موقع زيدل الصفحة الرئيسية  

العودة   منتديات زيدل > المنتدى الزيدلي > مـنـتـدى (( مما قـرأت ))

إضافة رد
 
أدوات الموضوع تقييم الموضوع انواع عرض الموضوع
  #1  
قديم 26th November 2009, 06:55 PM
تيسير مخول تيسير مخول غير متواجد حالياً
عضو
 
تاريخ التسجيل: Jan 2009
المشاركات: 340
الجنس: ذكر
تيسير مخول is on a distinguished road
Exclamation عداء الفاسدين أوسمة على صدور الكتاب والصحفيين الشرفاء

موقع حكاية سورية
--------------------------------------------------------------------------------


عداء الفاسدين أوسمة على صدور الكتاب والصحفيين الشرفاء


بقلم : تيسير مخول




{_IMG_}
الكاتب والصحفي الحر والجريء يقوم بتوظيف سياسة موضوعية لخدمة الجميع على الطريق الصحيح وكشف الحقائق وتسليط الضوء على المخالفين والفاسدين والمفسدين وكل من يخل بالقوانين والأنظمة في عملية التطوير والتحديث وإن الكاتب والصحفي لهما دور مهم في توعية المجتمع وكشف الحقائق وبناء وطن قوي بجماهيره خال من السلبيات، وكذلك دعم حرية الرأي والتعبير والنقد ضمن مصلحة الوطن والمواطن ويجب أن تعطى للجميع بالمشاركة لبناء وطن حر وقوي يتحدى كل الصعاب الداخلية والخارجية.



