موقع زيدل الصفحة الرئيسية  

العودة   منتديات زيدل > المنتدى الزيدلي > منتدى المجتمع > مواضيع اجتماعية

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 10th October 2011, 01:56 PM
سليمان رحّال سليمان رحّال غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
المشاركات: 150
الجنس: ذكر
سليمان رحّال is on a distinguished road
لقطة استثنائية

( لقطـة استثنائية )
منذ سنواتٍ مضت ،كنتُ قد التقيتُ أحد الكهنة وسألته عن عادة إطلاق العيارات النارية ُأثناء إقامة الجنازات وترقيص التابوت في تلك المناسبات ،خصوصاً حينما يكون الميتُ شاباً أو صبية ،كان السؤالُ عما إذا كانت لهذه التصرفات معانيَّ دينية ،وأذكرُ أن الجوابَ كانَ بالنفي .وبعد َ عدة شهور،صدر منشور كنسي ،ذكر بعض السلبيات التي تخص ذلك المجتمع ،ومنها البندان المذكوران إضافة ً إلى بعض السلبيات الأخرى مثل التدخين قي المآتم ، وطعام الرحمة وأمورٌأخرى لاداعي لذكرها هنا ،والسؤال المطروح هنا هو :هل تقيد الناسُ بما وردَ في هذا المنشور المذكور ؟والجواب نعم ،ولكن لبعض الوقت ،حيث عادت تلك العادات إلى سابق عهدها ،ومايهمني هنا مما ذ ُكر هذان البندان المشار إليهما ،ويحق لي الآن أن أتساءل :هل لإطلاق العيارات النارية في هذه الناسبات معانٍ دينية ؟إذا كان هنالك أحدٌ يملك الجواب ،فليوافني به
أما السؤال الثاني فهو :هل هي تعبيرٌ عن الحزن ؟من جانبي لا أعتقد ذلك، لأن الحزنَ يكون في القلبِ وبيانه الصمت َ والوجوم..إنّ المتعارفَ عليهِ اجتماعياً ،أن إطلاقَ النارِ يكون ابتهاجاً،وفي مناسبات الفرح ،وحتّى بهذه ،لايكون مشكوراً،ويبقى سؤالٌ آخر يتردد في الذهن ..هل يكون ذلك التصرف اعتراضاً على مشيئة الله ؟لأنه أمات الفقيد ؟..إذا صحّ ذلك ،فهو مرفوضٌ لأن قضية الحياة والموت قضيةٌ عـُلوية ليس لنا فيها اختيار، ويبقى سؤالٌ أخير0 هل يمكن أن نحسبه مشاركة وجدانية مع ذوي الفقيد؟إذا صدق حسباننا ،فأنا أرى ،أن الحضورَ والتعزية في المدفن ،ثم العودة ثانيةً إلى مقام العزاء يكفي لإظهار هذا التعاطف ،وفي هذا الباب ،أعتذر ممن يحبون هذه العادة ويؤيدونها ،فالمناسبات الموافقة لها،أكثر من أن تحصى .
أما مايتعلقُ بترقيص التابوت ،فإني على ثقة ،أنه لا معانيَ دينية لها،ولا حتى اجتماعية ،فهي لاتعبرُ عن الحزن بالتأكيد ،وقد أتيتُ على ذكر الحزن الذي يعبر عنه بالخشوعِ والاحترام ،وما أراهُ أن هذه التصرفات ،لاتتعدى كونها فورة عصبية من قبل الشباب الذين يحكمهم تأجج العاطفة ،فهم يدورون بالتابوت ويهزّونه صعوداً وهبوطاً ومعه يتحرك الميت بطريقةٍ تبدو غير مستحبة ٍ،وأذكرُ أن ميتاً سقط من التابوت جراء هذه الحركة ،فآذى سقوطه مشاعر ذويه والحاضرين ،وترك مشهداً من الصعب أن يمحى من الذاكرة ،فالموت ُياأصدقائي ،لايليق بهِ سوى الصمت والاحترام والقبول ،وفي الختام أعتذرُ أيضاً ممن يحبون ذلك التصرف ،فأنا لستُ قيماً على أحد ولامعلماً لأحد،ولكني شخصياً أمقتُ هذين التصرفين وأدعو إلى نبذهما إذا أمكن ،واقبلوا مني فائق الاحترام والتقدير0
رد مع اقتباس

Sponsored Links
  #2  
قديم 10th October 2011, 11:07 PM
simon shakour simon shakour غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Aug 2010
المشاركات: 41
الجنس: ذكر
simon shakour is on a distinguished road
العم ابو محفوض المحترم لك مني كل محبة وتقدير لاثارة هذا الموضوع وانا اشاركك الراي بكل ما تفضلت به وارجو من الجميع الاصغاء والفهم لانه فعلا امر يكد يخلو من اي مرجعية دينية او اي دافع يعبر عن اي مشاعر الا زيادة الاضطراب عند الاخرين وخصوصا ذوي الفقيد وخوفهم وقلقهم من سقوط الجسد الميت ومما قد يسببه من ردات فعل لدى الناس 0
ولكم مني كل محبة واحترام
رد مع اقتباس
  #3  
قديم 12th October 2011, 08:29 PM
عبد العزيز عبد العزيز غير متواجد حالياً
مشرف المنتدى الادبي
 
