موقع زيدل الصفحة الرئيسية  

العودة   منتديات زيدل > المنتدى الزيدلي > المنتدى الروحي

إضافة رد
 
أدوات الموضوع التقييم: تقييم الموضوع: 12 تصويتات, المعدل 5.00. انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 5th November 2008, 07:06 PM
يحي50 يحي50 غير متواجد حالياً
عضو متقدم
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 33
الجنس: ذكر
يحي50 is on a distinguished road
هل يختار الإله الصالح لأنه صالح أم إن الصالح صالح لأن الإله يختاره ؟ ( حوار الافكار )

مساء الخير للجميع
هذا الموضوع يندرج تحت عنوان تساؤلات ولايملك صاحبه الاجابة فهو يرغب في البحث في هذه التساؤلات ولايعتمد ايضا على التوثيق الأكاديمي بل على التوثيق العرفي (المتعارف عليه) يتضمن الخطأ والصواب فمن يمتلك الحقيقة فليقلها بدون وجل ولاخجل وشكرا لكم......
*********
إن فكرة توحيد الله هي الفكرة الأبعد والأكثر قبولاً عند الجنس البشري،
القائلون بوحدة الوجود،
فالإيمان بوحدة الله أساسه الاعتقاد بأنه
لا واجب للوجود إلا هو ، وأنه هو الفاعل المختار،
لا مؤثر في الوجود إلا هو،
وأنه لا اشتراك بينه وبين المخلوقات في حقيقة الذات ولا في حقيقة الصفات،
وإن كان الاشتراك في الإطلاق اللغوي حاصلاً بين الخالق والمخلوق في بعض الألفاظ، كاسم العالِم، يطلق على الإنسان وعلى الله ، واسم السميع والبصير، وغيرها،
فالاشتراك واقع فقط في اللفظ،
ولا اشتراك في المعنى.
وأما الاشتراك في الأحكام والاعتبارات والنسب فلا محذور منه، كما هو معلوم، وبناء عليه تجوز القسمة إلى الواجب والممكن، والقديم والحادث.
وفكرة التوحيد
عند أهل السنة
لا تنافي تعدد الوجود والموجود،
فتكثُّر الوجود والموجود، هو أساس التوحيد عند أهل السنة،
أن التوحيد إنما هو حصر الوجود الواجب في الله تعالى، ولا يتضمن ذلك نفي الوجود الجائز عن المخلوقات.
تكثر الوجود أو وحدته، فالقول بكثرة الوجود،
ثلاثة أمور
الله،
والعالم،
والنسبة بينهما،
والعالم عبارة عن وجود + ماهية،
فتصبح الأمور المقابلة لله تعالى ثلاثة،
الوجود
والماهية
والنسبة،
فاعلية الله تتعلق.
عند أهل السنة وبعض المعتزلة
إن الله فاعل بالإرادة للماهيات والوجود الخاص والنسبة لازمة لذلك، لأن النسبة لازمة على ضرورة الربط بين قدرة الله تعالى وبين أثر القدرة الذي هو الوجود المتعين للعالم. وهذا القول مبني على أن الله جاعل للماهيات أيضاً.
وجمهور المعتزلة وبعض أهل السنة القائلين بعدم مجعولية الماهيات،
قالوا إن الله تعالى فاعل بالإرادة للوجود الخاص للعالم،
وبالتالي تلزم النسبة الرابطة بين العالم وخالقه، وذلك لعدم استغناء العالم بعد وجوده عن فاعله.
ففعل الله عند أهل السنة
هو العالم من حيث هو موجود في الخارج،
والنسبة لازمة له،
العالم هو أثر قدرة الله ،
ابن تيمية ( الوهابية) يقول:إن هناك
إجماع من السلف والخلف،
ووجود النص من القرآن والسنة
بل من جميع العقلاء على عقيدة التجسيم التي يقول بها
أهل السنة يقولون إن العالم هو جواهر وأعراض،
