي وحده . لهذا الانجذاب معنيان : سلبي ويعني عدم وجود موانع في الآخر تنفّره منه . وإيجابي ويعني أن الشخص المختار يستحق أن يكون موضع اهتمام وتفكير ودراسة أعمق .
ثانياً - توفر عناصر ربط بين الاثنين :
عوامل مشتركة في الميول والطباع ، الطموح ، الذوق ، الاتجاهات ، الأهداف المشتركة ، الوسط الاجتماعي والمذهب الواحد 000 الخ .
إن الحب والزواج لا يستطيعان أن يتخطيا كل أشكال التباعد والاختلافات بين الطرفين ، إنما بإمكانهما تخطي بعضها مما ليس هو بجوهري . فالزواج ، على سبيل المثال ، لا يتمكن من تخطي مسألة الإدمان ، أو عدم الإخلاص والوفاء أو البخل في حين يستطيع تخطي مسألة الاختلاف في الهوايات .
إن ما ذكرنا من عناصر الربط المشتركة يمكن اعتبارها مقاييس داخلية تتعلق بالشخصية مباشرة . وهي مطلوبة على الأقل في حدِّها الأدنى . إن المسألة في النهاية نسبية .
يمكن أن نحدد هذه المقاييس الداخلية كما يلي :
حد أدنى من التعاطف والتجاذب النفسي والعاطفي .
حد أدنى من التناسب في الميول والطباع .
حد أدنى من التناسب الروحي .
حد أدنى من الاتفاق على قيم أخلاقية أساسية .
حد أدنى من الاتفاق على أهداف مشتركة في الحياة .
كذلك يمكن أن نحدّد مقابل هذه المقاييس الداخلية ، مقاييس خارجية يُهتدى بها أيضاً كما يلي :
التناسب في العمــر .
التناسب في المستوى الثقافي والتعليمي .
التناسب في المستوى الاجتماعي .
التناسب في المستوى الاقتصادي .

ثالثاً - مراعــاة " السلّــم القيمــي " :
لكل شخص قيم معينة يقدّرها ويعتنقها ويسعى إلى تحقيقها في حياته مثل : العلم ، المال ، الإيمان ، الأمانة ، الصدق... الخ . كلّما اتفق الشريكان على ترتيب الأولويات في هذه القيم ، أدّى ذلك إلى اتفاقهما وسعادتهما وشعورهما بوحدة الهدف . فلو كانت القيمة الأولى عند الزوج الإيمان وكذلك كانت عند الزوجة ، فلا شك أنّ هذه القيمة ستوحدهما . أما لو تصورنا أن القيمة الأولى عند الزوج هي العلم والسعي للحصول على أعلى الشهادات ، بينما كانت عند الزوجة الحصول على المال والتمتع بمباهج الحياة فإننا لا نتوقع لهذا الارتباط ( لزواج ) النجـــاح.
رابعاً - الوضوح مع النفس والصراحة التامة وإتاحة الفرصة للتعارف المتبادل :
ذلك كله لا يتم عن طريق الحوار فقط إنما أيضاً عن طريق المواقف وردود الفعل العفوية المختلفة ، وعن طريق لحظ شكل تعامل كل طرف مع أهل بيته ( الوالد ، الوالدة ، الأخت 000 ) وكذلك عن طريق الصحبة والرفاق .
ويستحسن هنا الاستنارة في موضوع الاختيار ، برأي شخص ثالث شرط معرفته للطرفين ، وتوفّر الموضوعية والاتزان فيه .
خامساً - نضج الشخصية :
الحب والزواج من عمل الراشدين ، لذلك يستلزم نضج الشخصية . ومن مؤشرات هذا النضج : الاستقلال العاطفي والمادي - الثقة بالنفس - الشعور والقدرة على تحمل المسؤولية - القدرة على التكيف - القدرة على التحكم في الذات وضبطها - القدرة على عطاء الذات وإسعاد الآخر - الاستعداد لقبول الآخر المختلف عنّي والتكيف مع طباعه - تحكيم العقل وعدم الانجراف مع تيار العاطفة .
سادساً - قبـول فكـرة أنّ الاختيـار نقطـة انطـلاق :
يبدأ من بعدها المسير في رحلة بناء البيت الزوجي والحياة الزوجية . إنه البداية في مشروع الارتباط وليس النهاية كما يتخيّل البعض .
سابعاً - شجاعة الارتباط :
لا يوجد ضمانة كاملة في الاختيار ، إن فيه شيئاً من المغامرة شأنه في ذلك شأن الحياة كلها .
يتناثر العبق من مرورك يا قارئي
فشكرا لتلك المقل
منتدى زيدل
تحياتي