إن دور الكاتب والصحفي مهم جداً في التعبير عن ضمير الجماهير وتقع على عاتقه مسؤوليات واسعة في معالجة القضايا المحلية والخارجية ولا سيما المواضيع التي تهم الوطن والمواطن من الناحية السياسية والاقتصادية والاجتماعية والخدمية إضافة إلى مسؤوليته عن تقديم وتصحيح ومحاسبة جميع الحالات المخالفة والشاذة في المجتمع.
لذلك المواطن يحمل مشكلته طالباً التوصل لحلها عن طريق القانون والأنظمة..
فالصحفي والكاتب هو الملجأ الوحيد والحقيقي لتوصيل شكواه وحلها وهي التي تعنى بهموم المواطن وهو منبر حر يتنفس به، وبجهوده الجبارة تحل مشكلاته التي يعاني منها وتؤمن له الحق في الحياة والاستقرار الدائم ضمن القانون والقضاء العادل .
لقد قرأت في ما مضى مقال للدكتور سمير صارم بجريدة النور ( ماذا يعني أن تكون صحفي ) وقد أثار إعجابي عندما عرف عن الصحفي بشكلية ثم سأل .. ماذا يعني أن تكون صحفياً، وبالتحديد صحفياً صاحب رسالة ومبدأ.. وفكر، صحفياً لم تأتِ إلى الصحافة بوساطة، ولم تتسلق، ولم تتملق! آمنت برسالتها وباتت قضايا الوطن قضاياك الشخصية؟!
أن تكون صحفياً يعني أنك اخترت الطريق الصعب، ستخسر علاقات كان يمكن أن تكون مع مسؤولين، وستعرّض نفسك لاتهامات بأنك محرِّض وتحبط الناس، وربما تكون الاتهامات أكبر لتنال منك .!
هم يريدونك صحفياً، لكن على هواهم، لا ترى غير ما يرونه، ولا تكتب إلا لتمدح ما يفعلونه، ولا تردد رأياً إلا إذا وافقتهم رأيهم .!
يريدونك صحفياً، نعم، لكن عليك أن تكتب ما يملى عليك، لا ما تراه وتعاينه وتعايشه
مدير عام مؤسسة كنت أعدّه صديقاً، لكنني خسرته لأنني تمنيت عليه أن يحقق في موضوع يخص مؤسسته .!.
انزعج مني، ولم أعرف كيف أعيده إلى هدوئه بعد أن نفى ما نقلته له، مع أنه طلب من أحد مديريه التأكد من الموضوع .!
انزعج مني كثيراً لأنني أشرت له إلى الخلل الذي رأيته، وتساءلت: كيف كان سيتصرف لو كتبت عن هذا الخلل؟ !
بالتأكيد كان سيتهمني باتهامات شتى .!
لم أفاجأ لأنني خسرت كثيرين غيره بمجرد أن تحدثت عن خلل في إداراتهم، ولم أندم . !
يقال: رحم الله أمرأً أهدى إليَّ عيوبي! ولم يُقل: من كرر لي حسناتي .!
والكثير من مسؤولينا الحكوميين في مواقع مختلفة لا يريدون من يشير إلى عيوب في الجهات القائمين عليها، حتى ولو قالوا غير ذلك .!
يريدوننا مهللين، مصفقين، مسبحين بإنجازاتهم، والويل لنا إن رأينا خللاً، أو أشرنا إلى تقصير، أو تحدثنا عن سلبيات .!
لكننا اخترنا الدرب الأكثر وعورة، درب الحقيقة، ولا رقابة على فكرنا سوى رقابة الضمير، ولا محرك لمشاعرنا سوى مشاعر الانتماء إلى هذا الوطن وقضايا مواطنين .!
هناك صحفيون اختاروا الدرب المعبّد الذي يوصلهم إلى قلوب المسؤولين الحكوميين وأفئدتهم، فيقربونهم، ويكرمونهم، وهؤلاء كثيرون! لكن بالمقابل هناك صحفيون اختاروا درب الحقيقة، وهم كثيرون أيضاً.
لذلك ينبغي ألا تفاجأ أيها الزميل الصحفي الذي اخترت طريق الحقيقة وكشف الأخطاء والإشارة إلى الخلل إن منعوا عنك مكسباً، أو ضيقوا عليك، أو اتهموك. وأن تعمل صحفياً قد تجد من يتهمك بأنك تحرض الناس ضد الحكومة، والحكومة هنا تضع نفسها موضع النظام، بالتالي أنت متهم من وجهة نظرهم بأنك ضد النظام، وأنت الذي تدافع عن النظام عندما تكتب عن خلل لتصحيحه، أو تقصير لتجاوزه، أو خطأ لتداركه .!
أن تكون صحفياً صاحب رسالة، يعني أنك من وجهة نظرهم مشاكس، وربما اتهموك بأشد وأخطر من ذلك! لذلك فانتبه إن أردت السلامة .!
أما إن اخترت أن تكون صحفي حكومة فلا توجه نظراتك إلا إلى حيث يريدون، ولا تكتب إلا ما يرون، ولا تسمع إلا ما يقولون، ولا اجتهاد لك في مسألة أو موضوع، فهم الذين يقدرون، بل اجعل حاسة السمع هي الحاسة الفاعلة عندك، وأهمل بقية الحواس، ولا بأس أن تجيد فن النميمة على زملائك، والنفاق لرؤسائك في العمل، ولوزيرك، لأنك بهذا تنال العطايا والهبات والسفرات وربما المناصب، شريطة ألا تطلب أكثر مما يعطى لك حتى لا تنكشف لهم طموحاتك، فيسقطونك من علٍّ.
لكن لا ترضَ أن تكون غير صحفي مؤمن برسالتك، وتعمل بما يمليه ضميرك الوطني، وآداب المهنة وقيمها مهما حاصروك، وضايقوك، واتهموك، وحتى لو خسرت ما كنت تعتقدهم أصدقاء .!
كن صحفياً، ابن هذا الوطن، وصاحب رسالة في خدمة قضايا مواطنين، والصحفي اسم سيبقى، وقلم لن ينكسر.
أنا حزين يا من اعتقدتك صديقاً يقبل مساعدته على تجاوز خلل، لا صديقاً يعدّ عمله فوق النقد، وفوق الأخطاء .!
نحن نرى النصف الفارغ من الكأس، لكن ليس للتشهير والتيئيس والإحباط، بل للفت النظر إليه حتى لا يبقى فارغاً، وبذلك تخدم الوطن، وبذلك أيضاً نخدم الحكومة التي لا يصلها غير التقارير التجميلية، فيستمر الخلل ويكبر، وتشتد الأزمات وتتعمق، وحسبنا الله ونعم الوكيل، يا من تعتقدون أن أعمالكم لا تشوبها شائبة، ولا يوجد بها ثغرة .!!
تنحصر المهمة الأساسية للصحفي والكاتب الناجح المخلص في تعرية الفساد والمفسدين والنزول إلى الشارع لكشف هموم ومعاناة المواطنين لخلق جو من المحبة والألفة والميثاقية بين الصحفي والكاتب والمواطن وبالتالي زرع ثقة المواطن بالصحيفة التي يعمل بها هذا الصحفي .. وبالتالي نجاح الصحيفة وانتشارها في أيدي المواطنين.


تيسير مخول 26/11/2009

آخر تعديل بواسطة Nada1981 ، 2nd December 2009 الساعة 12:01 AM سبب آخر: حذف الايميل
رد مع اقتباس

Sponsored Links
إضافة رد

أدوات الموضوع
انواع عرض الموضوع تقييم هذا الموضوع
تقييم هذا الموضوع:

ضوابط المشاركة
لا تستطيع إضافة مواضيع جديدة
لا تستطيع الرد على المواضيع
لا يمكنك اضافة مرفقات
لا يمكنك تعديل مشاركاتك

BB code متاحة
كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة

الانتقال السريع


Sponsored Links

جميع الأوقات بتوقيت GMT +3. الساعة الآن 01:03 PM.


Powered by vBulletin V3.6.2. Copyright ©2000 - 2019
تصميم الموقع وسام عبد العزيز جميع الحقوق محفوظة, Copyright ©2001 - 2019
المنتدى | الجالري | صفحة الافراح | شبكة زيدل محادثة صوتية صور المناسبات العامة خارطة منتدى سوريا حمص