والجواهر قائمة
لا في محل،
بل بأنفسها،
والعالم بجواهره وأعراضه غير قائم بالله تعالى،
ولا بذات الله تعالى،
بل الله تعالى هو الفاعل للعالم والخالق له،
أهل الشيعة العلويون (الاثنى عشريه)
قال‌ بعضهم‌ : ليس‌ هناك‌ أيّ تشابه‌ أو تلائم‌ بين‌ الله‌ وأيٍّ من‌ الموجودات‌ بأيّ وجه‌ من‌ الوجوه‌ .
وليست‌ هناك‌ أيّة‌ رابطة‌ وجوديّة‌ ،
بل‌ أساساً لا يوجد أيّ تشابه‌ .
فأين‌ الموجود المخلوق‌ من‌ الله‌ الخالق‌ ؟
إنّ ذات‌ الله‌ المقدّسة‌ منزّهة‌ عن‌ كلّ ما يخطر ببال‌ الإنسان‌ من‌ تصوّرات‌ وأفكار ونسبتها إلیه‌ .
وذاته‌ أطهر من‌ أيّة‌ صفة‌ حتّي‌ من‌ صفة‌ الوجود نفسها .
بل‌ إنّ نوع‌ وحقيقة‌ وجود الله‌ يختلف‌ عن‌ ذلك‌ الذي‌ تملكه‌ المخلوقات‌ والموجودات‌ الاُخري‌ ، ويختلف‌ في‌ مفهومه‌ أيضاً .
وقد تقدّست‌ وتنزّهت‌ ذاته‌ عن‌ كلّ ما يتراءي‌ للعيان‌ ، وصفاته‌ وأسماؤه‌ وأفعاله‌ عن‌ كُلّ ما يُتصوّر .
ولذا فلا يمكننا إقامة‌ أيّة‌ علاقة‌ مع‌ الله‌ ،
لأنّنا موجودات‌ ممكنة‌ الوجود ومخلوقات‌ ضعيفة‌ وفقيرة‌ ،
والعجز والجهل‌ متأصّلان‌ فينا ،
أمّا هو ، فواجب‌ الوجود والخالق‌ القويّ الغنيّ
وهو القادر المتمكّن‌ والعالم‌ والخبير ، بكلّ ما لهذه‌ الكلمات‌ من‌ معانٍ .
( المُنَزِّهة‌ )
. ليس‌ هناك‌ سبيل‌ لمعرفة‌ الله‌ ؛
لا إلی‌ أفعال‌ الله‌
ولا إلی‌ أسمائه‌ أو صفاته‌ أو ذاته‌ .
فلا سبيل‌ لنا إلی‌ ذلك‌ المقام‌ الاعلی‌ والذروة‌ الاسني‌ ، حتّي‌ أ نّنا لا يمكننا إطلاق‌ كلمة‌ الوجود علی‌ الله‌ انطلاقاً من‌ وجهة‌ نظر العقل‌
وقال‌ البعض‌ الآخر : (المشبهة)
إنّ هناك‌ تشابهاً بين‌ الله‌ وبين‌ الموجودات‌ من‌ جميع‌ الوجوه‌ ؛
سواء أكان‌ في‌ ذاته‌ أم‌ في‌ صفاته‌ أم‌ في‌ أفعاله‌ .
إنّ للّه‌ رابطاً مع‌ مخلوقاته‌ وللمخلوقات‌ رابطٌ يربطها بالله‌ . ومعني‌ الرابط‌ هو الوحدة‌ والملائمة‌ والمشابهة‌ بين‌ ذات‌ العلّة‌ وذات‌ المعلول‌ ، وصفات‌ العلّة‌ وصفات‌ المعلول‌ ، وأفعال‌ العلّة‌ وأفعال‌ المعلول‌ .
إنّ عالم‌ المُلك‌ والملكوت‌ برمّته‌
هو مخلوق‌ من‌ قِبل‌ الله‌ . وعلیه‌ فيجب‌ أن‌ يكون‌ تشابه‌ بين‌ الله‌ سبحانه‌ وتعإلی‌ وبين‌ هذه‌ المخلوقات‌ من‌ جميع‌ النواحي‌ . ويقال‌ لهذه‌ الجماعة‌ أهل‌ التشبيه‌ (المُشَبِّهة‌) .
وذهبت‌ هذه‌ الجماعة‌ إلی‌ حدّ القول‌ بجسميّة‌ الله‌ . لانّ الموجودات‌ المُلكيّة‌ هي‌ أجسام‌ .( التلاقي مع الوهابيه وابن تيمية عند السنة).
آخرون يقولون
صحيح‌ أ نّنا ننزّه‌ الله‌ ؛
لكنّنا ننزّهه‌ من‌ صفات‌ النقص‌ التي‌ توجب‌ الإمكان‌ والحدوث‌ ؛
ومن‌ العيب‌ والنقصان‌ ، من‌ العجز والفقر والضعف‌ .
فنقول‌ : إنّ الله‌ ليس‌ بعاجز ولا ميّت‌ ولا نائم‌ ولا جاهل‌ . فكلّ هذا صحيح‌ .
أمّا أن‌ ننزّه‌ الله‌ إلی‌ درجة‌ أ نّنا ننزع‌ عنه‌ مفهوم‌ الوجود بحيث‌ لا تُطلق‌ علیه‌ كلمة‌ موجود أصلاً أو كلمة‌ حيّ أو قادر ومقتدر ، أو عالم‌ وخبير ؛ فهذا خطأ .
ترى هل هناك تشابه بين ماورد وبين مفهوم اللاهوت والناسوت في الفكر المسيحي
الى اللقاء
رد مع اقتباس