__________________
شو بتحلا الدنيا عــــ طريقك

*** ***

رد مع اقتباس

Sponsored Links
  #2  
قديم 8th January 2010, 07:25 AM
waddah waddah غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الثقافي و المجتمع
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
الدولة: in God
المشاركات: 427
الجنس: ذكر
waddah is on a distinguished road
أتمنى من أعضاء الموقع وزواره ابداء الرأي بموضوع اختيار الشريك المناسب لهم وشروط ذاك الاختيار وأسسه كي يكون ناجحا
برأيهم الشخصي مع تصويتهم على الاستطلاع المعمول به

ليتم مناقشة هذا الموضوع الهام في حياتنا .. منتدى زيدل منتدى الحياة


تحياتي للجميع
__________________
شو بتحلا الدنيا عــــ طريقك

*** ***

رد مع اقتباس
  #3  
قديم 9th January 2010, 12:11 AM
سيدة العمر سيدة العمر غير متواجد حالياً
عضو متقدم
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 51
الجنس: انثى
سيدة العمر is on a distinguished road
برايي ان اختيار الشريك يعتمد على عمودين اساسيين لضمان نجاح الشراكة الزوجية بنسبة عالية

اولها التجاذب الفكري "بشكل شعبي يطبق المخين ع بعض"

وثانيها التجاذب الجسدي ولا ننسى ان للعلاقة الجنسية بين الطرفين وتناسبها بشكل عالي دو ركبير في نجاح الشراكة الزوجية وكثيرا جدا من فشل العلاقات الزوجية مردها يعود لعدم التكافؤ الجنسي بين الطرفين

اضافة الى بنود ذكرتها وضاح في مستهل استبيانك
ولابد من الوقوف امامها بشكل ملفت فمثلا
منها مثلا المقاييس الداخلية



· حد أدنى من التعاطف والتجاذب النفسي والعاطفي .
· حد أدنى من التناسب في الميول والطباع .
· حد أدنى من التناسب الروحي .
· حد أدنى من الاتفاق على قيم أخلاقية أساسية .
· حد أدنى من الاتفاق على أهداف مشتركة في الحياة .


اما المقاييس الخارجية فلا اراها بذات الاهمية
كذلك نضج الشخصية
نضج الشخصية :الحب والزواج من عمل الراشدين ، لذلكيستلزم نضج الشخصية . ومن مؤشرات هذا النضج : الاستقلال العاطفي والمادي - الثقةبالنفس - الشعور والقدرة على تحمل المسؤولية - القدرة على التكيف - القدرة علىالتحكم في الذات وضبطها - القدرة على عطاء الذات وإسعاد الآخر - الاستعداد لقبولالآخر المختلف عنّي والتكيف مع طباعه
قبـول فكـرة أنّ الاختيـارنقطـة انطـلاق :يبدأ من بعدها المسير في رحلة بناء البيتالزوجي والحياة الزوجية . إنه البداية في مشروع الارتباط وليس النهاية كما يتخيّلالبعض


انه الاهم والابرز في مقالتك


اما بالنسبة لاستبيانك فانا مع الحب المطلق لان القلب لايخطئ وكثيرا مايتصارع العقل مع القلب لكن العقل احيانا كثيرة يخدعك ويريك نتائج غير مضمونة ولا ثابتة بل متغيرة تبعا لعوامل لايمكن احصاؤها لكن اصغي جيدا الى قلبك ونقي افكارك وسترى ان قلبك صادق لامحالة لان الرب ساكن فيه وهو يرشدك حتما الى الشريك الصحيح والقرين الامثل لك