تاريخ التسجيل: Sep 2010
الدولة: زيدل
المشاركات: 247
الجنس: ذكر
عبد العزيز is on a distinguished road
الأخ أبو محفوض : تحيّاتي .....
لقد قرأت مقالتك ( لقطة استثنائيّة ) فوجدتها واقعيّة تعالج مشكلة حساسة , فأرجو أن تلقى اهتماماً وقبولاً عمليّاً . واسمح لي أن أضيف عليها ما يلي :
إذا استثنينا الصلوات وطلب الرحمة والمغفرة للمرحوم ( لا أراكم الله مكروهاً ) فإنّ جميع الممارسات والعادات الأخرى لا تحمل أيّة صفة دينيّة إنّما هي مجرّد عادات وتقاليد ورثناها من القدماء . فلبس الأسود وعدم الاستحمام لفترة طويلة والامتناع عن الخروج من المنزل – كلّ ذلك من قبل النساء – وكذلك الانقطاع عن صنع بعض المأكولات وغير ذلك من الممارسات . كلّها عادات قديمة لا تحمل أيّة صفة دينيّة وقد بدأ المجتمع في التخفيف منها أو التخلّص منها نهائيّاً . حتى البكاء والعويل غير مستحب , وخاصة في المسيحيّة لأنه – كما ذكرت أنت – هو اعتراض على إرادة الله . وقد أوصانا الرسل ألاّ نحزن مثل بقيّة الأمم التي لا رجاء لها . حتى الثالث والأسبوع والأربعين هي طقوس قديمة ويُقال إنّها فرعونيّة .
إنّ فقد الأحبّة ليس بالأمر السهل وبما أنّنا لا نستطيع ردّ القضاء فما علينا إلاّ التسليم لمشيئة الله وتكبير عقولنا والتحلّي بالصبر . مع تمنيّاتي للجميع بالصحّة وطولة العمر.
هذا كما قرأت قصيدتك ( بعد الغياب ) أكثر من مرّة فلمست فيها لمحات شعريّة صادقة ومعبّرة وسأقوم بزيارة قريبة لك لمناقشتها بإسهاب وتمحيص . لأنه لا مجال هنا لذلك . ولا يسعني إلاّ أن أحيّي نشاطك ومساهماتك الغزيرة والمفيدة وشكراً .
__________________
أكبر إنجاز تفعله في الحياة هو أن تتقبّل الآخر وأن تجعل الآخر يتقبلّك
رد مع اقتباس
  #4  
قديم 12th October 2011, 10:58 PM
nezam nezam غير متواجد حالياً
عضو متقدم
 