Sponsored Links
  #2  
قديم 7th November 2008, 01:46 AM
fr george massis
Guest
 
المشاركات: n/a
مرحبة يحيى

شكرا على هل المداخلة يلي وضحت بالنسبة للبعض منا على اللاهوت الاسلامي عند السنة والشيعة.........
طبعا عندما نتحدث عن اللاهوت اي نلجأ للعلم الذي يسمح لنا بدراسة الله ونتعرف على كل مايتعلق به سبحانه وتعالى، ومن هنا الله عندنا هو الخالق والمطلق والحب اللامحدود وبه نشترك مع كل الآديان السماوية ومع ابنه يسوع المسيح ننفرد بصفة واسم ولا اجمل وهو الاب نعم فالله ليس ذالك المتعالي وووووووو انه ابي المحب والرحوم ينتظر عودتي وأتلهف للقائه وهذا يختصر كل المسميات والصفات والمدلولات والحتاميات والنهايات
والله معك....................
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 7th November 2008, 11:23 PM
samar dahi samar dahi غير متواجد حالياً
مشرفة منتدى المجتمع
 
تاريخ التسجيل: Oct 2003
الدولة: zaidal
المشاركات: 624
الجنس: انثى
samar dahi is on a distinguished road
قبل ان ادخل في النقاش ملاحظة صغيرة للأخ الذي طرح الموضوع ..ألا ترى معي يا صديقي ان العنوان ليس له علاقة لا من قريب ولا من بعيد بفحوى الموضوع ..؟؟؟؟ عندما قرأت العنوان تذكرت موضوع (سؤال صغيروون) الذي طرح هذا التساؤل فقلت في نفسي لماذا نعود لنفس الفكرة وإذ به موضوع آخر ومختلف تماما عن العنوان ...فلماذا يا صديقي هذا العنوان ..؟؟؟؟
على كل الأحوال شكرا اخ يحيى على الموضوع الرائع الذي يتكلم عن الله وماهيته وطبيعته عند اخوتنا المسلمين السنة والشيعة والعلوية , وتطلب منا ان نفكر معك تفكير عرفي عن الله في اللاهوت المسيحي دون خجل او وجل ..ولا أعرف لماذا الخجل .؟؟؟؟ طالما لكل منا ايمانه وتفكيره في الله ولا أعتقد أن أحدا يخجل بهذا الفكر ...!!!!!!
ابونا جورج اختصر الفكر المسيحي بسطرين لا أجمل ولا احلى فالله هو الآب السماوي المحب الحنون والغفور وبهذا نختصر كل معاني الله في المسيحية ولكن لا باس من أن ندخل في لاهوتنا لكي نعرف ماذا يقول لنا .
و لنبدأ في النقاط العريضة عن الله وماهيته في لاهوتنا المسيحي :
1- الله الواحد : إن إله العهد القديم هو نفسه إله العهد الجديد فعندما سئل يسوع عن اولى الوصايا أجاب ( إن الرب إلهنا هو الرب الأحد , فأحبب الرب إلهك بكل قلبك وكل نفسك ) مرقس (12/29-30 ) ويكمل لنا الكتاب عن تأييد الرب يسوع لسائله عن أن الله هو واحد ..(ربما معترض يقول لماذا التثليث إذاً ؟؟؟؟سأوضح هذا فيما بعد )
2- الله روح : ولذلك هو لا يشبه أي شيء من المنظورات المسموعات والملموسات. جوهره روحي لا مادي , رغم أن الملائكة أرواح ولبني البشر أرواح ايضاً. إنما الله روح بمعنى أسمى وأكمل واشمل. هو روح مطلق. أما أرواح البشر فمحدودة ومرتبطة بأجسام. وأرواح الملائكة محدودة متنقلة في خدمة مقاصد الله. هي "أرواح خادمة ترسل للخدمة من أجل الذين سيرثون الخلاص" عبرانيين(1/14)
التركيز على الجوهر الروحي لله يجعل المسيحية ديانة روحية. تضع النبرة على الروح. قال يسوع: "إن الروح هو الذي يحيي، وأما الجسد فلا يجدي نفعاً" ولم يقف الأمر عند هذا الحد، فجعل يسوع العبادة روحية: " الله روح والذين يسجدون له فبالروح والحق ينبغي أن يسجدوا" يوحنا( 4: 24)
ومنذ البداية ترى أن الله صنع الإنسان على صورته ومثاله، فنفخ فيه من روحه، فجعل الطين المجبول متمتعاً بوجود روح فيه. والروح هو الذي يحيي الجسد. الجسد فانٍ، وأما الروح فخالد, وبفضل الروح، ليس البشر جماداً بل أشخاصاً. ومادام الله روحاً فهو ذو كيان شخصي لا ماهية فلسفية مجردة يدركها الإنسان بعملية تجريدية عقلية.
3- الله موجود بمعناه السرمدي الفاعل:
(لأنه يجب على الذي يتقرب إلى الله أن يؤمن بأنه موجود وأنه يجازي الذين يبتغونه ) عبرانيين 11/6
الله هو الكائن المجرد عن الزمان.( هو هو أمس واليوم وغداً {.وكما قال الرب في كتابه "أنا هو الكائن " وكان اليهود قد وسعوا العبارة فقالوا: "الذي كان والذي يكون والذي سيكون".و يوحنا الإنجيلي زادها قوة في الرؤيا فقال: "أنا هو الألف والياء، هذا ما يقوله الرب الإله الذي هو كائن وكان وسياتي وهو القدير " رؤية يوحنا ( 1/8 ) ويقول الكتاب أيضاً هو "الأول والآخر" رؤية يوحنا 1/17
فالله هو الكائن الشخصي الموجود سرمدياً، بلا بداية ولا نهاية له، ولا إله سواه و لم يوجد احد قبله. وهو القدير المهيمن الذي يقبض بيديه على المخلوقات جميعاً .
4- الله حي : ( حي الرب ) :
هذه العبارة تتردد كثيراً في الكتاب المقدس "حي أنا يقول السيد الرب" ومرات اخرى " الحي إلى الابد " وأخرى " الحي "
ففي هذه الآيات تركيز على الله الحي. عبارة "حي أنا..." تبرز "أنا" الله بقوة. ليس الله جماداً. إنه الكائن الحي. والحي نشيط فاعل ممتلئ. ليس فقط حياً بل يملأ الكون حياة ونشاطاً. وهو صانع المخلوقات جميعاً.
وهذا التركيز على ال "أنا" الإلهي واسع جداً في العهد القديم. مثلاً: "قال الله لكم: "أنا إله إبراهيم، وإله إسحق، وإله يعقوب". وما كان إله أموات، بل إله أحياء" {متى 22: 32 عن خروج 3: 6 و15 و16}. "أنا الرب... فتعلمون أني أنا الرب الهكم... أنا الرب" {خروج 6: 6 و7و8}. "أنا الرب إلهك الذي أخرجك من أرض مصر" {خروج 20: 2}. ومثل هذا كثير.
فالله إله شخصي، إله أحياء لا إله أموات، إله إبراهيم وإسحق ويعقوب. يخاطب الناس مباشرة معلناً ذاته لهم وقائلاً أنه إلههم. هو إله إبراهيم شخصياً، إله إسحق شخصياً، وإله يعقوب شخصياً، وإله بني إسرائيل شخصياً. ويكرر اشعياء: "لكي تعرفون وتؤمنوا بي وتفهموا أني أنا هو. أنا أنا الرب وليس غيري مخلص. أنا أخبرت وخلصت واعلمتُ" {43/10-11 )
الله كائن حي موجود حاضر بقوة. وحضوره كلي الجلال .