طبعا هذا لايكون في سن مبكر بل بعد النضج حتى لاتشوش اهواؤك صوت قلبك الحقيقي

لذا انا اصوت مع الحب المطلق لان الحب المطلق يوصلك الى الحب الالهي المتماهي مع ذاتك ومن تشاركه هذه الاحاسيس لاتتخلى عنه مهما حاول عقلك ان يخدعك
__________________
له عطرٌ لايضاهيه عطرُ ولايمكن أن يُبدل او يُرد
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 11th January 2010, 04:23 PM
waddah waddah غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الثقافي و المجتمع
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
الدولة: in God
المشاركات: 427
الجنس: ذكر
waddah is on a distinguished road
شكرا لابداء رأيك الشخصي سيدة العمر .. يذكر أنه قامت جريدة الوطن السورية بتاريخ 11 كانون الثاني 2009 م - قامت بنشر حصيلة حالات الطلاق في سوريا مسجلة عن المحاكم الشرعية في المحافظات السورية

في نهاية 2008 وصلت حالات الطلاق إلى 17055 حالة ...ولله في خلقه شؤون

على المحبة نلتقي

منتدى زيدل
__________________
شو بتحلا الدنيا عــــ طريقك

*** ***

رد مع اقتباس
  #5  
قديم 11th January 2010, 09:06 PM
الصورة الرمزية Kinan
Kinan Kinan غير متواجد حالياً
عضو مؤسس
 
تاريخ التسجيل: May 2003
الدولة: Zaidal
المشاركات: 933
الجنس: ذكر
Kinan
مرحبا جميعا و شكرا وضاح لهل الموضوع المهم و الحساس

اولا شي بالنسبة للدوافع اللا شعورية بالاختيار فهي موجودة عند كل شخص و ما فينا نتجاهلها ابدا لانه الانسان بطبعو طموح و رح يحاول يلاقي الشريك الافضل سواء بالشكل او العلم او المكانة او .....
ولكن ممكن الواحد يفكر قبل ما ينجر فوق هالاشياء هي

بالنسبة لاختيار الشريك المناسب برأي
اول شي لازم يكون في تساوي او عالقلية الفرق يكون قليل من الناحية المادية او الفكرية او المكانة بالمجتمع او اي شي ثاني
مسالة الحب ضرورية و انا مع فكة انه الشخص يحكي مع الطرف الثاني مدة طويلة قبل الاقدام على شيء رسمي عالقليلة بيكون صار يغرف الشخص و بيبن اذا متفقين او لاء
شغلة مهمة لنجاح الزواج و هي عدم تدخل اي شخص بين الزوجين باي شي كان حتى بالمشاكل و لو كان من الاهل لانه هالشي ما بيعود الا بنتائج سلبية اكثر من ما هي ايجابية
التخطيط للمستقبل من قبل الزواج و الاتفاق على كل شيء تقريبا مشان كل واحد يعرف وين ماشي و شو رح يصير بالمستقبل و ما يتفاجأ باي شي او يكون متوقع شي و يصير شي ثاني

بالنهاية شغلة اخيرة و الاهم برأي و هي
اقناعة و مثل ما بيقولو القناعة كنز لا يفنى
لانه الواحد مجرد ما يكون مقتنع بشريك حياته و مقتنع بوضعه و بحياته فا رح يكون مبسوط و حياته رح تكون اسهل بكثير و بدون مشاكل

رأي خاص و شكرا وضاح مرة ثانية
تحياتي
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 13th January 2010, 08:16 PM
waddah waddah غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الثقافي و المجتمع
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
الدولة: in God
المشاركات: 427
الجنس: ذكر
waddah is on a distinguished road
تم نقل الموضوع لمنتدى المجتمع ليكون في مكانه المناسب ..ويأخد أكبر حيز من النقاش والمشاركة ..


السؤال المطروح لمن يود المشاركة بالنقاش وابداء الرأي ...