تاريخ التسجيل: Jan 2004
الدولة: usa
المشاركات: 93
nezam
عمي ابو محفوظ
شو مشان ممنوع شوي الكبي
وكمان ستي كانت تخليني نطفي التلفزيون لما يكون في جنازة (ونحنا صغار ومو عارفين شو في اصلا وننحرم من الكرتون )ههههههههه
شو مشان زيارة القبر قبل ما يطلع الضو وطش التراب فوق الراس
يعني في شوية عادات مثل ما قلت بس الواحد يكون واقعي شوي انو لما بتحدث الفاجعة اهل المرحوم ما عاد بيستوعبو شو عما يساو
لا اراكم الله مكروه والموضوع جميل شكرا
__________________
nezam
رد مع اقتباس
  #5  
قديم 13th October 2011, 05:06 AM
الصورة الرمزية Ibrahim G Durah
Ibrahim G Durah Ibrahim G Durah غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Feb 2010
الدولة: Virginia-USA
المشاركات: 147
الجنس: ذكر
Ibrahim G Durah is on a distinguished road
العزيز ابو محفوض :دمت بخير
لاشك ان الموضوع مهم واعتقد ان كل فرد في المجتمع يتحمل قسطا من المسؤولية عن التغيير(سلبا او ايجابا)
ان تطور المجتمع غالبا ما يتم ببطء شديد حتى نكاد ننسى ماكانت عليه الامور منذ زمن.
اعتقد ان معظمنا يتذكر بعض الممارسات الخاطئة (بمنطق الحاضر) التي كانت تتم سابقا كتمزيق الثياب وتجريح الوجوه والامتناع عن تناول ماكولات ومشروبات معينة والاستحمام والخروج من المنزل وهذه كانت معايير الحزن على الراحلين وحتى الذهاب الى الكنيسة كان من ضمن هذه المعايير.
اما الجنازات فكان الصراخ والعويل يرافقها من الكنائس الى المدافن اما اليوم فلم تعد النساء ترافق الجنازة الى المدافن-وهذا تطور ايجابي-على الاقل من حيث المظهر.
فيما يخص اطلاق النار في الجنازة اعتقد انها نوع من التكريم براي من يحبذها ويقبلها-ولست منهم-لانها تحاكي اطلاق رشقات من الرصاص في وداع الشهداء حسب رايهم......
اما ترقيص التابوت فغالبا ما كان هذا الامر يتم حين يكون الراحل شابا او عازبا يراه اصدقائه عريسا لابد من رقصه وهو تكريم ايضا حسب محبذي هذه العادة.
والتقاليد من تقليد الاقدمين او تقليد الغير.اما العادات فهي ما اعتاد عليه السلف او مااعتاد عليه الناس(وغالبا مانسمع عبارة:كل الناس عم تعمل كذا او كذا وانا مثلي مثلهن او ما حدا احسن من حدا)
برايي المتواضع ان من يقومون بذلك يقصدون التكريم وان بدا للكثيرين اعتراضا على ارادة الله(احدهم اعتبر ان الذي يطلق النار في هكذا مناسبات....عم يقوص الله....)
كثيرا ما تكون ردة فعلنا على امر لايعجبنا اسوا بكثير من ذلك الامر.
الهدوء الهدوء....الوعي الوعي...الايمان والتوجه الى الله افضل ما يمكن فعله لمواجهة الاحزان.
والشدائد معدن الرجال.....والنساء.
دمتم جميعا بود ولا اراكم الله مكروها.
__________________
...إني أشهد في نفسي صراعاً و عراكا ...
...وأرى ذاتي شيطاناً و أحياناً ملاكا...
...هل أنا شخصانِ يأبى ذاك مع هذا اشتراكا...؟
...أم تراني واهماً في ما أراهُ ...؟
لست أدري...
رد مع اقتباس
  #6  
قديم 19th October 2011, 11:42 PM
سليمان رحّال سليمان رحّال غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2011
المشاركات: 150
الجنس: ذكر
سليمان رحّال is on a distinguished road
لقطة استثنائية

- الصديق سيمون شكور :سُررت جداً بمشاركتك الجميلة ،وتبنيك نفس الرأي في هذه المقولة ،فأشكرك على المشاركة وأرجو لك دوام التقدم والنجاح 0
- الصديق عبدا لعزيز :لقد أضفت جوانبَ جديدة لم أتعرض لها ،وأوافقك على أنها من مخلفات الماضي ،لكنها تبدو ملامسةً لمشاعر أهل المناسبة ،ولهذا آثرتُ الإبعاد عنها والتركيز على البندين المذكورين ،لما قد ينتج عنهما من أمورٍ مؤسفة ،وأخيراً أشكرك على المشاركة وأرجو لك النجاح في مساعيك الأدبية 0
- الصديق نظام :لقد أضفت جديداً على ما ذكره الصديق عبدا لعزيز ،وأوافقك على أن أهلُ المتوفى يكونون في حالة إرباكٍ،وأؤكد لك بأني لم أقصدهم بما طرحت وإنما قصدت الشباب الذين يقومون بهذه التصرفات مندفعين من خلال تأجج العاطفة ،وكما قرأت ،فأنا قد اعتذرت لهم في نهاية المطاف ،ويبقى ما طرحته مجرد رأي،وفي الختام تقبل مني خالص المحبة ،وأشكرك على المشاركة 0
- الصديق إبراهيم: لاشك أبداً أنكَ أحسنتَ إدارة النقاش وأغنيتَ الموضوع ببعض ما أضفت من أفكار جديدة، وأرجو أن تسمح لي بالتعليق على نقطتين:
- الأولى هي ماورد بمشاركتك ضمن قوسين ،حول مفهوم إطلاق العيارات النارية على أنها تقويص على الله ،وأنا لاأعتقد أن هنالك من يفسر الأمر على هذا النحو 0
- الثانية :هي ماذكرته عن تعويض هذين التصرفين عن العرس للشاب المتوفى أوالصبية ،وأنا أرى أن هكذا تعويض غير منطقي ولاعقلاني ،أماعن تكريم الميت ،فقد يكون معقولاً ،لكني ما أحببت هذا التكريم ،وهذا هو رأيي،والتباين بالآراء واردٌ وطبيعي ومبرر،وعلى كل منّا أن يتقبل رأي الآخر برحابة صدر ،ولك مني أطيب التمنيات ، وأبعد اللهُ عنك كل مكروه ، وشكراً لمشاركتك 0
رد مع اقتباس
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Sponsored Links

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 08:22 AM.


Powered by vBulletin V3.6.2. Copyright ©2000 - 2019
تصميم الموقع وسام عبد العزيز جميع الحقوق محفوظة, Copyright ©2001 - 2019
المنتدى | الجالري | صفحة الافراح | شبكة زيدل محادثة صوتية صور المناسبات العامة خارطة منتدى سوريا حمص