5- لا صفات جسمانية لله :
إن كل ما يُقال في الله بطريقة جسمانية يتضمن فكرة خفيفة ترشدنا مما فينا إلى ما يفوقنا : بمعنى أنه عندما اقول (مد يديك وانتشلني ) فهل لله يدان حقيقة؟؟؟ بالطبع لا ....وعندما اقول ( اذناك تسمعان صوت انيني ) فهل لله اذنان يسمع بهما ..هناك تعابير كثيرة جدا لجسمانية الله المجرد منها طبعا .
ولكن نحن البشر لابسي هذا الجسد الكثيف لا يمكننا أن نفهم أفعال اللاهوت الإلهي، السامية، اللامادية، ولا أن نعبر عنها إلا إذا استعملنا الصور والأمثال والرموز المختصة بنا .
هذا مبدئيا جزء من تفكيرنا المسيحي بالله
ولي متابعة مع الموضوع
مع كل الحب
سمر

__________________

في الليل التمست من يحبه قلبي...وفي حديقتي القاحلة جعل مكسنه
وبلآلىء الندى كسا وجهي
نفسي جميلة ...وحبيبي يناديني
هلمي يا جميلتي ...هلمي إلى حديقتي
فالشتاء قد مضى ...والكروم ازهرت ...وأفاحت عطرها



رد مع اقتباس
  #4  
قديم 9th November 2008, 09:12 AM
يحي50 يحي50 غير متواجد حالياً
عضو متقدم
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 33
الجنس: ذكر
يحي50 is on a distinguished road
مشاركة مكررة لعدم وضوحها في المعاينة (ظهور الفونتات)

تحية الى الاب جورج والاخت سمر وتحية الى من جمعنا
سأحاول ان ابتعد عن الرد حول مايرد من ملاحظات فهي مشروعة من قبل أصحابها على الاقل حاليا، وعدم الرد لاينقص من قيمتها لدي.
المهم في الامر أن نحاول رؤية كل الجبل وليس قمته فقط، وإذ نختلف فمن نافلة القول بأن هدفنا غايته تحرير الإنسان وكرامة الإنسان وهكذا يجب دائماً
سأقدم معترضة اشعر بأنها ضرورية...
لماذا يرغب الإنسان في تقديم نفسه للآخر ؟؟
هل هو الشعور بالوجود ؟
هل هي الأنانية؟
هل هي المصلحة ؟
ربما كان يفقد شيئا ويحاول أن يبحث في محتويات الآخر عنه
ربما يكون هذا الآخر هو الشيء المفقود
قد يكون كل ذلك هو الصداقة
الصداقة.. هل تعني أن نقول مايريده الصديق... إن هذا لعمري استعمار وليس صداقة .. هل الصداقة تعني التخلي عن الخصوصية ..هذه هي التبعية ...!!!!
اذاً
ماهي الصداقة؟
كم هو جميل أن يجتمع رأيين في قضية، يتنازعان آثار الحركة فيها ويصوّرانها كلٌ من وجهة نظره أليس ذلك هو إحياء لذاك الذي يتم البحث عنه.
قيل إن الحركة هي الحياة ومن لاحركة فيه هو ميت ، وقيل إن المحبة هي حركة الإله حول مخلوقاته... ترى هل يقلد الإنسان الإله في التعامل مع الآخر...
هل المنفعة محرمة وغير جائزة إذا ...... لاحياة
إذا كانت المنفعة هي استمرار للحياة فلماذا لاتكون..
يستطيع المتمكن معرفة مايريده الآخر ... ولكن إذا كان يعني له شيء ... فيجب أن يعيش بشكله الفطري والعفوي ويشارك ذاك الصديق بهموم مشتركة .. وبفرح مشترك وبهدف غايته سعادة الجميع
..إن الوقوف بصف المتفرج هو ابتعاد عن الصداقة ، والوقوف أمام الصديق هو انعدام الثقة والشعور بضعف ذاك الصديق.

أولاً :الحوار لا يمكن فيظروف ملغمة يعتز فيها كل طرف بموقفه، ويعتد بآرائه،ويعتقد الكمال في توجهاته بل يتجلى الحوار بمظهره الرائع الخفي لدى أولئك الذين يضعون أيديهم في أيدي بني الإنسانكافة
ثانيا: أن يحكم على الإنسان بما عنده، لا بماعند الآخرين عليه من أفكار، حتى لا يتحول الحوار إلىتكرار للدعايات التي لا تستند إلى أدلة عقلية، ولاتقف على قناعات شخصية، فيتوهم المحاور بأنه بلغالقصد، والوجب أن نتحرى الحقائق من قبل أهلها لا منغيرهم، ونستعمل العقل في إثباتها أو في نفيها، و إلاكان حوارا لا يساعد على تبيان الحق،وإبراز الواقع.
ومن هذا المبدأ أتمنى ممن يشعر بأن ماكتب لايمثله بموقعه المذكور أن يصرح بذلك ليتم شطب ماكتب واستبداله بما يراه ممثلا له لأن هذا الحوار هو مناقشة مانؤمن به لابما يتهمنا به الآخرون.
ملاحظة
حاولت أن أكتب هذه المعترضة في بداية الموضوع ونتيجة خطأ مني تقدم الموضوع عن هذه المقدمة فاعذروني رجاءا
نتابع ايها السادة موضوعنا