هل الصورة الخيالية لفارس أو فارسة الأحلام هي عائق أمام اختيار الشريك وخاصة أنها تبقى مجرد خيال ؟؟؟

وهل فارس أو فارسة الأحلام تؤدي بالشخص إلى اعماء بصيرته والالتفات وراء مظاهر القداسة في الخيال ؟؟

قالت لي إحدى الصديقات .. يوم تزوجت كتبت لشريك حياتي ورقة عليها مواصفات الزوج الذي كنت أطمح لملاقاته
وكانت مواصفات رجل أحلامي مكتوبة باللون الأزرق .. وكنت أضع نجمة بجنب كل بند غير متوفر بزوجي الذي التقيته
فرد زوجي وقتها علي بورقة مثلها توضح مواصفات فارسة أحلامه وبنفس الطريقة ولكنه كتب ملاحظة أسفل الورقة :

يجب أن يتنازل كلانا عن عدد من البنود بما يتوافق والواقع ويتماشى مع العقل حتى نصل لحد أدنى من التوافق لاتمام مشروعنا الزوجي المقدس

كان نقاشا مميزا فعلا ً .. فهل أنت يا قارئي مستعد للتنازل عن صفات معينة كي لا تبقى طيلة حياتك قبطانا لسفينة الأحلام ..باحثا عن أميرة الأحلام ذات القيثارة ..
__________________
شو بتحلا الدنيا عــــ طريقك

*** ***

رد مع اقتباس
  #7  
قديم 14th January 2010, 04:15 AM
wajdy barakat wajdy barakat غير متواجد حالياً
عضو مخضرم
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: سورية...حمص...زيدل
المشاركات: 256
الجنس: ذكر
wajdy barakat is on a distinguished road
فعلا شيق لكن صعب

تحياتي وضاح صدقني يا صديقي ما بعرف شو بدي شارك او اكتب عن هالموضوع اللي بعتقد انه من الصعب فيه فعلا اختيار شريك الحياة.ومثل ما قال كنان كل انسان بيحاول يلاقي الشريك الافضل بس يمكن لو الواحد خفف شوي من مواصفات الشريك كان مجال الاختيار اسهل.......

وطبعا اللي بدو يختار بدو يقرر بنفسه بعد مشاورة الاهل والاصدقاء حتى يقرر مين هوي الشريك المؤقت وانا قلت مؤقت لانه بعد الاختيار رح يصير تعارف وهون بتزيد الصعوبة وتتضارب الخيارات اكثر واكثر لكن اعتقد وجود تقارب في وجهات النظر بالنسبة للحياة والمجتمع والاجتماعيات بالاضافة للوضع العلمي والمادي وهنا السؤال هل المادة خيار رئيسي او العلم كذلك؟؟؟؟

لكن اعتقد ان وجود كامل الموصفات في الشريك صعبة جدا ولا بد من وجود نقص....
ولكن يبقى للشريك بعد الزواج نكهات مختلفة فهي مرات تكون حلوة كالعسل ومرات تكون صعبة ومريرة كالعلقم ولابد من ان يستوعب الاناء الكبير الاناء الصغير حتى تبقى العالقة متينة فالخلاف لابد من وجوده مهمة اكتملت المواصفات وتبقى الحياة جميلة مع الشريك ايان كان يكن اليس كذلك؟؟؟

تحياتي واتمنى ان يجد كل شخص الشريك الامثل والسعادة الحقيقة اللتي لم ارى او اسمع عنها بين شريكين (المثالية)
تقبل مروري ومشاركتي البسيطة وانا من المعجبين بمقالاتك ولكن ليس بالضرورة المشاركة لانه تكفيني القراءة فشكرا لك.
__________________
اضحك تضحك لك الدنيا
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 14th January 2010, 09:02 AM
waddah waddah غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الثقافي و المجتمع
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
الدولة: in God
المشاركات: 427
الجنس: ذكر
waddah is on a distinguished road
اذا حسب تسلسل ماأوردت فإن مشورة الأهل والصدقاء لها حيز كبير في حياتك بموضوع اختيار الشريك
ولكن أنت أوردت فكرة مهمة جدا وهي الفترة التي يجب أن تعطي فرصة لكلا الطرفين كي يتعارفوا أكثر وأكثر وهذه الفترة باعتقادي محرمة على جزء كبير من الوسط الاجتماعي والاسري في مجتمعنا لأسباب اجتماعية ودينية من مبدأ الحرام وقلة الثقة والخوف من كلام الناس

