هذه القصيدة نظمها الياس نويران مطلع الخمسينات وضعت كما هي مع الاهداء دون أي تصرف ....

الأهداء : الى ذكريات بعيدة خالدة خلود الروح إلى عهود مزقتها طوارق الحدثان فسقطت في هوة الأبد . إلى الأرواح التي غيبتها ظلمات القبور فطوتها يد الإنسان الحي حيناً ليلحق بها بعد حين إلى جيل غابر و آخر حاضر . إلى شباب طبع كيوبيد  قلوبهم بختمه المقدس ... الى شباب قريتي زيدل اهدى هذه الأنشودة المستوحاة من صيف زيدل المشهور بطلعات يوم الاحد :

طل المسا يوم الأحد مشهور                  في زيدل الخضراء ضيعتنا

وتجمعوا الحلوات مثل بدور                   يتمشوروا عدروب كرمتنا
عناقيد جفنات الكرم بلّور                       منها شربنا دوم خمرتنا
ياما سكرنا بالفرح و سرور                     و ترجع الوديان دبكتنا
و ياما إلى الكرم الرفيع نزور              و حلوات معنا تطول سهرتنا
حتى الشمس تغطس بقلب بحور               و البدر يضوي جو حقلتنا
والطير و الشحرور و العصفور                  يتغلغلوا بغصان لوزتنا
و عرزال مبني يسكنو الناطور                   فوق التلال بجنب تينتنا
و هناك فوق الرجم بين صخور               نسمع إلى همسات جارتنا
لابسي فسطان كلّو زهور                       سرقت لوانو من جنينتنا
يا ورد زنبق فل مع منتور                       في شكلها يا ربع فتنتا
بنيات معها عرفت منهم لور               و شمسي و ليلى بنت جارتنا
ليلى جميلي اسمها مشهور                        أجمل بنات بكل قريتنا
جدا قزني سبع او زكور                            القصد انها بنت بلدتنا
أو يازجي أو سفر أو فاعور                    حلوات كلهم من حمولتنا