تدور عقيدة المسيحية حول خمسة امور
1ـ سر التثليث أو الثالوث المقدس
ويحدده اللاهوتيون ..
اله واحد في ثلاثة اقانيم،
أي الآب ، الابن ، روح القدس
يعتبرون
الآب شيخ
والأبن شب
وروح القدس حمامة بيضاء
وهذا سر الاسرار ومن الممتنع عن العقل البشري ادراكه انما أوحي به الله في كتابه المقدس فأصبح واجبا التسليم به
واعتبرت الثلاث اقانيم اله واحد للتوافق مع التوحيد (في التوراة)
2ـ المسيح هو ابن الله ، نزل الى الارض ليقدم نفسه قربانا ويُصلب تكفيرا عن خطيئة البشر
(حدثت مناقشات كثيرة حول هذا الموضوع لكن الملك قسطنطين الّف مجمعا في انطاكية واثبت صحة الالوهية وابطل كل رأي مخالف
3ـ يؤمن المسيحيون أن الروح القدس قد حل على مريم العذراء لدى البشارة
ليتم الحمل بيسوع
وحل على المسيح في العماد
وفي مجمع قسطنطية
تم تثبيت معنى روح القدس فقالوا:
ليس روح القدس غير روح الله وليس روح الله شيئا غير حياته وعلى هذا الاساس تم الاقرار بالوهية روح القدس
يعتقد المسيحيون ان روح القدس لايزال موجود وهو يُنزل على الآباء والقدسيين في الكنيسة ويرشدهم
انقسم المسيحيون الى الفرق التالية :
الملكانية (في افريقيا وبلاد الشام )
النسطورية ( نسبت الى البطريرك نسطور وقد تصرف بالاناجيل)
اليعقوبية في مصر والنوبة
الفرق الحالية
الكاثوليك وتعني الكلمة العامة (تقول عن المسيح أنه ذو طبيعتين ومشيئتين)
الارثوذكس ويقولون بالطبيعة الواحدة والمشيئة الواحدة
البروتستانت اعتماد الاناجيل وقالوا بالصور والتماثيل
المارونيون وقالوا بالطبيعتين والمشيئة الواحدة ثم تراجعوا عن ذلك وقالوا بالطبيعتين والمشيئتين
وشكرا والى اللقاء
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 9th November 2008, 04:36 PM
samar dahi samar dahi غير متواجد حالياً
مشرفة منتدى المجتمع
 
تاريخ التسجيل: Oct 2003
الدولة: zaidal
المشاركات: 624
الجنس: انثى
samar dahi is on a distinguished road
اتعلم يا أخ يحي أنك اضعتني في تعقيبك الأخير ..
ماذا تريد بالتحديد .؟؟؟؟

اقتباس:
ومن هذا المبدأ أتمنى ممن يشعر بأن ماكتب لايمثله بموقعه المذكور أن يصرح بذلك ليتم شطب ماكتب واستبداله بما يراه ممثلا له لأن هذا الحوار هو مناقشة مانؤمن به لابما يتهمنا به الآخرون.
اتريد أن نقول من هو الله بالنسبة لكل واحد منا شخصياً ...؟؟؟؟ يعني تريده اختبار شخصي لكل منا عن معنى الله في حياته ...؟؟؟؟هذا ما فهمته من مقدمة موضوعك الذي كان من المفروض ان تدرج قبل الموضوع ..
اقتباس:
ترى هل هناك تشابه بين ماورد وبين مفهوم اللاهوت والناسوت في الفكر المسيحي
أم تريد أن نقول لك من هو الله في اللاهوت المسيحي بحسب ايماننا وعقيدتنا..؟؟؟ هذا ما طلبته بشكل واضح وصريح في المشاركة الأولى ..
تناقض ضيعني فيما تريده منا ..
فإن كنت تريده حواراً شخصيا فهو رائع ولكنني ما وجدت هذا في مشاركاتك ..فأنت قد اخبرتنا عن الله في الديانة الإسلامية أولاً ولم تعطينا شيئاً من ذاتك ومن ثم في آخر مشاركة قلت عن الله في اللاهوت المسيحي بشكل مختصر ايضاً...ولم أرى في كلتا المشاركتين اي نفحة شخصية منك ...
أريد أن تحدد لنا ما تريده بالضبط وبشكل واضح ..؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟؟
شكرا أخ يحيى
مع كل المحبة
سمر
__________________

في الليل التمست من يحبه قلبي...وفي حديقتي القاحلة جعل مكسنه
وبلآلىء الندى كسا وجهي
نفسي جميلة ...وحبيبي يناديني
هلمي يا جميلتي ...هلمي إلى حديقتي
فالشتاء قد مضى ...والكروم ازهرت ...وأفاحت عطرها



رد مع اقتباس
  #6  
قديم 11th November 2008, 08:57 AM
يحي50 يحي50 غير متواجد حالياً
عضو متقدم
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 33
الجنس: ذكر
يحي50 is on a distinguished road
الجار قبل الدار