والسؤال هل كلام الناس هو مؤثر فعلا لهذه الدرجة في اختيار الشريك ؟؟ هل يعقل أن القيل والقال لها حيز في حياتنا كأشخاص ؟؟

كما أنك يا صديقي أوردت فكرة التقارب أو النفور بعد الزواج ولكنك قلت يجب أن يستوعب الإناء الكبير الاناء الصغير
فمن هو الإناء الكبير ومن هو الإناء الصغير ؟؟

ثم أنا كشخص لست مضطرا لانتظار ماقد يأتيني من شريكي من العلقم الزوجي

كأني أتخيل الاختيار للشريك كمعركة بين طرفين أحاول الخروج منها منتصرا بأقل الخسائر

أخيرا : يقول البعض ربما أتزوج ألف مرة ولكن تبقى الروح تجوب الدنيا في أحداق من احب

ويقول البعض الآخر الزواج مؤسسة ووثيقة حياة يعتمد نجاحها على العقل لبناء اسرة ناجحة وهي توقيع بين طرفين على بنود حياة سيعيشانها بعد أن تتم دراستها بشكل معمق وعقلاني

قال لي صديقي عندما تزوجت ملائكي وحبي الأوحد زالت هالة القداسة من حوله لاكتشف أمورا وصفات سيئة كانت تخفيها علي والتي اكتشفتها بعد العشرة مما ولد بداخلي صدمة كبيرة .. اذا الخطأ هنا بالاساس في علاقة الحب والتي مهما حاولنا أن نجعلها شفافة لن نستطيع اذا لم نكن كطرفين صادقين ونمتلك الصراحة لأبعد الحدود فما رايك أيها القارئ ؟؟

لك تحياتي
__________________
شو بتحلا الدنيا عــــ طريقك

*** ***

رد مع اقتباس
  #9  
قديم 14th January 2010, 11:51 PM
wajdy barakat wajdy barakat غير متواجد حالياً
عضو مخضرم
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: سورية...حمص...زيدل
المشاركات: 256
الجنس: ذكر
wajdy barakat is on a distinguished road
تحياتي وضاح لم اقصد بان الاهل والاصدقاء لهم الحيز الاكبر في الاختيار لكن لهم المشورة في امكانية معرفة اخلاق ومسموعيات الفتاة التي ربما تكون شريكة حياتي ........
اما عن الفترة فقد ذكرتها بحكم وجود هذا التقليد عندنا وبالتالي المشورة تلعب الدور قبل هذه المرحلة (علاقة عاطفية)
القيل والقال لا علاقة للناس فيها فالاهل والصديق ليسوا باناس عاديين بل جزء كبير من حياة كل واحد فينا.
صاحب الاناء الكبير هو من يقدم التنازلات والتسهيلات لاستمرار الزواج ولانه وكما تلعم بان الطلاق في المسيحية او في طائفتي مرفوض وغير موجود وبالتالي لا بد من وجود شخص رزين وصاحب عقل وقلب كبيرين حتى يسهل هذه العلاقة....ولذلك تتطرا لموضوع ضرورية استمرار العلاقة ضمن الظروف المحتملة طبعا لكن مع مراعاة صعوبتها.
وطبعا الصراحة ضرورة بين الطرفين ولكن لا اعتقد بان كل الامور والصفات اللتي وجدتها في الشريك اكتشفتها في تعارفك معه ولابد من ظهور امور لم تكن قد وضحت تماما سابقا ................
ارجو ان تكون فكرتي قد وصلت ......................
لكن اريد ان انوه يا صديقي الى ان اختلاف التقاليد والعادات لها دور كبير في طريقة النقاش فعدم وجود مرحلة التعارف لدى بعض الاديان هيي وباعتقادي من اكثر الاسباب المساهمة بحالات الطلاق وان لم يخب ظني........كما ان كلمة طلاق لها رهبة في بعض العائلات فترك شريك الحياة الذي اخترته ليسبالسهل مهم كانت الظروف صعبة (بغض النظر عن الخيانة الجنسية) وبالتالي اذا لابد ان تتغير وجهات النظر ...........تحياتي لك
__________________
اضحك تضحك لك الدنيا
رد مع اقتباس
  #10  
قديم 19th January 2010, 02:47 AM
سيدة العمر سيدة العمر غير متواجد حالياً
عضو متقدم
 
تاريخ التسجيل: Nov 2009
المشاركات: 51
الجنس: انثى
سيدة العمر is on a distinguished road
هل الصورة الخيالية لفارس أو فارسة الأحلام هي عائق أمام اختيار الشريك وخاصة أنها تبقى مجرد خيال ؟؟؟

وهل فارس أو فارسة الأحلام تؤدي بالشخص إلى اعماء بصيرته والالتفات وراء مظاهر القداسة في الخيال ؟؟

الاحلام والفروسية هي مرافقة للحبيب قبل الشريك والزوج ...عندما يصبح الفرد بعمر يمكنه من
الاقدام على خطوة الزواج وتحمل مسؤولياته لاشك انه سيتخلى عن الكثير من الاحلام الوردية التي رافقته في مسيرة مراهقته وبداية نضجه ليتواجه مع الحياة العملية ويتخلى عن جزء من هذه الاحلام التي ستبقى فقط في احلامه لاتغادرها لانها تتعارض مع الواقع العملي المقترن بالمسؤولية والالتزام الاسري



قالت لي إحدى الصديقات .. يوم تزوجت كتبت لشريك حياتي ورقة عليها مواصفات الزوج الذي كنت أطمح لملاقاته
وكانت مواصفات رجل أحلامي مكتوبة باللون الأزرق .. وكنت أضع نجمة بجنب كل بند غير متوفر بزوجي الذي التقيته
فرد زوجي وقتها علي بورقة مثلها توضح مواصفات فارسة أحلامه وبنفس الطريقة ولكنه كتب ملاحظة أسفل الورقة :

يجب أن يتنازل كلانا عن عدد من البنود بما يتوافق والواقع ويتماشى مع العقل حتى نصل لحد أدنى من التوافق لاتمام مشروعنا الزوجي المقدس

كان نقاشا مميزا فعلا ً .. فهل أنت يا قارئي مستعد للتنازل عن صفات معينة كي لا تبقى طيلة حياتك قبطانا لسفينة الأحلام ..باحثا عن أميرة الأحلام ذات القيثارة ..

مادمت عاذبة فانا قادرة على المضي باحلام اتمنى ان اراها في صورة شريكي المستقبلي وعندما اعمد للارتباط الجدي لاشك اني طوعا تخليت عن جزء من احلامي التي قد لا تتطابق مع مواصفاة شريكي لذا علي ان اكون قادرة على الالتزام بقراري وباختياري لهذا الشريك والا فانا لن الجأ اساسا لهذا الارتباط ان لم اراه يحقق لي شيئا من السعادة
__________________
له عطرٌ لايضاهيه عطرُ ولايمكن أن يُبدل او يُرد
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 19th January 2010, 10:12 AM
HITMAN HITMAN غير متواجد حالياً
عضو متقدم
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 55
الجنس: ذكر
HITMAN is on a distinguished road
أعتقد أنه ما من شريك مناسب تماما لأي شخص لأننا لو إتبعنا فقط مبادئ الإحتمال الرياضي على سبيل التطرف بالخيال ....لكان

إحتمال وجود شخص ما من هذا العالم يتطابق تماما مع ما كنا نحلم أو نريد لما تجاوزت النسبة 0.0000001 طبعا هذا الرقم

إفترضته من عندي ، على أية حال أعتقد أنه للتجاذب الجنسي بين الطرفين أهمية لا تقل عن

50% من العلاقة إن لم تكن أكثر أما الخمسين الباقية فتقسم لعاملين كل منهما 25% وهما التجاذب الفكري و فكرة تقبل الأخر

بكل إنفتاح و عدم الحكم على طبيعة شخصيته (كما قالت سيدة العمر) لأني أعتقد أن الإنسان لا يمكن أن يفهم نفسه بشكل كلي و

جزئي أي لا يمكن أن يفهم جميع طبقات نفسه البشرية و لا حتى أن يكون واعيا لكل ما تخبئه نفسه من مكنونات و في هذه الحالة

فإن الرضى و التسليم بكينونة الشريك تصبح فكرة منطقية (إن لم تتجاوز نسبتها 25%)......عادة لا أحب التكلم بكل هذا المنطق