تحية المحبة والحياة
بدايةً توجهت بالكتابة الى موقع جغرافي هو جار لي (موقع قرية زيدل ) وأتشارك مع ابنائه بطبيعة الاجساد التي جبلت من تربة واحدة ولدي صداقات أعتز بها في هذا المكان ، ولم أشعر يوما بأني أمتاز عنهم أو يمتازون عني في الإيمان بالله، وأكثر من ذلك فأولادي وأولادهم يعيشون طقوس دينية مشتركة عند لقائهم في المناسبات الدينية ، ولذلك فلاأعترف بالفرق الديني ولاأنظر له بل أعتبره غير حقيقي وهو سياسي وليس عقائدي.
الاخت سمر
أنا لاأشعر بأن شخصنة الحوار مجدية علما أني لاأتهرب منها
2 ـ إن الايمان هو قضية ذوقية لايمكن الخوض في البرهنة عليها فهي قضية ذاتية ، فعندما تكلمت عن مفهوم اللاهوت عند أصحاب الجماعة (أهل السنة) لايعني أني أكفرهم وأيضا عندما تكلمت عن العلويون أو الشيعة .
3ـ وأما تساؤلي عن مفهوم اللاهوت في الفكر المسيحي فهو ليس سؤال شخصي إلا إذا اعتبرتي بأن السيد المسيح ملك لك فقط ولاتقبلي بأن يشاركك أحد بذلك ،
... لم أشعر بأن هذا السؤال موجه الى أحد دون سواه بل أشعر بإني مسؤال من جهتي قبل غيري فمعرفة الله هي الحياة ومن منا لايرغب بالحياة
البحث في هذا الموضوع هو محاولات الغوص المعرفي في الفكر الديني بشكل مشترك وغايته زيادة الإيمان لا نقصانه وزيادة المحبة لا التناقض.
ربما أطلت ولكن أعتقد بأن هكذا مواضيع لايمكن الاستمرار بها إلا اذا كان هناك اطمئنان على النوايا السليمة وإلا غصنا في عالم التأويل والظنون وابتعدنا أكثر مما كنا عليه
للجميع المحبة
رد مع اقتباس
  #7  
قديم 11th November 2008, 06:31 PM
الصورة الرمزية ziad sattah
ziad sattah ziad sattah غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الأدبي
 
تاريخ التسجيل: May 2005
الدولة: zaidal
المشاركات: 1,739
الجنس: ذكر
ziad sattah is on a distinguished road
مرحبا يحيى :
ليس فقط الأخت سمر , و ليس الحقّ عليها بل معها ..

أنت أضعتنا بنقطتين أساسيتين:
أولا ً : التباعد بين العنوان و الموضوع ..
ثانيا ً : السؤال الذي أنهيت َ به مشاركتك الأولى , ثم أجبت َ أنت عليه بتشعّب و تجرّد خارج عمّا طلبته أنت في بداية مشاركتك الأولى .

حبّذا لو كنت َ أكثر وضوحا ً فيما تريد , فنحن نريد أن نعرف ماذا تريد . و أهلا ً بك أخا ً و جارا ً و صديقا ً ...

__________________
إذا كان الله معنا فمن علينا
رد مع اقتباس
  #8  
قديم 11th November 2008, 11:18 PM
samar dahi samar dahi غير متواجد حالياً
مشرفة منتدى المجتمع
 
تاريخ التسجيل: Oct 2003
الدولة: zaidal
المشاركات: 624
الجنس: انثى
samar dahi is on a distinguished road
أهلا وسهلا بك أخ يحيى أخاً وجاراً فمهما اختلف انتمائنا الديني في النهاية كلنا اخوة يجمعنا وطن واحد فكيف اذا كان هذا الوطن هو زيدل وجيرانها ..فاهلا وسهلا بك اخ يحيى..
ومن ثم :
عندما سألتك عما تريد من موضوعك فيما اذا اردته نقاش شخصي فهذا بالطبع لا يعني لا من قريب ولا من بعيد أنني أملك الله دون غيري أو الرب يسوع وكلاهما عندنا واحد بل قصدت اختباراً شخصيا لمعنى الله في حياة كل منا وهذا ما شعرت أنك تريده في مقدمة موضوعك
اقتباس:
... لم أشعر بأن هذا السؤال موجه الى أحد دون سواه بل أشعر بإني مسؤال من جهتي قبل غيري فمعرفة الله هي الحياة ومن منا لايرغب بالحياة البحث في هذا الموضوع هو محاولات الغوص المعرفي في الفكر الديني بشكل مشترك
وأرى من خلال مشاركتك الأخيرة تناقضاً جديدا فيما تريده من الموضوع بالكامل فشعرت من جديد شعور ثالث انك تريد مناقشة مفهوم الله أو الدين وتطوره عبر التاريخ بدراسة علمية لكل حضارات العالم المتعاقبة التي نادت بالإله الواحد حتى يومنا هذا بعيدا عن معتقداتنا الدينية بفكر علمي حيادي وربما أكون مخطئة في هذا ..
وأعود من جديد لأقول لك حدد ما تريد ونحن معك ونوايانا بالطبع سليمة وليس في داخلنا إلا الخير والجمال
ولك منا كل الحب
سمر
__________________

في الليل التمست من يحبه قلبي...وفي حديقتي القاحلة جعل مكسنه
وبلآلىء الندى كسا وجهي
نفسي جميلة ...وحبيبي يناديني
هلمي يا جميلتي ...هلمي إلى حديقتي
فالشتاء قد مضى ...والكروم ازهرت ...وأفاحت عطرها



رد مع اقتباس
  #9  
قديم 12th November 2008, 06:06 PM
يحي50 يحي50 غير متواجد حالياً
عضو متقدم
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 33
الجنس: ذكر
يحي50 is on a distinguished road