الرياضي و لكن الأرقام هنا مأخوذة على سبيل التصور و التقريب و ليس على سبيل الدقة العلمية إلا أن نسبة العوامل هنا تقترب

من الواقع بنسبة 75% هههههههه لذلك على الشخص أن يعود لأرض الواقع فأنا أعتقد أن تهيؤات حبيبة الأحلام ليست إلا وهما

لأنها ببساطة تعبر عن تجربتنا الأولى بالحب أي أن شعورنا بالحب أول مرة له تأثير سلبي (لا أعني الحب بحد ذاته و لكن تأثيره)

فالإنسان بالحب الأول يبدأ بإكتشاف هذا الشعور و عندا سيكون كالشخص الذي يشرب خمرا أول مرة في حياته لذلك سيشعر

بالدوار و بسعادة عارمة لعدم و عيه لما يحصل و لهذا تؤدي هذه المشاعر في المرة الأولى لنوع من أنواع التثبيت النفسي بحيث

يرغب هذا الشخص بإعتبار هذه التجربة كالبوصلة توجهه كلما أراد الخوض في علاقة حب لذلك على الشخص أن يكون واعيا و

يعرف أن أي علاقة حب ليست إلا مستوى من مستويات الحب أي أنها حتما ستتبع بمستوى أعلى منها في حال إنتقل وعي الإنسان

من مستوى لمستوى أعلى و عملية الإنتقال هنا هي الأساس فالهدف ليس هنا الوصول لمستوى معين بل الوصول لمستوى معين

من النضج الذي يجرد صاحبه من الأحكام المسبقة و المشاعر التي ثبتها في أول حب له لأن هذا المستوى من النضج و الوعي

يجعل الإنسان يقبل بالإنسان الآخر كما هو لا أقل و لا أكثر ( أعتقد أن النضج هنا هو التوفيق بين ما تكلمت عنه من إحتمالات و

بين ما تكلمت عنه من تجربة الحب الأول لأني على يقين تماما أن الحب الأول ليس إلا مشاعر عارمة للرغبة بالحب لا أساس

ناضج لها حيث أن الحب الأول غالبا ما يكون في مرحلة المراهقة و عندها نحب بدون أن نعرف لماذا و لكن فقط لمجرد الحب إنه

حقا شئ رائع و لكن يفتقر للنضج كثيرا و أنا أويده لأنه الدرجة الأولى للوصول للحب المجرد من كل متطلبات و كل أوهام تؤدي

لضابية هذا الحب و إلباسه عوامل لا تؤدي إلا لتشويهه )
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 21st January 2010, 12:43 AM
waddah waddah غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الثقافي و المجتمع
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
الدولة: in God
المشاركات: 427
الجنس: ذكر
waddah is on a distinguished road
شكرا لمشاركتك hitman


السؤال المطروح لمن يود المشاركة بالنقاش وابداء الرأي ...

هل الصورة الخيالية لفارس أو فارسة الأحلام هي عائق أمام اختيار الشريك وخاصة أنها تبقى مجرد خيال ؟؟؟


وهل فارس أو فارسة الأحلام تؤدي بالشخص إلى اعماء بصيرته والالتفات وراء مظاهر القداسة في الخيال ؟؟
__________________
شو بتحلا الدنيا عــــ طريقك

*** ***

رد مع اقتباس
  #13  
قديم 21st January 2010, 04:56 AM
wajdy barakat wajdy barakat غير متواجد حالياً
عضو مخضرم
 
تاريخ التسجيل: Jan 2008
الدولة: سورية...حمص...زيدل
المشاركات: 256
الجنس: ذكر
wajdy barakat is on a distinguished road
تحياتي وضاح طالما انك ذكرتك بانه من نسج الخيال فبتاكيد ليست عائق امام اختيار الشريك والا لكانت مصيبة وكثر في الحياة العوانس والعزابية ففارس الاحلام وهم وغير موجود لان الكمال لله وحده وطالما انه لا يوجد شخص مكتمل فاذا فهناك تنازل وبالتالي هناك شخص ربما يكون هناك شريك له مواصفات قريبة من فارس الاحلام...........