مساء الخير
أما وأن الطريق آمنة فساضع نقطة في هذا السطر وأبدأ.
الهاجس المرافق للإنسان هو المعرفة ..
ترى ما هي المعرفة؟
الجميع يصّرح بأن أسمى المعارف هي معرفة الله والجميع يدعي المعرفة.
كلٌ يضع منهجا ويستمر طويلا في البحث ويأتي آخر ويغير المنهج ويصبح ماهو جميل غير جميل في السؤال الاساس .
هل يختار الله الصالح لأنه صالح
هذا الجواب هو نعم في المذاهب الباطنية والصوفية وعند أصحاب وحدة الوجود
ولكنه خطأ عند الاشعرية والوهابية والجبرية، والصحيح عندهم أن الصالح صالح لأن الله أختاره وهنا لا أتطرق الى المسيحيين فالجواب أكثر مصداقية إذا صدر من أهله
إذاً هل الحركة في المحرك ؟ ... أم أن الحركة في المتحرك؟
كيف يمكننا أن نتعامل مع تعدد المناهج ونبحث عبر المنهجية عن الاجمل ؟
إن البينمناهجية استطاعت أن تقوم بدور كبير في التقدم الذي حصل في العالم ...
أن للبينمناهجية طموحاً يتجاوز حتىطموح التعددية المناهجية ...
إن عملية نقل للمناهج من ميدان معرفي معين إلى ميدان معرفي آخر في سياق سيرورة بالغة التداخل والتعقيد،تجد امتدادها إلى مستوى ثلاث درجات :
ـ نقل مناهج الفيزياء النووية إلى مجال الطب الذي قاد إلى ظهورعلاجات جديدة للسرطان درجة إبستمولوجية .
ـ نقل مناهج المنطق الصوري إلى ميدان الحقوق الذي أنتج تحليلات جديدة مثيرة للاهتمام في إبستمولوجيا القانون درجة توليد تخصصات جديدة .
ـ نقل مناهج الرياضيات إلى ميدان الفيزياء الذي أدى إلى ميلاد الفيزياءالرياضية،
ونقل مناهج فيزياء الجزيئات إلى الفيزياء الفلكية الذي ولد الكوسمولوجيا الكوانتية .

كيف يمكننا البحث في ذلك والاجابة على الاسئلة التي وردت ودمتم .

رد مع اقتباس
  #10  
قديم 12th November 2008, 06:12 PM
يحي50 يحي50 غير متواجد حالياً
عضو متقدم
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 33
الجنس: ذكر
يحي50 is on a distinguished road
مساء الخير
هناك خطأ فني لاأعرف سببه
لاتظهر المشاركة بشكل صحيح عند اضافتها
شكر
رد مع اقتباس
  #11  
قديم 17th November 2008, 08:49 AM
ابو ياسر ابو ياسر غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 24
الجنس: ذكر
ابو ياسر is on a distinguished road
الاستاذ يحي
تحية
ان موضوعك الذي تطلب فيه البحث عبر المنهجية موضوع جيد وتشكر عليه .. ولكن
هذا الطرح قد لايجد اذنا صاغيه له في مجتمعنا لأن العبث في هذا المجتمع خرب الحرية فيه واصبح لسان الواحد منا أداة لمضغ الطعام ليس إلا
فمن يمثل الفكر الديني
هل العلماء الحقيقيون أم من يرتزق على هذا الامر( استثني البعض فلايخلوا الامر من رجال دين حقيقيون )
الاستاذ يحي اتمنى ان توفق الى ماترنو اليه
واتمنى أن لاتبتلى بمثقفي العناوين الذي يكتبون لمجرد الكتابة ولايتبصروا ولايتمعنوا فيما يكتبون
وشكرا
رد مع اقتباس
  #12  
قديم 17th November 2008, 11:08 AM
الصورة الرمزية ziad sattah
ziad sattah ziad sattah غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الأدبي
 
تاريخ التسجيل: May 2005
الدولة: zaidal
المشاركات: 1,739
الجنس: ذكر
ziad sattah is on a distinguished road
أهلا ً بالسيد أبو ياسر فردا ً جديدا ً بين أفراد أسرتنا الأعزّاء ..

حبّذا لو تُسْمِعنا رأيك بالموضوع الذي طرحه الأخ يحيى , و لكن قبل ذلك و بما أنّك فهمت َ عليه ماذا يريد : أن توضّح لنا فكرته كي نشارككما الرأي أيضا ً ,

أكرر ترحيبي بك سيدي الكريم , و يا هلا .
__________________
إذا كان الله معنا فمن علينا
رد مع اقتباس
  #13  
قديم 17th November 2008, 12:56 PM
samar dahi samar dahi غير متواجد حالياً
مشرفة منتدى المجتمع
 
تاريخ التسجيل: Oct 2003
الدولة: zaidal
المشاركات: 624
الجنس: انثى
samar dahi is on a distinguished road
على خطى الأخ زياد ارحب بالأخ الجديد ابو ياسر واطلب منه كما طلب زياد أن يوضح لنا ما قصده الأخ يحيى من موضوعه فربما عندك يا اخ ابو ياسر بصيرة أكثر منا وعقل راجح يمكنه التقاط اثير الأفكار الغامضة لمجرد عبورها من أمامه ....فتكتب لنا بغاية اسمى مما هي عند غيرك ...
ارجو المعذرة ..إن أخطأت ..!!!!!!!!!!!!
شكرا زياد
مع كل الحب
سمر
__________________

في الليل التمست من يحبه قلبي...وفي حديقتي القاحلة جعل مكسنه
وبلآلىء الندى كسا وجهي
نفسي جميلة ...وحبيبي يناديني
هلمي يا جميلتي ...هلمي إلى حديقتي
فالشتاء قد مضى ...والكروم ازهرت ...وأفاحت عطرها



رد مع اقتباس
  #14  
قديم 17th November 2008, 06:22 PM
يحي50 يحي50 غير متواجد حالياً
عضو متقدم
 