اما بالنسبة للسؤال الثاني فهل يمكن طرحه باسلوب اخر؟؟؟


__________________
اضحك تضحك لك الدنيا
رد مع اقتباس
  #14  
قديم 21st January 2010, 12:43 PM
HITMAN HITMAN غير متواجد حالياً
عضو متقدم
 
تاريخ التسجيل: Nov 2007
المشاركات: 55
الجنس: ذكر
HITMAN is on a distinguished road
السؤال المطروح لمن يود المشاركة بالنقاش وابداء الرأي ...

هل الصورة الخيالية لفارس أو فارسة الأحلام هي عائق أمام اختيار الشريك وخاصة أنها تبقى مجرد خيال ؟؟؟


وهل فارس أو فارسة الأحلام تؤدي بالشخص إلى اعماء بصيرته والالتفات وراء مظاهر القداسة في الخيال ؟؟ __________________



أعتقد أن الجواب على هذين السؤالين واحد :
نعم الصورة الخيالية للشريك تبعد أطراف العلاقة عن الواقع لأنه بالضرورة المؤكدة أنه ستتغير آراء كل شريك بشريكه بعد النزول لعالم الواقع لأنه من المستحيل أن يكون هناك تصور حقيقي لشخصية الإنسان الحقيقية في ظل صورة خيالية لأنه بالصورة الخيالية تكون المواصفات مطابقة تماما لما يريده الإنسان من مواصفات و هذا أمر صعب التحقيق في الواقع إلا إذا ترفع الإنسان عن كونه متطلبا و عندها يكون الحب هو الهدف الوحيد و لذلك فعندما تحب حقا لا يعد مهما كل ما تحدثت أو تخيلت من مواصفات لأنه عندها الهدف الوحيد هو الحب و لا شئ سواه (هذه الحالة ليست مستحيلة التحقيق لكنها بحاجة لأشخاص جريئين يتخلون عن الأنا خاصتهم بشكل كامل لأني أعتقد أن وضع مجموعة من المواصفات و المعايير لشخص الشريك ليس إلا لضمان التعامل مع أولويات أنت تحددها مسبقا لضمان عدم وجود التغيير) أي أن الشخص عندما يتخيل صورة معينة للشريك لا يكون واعيا لما لا يعرفه من مواصفات و بالتالي إضاعة الفرصة للتعرف على أناس قد لا يكون الشخص منتبها لأهميتهم لأن وضع مواصفات للشريك يجعل خياراته محدودة و غير واقية
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 23rd January 2010, 01:18 AM
waddah waddah غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الثقافي و المجتمع
 
تاريخ التسجيل: Mar 2008
الدولة: in God
المشاركات: 427
الجنس: ذكر
waddah is on a distinguished road
أتمنى من الأعضاء الذين يدخلون الموضوع أن يصوتوا ويضعوا تصويتهم ضمن الخيارات الأربعة فوق .. ونكون لهم من الشاكرين ..

بالنسبة للمشاركة الأخيرة أعجبني الرد لافتا انتباهي لطرح سؤال حول تأثير الأنا في هكذا علاقة أو في اختيار الشريك ؟؟ وربما يتم الاختيار وتكون الأنا مسببا لقلب الطاولة واحراق كل بنود الشراكة ؟؟؟

وهل لدى أي منا تحفظ على كلمة شريك ؟؟ أليست كلمة رفيق عمر أفضل حالا واقرب الى الروح ؟؟ أو حبيب ؟؟
هل استدامنا لكلمة شريك نعني أن الزواج شراكة ومؤسسة اجتماعية بحتة قائمة على مبادئ تفاهم بحدود دنيا أو قصوى ؟؟ وأين الحب من كل تلك الشراكة ان صح التعبير ؟؟؟

__________________
شو بتحلا الدنيا عــــ طريقك

*** ***

رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Sponsored Links

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 04:33 PM.


Powered by vBulletin V3.6.2. Copyright ©2000 - 2019
تصميم الموقع وسام عبد العزيز جميع الحقوق محفوظة, Copyright ©2001 - 2019
المنتدى | الجالري | صفحة الافراح | شبكة زيدل محادثة صوتية صور المناسبات العامة خارطة منتدى سوريا حمص