تاريخ التسجيل: Oct 2008
المشاركات: 33
الجنس: ذكر
يحي50 is on a distinguished road
مساء الخير للجميع
امنية ارجو تحقيقها .... التسامح ماأمكن ... حتى نستطيع الاستفادة مما نبحث عنه
ذكرت في المشاركة السابقة أن عملية نقل للمناهج من ميدان معرفي معين الى ميدان معرفي آخر قد يؤدي الى نتائج جيدة وتطرقت الى فوائد البينمناهجية في الفيزياء النووية والطب والنقل المنطق الصوري الى ميدان الحقوق وايضا نقل المناهج الرياضية الى ميدان الفيزياء ونتج عنها ميلاد الفيزياء الرياضية.....الخ
ماأريد قوله هل يمكن تطبيق البينمناهجية في البحث المعرفي الديني وتوليد فكرا أكثر وضوحا وقبولا لدى الجميع
حاولت أن اتطرق الى مفاهيم الله عند المؤمنين على اختلاف الوان ايمانهم ووجدت تقاربا كبيرا في المفاهيم الرئيسة ولكن هناك عزلة في المناهج .
أعود للأسئلة مالمعرفة؟
هل الصالح هو صالح بحركة منه وبإستقلالية أم أن هناك إرادة من الله بصلاحه
كيف يمكن فهم علاقة الله بالعالم (سماء وأرض وكائنات)؟
شكرا لكم
رد مع اقتباس
  #15  
قديم 18th November 2008, 01:17 AM
manhal Dayoub manhal Dayoub غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2008
المشاركات: 11
الجنس: ذكر
manhal Dayoub is on a distinguished road
الاخوة الغاليين في المنتدى ... والله منذفترة وأنا أريد ان اكتب مداخلة في هذا الموضوع ولكن للاسف وجدت فكرتي او الكلام الذي اردت ان اكتبه موجود تقريبا في احدى صفحات الانترنت http://www.el7ad.com/smf/index.php?topic=3327.0واحدى منتدياتها منتديات الشرفةhttp://www.shorfah.com/vb/showthread.php?t=3178
وكما هو معروف هذا المنتدى الشرفة بإلحاده لكل الاديان السماوية والشك بوجود الله.
الحوار في هذه المواضيع لا ينفع ولا يجدي سوى انه يجلب الغم والقهر لعدم معرفة الجواب السليم لان الله بعيد كل البعد عن الفلسفة الغنوصية والمانية وانا اوافق الاخ ابو ياسر واشاطره الرأي تماما .
كما انني لا أريد ان أطعن او استهتر بسؤال الاخ يحي (حاشا )فلكل من رأيه وحريته في التعبير ولكنني كمؤمن بأن الله موجود وهو مصدر كل الاخلاق الحميدة دفعتني الغيرة الى ان اكتب هذا التعليق كما استشهد بكلمات الانجيل من سفر الجامعة وأرجو ان تتأملول في هذه العبارات جيدا :يَقُولُ

الْجَامِعَةُ: بَاطِلُ
الأَبَاطِيلِ، بَاطِلُ
الأَبَاطِيلِ، كُلِّ
شَيْءٍ بَاطِلٌ.
3

مَا
الْفَائِدَةُ
مِنْ
كُلِّ
تَعَبِ
الإِنْسَانِ
الَّذِي
يَتْعَبُهُ
تَحْتَ
الشَّمْسِ.

4

جِيلٌ
يَمْضِي
وَجِيلٌ
يُقْبِلُ
وَالأَرْضُ
قَائِمَةٌ
إِلَى
الأَبَدِ.

5

الشَّمْسُ
تُشْرِقُ
ثُمَّ
تَغْرُبُ،
مُسْرِعَةً
إِلَى
مَوْضِعِهَا
الَّذِي
مِنْهُ
طَلَعَتْ.

6

الرِّيحُ
تَهُبُّ
نَحْوَ
الْجَنُوبِ،
ثُمَّ
تَلْتَفُّ
صَوْبَ
الشَّمَالِ.
تَدُورُ
حَوْلَ
نَفْسِهَا
وَلاَ
تَلْبَثُ
أَنْ
تَرْجِعَ
إِلَى
مَسَارِهَا.

7

جَمِيعُ
الأَنْهَارِ
تَصُبُّ
فِي
الْبَحْرِ،
وَلَكِنَّ
الْبَحْرَ
لاَ
يَمْتَلِيءُ،
ثُمَّ
تَرْجِعُ
الْمِيَاهُ
إِلَى
الْمَكَانِ
الَّذِي
جَرَتْ
مِنْهُ
الأَنْهَارُ.

8

جَمِيعُ
الأَشْيَاءِ
مُرْهِقَةٌ،
وَلَيْسَ
فِي
وُسْعِ
الْمَرْءِ
أَنْ
يُعَبِّرَ
عَنْهَا،
فَلاَ
الْعَيْنُ
تَشْبَعُ
مِنَ
النَّظَرِ،
وَلاَ
الأُذُنُ
تَمْتَلِيءُ
مِنَ
السَّمْعِ.

9

مَا
هُوَ
كَائِنٌ
هُوَ
الَّذِي
سَيَظَلُّ
كَائِناً،
وَمَا
صُنِعَ
هُوَ
الَّذِي
يَظَلُّ
يُصْنَعُ،
وَلاَ
شَيْءَ
جَدِيدٌ
تَحْتَ
الشَّمْسِ.

10أَهُنَاكَ شَيْءٌ يُمْكِنُ أَنْ يُقَالَ عَنْهُ: انْظُرْ، هَذَا جَدِيدٌ؟ كُلُّ شَيْءٍ كَانَ مَوْجُوداً مُنْذُ الْعُصُورِ الَّتِي خَلَتْ قَبْلَنَا!

11لَيْسَ مِنْ ذِكْرٍ لِلأُمُورِ السَّالِفَةِ، وَلَنْ يَكُونَ ذِكْرٌ للأَشْيَاءِ الآتِيَةِ بَيْنَ الَّذِينَ يَأْتُونَ مِنْ بَعْدِنَا .ولكم كل الشكر والمحبة أخوكم منهل
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Sponsored Links

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 08:52 AM.


Powered by vBulletin V3.6.2. Copyright ©2000 - 2022
تصميم الموقع وسام عبد العزيز جميع الحقوق محفوظة, Copyright ©2001 - 2022
المنتدى | الجالري | صفحة الافراح | شبكة زيدل محادثة صوتية صور المناسبات العامة خارطة منتدى سوريا حمص